English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. بنشماش : محسن "شهيد الحكرة" والحراك اثبت عجز الاحزاب (فيديو) (3.00)

  3. انقاذ 53 مهاجرا سريا ابحروا من سواحل اقليم الحسيمة (0)

  4. "لارام" تعيد فتح خط جوي بين امستردام والناظور بعد سنتين من اغلاقه (0)

  5. مسيرات وإطفاء الأضواء في برنامج إحتجاجي لـ"لجنة حراك تارجيست" (0)

  6. نقابة تدق ناقوس الخطر بعد الاعتداء على مؤسسات تعليمية بكتامة (0)

  7. ندوة وطنية في الرباط تناقش قضية محسن فكري (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | العــزوف عن الفــلسـفة

العــزوف عن الفــلسـفة

العــزوف عن الفــلسـفة

تلعب الفلسفة دورا مهما و فعالا في المجتمع و الذي يتجلى أساسا في توعية العقول و تنمية الذكاء وقدرات العقل العقلية بحيث تجعله في تفكير دائم حول أي شيء يتقبله. فهي  دائما لها علاقة بالمنطق، و العقل هو الجزء الأهم في الذات الإنسانية بحيث يستطيع الإنسان أن يفعل به كل شيء. فالفلسفة تشتغل بحياة الإنسان برمتها، فهي فعل فكري يلازم جميع قضايا وجوانب الحياة الفردية والاجتماعية والإنسانية ، كما أنها  فعل عقلي منهجه التأمل في الوجود المحسوس والمعقول. و لهذا نقول بأن الفلسفة نابعة من التعجب وحب الإستطلاع والرغبة في المعرفة والفهم و التحليل والنقد والتفسير والتأمل.  

 تقوم الفلسفة بتوعية التلميذ والمتعلم بحقوقه وواجباته في المجتمع ،  كما تمكنه أيضا من التكيف و المساهمة الفعالة في تغيير و بناء مجتمعه على أسس فلسفية، فهي تجعل الفرد يعي و يدرك مبادئ حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية و يدافع عنها ، كما تمكنه من التعرف على الصراع الثقافي والإيديولوجي السائد في العالم والتعاطي معه بإيجابية. و بالتالي فالفلسفة تمثل قيّم التسامح الفكري والديني والحضاري عامة واعتماد أسلوب الحوار في التعامل مع الآخر اجتماعياً وإنسانياً. 

لكن رغم كل هذا، تبقى الفلسفة، في نظر الكثيرين، مجرد ضياع الوقت و مصدر الفتنة و مسلك الملحدين و سبيل المشركين و هناك من يقول بأنها تؤدي إلى الإصابة بالجنون و أنها مبتورة الصلة بالواقع المعاش و  عديمة الجدوى في الحياة العملية، لأنها تعبير عن شيء غامض، لا سبيل إلي فهمه، ولا جدوى من الاشتغال به. و هناك من يقول بأنها معقدة وصعبة وعسيرة على الفهم ومن العبث محاولة فهمها لأنّها لا تقول كلاماً سهلاً. و نجد بعض المحسوبين و المنتسبين للإسلام يقولون بأن الفلسفة  تشكل خطراً على الدين وعلى العقائد الإيمانية ، وأنها كثيراً ما تؤدي دراستها إلي زعزعة الإيمان في النفوس ، وتبذر بذرة الشك والإلحاد و ما إلى ذلك من أقوال ، و كل هذا باطل لأن هؤلاء لم يدركوا بعد دور الفلسفة و أهميتها في تنمية المجتمع. 

و أنا أقول إذا كنت تريد أن تنجح في دراسة الفلسفة وتستفيد منها الى أقصى حد ممكن، عليك ان تضع كل الافكار المغلوطة والأحكام المسبقة حول هذه المادة إلى جانب .  لأن الفلسفة لها  قيمة بالغة و لذة لا يبلغها سوى محبّي الحكمة. فهي تجعل الفرد  قادرا على تحديد الإشكاليات و المشاكل و المتاعب و مواجهتها والتغلب عليها، كما أنها تبني للنقد الحر فتجعل الشباب مثلا ينتقدون الأفكار والتقاليد التي تنقل اليهم. 

لو تأملنا في الفلسفة التي دعا إليها الفلاسفة نجدها فلسفة عقلانية بامتياز، إذ تجعل من العقل أداة منهجية لبناء كل شيء. فنجدها تقول بأن العقل الفقهي أصبغ جميع الإشكاليات بصبغة دينية محققا أهدافه، وهذا ما نشاهده اليوم في لجوء بعض الأحزاب إلى جعل الدين مطية لتحقيق مكاسبها، بهذا يتحول الدين إلى مخدر يتم من خلاله تخدير الشعوب.  

بالفلسفة يتساءل الإنسان عن سر هذا الكون و عن وجوده و قيمته في هذا المحيط و كذا التفكر و التدبر في كل الأشياء المحيطة به ، لأن جميع الأنبياء والرسل أول ما تحدثوا عنه هو وجود الله وما هدف الإنسان في هذه الدنيا والموت والبعث وجملة بل نخبة من الفلاسفة وهم الأكثرية يؤمنون بوجود خالق . و بالتالي فالفلسفة تدعم الإيمان بالله لأن الإيمان غالباً ما يكون  فطرياً موروثاً  فتعمل على تدعيمه وتجعله أكثر عمقاً وتقيمه على أساس من الإقتناع العقلي والأسس المنطقية المقبولة في ضوء العقل بدلاً من المسلمات الموروثة. و خير دليل على ذلك هو وجود فلاسفة كبار عبر التاريخ أمثال أفلاطون وديكارت وكانط وهيغل  جهدوا في إقامة الدلائل والبراهين العقلية على وجود الله .  

نحن اليوم نحتاج إلى الفلسفة لتصحيح مفاهيم عدة خصوصاً في النقاشات والجدل والبحث والمتابعة في شتى العلوم، لأن الفلسفة تنمي العقل والفهم والإدراك للمحسوسات وماوراء ذلك، و تحث على  التأمل والتفكير في قضايا الكون والوجود وموضوعاته الأساسية ثلاثة : الله ، العالم و الإنسان..

تهدف الفلسفة  إلى الإستقرار والأمن في المجتمع وترفض الفوضى، وتدعو إلى التحلي بالقيم والمثل العليا والإلتزام بمبادئ من الخير ونبذ الشر، كما تساعد الفرد على التخلص من الجمود العقلي وذلك عن طريق التعود  على فحص آراء الآخرين و إعادة بناء آرائه من جديد وتنمية وعيه، كما تساعده أيضا على إكتساب الكثير من المهارات العقلية وتوسيع آفاق العقل.

و لو تأملنا في الوصايا التي أوصى الله تعالى عباده سنجدها تتفق مع مبادئ الفلسفة للعقل وتعبر عنه تعبيراً صحيحاً، فالشرع يدعو إلى التدبر والتأمل في الموجودات ، هذا ما نجده في الآية الكريمة لقوله تعالى:"فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ" سورة الحشر آية 2 ، وتعمل كذلك على تنمية القدرة على فهم بعض القيم التي يتأسس عليها نمط التفكير الفلسفي كالتسامح والسلم والعدالة . طبعا ما يجنيه الفرد من الفلسفة يعود بالنفع على مجتمعه ككل ، لأن رقي الأفراد يساهم في تنظيم شئون الحياة وتعويدهم التعاون مع بعضهم البعض لتحقيق أهداف المجتمع وتعريفهم بحقوقهم وواجباتهم. و أختم مقالي هذا بالمقولة الشهيرة للفيلسوف الإنجليزي فرانسيس بيكون الذي قال : القليل من الفلسفة يؤدي إلى الإلحاد لكن الكثير منها يؤدي إلى اليقين.

علي كلوج

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (7 )

-1-
اقلعي
21 مارس 2015 - 22:27
مقال جميل
مقبول مرفوض
3
-2-
سلمان
22 مارس 2015 - 16:04
ما هي أهم الكتب الفلسفية التي تنصحنا بها اياها لقرائتها استادنا العزيز. وشكرا؟
مقبول مرفوض
0
-3-
tazourakht
23 مارس 2015 - 11:14
سيدي الكريم لا اعرف كيف اسميك انت المفكر و القاص و.... رفقا بنا سيدي و عد الى رشدك ...حاول الا تستخف بعقولنا وعليك بالاجتهاد اكثر ... اساليب لغوية ناقصة و معلومات عقيمة و موضوع اكل عليه الدهر و شرب المرجو الاجتهاد وفقك الله.
الريف بلد النوابغ فكن مثلهم. وارحمنا بصمتك على الاقل حتى يكبر و يسمن رصيدك المعرفي
مقبول مرفوض
-2
-4-
ديكارت
23 مارس 2015 - 11:16
لم اجد ما اقوله انا فلك المشعل فيلسوف اخر زمان
مقبول مرفوض
-3
-5-
سسسس
23 مارس 2015 - 19:29
مقال تسود فيه لغة المقاهي، مقال "بهدل" الفلسفة تبهديلا... اسلوب لا يقل عن انشاء تلميذ يصف رحلة قام بها الى الغابة
مقبول مرفوض
-1
-6-
م
24 مارس 2015 - 13:32
ما اكثر فلاسفة الريف حين تعدهم\\وهم عن تطوير لهجتهم عاجزون.. الا تراهم في العرب والعروبة يسبون\\في حين تجدهم بلغة القران يكتبون.
مقبول مرفوض
-1
-7-
alae et dinn
1 أبريل 2015 - 00:30
مقال في قمة الروعة أخي علي
مقبول مرفوض
1
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية