English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

1.00

  1. الحسيمة..درك النكور يتمكن من حجز طنين من الاكياس البلاستيكية (5.00)

  2. عصابة "اودي" المغربية تواصل غارتها على الابناك الهولندية (5.00)

  3. عامل الاقليم يجتمع بالعمال المطرودين من معمل الحليب ببني بوعياش (3.00)

  4. انتشال جثث مهاجرين سريين غرق قاربهم بسواحل الحسيمة (فيديو) (0)

  5. "إبراز الهوية الأمازيغية " شعار النسخة 2 لملتقى الثقافة الأمازيغية بالحسيمة (0)

  6. حسن اوريد يكتب : رسالة إلى الشهيد محسن فكري (0)

  7. المختاري رابع مدرب ينفصل عن رجاء الحسيمة منذ بدابة الموسم (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | السلوك الإرهابي وأسبابه النفسية

السلوك الإرهابي وأسبابه النفسية

السلوك الإرهابي وأسبابه النفسية

إن من أكثر المصطلحات شيوعا في عالمنا المعاصر وأكثرها حساسية في مجالنا التداولي، مصطلح "الإرهاب"، وهو السلوك الذي يرجعه بعض المهتمين  إلى أسباب إيديولوجية وآخرون إلى أسباب اجتماعية ، بيد أن هذا الأخير يمكن تفسيره من عدة جوانب أخرى غير الأسباب المذكورة، على رأسها الأسباب النفسية ، حيث يكون صاحب "الفعل الإرهابي" يعاني من عدة أمراض واضطرابات نفسية، قد لا تبدو للعيان،

فما هي أهم سمات "الشخصية الإرهابية"؟ وما هي الأسباب النفسية الكامنة وراء هذا السلوك المرضي "الإرهاب"؟.

كثيرا ما نسمع  في مجتمعنا بأن شخصا ما اقترف فعلا إرهابيا، فنتسارع و نتسابق إلى استعمال ميكانزم الإسقاط، أي نسقط عليه مجموعة من الصفات و الألقاب التي تندرج في دائرة "الوصم الاجتماعي" من قبيل أن هذا الشخص مثلا مريض نفسي أو شخص معقد ... إن هذه الأوصاف التي نقوم بإطلاقها على الشخصية "الإرهابية" لا تمكننا من الإلمام بجميع جوانب شخصية صاحب الفعل الإرهابي .

لذلك فإن العديد من الدراسات الأكاديمية التي أجريت على الشخصية الإرهابية قامت بتحديد مجموعة من السمات التي تتعلق بهذه الشخصية، لأن هذه الأخيرة ستمكننا من التنبؤ بما سيفعله الشخص عندما يوضع  في موقف معين، ويختص بكل سلوك يصدر عن الفرد سواء أكان ظاهرا أم خفيا، فالشخصية حسب التيار التحليلي تحدد انطلاقا من عدة تمظهرات رهينة بديناميات لاشعورية عميقة، انطلاقا من هذا فإن بنية الشخصية الإرهابية تتمتع  بمجموعة من هذيانات العظمة التي تسمى "البارانويا" إضافة إلى الاضطهاد المرضي. 

 عموما، فمعظم الدراسات التي تناولت هذا الموضوع قد أكدت على الجانب النفسي المرضي، كون أن الشخصية الإرهابية هي شخصية سيكوباتية مرضية تعاني من عدة اضطرابات مختلفة،وحسبنا في هذا المقال أن نذكر بعض الدراسات التي أجريت على الشخصية الإرهابية على سبيل التمثيل، كدراسة Sullwold  سنة 1985 والتي تناولت الشخصية الإرهابية اعتمادا على صنفين :

• انبساطي : والذي يمثل الشخصية غير المستقرة، المتناقضة و غير الانفعالية، والتي لا تهتم بالآخرين، وتبحث بنفسها عن المشاكل.

•عدواني عصابي : تشبه الشخصية البارانوية في ميزاتها العدوانية، وتمارس أفعالها الإرهابية بدون تفكير في ذاتها، كما تتصف بالشك و هي ناقدة و مدافعة .

 إن السلوك الإرهابي عرف مجموعة من التفسيرات لاسيما التحليلية: التي تستند إلى مدرسة التحليل النفسي لسيغموند فرويد، و التي تعتبر أن السلوك الإرهابي يأتي من اللاشعور عند الفرد، بيد أن هذا الأخير كان مدخرا و مكبوتا فيه منذ مرحلة الطفولة المبكرة، فالفرد يكون محبطا :أي يحبط رغبات حياته عن طريق الأنا، وكذلك كبت الهو "الغرائز" ، فالأنا تعود إلى التنظيم، و تبقى الرغبات المكبوتة غير متاحة، هنا  تتكون عند الفرد غرائز قوية كغريزة (الموت ، التدمير ...). 

هذا الإحباط يعتبر أحد أهم العوامل التي تساهم في خروج الفرد على النظام الاجتماعي و على العادات و التقاليد، حيث نجد أن الفرد يشعر بتوتر عميق و بخيبة أمل كبرى ناتجة عن عدم الحصول على مجموعة من المتمنيات، مما يؤدي به إلى ترجمة هذا الإحباط في صورة فعل "إرهابي" و ردود أفعال قاسية وغاضبة جدا .

 كذلك نجد أن الشعور بالنقص، وعدم تقبل الذات و المحيط له، يدفع الفرد"الإرهابي" إلى إثبات ذاته ووجوده في مواقع أخرى، و ذلك عن طريق ارتكاب الجرائم الإرهابية.

 كما يمكن اعتبار الدوافع التدميرية النفسية المتأصلة،  لها دور جوهري في اقتراف بعض الأفراد "لجرائم الإرهاب" كغريزة الموت: أي التلذذ بالقتل، و الميل التدميري العدواني ، فالفرد يلتجئ إلى تصريف شحناته الدافعية العدوانية في التدمير و العنف . 

و يمكن أيضا اعتبار هذيانات العظمة بدورها عاملا نفسيا مفسرا للجوء الفرد إلى "فعل الإرهاب" ، حيث إن هذه الهذيانات عندما تصيب الفرد، تبدأ كمجموعة من الاعتقادات و التصورات تسود فكر" الإرهابي"  كونه شخصا عاديا: أي شخصا سويا. 

وهناك دوافع أخرى مثل حالة الفصاميين: الذين يعانون من حالات مرضية تجعلهم منفصلون عن الواقع، حيث  يعانون من غياب المشاعر ... تجعلهم يرتكبون ما نسميه ب" السلوك الإرهابي".

إضافة إلى الأسباب المذكورة أعلاه، ثمة أسباب أخرى تحدث عنها التحليليون: أي رواد المدرسة التحليلية، الذين أكدوا أن ضعف الأنا الأعلى وهيمنة الهو لهما دور حيوي في اقتراف "السلوك الإرهابي" ، فالفرد هنا يطبق ما تمليه  عليه رغباته، أي حسب متطلبات الهو .

 كما يمكن إرجاع الفعل "الإرهابي" إلى عدة اضطرابات نفسية  أخرى، كالاكتئاب النفسي و الوساوس القهرية، واضطراب في الانفعال، العصبية، التطرف في المشاعر السلبية المتضمنة للكراهية، اضطراب في الشخصية، تضخيم الذات، اضطراب المزاج ، اضطراب القلق و التوتر و الإحباط، اضطراب في المكنزمات الدفاعية: كالإسقاط و التحويل ، حيث يسقط على الآخر كل تهمه، ويبرر سلوكاته على أنها منطقية وسوية وينقل غضبه إلى الأخر ، وما إلى ذلك من الاضطرابات  التي تؤدي بالفرد إلى الميل لارتكاب مثل هذه الأفعال، فينتج عنه لجوء إلى إنقاذ بنيته النفسية من هذه الأزمات، فيسعى إلى التدمير و الهلاك و ذلك حسب ما يرضى عنه ضميره. 

و ختاما، يمكن أن نخلص إلى أن الإرهاب كحالة  مرضية قد وجدت منذ أن وجد الإنسان،  و هي في حالة تطور بفعل متغيرات عدة، وتظهر في سلوكات شتى قد لا نسميها نحن "إرهابا"، كما يمكن اعتبار العامل النفسي أهم سبب في اقتراف الفرد "للفعل الإرهابي" نتيجة تدهور وخلل في بنيته النفسية عن طريق الضغوطات النفسية المتراكمة.

نضال المحتوشي: طالب باحث

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية