English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

5.00

  1. قضية الغازات السامة بالريف تصل الى منظمة حظر الاسلحة الكيماوية (فيديو) (3.00)

  2. كيف يتعايش شاب من الناظور مع فيروس السيدا (0)

  3. صرخة سائق طاكسي بالحسيمة (0)

  4. احتجاجات تماسينت تتحول الى اعتصام مفتوح داخل مقر الجماعة (0)

  5. بني جميل .. منطقة منكوبة (0)

  6. الحسيمة.. الجامعة تسلم ملعب ميرادور بعد تكسيته بالعشب الصناعي (0)

  7. احتجاجات لمواطنين وسائقي سيارات الاجرة تشل شوارع الحسيمة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | مسيرة الرباط أو عندما تتحول المرآة إلى سلعة سياسية

مسيرة الرباط أو عندما تتحول المرآة إلى سلعة سياسية

مسيرة الرباط أو عندما تتحول المرآة إلى سلعة سياسية

الإتجار في البشر ليس بالضرورة أن يتخذ شكلا مباشرا كالشكل الذي كان يباع و يشترى فيه العبيد ، لكن الإتجار يمكن أن يتخذ أشكالا مختلفة باختلاف الظروف و الزمان و المكان ، بمعنى أنه يمكن أن يتخد بعد سياسي ، إجتماعي ... لكن مهما إختلف الشكل و الزمان و المكان ، فالهدف منه ـ أي الإتجار ـ هو التحكم في الإنسان و ترويضه على الخضوع و الخنوع ، وجرده من قيمته الإنسانية و تحويله إلى شيئ و موضوع ، قيمته تتحدد حسب العرض و الطلب في السوق " السياسية " . أن تتحول المرآة إلى سلعة جنسية للإستهلاك عبر توضيفيها في الإشهار... من طرف الشركات الرأسمالية كقيمة جنسية للإثارة مسألة مألوفة ، لكن أن تتحول إلى سلعة " سياسية " فهذا من إبداع مسيرة الرباط .

من حيث الجوهر لا يبدو أن هناك فرق بين من يتاجر في النساء في شبكة الدعارة ، و من يتجار في النساء سياسيا ، كلاهما يتخذ من المرآة كجسر للوصول إلى أهدافه الدنيئة  فالأول يجعل من جسد المرآة سلعة يروج لها بأسلوبه في سوق الدعارة ، و الثاني يجعل من معاناتها و مآسيها و أحيانا جهل البعض منهن بقواعد السياسة ، سلعة لتصفية حسابات سياسية و تعزيز مكانته في المشهد السياسي ، ففي كلتا الحالتين يبقى خباثة الضمير هو القاسم المشترك .

ربما لم يكن يخطر في بال المناضلة كلارا زيتكن التي تقدمت بمقترح في مؤتمر النساء الإشتراكيات 1910 لجعل 8 مارس يوم عالمي للإحتفال / و تخليد ذكرى النساء اللواتي أُسْتُشهدن دفعا عن كرامة ...العاملات ، أن يحوله البعض كيوم لإستغلال النساء و إهانتهن الرمزية في عيدهن الأممي ضدا على الدلالة التاريخية و الرمزية لهذا اليوم .

تفاديا لأي لبس و لأي سوء فهم فعندما أتحدث عن إستغلال النساء فأنا لا أقصد إستغلال الرجل فقط بل أقصد تعرضهن للإستغلال من طرف عديمي الضمير و الإنتهازيين و الوصوليين من الرجال و النساء ، فمثلا عندما يتم تخصيص حافلات ... لنقل النساء إلى الرباط للمشاركة في مسيرة أغلبهن لا يعرفن دلالة هذا اليوم ، خاصة و أنا هذا الدعم الوجيستيكي يتم توفيره من طرف أعداء الديمقراطية ، من طرف من كان بالأمس يستغلون مآسي النساء أثناء زلزال الحسيمة ، من طرف ممثلي حزب الإستقلال الذي ارتكب مجازر في حق نساء الريف ، من طرف من كانت بالأمس سارقة لقاحات الأطفال ، من كانت لا تبالي بالنساء اللوتي كُن يلدن في الشوارع  و بهو المستشفيات ... لكن في المقابل نجد من ينضال من أجل التعريف بحقوق النساء و تحسيسهن و تنظيهمهن نقابيا...نجده وراء القضبان وفاء شراف نموذجا.

في الختام أريد التذكير أو التأكيد أن الفعل السياسي مبني على الحرية و الإختيار الحر و القناعة ، و المقارعة السياسية لا تكون عن طريق شحن النساء في الحافلات ، و كما تقول الفيلسوفة آرنت " ليكون الفعل السياسي حرا يجيب أن يكون حرا من كل غاية و هدف ، و يجب أن تتعالى عليهما " .

محمد أشهبار / بروكسيل

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
ريفي
11 مارس 2015 - 00:27
المضحك في هذه القضية هو أن الحزب الوحيد الذي قدر المرأة الحسيمية وجعلها في مرتبة عالية في الائحة الوطنية هو حزب العدالة والتنمية في سخص البرلمانية السيدة الشيخي. ويطلبون من النساء أن يتظاهرن ضده.!!!!!!!!
مقبول مرفوض
0
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية