English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. بنشماش : محسن "شهيد الحكرة" والحراك اثبت عجز الاحزاب (فيديو) (3.00)

  2. "بيجيدي" الحسيمة يعقد مجلسه الاقليمي بحضور والد فكري محسن (0)

  3. انطلاق رالي "مغرب التحدي" لاول مرة من مدينة الحسيمة (0)

  4. توقعات بإستمرار التساقطات المطرية بالحسيمة الى غاية يوم غد الاثنين (0)

  5. انقاذ 53 مهاجرا سريا ابحروا من سواحل اقليم الحسيمة (0)

  6. "لارام" تعيد فتح خط جوي بين امستردام والناظور بعد سنتين من اغلاقه (0)

  7. شباب الريف يواصل نزيف النقاط بعد التعادل بميدانه (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | والي الجهة يتراس لقاء حول الاكراهات التي تواجه المجال الغابوي بالحسيمة

والي الجهة يتراس لقاء حول الاكراهات التي تواجه المجال الغابوي بالحسيمة

والي الجهة يتراس لقاء حول الاكراهات التي تواجه المجال الغابوي بالحسيمة

    انعقد بمقر ولاية الحسيمة صباح يوم الجمعة الماضي اجتماع المجلس الإقليمي للغابات، تحت رئاسة والي الجهة جلول صمصم، تزامنا مع اليوم العالمي للغابة. وشكل هذا الاجتماع مناسبة لاطلاع على وضعية القطاع بالإقليم وانجازاته بخصوص تنمية الموارد الغابوية والحفاظ عليها، إذ يحتل المجال الغابوي بأصنافه المتنوعة كالعرعار والأرز والبلوط، ما يعادل 120 ألف هكتار بنسبة 34٪ من المساحة الإجمالية لإقليم الحسيمة. 

    وقد أكد والي الجهة في كلمته الافتتاحية على الدور الهام المناط بالمجلس الإقليمي للغابات في توجيه مشاريع تنمية الملك الغابوي من تجهيزات وتشجير، كما يعتبر أداة أساسية لفض النزاعات بين الإدارة والساكنة المجاورة والتصدي للاعتداءات على المناطق الغابوية، وللمجلس أيضا دور اقتراحي في كل مجالات تنمية الملك الغابوي بشكل عام. وسيتم تخصيص غلاف مالي إجمالي يقدر بـ 300 مليون درهم خلال العشر سنوات المقبلة لتنمية الغابة على مستوى إقليم الحسيمة.

  كما خصص المدير الجهوي للمياه والغابات ومحاربة التصحر مداخلته للحديث على برنامج دعم السياسة الغابوية واندماجها في السياسة المجالية للإقليم، في إطار الاتفاقية الموقعة بين المغرب والاتحاد الأوربي سنة 2013، التي تهدف إلى دعم إستراتيجية الحماية والتدبير المستدام للموارد الغابوية وتدعيم حكامة القطاع في إطار المقاربة التشاركية بين مختلف المتدخلين.

     وفي ذات السياق، قدم المدير الإقليمي للمياه والغابات ومحاربة التصحر عرضا مفصلا حول المؤهلات والأدوار التي يضطلع بها القطاع الغابوي يالحسيمة على المستوى الاقتصادي المتمثل في المداخيل المالية التي ناهزت حوالي 3.5 مليون درهم خلال سنة 2014. 

وعلى المستوى الاجتماعي يساهم القطاع في خلق أزيد من 300 ألف يوم عمل في السنة لفائدة الساكنة المحلية، ناهيك عن الوظائف البيئية والسياحية  والترفيهية التي ينهض بها القطاع المذكور. كما تطرق إلى أهم المشاريع  التي سيتم انجازها في إطار البرنامج التعاقدي العشري 2015-2024 بغلاف مالي يناهز 300 مليون درهم التي تغطي أهم المحاور الإستراتيجية كمحاربة التصحر وتأهيل النظم الغابوية وحماية وتثمين التنوع البيولوجي وتأمين الملك الغابوي ودعم الاقتصاد الاجتماعي التضامني وتحسين الحكامة.  

        وخلص الاجتماع الذي حضرته كل الجهات المعنية من سلطات قضائية وأمنية وترابية وممثلين عن المجالس المنتخبة والمصالح الخارجية المعنية والجمعيات البيئية، إلى مجموعة من التوصيات، على رأسها تفعيل المجلس الإقليمي للغابات وضرورة الانخراط في إعداد مخططات محلية بإشراك الساكنة والمنتخبين والمجتمع المدني في إطار  لجان محلية، وتعزيز الدوريات المشتركة للحد من عمليات تدمير الغطاء الغابوي، والإعداد الجيد لمواجهة الحرائق  من خلال التنسيق بين مختلف المتدخلين بشكل استباقي، وبحث عملية التصفية القانونية للتحديد الغابوي في إطار التوافق مع الساكنة المجاورة.

    وختم والي الجهة الاجتماع بالتأكيد على أن المدخل الرئيسي لحماية الملك الغابوي يتمثل في مساعدة الساكنة المجاورة من الاستفادة مما توفره الغابة من إمكانيات يجب استغلالها بشكل عقلاني ومدروس لتحقيق التنمية المحلية المستدامة بالإقليم.

تقرير اخباري

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
jamal el khattabi
23 مارس 2015 - 23:35
ça suffit de foutage de gueule et prendre les gens pour des bourricots. Une réunion pour parler de la forêt. Ils font tout pour détruire cette richesse rare dans les pays semi-arides. Voyez ce qui se passe avec la forêt de sfiha-souani, un joyeux que beaucoup aimeraient avoir. Les eaux et forêts s'accapare d'elle dans les années 80 pour l'intégrer à la forêt de bni hdifa. En 2008, cette forêt spoliée est cédée à la CDG ensuite à la CGI pour un projet immobilier. Aujourd'hui encore, après le mouvement qui a stoppé cette mascarade, et avec le soutien des autorités locales et régionales, cette forêt est sous la menace des lobbies qui veulent en tirer bénéfice. Quand on 'est complice de ces manœuvres douteuses d'un autre temps au service des lobbies, la moindre des choses c'est de se faire discret et de ne pas organiser ce genre de réunions qui n'ont pas de sens. c'est à l'image des pyromanes qui organisent une réunion sur la lutte contre les incendies
A quand ce pays retrouvera sa dignité et respectera les fondements qui feront de lui un pays démocratique où la justice est le maître mot
مقبول مرفوض
0
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية