English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. قضية الغازات السامة بالريف تصل الى منظمة حظر الاسلحة الكيماوية (فيديو) (3.00)

  3. كيف يتعايش شاب من الناظور مع فيروس السيدا (0)

  4. صرخة سائق طاكسي بالحسيمة (0)

  5. احتجاجات تماسينت تتحول الى اعتصام مفتوح داخل مقر الجماعة (0)

  6. بني جميل .. منطقة منكوبة (0)

  7. الحسيمة.. الجامعة تسلم ملعب ميرادور بعد تكسيته بالعشب الصناعي (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | مئات المسلمين يتظاهرون في مدريد ضد الإرهاب والتطرف

مئات المسلمين يتظاهرون في مدريد ضد الإرهاب والتطرف

مئات المسلمين يتظاهرون في مدريد ضد الإرهاب والتطرف

شارك اليوم الأحد مئات المسلمين في وقفة وسط العاصمة الإسبانية مدريد للتعبير عن تنديد مسلمي إسبانيا بالاعتداءات الإرهابية التي استهدفت مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية وأسفرت عن مقتل 12 شخصا وجرح 11. وشارك العديد من الأئمة والجمعيات الإسلامية وجمعيات المجتمع المدني في هذه الوقفة الصامتة التي دعت إليها "مؤسسة الثقافة العربية" بدعم من أكثر من ثلاثين هيئة ونظمت في ساحة أتوتشا بالقرب من محطة أتوتشا التي تعرضت سنة 2004 إلى هجمات إرهابية قتل أثرها 192 شخصا.

ووقف المشاركون في هذه الوقفة الصامتة خلف لافتة عريضة كتب عليها "متحدون ضد الإرهاب. الإسلام دين سلام" كما رفع المشاركون لافتات متب عليها عبارات "لا للإرهاب" "ليس باسمنا" "أنا مسلم ولست إرهابي". وحظيت الوقفة باهتمام إعلامي غير مسبوق حيث حضرت العشرات من القنوات التلفزيونية ووكالات الأنباء الدولية لتغطيتها

وفي ختام الوقفة، تمت تلاوة "بيان ضد الإرهاب والتطرف" أعرب فيهم المنظمون عن إدانتهم الشديدة للأعمال الإرهابية الني استهدفت مقر مجلة "شارلي إيبدو" كما عبروا عن تضامنهم مع الشعب الفرنسي. وأكد البيان الختامي على نبد العنف والتطرف أيا كان مصدره وعلى نشر قيم التعايش والحوار السلمي بين كل مكونات المجتمع كما أكدوا على تشبث مسلمي إسبانيا بمبادئ الديمقراطية التي تطبع المجتمعات الغربية التي أصبحوا يشكلون جزءا لا يتجزأ منها

كما أكدوا أن مثل هذه العمليات الإجرامية تتنافى تماما مع قيم الإسلام السمحة وعبروا عن رفضهم لكل أشكال الإرهاب دون استثناء، وكذا الخطابات المتطرفة التي تغذي الإرهاب.   كما عبروا عن اعتقادهم أن الإجابة على الأفكار و الآراء المتعارضة ينبغي أن تكون عبر قنوات الحوار الحضاري و العلاقات السلمية وأكدوا أن أفضل لقاح ضد التطرف هو التعارف على أساس الاحترام والتسامح.

دليل الريف : متابعة

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 )

-1-
هل أصبح المشردون نقمة للغرب (الكافر)
12 يناير 2015 - 19:43
أن العالم الغربى قد وفر الملاذ الآمن لمن يطلق عليهم اللاجئون السياسيون و الذين هم فى الواقع ارهابيون هاربون من بلادهم الاصليه فى الشرق الاوسط و شمال افريقيا .. وأعطاهم الحمايه و الغطاء السياسى لممارسه انشطتهم فى الدعوه لكل فكر منحرف انسانيا و تكفير كل من يختلف فكريا ونشر الكراهيه دينيا ...يعتقد الغرب جهلا انه يمتلك بهؤلاء المهوسيين ورقه ضغط على الانظمه الحاكمه فى بلدانهم الاصليه و انه آمن من غيهم بما انه ولى نعمتهم .. و لايدرك انه لا امان لهم و لا عهد لديهم و لا قيمه للانسان اصلا فى فكرهم و انه - الغرب - سيصبح فى مرحله ما هدف مشروع لارهابهم .. و كله بالشرع و كم تعالت الاصوات حتى اصبحت صيحات فى الشرق من قاده وزعماء فكر و ساسه ينبهوا المجتمع الغربى ان احترسوا مما تعملون .
مقبول مرفوض
0
-2-
آل سعود مهلكة القهر والصمت
12 يناير 2015 - 20:55
بعد قيام مملكة آل سعود في العام 1932م منح رجال الدين الوهابيون اليد الطولى في إدارة الشئون الدينية والتعليمية. وظلت الوهابية محصورة في الجزيرة العربيه حتى الستينات من القرن الماضي عندما نزح اليها عدد من الأخوان المسلمين من أتباع سيد قطب هربا من بطش نظام جمال عبد الناصر ونشأ حينذاك التحالف السلفي- الوهابي وتبنيه "الجهاد" ضد الحكومات العلمانية "الكافرة".
إن التلاقح بين الوهابية المحافظة اجتماعيا وثقافيا بالقطبية (سيد قطب) السياسية الراديكالية أنتج الإسلام السياسي الوهابي الذي بدوره أنتج تنظيم القاعدة". تميز الوهابية عن باقي الاتجاهات الأسلامية الراديكالية بالتشدد في تطبيق الشريعة وإنكار الحريات الفردية وحقوق المرأة والتكفير والتقليل من أهمية الحياة الإنسانية والتحريض بالعنف ضد "الكفار". وعلى العالم أجمع أن يقتلع نظام آل سعود لكي يعيش العالم في أمان وبدون دماء وإرهاب وتكفير الآخرين
مقبول مرفوض
0
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية