English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

4.50

  1. بالفيديو .. إنطلاق مسيرة أربعينية محسن فكري (5.00)

  2. بالفيديو: وقفات بكطالونيا والباسك في أربعينية محسن دعما لحراك الريف (5.00)

  3. أربعينية محسن .. شبان ينظمون السير في غياب الأمن (3.00)

  4. قاضي التحقيق ينهى الاستنطاق التفصيلي للمعتقلين في قضية محسن (0)

  5. بعد مأساة محسن فعاليات تناقش علاقة المؤسسة بالمواطن في ندوة بالرباط (0)

  6. توافد المحتجين على ساحة الحسيمة (0)

  7. الآلاف يتدفقون على ساحة الحسيمة للمشاركة في أربعينية محسن (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | عائشة الخطابي والعماري والعلوي في وثائقي جديد حول الخطابي وجمهورية الريف (فيديو)

عائشة الخطابي والعماري والعلوي في وثائقي جديد حول الخطابي وجمهورية الريف (فيديو)

عائشة الخطابي والعماري والعلوي في وثائقي جديد حول الخطابي وجمهورية الريف (فيديو)

بثت القناة الاولى المغربية ، امس الاثنين ، فيلم وثائقي حول محمد بن عبد الكريم الخطابي ، استضاف فيه مجموعة من الوجوه المعروفة ، كابنتيه عائشة ورقية، والقيادي في حزب الاصالة والمعاصرة الياس العماري اضافة الى المؤرخ العربي المساري ، ومصطفى العلوي مدير اسبوعية الاسبوع.

وتناول الوثائقي سيرة الامير الخطابي، بداية من عمله في مليلية، ومرورا بالفترة التي تزعم فيها القبائل الريفية لمحاربة الاستعمار وتأسيس جمهورية الريف، وصولا الى استسلامه للقوات الفرنسية ، ونفيه من الريف.

واعتبر العربي المساري ان الخطابي مثل بداية التفكير السياسي الناضج نحو المشكلة المغربية القائمة في بداية القرن العشرين، المتمثلة في دخول الاستعمار .

من جهته قال مصطفى العلوي ان "الاستعمار الاسباني كان ابشع وأخبث من الاستعمار الفرنسي، وان سكان الشمال عانوا كثيرا من هذا الاستعمار الذي لم يكن يعطي اي مقابل لتواجدوا في الريف والشمال ، ومحمد بن عبد الكريم الخطابي كان يشعر بما يعانيه السكان ، لانه كان ذو مستوى ثقافي عالي " مضيفا ان "حرب الريف التي خاضها الخطابي كانت حرب مدروسة سياسيا وجغرافيا واقتصاديا، ولم تكن رد فعل كما يقول البعض".

الياس العماري من جانبه قال ان حرب العصابات التي انتهجها الامير مولاي موحند شكلت فيما بعد مرجع لكل حركات التحرر على المستوى العالمي سواء في افريقيا او في امريكا اللاتينية وأسيا مضيفا ان عبد الكريم الخطابي قام بحرب نظيفة ، وانه لم تسجل عليه قيامه باعتقال النساء او قتل الاطفال.

واجمع المتدخلون في هذا البرنامج على نفي وجود اي نية لدى الامير الخطابي للانفصال عن المغرب بعد تأسيسه لجمهورية الريف في 1921.

ويأتي انجاز هذا البرنامج في خضم ظهور حركة في هولندا يطلق عليها "حركة 18 سبتمبر" ، يتزعمها سعيد شعو للمطالبة باستقلال الريف، والتي تعتبر اعلان جمهوية الريف من طرف الخطابي في بداية العقد الثالث من القرن الماضي ، كان الهدف منها تأسيس كيان مستقل عن المغرب.

وتعرضت هذه الحركة مؤخرا لهجوم لاذع من طرف مصطفى العلوي من خلال اسبوعيته ، حيث اعتبرها اخطر من تنظيم الدولة الاسلامية المعروف بـ "داعش" . 

دليل الريف : متابعة 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (10 )

-1-
izam
3 فبراير 2015 - 23:07
أقاطع مشاهدة البرنامج لسبب مشاركة هذا الجاهل الخائن الذي لايعرف شيئا عن البطل ولا عن الريف عموما ربما عرفتموه ولا داعي لتوسيخ آذان القراء بذكر اسمه إنه لا يعرف حتى كيف ينطق.
مقبول مرفوض
40
-2-
Nordin
4 فبراير 2015 - 11:01
التلفزة المغربية تحاول أن تعيد الإعتبار إلى الريف ولكن بشيء من التحفظ !
الريف بدوره يشاهد عمل التلفزة بشيء من التحفظ.
والطريق يظهر طويل.
مقبول مرفوض
10
-3-
AMDYAZ
4 فبراير 2015 - 11:05
أشم رائحة الخيانة ليس من الاعداء فحسب؛وإنما من بني جلدتنا أيضا،بل حتى من كبد الزعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــيــــــــــــــم.
أيا مولاي موحند ثموذث ذجيد إطـــــــــــــــــــــــان.
مقبول مرفوض
7
-4-
samir33
4 فبراير 2015 - 14:14
abdlkarim dar jomhoriya dyalo,ach kay9ol hadchi....la rah makntch 3ando niya d l infisal,ach had lhadra
مقبول مرفوض
5
-5-
كريم
4 فبراير 2015 - 17:26
قبل التعليق على هذا البرنامج اود ان اطرح بعض التساولات لماذا تم انجاز وبث هذا البرنامج في هذا الوقت بالذات و وما الغاية من ذلك’’ الجواب بكل بساطة هو ان بث هذا البرنامج في هذا التوقيت بالذات كان الهدف منه هو التشويش على حركة 18 سبتمبرالتي بدأت تنشط في الاونة الاخيرة للاجل تدويل ملف الريف لتحريره من المخزن ثم محاسبة المتورطين في الحرب الكيماوية كاسبانيا وفرنسا والمخزن ومطالبتهم بالتعويض عما اقترفوه في تلك الجريمة البشعة في حق شعب الريف بالاضافة الى استمرار المخزن في سياسة تزييف تاريخ الريف لاقناع الريفيين ان الخطابي لم يكن ينوي الانفصال عن المغرب ,فعن اي انفصال او اي مغرب يتحدث هولاء ,فالتاريخ يشهد ان في العشرينات لم تكن هناك دولة في المغرب بمفهومها الحديث بل كان عبارة عن مجموعات بشرية تشكل مجموعة من القبائل تنظم شؤونها بنفسها في اطار نظام قبلي ولم تكن للسلطان العلوي اية سلطة عليها بل الاكثر من ذلك ان هذه القبائل حاولت طرده فطلب الحماية من المستعمرالفرنسي , وفي هذة الفترة بالذات كان الريف مجتمعا قبليا محكوما بالعادات والتقاليد , لكن مع ظهور شخصية الخطابي انتقل المجتمع الريفي من مستوى القبيلة الى مستوى الدولة في اطار جمهورية ريفية مستقلة بعناصرها الثلاثة الكاملة حسب القوانين والاعراف الدولية والمتمثلة في المجموعة البشرية(شعب الريف -ثم الاقليم اي التراب الريفي واخيرا قيام السلطة التي كان يشكلها الخطابي بصفته رئيسا لدولة الريف و بذلك اسس اجدادنا مشروعا حضاريا ترك بصماته في التاريخ الحديث والذي لازال المغاربة يحلمون بمثله لكن مع وجود المخزن فذلك من باب المستحيل .اما ما يتعلق بشهادة هؤلاء المشاركين في البرنامج فهي استمرار لسياسة اقبار التجربة الخطابية ومحاصرتها بكل الوسائل من بينها الاستعانة ببعض الريفيين الذين تنكروا لتضحيات اجددهم مقابل الحصول على بعض المصالح الشخصية وضرب الشرعية التاريخية للريف والريفيين في استعادة كيانهم ومشروعهم التحرري جمهورية الريف اي اي ان الريفيين لديهم نزعة تحررية وليس نزعة انفصالية كما يحاول ان يصور بعض المتمخزنين لان كناك فرق شاسع بين الانفصال والاستقلال لان الخيار الاول يشمل عنصر الانتماء الى الوطن الحاضن اما الثاني فيشمل عنصر الاحتلال فشتانا بين هذا وذاك,وفي الختام اقول ان الريفيين لن تحضنهم الا أرض الريف طاهرة حرة خالية من همجية المخزن وزبالته واقول هذا ليس تعصبا لكن قراءة موضوعية للتاريخ واستحضار سؤال عريض هو اين توجد مصلحة شعب الريف هل مع المخزن ام مع الحرية والاستقلال والاكيد ان الحرية والاسقلال لان 60 سنة من حكم المخزن الديكتاتور العنصري كانت كافية للتمييز ومعرفة ما هو الاصلح للريفة والريفيين.وللريفيين واسع النظر
مقبول مرفوض
13
-6-
محمد
5 فبراير 2015 - 12:18
من جهتنا كالمواطنيين الريفيين ونشطاء نأكد ان سنطالب بالجمهورية الريفية رغم هجوم كل من بلطجية ..ومن هنا نجدر الاشارة فقط ان حركة 18 شتمبر التي ظهرت في الاوان الاخيرة هي حركة حقيقية ونتعاون معهم بكل استطاعتنا ...
مقبول مرفوض
6
-7-
Nordin
5 فبراير 2015 - 12:44
إلى صاحب تعليق 5
طرحت علينا سؤال جميل ومهم حينما قلت هل مصلحة الريف مع المخزن أم بدونه.

وضعية الريف الحالية نعرفها. لأنها حاضر.ونحن نعيش في الحاضر.
لكن وضعية الريف بدون المخزن هي وضعية مستقبلية ونحن لا نعرف المستقبل لأن ذلك من علم الغيب.
في نظري لا يمكن أن تقارن الحاضر بالغائب. هذا معناه أن الجواب على السؤال ليس بالسهل البديهي وإنما يتطلب الكثير من البحث والإعداد .

فماذا لو أصبح الريف، بعد الإنفصال، قلعة محصنة لداعش كما أوحى بذلك مصطفى العلوي في دعاية مضادة على سعيد شعو؟

هذه مجرد ملاحظة من عندي وليس قصدي أن أتعرض طريق أبناء الريف في تطلعاتهم إلى ريف أفضل.
مقبول مرفوض
4
-8-
khalid
5 فبراير 2015 - 14:03
تحياتي ل سي كريم

تعليق في محل
مقبول مرفوض
6
-9-
anti ter
6 فبراير 2015 - 08:02
شكرآ الأخ كريم رقم 5 الثورة يخطط لها العظماء يصنعها الابطال ويستفيد منها الجبناء
مقبول مرفوض
1
-10-
مصطاف
6 فبراير 2015 - 14:21
أنا أتفق مع السي نورالدين في التساؤل الذي طرحه .
المستقبل شيء مجهول(لم يعاش بعد) لا يمكن أن يقارن بشيء ملموس مُعاش.
قد يكون هذا التساؤل محرج ولكن واضح ومشروع.
وإن كان محرج فهو يحرج "الشوفيني" فقط.
مقبول مرفوض
-2
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية