English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. بني جميل .. منطقة منكوبة (0)

  3. الحسيمة.. الجامعة تسلم ملعب ميرادور بعد تكسيته بالعشب الصناعي (0)

  4. عامل الاقليم يطمئن آباء وأولياء التلاميذ حول مجانية التعليم (0)

  5. مسيرات وإطفاء الأضواء في برنامج إحتجاجي لـ"لجنة حراك تارجيست" (0)

  6. نقابة تدق ناقوس الخطر بعد الاعتداء على مؤسسات تعليمية بكتامة (0)

  7. ندوة وطنية في الرباط تناقش قضية محسن فكري (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | الحب والحضارة

الحب والحضارة

الحب والحضارة

نظرا لتفشي "الظاهرة الداعشية" في بعض المجتمعات و في عقول بعض الأفراد بإنكارها لقيمة الحب و الجمال... ، ارتأيت لكتابة هذا المقال بغية الوقوف أو التذكير بأهمية هذه القيم ، ولأن هذه المهمة صعبة و تحتاج إلى طرح نظري و فلسفي عميق ، وجدت نفسي ملزما باستحضار مواقف و تحاليل فيلسوف الحب و الجمال و الجنس هابرت ماركيوز صاحب كتاب " الحب و الحضارة ".

قد يبدو من الوهلة الأولى أن عنوان المقال فيه نوع من التناقض و التنافر بين المفهومين خاصة إذا أخذ البعض منا بالبعد اللغوي للمفهومين دون إستحضار بعديهما الدلالي و الفلسفي ، و لأن من مهام الفلسفة حسب جيل دولوز هي إبداع المفاهيم و تمردها على المعاني البسيطة للمفهوم ، سنرى كيف جعل ماركيوز من الحب أساس بناء حضارة جديد ، و سأحاول الوقوف و بكل أمانة عند بعض الحلول التي يقترحها ماركيوز كلبنة أساسية للتحرر الإجتماعي الذي يعتبره أساس لأي تحرر أخر .

يعتبر الفيلسوف الألماني هابرت ماركيوز من بين مؤسسي مدرسة فرانكفرت النقدية و أحد أبرز منظري الحركات التحررية في القرن الماضي ، فمنذ أن ألف كتابه " الإنسان ذو البعد الواحد سنة 1964 " و الذي تطرق فيه إلى قوى نفي جديدة بديلة عن قوى النفي التقليدية ـ الطبقة العاملة ـ إستطاع فيه ماركيوز أن يصبح منظر لليسار الجديد و ذاع صيته عند الطلبة بحيث أصبح رمزا من رموز التحرر ، فقد كان الطلبة في مظاهرتهم و مسيراتهم يحملون حرف M نسبة إلى الثلاثي ( مارس ، ماو، ماركيوز ) ، إيمان ماركيوز بهذه القوى الجديدة ترسخت عنده كقناعة كبيرة خاصة بعد إنتفاضات مايو و يونيو 1968 ، لكي كيف أقنع ماركيوز الطلبة ؟ قد يبدو من الطبيعي جيدا أن يرحبوا الشباب و الطلبة بفيلسوف ينادي بانتهاء عهد الكبت و القهر و سيادة الإيروس على اللوغوس أو الغريزة الحوية على العقل ، كما أن أفكار ماركيوز كانت تتماشى و سخط الشباب على الأوضاع و الرغبة في تغيرها ، حيث كانت أفكار ماركيوز النقدية تعكس اهتماما واضحا بقضية التحرر الجنسي باعتباره مكملا أساسيا لإنجاز عملية التحرر الإجتماعي ، معتبرا أن القمع بكل أشكاله هو ظاهرة تاريخية و أن القواعد القمعية التي تُكبت الرغبات بكل أشكالها ( الحب ، الجنس ،التفكير ...) هي قواعد قمعية مفروضة من طرف الإنسان نفسه بمعنى قمع الإنسان للإنسان ، و لم تكن قواعد مفروضة من طرف الطبيعة .

إن مطالبة ماركيوز بالحرية الجنسية لا يعني أنه يطالب بالفوضى الجنسية بل يطالب بإستعادة التوازن بين العقل و الحب و بين الفكر و اللذة بمعنى بناء حضارة و حركة تحررية تتجاوز ذالك التعريف و التعامل التقليدي مع العقل كأساس لقمع الغرائز و السيطرة ، و الحب كغريزة الحياة و منطق التمرد الذي يسعى إلى تحقيق اللذة ، و بالتالي إذا ما استطاع الإنسان تجاوز هذه الثنائية يكون قد خطى خطوات مهمة جدا نحو تشيد حضارة بديلة أساسها الحب , السعادة, الحيوية , الهدوء و السلام ...، حضارة تعيد للإنسان إنسانيته. إذن فبناء حضارة جديدة قائمة على الحب بديلة للحضارة الرأسمالية القائمة على القمع و الإستهلاك...لابد من تحرير الغرائر من قبضة المجتمع القمعي ، لكن كيف يدعو ماركيوز إلى تحرير الغرائز في الوقت الذي يبدو لنا أنها محررة في المجتمع الغربي ؟ على مستوى الظاهر قد يبدو الأمر كذلك لكن فيلسوف الحب و الجمال و الجنس له قراءة أخرى مغايرة تماما ، في كتابه " الحب و الحضارة " يرى بأن المجتمعات القمعية تتخذ من الجنس وسيلة للتناسل بغية ضمان استمراريتها ، " إن توحيد الغرائز الجنسية و إخضاعها إلى وظيفة التناسل ، يصرف طبيعة النزعة الجنسية ذاتها ، إذ أنها تتحول من مبدأ قائم بذاته متحكم بالعضوية كلها ، إلى وظيفة مؤقة مخصصة ، و أداة تستخدم لتحقيق غاية ما " ، أما " في كتابه الإنسان ذو البعد الواحد " يحاول فضح حيل الرأسمالية تجاه الحرية الجنسية فهو يرى أن بالرغم من الزعم الذي يتم تروجه إعلاميا... على تحرر الجنس يتناقض مع الواقع معللا ذلك أن الحرية الجنسية قيمتها تجارية محضة تخدم أجندة الإيديولوجية الرأسمالية " لقد قيلا كلام كثير عما يحققه المجتمع الصناعي المتقدم من درجة أكبر في الحرية الجنسية ، و لكنه لا يحقق إلا بقدر ما تصبح هذه الحرية قيمة صناعية و عنصرا من عناصر الأعراف الإجتماعية " .

حتى لا يفهم أن نقد ماركيوز للرأسمالية يختصر فقط على الجنس و الحب ... أريد أن أشير أن متنه الفلسفي خصب و متشعب ، لمس كثيرا عيوب الرأسمالية ، كما أنه يعتبر نفسه مجدد للماركسية ، مما جعل الكثير من المتخصصين يرون أنه إستطاع أن يمزج بذكاء الجدل الهيجلي و النقد النتشوي والهيديجري ، و الإستفادة من التعاليم الماركسية ـ عالم بدون كدح ـ و نظرية فرويد ، مما جعل طرحه الفلسفي يتميز بالتنوع .
 بعض المراجع : هابرت ماركيوز : الإنسان ذو البعد الواحد، هابرت ماركيوز : الحب و الحضارة فؤاد زكاريا : هابرت ماركيوز

محمد اشهبار

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
2 مارس 2015 - 14:53
التجربة الشيوعية فشلت مرارا و تكرارا و السبب واضح كوضوع الشمس في منتصف النهار و هو أن لا يمكن بل مستحيل أن تقود العالم كله و بكل تنوعاته و تعدد ثقافاته و طقوساته و أفكاره و تطووراته و اختلافاته في جميع الأوصاف بحزب واحد و رأي واحد .كفكى من العاطفة و كن واقعيا أكثر ليكون عقلك مستعد لإستعاب المنطق أما إذا أردت أن تغني عقلك بالأوهام و الخيال و أن تعيش في عالم إفتراضي ميتافيزيقي فهناك الكثيرون من شباب في الأوطان التي تسلط على حكمها الأنظمة العربية الفاسدة و التي تنشر البؤس الفقر الجهل و الحصار حتى أنتجو شباب عاجزون عن الفن و المرح و الإبداع إلا أنهم ماهرون في التحليل الخارج عن الوعي وعن المنطق و عن العقل أي الظاهرة التي أنتجت الظواهر و أنت جزء لا يتجزأ من هذه الظواهر.
مقبول مرفوض
4
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية