English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. لفتيت من الحسيمة: لا وجود لـ"العسكرة" ولعن الله من ايقض الفتنة (5.00)

  2. الخلفي: موضوع ظهير "عسكرة الحسيمة" انتهى وسنُطبّق القانون (3.67)

  3. وزير الداخلية يُواصل تحركاته داخل خريطة الحراك بالريف (2.00)

  4. هشاشة البنية التحتية بدواوير إقليم الدريوش (2.00)

  5. العماري يتوعد العثماني بعد اتهام حزبه بالمسؤولية عن الاحتقان بالحسيمة (0)

  6. الزراد: حكومة العثماني تنتقم من ساكنة الحسيمة لتصويتها لحزب البام (0)

  7. الوالي اليعقوبي يُباشر مهامه بالحسيمة ولا صحة لخبر اعفاءه (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | ليلة صاخبة بجامعة وجدة إثر مواجهات بين "القاعديين" و"الأمازيغ"

ليلة صاخبة بجامعة وجدة إثر مواجهات بين "القاعديين" و"الأمازيغ"

ليلة صاخبة بجامعة وجدة إثر مواجهات بين "القاعديين" و"الأمازيغ"

عاشت جامعة محمد الأول بمدينة وجدة، ليلة الأربعاء-الخميس، على وقع مواجهات ضارية بين طلبة النهج الديمقراطي القاعدي ببرنامجه المرحلي، وطلبة الحركة الثقافية الأمازيغية، التي إلتحقت بحلبة الصراع الفصائلي الذي تشهده جامعة وجدة منذ مطلع السنة الجارية.

المواجهة التي إنطلقت في منتصف الليل من داخل الحي الجامعي بوجدة، كانت إفراز لتراكم وتواتر المناوشات بين طلبة التنظيمين منذ أيام، ليتطور الأمر إلى صدام مباشر، استعملت فيه الحجارة ومختلف الأسلحة البيضاء، مما أسفر عن إصابات في صفوف الطرفين، لم يُعرف عددها وخطورتها.

وإنتقلت الإشتباكات بين القاعديين وطلبة الـMCA، إلى محيط كلية الآداب والعلوم الإنسانية، قبل أن تنتهي فجراً، في الغابة المُطلة على جامعة محمد الأول،  وسط إستنفار أمني حيث حجت إلى محيط الحرم الجامعي العديد من سيارات الأمن، التي مَشّطت المنطقة قبل أن تنسحب دون أن تضع حداً للمواجهات.

وبالموازاة مع هذا التطاحن، عرفت بعض الأجنحة المخصصة للإناث بالحي الجامعي، مناوشات بين طالبات متعاطفات مع الحركة الثقافية الأمازيغية من جهة، وطالبات البرنامج المرحلي من جهة أخرى، في الوقت الذي شوهدت فيه سيارات الإسعاف التابعة لمصالح الوقاية المدنية تلِج الحي، ومن المفترض أنها اسعفت طالبات أُغمي عنهن.

وتأتي هذه الإصطدامات، في الوقت الذي لم تضع فيه المواجهات التي إندلعت في يناير الماضي بين طلبة البرنامج المرحلي و الطلبة القاعديين "الكراس" أوزارها، حيث لازال الترقب سيد الموقف بين الطرفين، الشيئ الذي يضع جامعة محمد الأول على صفيح ساخن يحتمل جميع التطورات.

دليل الريف: متابعة

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 )

-1-
ولد الحسيمة
30 أبريل 2015 - 20:58
نعم فعلاً عادت المواجهات من جديد داخل الحرم الجامعي بالمنطقة الشرقية بجامعة محمد الأول بوجدة ، حيث إندلعت أخيراً مواجهات وُصفت بالعنيفة بين بعض الفصائل الطلابية، بعد نشوب خلافات بين المنضوين تحت لواء التنظيم القاعدي وطلبة الحركة الثقافية الأمازيغية، إتخذت منحاً تصاعدياً لتتحول إلى إشتباكات دامية اُستخدمت فيها الأسلحة البيضاء ، حسب ما أوردته مصادر موثوقة .
وحسب المصادر نفسها، فإن الإشتباكات التي اضطر الطلبة لأن يعيشوا حالة الهلع التي سادت في أوساط الطلبة ، مرشحة أن تعرف مواجهات بين الفصيلين المتناحرين، في حالة لم يلجأ الطرفين إلى هدنة وضبط الأنفس ، هؤلاء هم القاعديين لمن لا يعرفهم هم عبارة عن مجموعة الكسلاء وغالبهم ملاحدة ، ومن طبيعة الفاشل الكسول يريد أن يكون غالبية الطلبة مثله في آخر السنة النتيجة مقترنة بلاشيء .
-2-
abo madi
3 مايو 2015 - 13:54
هنا يتضح العقول الضعيفة والجامدة، نحن نعيش عام 2015 ومازلنا جاهلون، الشعوب تتقدم وتصنع، والجاهلون يأكلون بعضهم البعض، سبحان الله، يقول المثل ، إذ أراد الله أن يفتن أويعذب النمل، يخلق له الجناحين!!!!! وهذا هو ماحصل لهؤلاء الزنادقة.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية