English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. الحسيمة..درك النكور يتمكن من حجز طنين من الاكياس البلاستيكية (5.00)

  2. عامل الاقليم يجتمع بالعمال المطرودين من معمل الحليب ببني بوعياش (3.00)

  3. اسبانيا .. مغربي يقتل ابنه الرضيع ويحاول قتل اخر بمشاركة زوجته (2.00)

  4. نشطاء الحراك بالحسيمة يطوفون على الاسواق والمداشر للتعبئة لأربعينية محسن (0)

  5. "عمال الحليب" المطرودين يَعتصمون أمام مقر العمالة بالحسيمة (0)

  6. انتشال جثث مهاجرين سريين غرق قاربهم بسواحل الحسيمة (فيديو) (0)

  7. "إبراز الهوية الأمازيغية " شعار النسخة 2 لملتقى الثقافة الأمازيغية بالحسيمة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | صوت وصورة | الجالية المسلمة بفرنسا تحبس الأنفاس

الجالية المسلمة بفرنسا تحبس الأنفاس

الجالية المسلمة بفرنسا تحبس الأنفاس

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (6 )

-1-
HARMOMO
9 يناير 2015 - 12:14
بلا شك سيعاني المسلمون في القارة الأوروبية من العنصرية والعزلة والمضايقات وحتى من العمل.وربما تكون أوروبا تقوم بتأجيج إسلامفوبيا لتقوم بطرد المسلمين إلى أوطانهم بعد أن أصبحوا عالة على الدول الغربية .وهناك من المسلمين من يجاهر بإرغام الغربيين في الإسلام كرهاً.وحتى بعض كهنة الإسلام الوهابي المتطرف لعب دوراً كبيراً لزعزعة مسلمي أوروبا . وهل فتح المسلمون عليهم أبواب جهــــنم بأيديهم؟؟؟
مقبول مرفوض
0
-2-
الحرب الخفية للصهيونية والوهابية
9 يناير 2015 - 12:34
قال الشيخ خالد الملا رئيس جماعة علماء العراق لأهل السنة: "ان المسؤولية هي مسؤولية الجميع خاصة الدول الاسلامية، نحن في اكثر من مرة شخصنا والكثير من العلماء والمراجع ان التطرف الديني اليوم الذي يحسب على الاسلام كذبا وزورا بالنتيجة هو ليس من الاسلام شيء ويعكس صورة سيئة عن الاسلام".
واضاف الشيخ خالد الملا في لقاء اليوم التطرف بأيدي اسلامية، لكن علينا ان نتابع هذا الخيط الذي رأسه الاول بأيدي بعض ابناءنا ولكن نهاية الخيط سيكون عند مؤسسات صهيونية، اسرائيلية، ماسونية، استكبارية ومعادية للاسلام...".
مقبول مرفوض
2
-3-
أن يحصد الغرب مازرع
9 يناير 2015 - 13:20
من يقف وراء تمويل العمليات الارهابية وداعمي الارهاب، ان المال المتدفق من اميركا وبريطانيا والاتحاد الاوروبي وأنظمة من أعراب الضلالة في منطقة الخليج الفارسي هو السبب في وقوع هذه المجازر التي يرتكبها الارهابيون .
ان الغرب هو من دعم هولاء الارهابيين واليوم يحصد ما زرع بسبب ازدواجية معاييره في التعاطي مع هذه الظاهرة".
وبعد ان ضربكم الارهاب عليكم تغيير سياساتكم وازدواجية المعايير التي اتبعتموها خلال 10 اعوام في التعاطي مع الارهاب".
مقبول مرفوض
2
-4-
الإرهاب يعود إلى صانعيه
9 يناير 2015 - 15:46
عجبت كيف أن البعض تسابقوا للتنديد بالجريمة الإرهابية التي ذهب ضحيتها 12 شخصا، في الهجوم الإرهابي على صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية بقلب باريس، علما أنّ هؤلاء لم يتحرّكوا يوما للتنديد بقتل عشرات الآلاف من المدنيين الليبيين والسوريين والعراقيين، دُونما الحديث عن اغتيال الآلاف من عسكريي هذه الدول، ممّن يُدافعون عن أمنها وسيادتها، فهل يعني ذلك بمنطق هؤلاء أن دماء أشقائنا في سوريا والعراق وليبيا وتونس ... هي كالماء أو أقل، وأنّ دماء أهل "فافا" من الفرنسيين تُساوي دماء مئات الآلاف من العرب المغبونين على أمرهم، صدّقوني أنّني عندما كنت أستمع لبيانات التنديد باغتيال 12 فرنسيا بباريس، في الجزائر بالذات، كنت أشك فيما إذا كانت الجزائر قد إستقلت بالفعل، لأنني لم أسمع يوما أن منظمات المجتمع المدني الفرنسي قد ندّدت بالمجازر الوحشية التي ارتكبها الإرهابيون في حقّ أهلنا الجزائريين إبان العشرية الحمراء، التي استغلتها فرنسا في مُحاولة لتركيع الجزائر،.. الجزائر بحقّ لم تركع، ولن تركع، وهذا ما يبعث الطُّمأنينة في نفسي، لكنّني، أسأل فرنسا المجرمة، بأي حقّ أتضامن معكم؟ هل اعترفتم بجرائمكم في حق الجزائريين؟ لقد قتلتم عشرات الآلاف من أهلها في أحداث 8 ماي 1945، ولم تعترفوا ليومنا هذا بجرائمكم، كيف أُدين اليوم وبشكل علني إغتيال 12 فرنسيا.
مقبول مرفوض
3
-5-
السياسة الخاطئة لـ MAMA فرنسا
9 يناير 2015 - 19:51
أقامت فرنسا الدّنيا ولم تُقعدها، بعد المجزرة الإرهابيّة التي خلّفت 12 قتيلا بمقر صحيفة “شارلي أيبدو”، والّتي تلتها عمليّة أخرى صبيحة هذا اليوم خلّفت مقتل شرطيّة وجرح أحد أعوان النّظافة، ولا تزال فرنسا تحت وقع الصّدمة، ويحقّ لها أن تكون كذلك لأنّها هي من دعم المقاتلين في سوريا وتباهى وزير خارجيتها “لوران فابوس” بما يقوم به المقاتلون الإسلاميون في فرنسا نهاية 2014 بالقول “إن ما يفعله الإسلاميون في سوريا هو عمل رائع”، والحقيقة أنّ فابيوس المُتصهْين أكثر من الصّهاينة ما كان له أن يقول غير ذلك، لأن دماء عشرات الآلاف من السوريين “الأعداء التقليديين للصهاينة” باتت تُسفك باسم “الإسلام” و “الجهاد”، وأنّ ما حقّقه الدواعش وجماعة النّصرة وما يُسمّى بـ”الجيش الحرّ”، ما كان لإسرائيل أن تحلم بتحقيقه على أرض الشام.
مقبول مرفوض
3
-6-
Asiwan
10 يناير 2015 - 17:02
AzuL
ba3idan 3ani ettatarrof,,Ayna 9aamat faranca bi awwal
tajriba nawawiya laha??? mazal ila 7addina el_aan sukkan janeub el jazayer yo3anona min tilka el faji3a
nawawiya
مقبول مرفوض
0
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية