English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. بالصور .. عودة لأحداث "محرقة الحسيمة" وحقيقتها "الضائعة" (5.00)

  2. حزب "البام" يبحث عن التنسيق مع الحركة الامازيغية (0)

  3. بنكيران وبنشماس يتبادلان "القصف" الكلامي في البرلمان (0)

  4. الحسيمة .. ورود ومسيرة عفوية تستنفر الأمن في ذكرى 20 فبراير (0)

  5. الذكرى السادسة لـ20 فبراير بالحسيمة (0)

  6. التساقطات المطرية تعيد الحياة الى الوديان وتنعش حقينة سد الخطابي (فيديو) (0)

  7. دور حسناوات اسبانيا في حرب الريف سيناريو سلسلة درامية (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | استنفار امني بالحسيمة لمنع سائقي الطاكسيات من الاحتجاج امام مقر الولاية

استنفار امني بالحسيمة لمنع سائقي الطاكسيات من الاحتجاج امام مقر الولاية

استنفار امني بالحسيمة لمنع سائقي الطاكسيات من الاحتجاج امام مقر الولاية

طوقت مختلف الأجهزة الأمنية صبيحة اليوم الأربعاء 07 يناير الجاري، سائقو سيارات الاجرة الكبيرة بمدينة الحسيمة، داخل محطة "كارابونيتا"، لمنعهم من التحرك صوب مقر ولاية جهة تازة الحسيمة تاونات، لتنفيذ إعتصام كانوا قد قرّروا خوضه للمُطالبة بفتح قناة الحوار معهم على أرضية مطالبهم.

 وإستنفرت السلطات الأمنية بالحسيمة، مختلف عناصرها نحو محطة الطاكسيات، لمنع أي ترحك صوب مقر الولاية، مما حذا بنقابيي الجامعة الوطنية لسائقي الطاكسيات بالحسيمة، بتنفيذ الإحتجاج داخل المحطة عوض مقر ولاية الجهة، حيث ردّدوا شعارات مُندّدة بالحصار الأمني الذي طالهم، و بـ"لامبالاة المسؤولين على المستوى الإقليمي تجاه مطالبهم التي إعتبروها عادلة ومشروعة".

 وفي كلمته أكد المكتب النقابي للجامعة الوطنية لسائقي الطاكسيات بالحسيمة، عزمه على مواصلة الإحتجاج على ملفهم المطلبي، مُطالباً المسؤولين بفتح حوار جدي و مسؤول لحل مشاكل القطاع وعلى رأسها مشكل العدد الهائل للمؤذونيات التي أمطرت على إقليم الحسيمة خلال السنوات الأخيرة، عوض "الوعود الفضفاضة والتهرب من المسؤولية و الرهان عن المقاربة الأمنية".

دليل الريف: متابعة



مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية