English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. الحسيمة..درك النكور يتمكن من حجز طنين من الاكياس البلاستيكية (5.00)

  2. عامل الاقليم يجتمع بالعمال المطرودين من معمل الحليب ببني بوعياش (3.00)

  3. "عمال الحليب" المطرودين يَعتصمون أمام مقر العمالة بالحسيمة (0)

  4. انتشال جثث مهاجرين سريين غرق قاربهم بسواحل الحسيمة (فيديو) (0)

  5. "إبراز الهوية الأمازيغية " شعار النسخة 2 لملتقى الثقافة الأمازيغية بالحسيمة (0)

  6. حسن اوريد يكتب : رسالة إلى الشهيد محسن فكري (0)

  7. المختاري رابع مدرب ينفصل عن رجاء الحسيمة منذ بدابة الموسم (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | تطورات جديدة في قضية مقتل مغني الراب "ريفي نوكس" بالناظور

تطورات جديدة في قضية مقتل مغني الراب "ريفي نوكس" بالناظور

تطورات جديدة في قضية مقتل مغني الراب "ريفي نوكس" بالناظور

أمر الوكيل العام للملك لدى استئنافية الناظور، أخيرا، بإحالة محاضر الأبحاث والمساطر المنجزة من قبل الدرك الملكي للمدينة نفسها في قضية مقتل مغني الراب الحسين بالكليش المعروف بلقب "ريفي نوكس"، على الضابطة القضائية المحلية التابعة للمديرية العامة للأمن الوطني، وتسريع الأبحاث واستغلال المعطيات الجنائية للوصول إلى الجاني أو الجناة الواقفين وراء الجريمة البشعة التي تعرض لها الضحية. 

وفيما مازال البحث جاريا للوصول إلى الجناة، علمت «الصباح» أن مغني الراب الذي كان عثر على جثته متحللة بغابة في جبل غريغو، تعرض وهو ميت، لجريمتين أخريين، الأولى بطلها راع للغنم، والثانية من قبل شخص آخر حاول النصب على أسرة الضحية باستغلال اختفائه.

وحسب المعلومات التي تسربت بعد إحالة المتهمين الموقوفين، على القضاء، فإن المتهم الأول أثناء رعيه للماشية اكتشف جثة الهالك ولم يبلغ عنها السلطات المختصة، بل عمد إلى سرقة هاتفه المحمول، ثم غادر دون أن يبلغ أحدا عن ما شاهده وعن الروائح المنبعثة من مكان رمي جثة الضحية. فيما المتهم الثاني تبين أنه نصاب، إذ استجمع المعلومات الخاصة بمغني الراب، وحصل على هاتف أسرته، قبل أن يربط بها الاتصال مخبرا أن الضحية موجود وأنه يقيم بالرباط، مطالبا أفراد الأسرة بعدم تقديم أي شكاية للدرك أو الأمن، مطمئنا إياهم في الآن نفسه بأن المعني بالأمر سيعود في الأيام القليلة المقبلة.

وأوردت مصادر «الصباح» أن الأبحاث والتحريات التي كانت جارية حينها، مكنت من الوصول إلى المتهمين، إذ أن الراعي تم إيقافه بالاستعانة بالهاتف المسروق، بعد أن جرى تحديد مكانه والاعتقاد بأنه كان في حوزة أحد منفذي الجريمة أو المشاركين فيها، قبل أن يوقف ويتبين أن لا علاقة له بها، وأنه ارتكب سرقة في حق المتوفي، بعد أن سلبه هاتفه المحمول، وأيضا بعدم التبليغ عن جناية، وهي التهم التي أحيل بموجبها على المحكمة الابتدائية، فيما الهاتف وضع الهاتف رهن إشارة الضابطة القضائية لاستغلال المعلومات المسجلة به علها تقود إلى فك اللغز.

من جهة ثانية أوقف المتهم الثاني، الذي أوهم عائلة الضحية أنه مازال حيا، بعد تحريات مكثفة، وأثناء إيقافه ادعى أنه مخبر لـ «ديستي»، كما نفى أن يكون قام بالفعل، إلا أن مواجهته بالدلائل العلمية دفعته إلى الاعتراف بأنه المتحدث في المكالمة التي  استقبلتها أسرة الضحية، لتتم إحالته على المحكمة الابتدائية بتهمة النصب.

وتواصل الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الأمنية بالناظور، استغلال كل المعطيات وإجراء أبحاث ميدانية بين رفاق الهالك لجمع أكبر عدد من المعلومات للوصول إلى الجاني أو الجناة.

واختفى الضحية البالغ من العمر 22 سنة، في الثاني من مارس الماضي، وعثر على جثته متحللة في خلاء بجبل غريغو، بعد 20 يوما، لتتعرف عليه أسرته من خلال ملابسه، قبل أن يحال على مصلحة الطب الشرعي التي أنجزت تقريرا حول الوفاة.

المصطفى صفر

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 )

-1-
torture
2 مايو 2015 - 07:39
on attendant le vérité, on va plier ce dossier de notre cher rappeur.
مقبول مرفوض
0
-2-
amal15
2 مايو 2015 - 18:24
رثاء في الفنان الشاب الحسين بالكليش “ريفينوكس<أما بعد: فلقد فجعا شعبنا الريفي البطل بفرسها المقدام أسد الجهاد ورجل الحزم والسداد؛.. “ريفينوكس” < إثر مقتله على أيدي المخابرة المغربية ألأثمة.. فإنا لله وإنا إليه راجعون، فنرجوا الله أن يكرمه بما تمنى فيتقبله في الشهداء، ويجزل له المثوبة والعطاء، ويحسن لأهله وذويه العزاء...، فقد سرنا أن “ريفينوكس< أن منحنا صوته لمن لا صوت له في بلاد رعب والخوف والفقر والجهل والضلم وألأستعمار وألأستحمار<فقد سرنا أننا وجدنا فيه رمزاً وقدوةً خالدةً لأجيال شعبنا الماجدة.. وسيذكره الريفيون ألأحرار..ويدعون له ويثنون عليه، شعرًا ونثرًا، سرًا وجهرًا، سنثني عليه بما علمنا؛< مضى “ريفينوكس< رافع الرأس ، عزيز النفس، حراً أبياً، كريماً وفياً، لم يعطي في وطنه الدنية..ولم ينم على الضيم أبداً.. ولم يداهن في الحق أحداً، عزيزاً على المخزن..رحيما بالمضلمين.. محرضاً على النضال<ومن أقواله رحمه الله: قصيدته الشعرية Azzogh<..وفي الختام أقول: إن “ريفينوكس<عليه رحمة الله لا يشرف قبيلته ووطنه فحسب بل يشرف البشرية جمعاء، فقد جسد لها معاني العزة والإباء والتضحية والفداء، وإن سيرته مادة قيمة لنموذج معاص<وحري بكل مربي وكاتب وروائي؛ أن يقتبس من سيرته ما يحيي به الأجيال الناشئة والأجيال القادمة، كما أنه حري بكل شاعر حر أن يقرض الشعر في هذا الصقر، ولو كنت من فرسان الشعر لأكثرت القوافي في رثائه، ولنافست بذلك "تماضر" في رثاء "صخر".<ر..<تعرض “ريفينوكس” للطعنات فى حياته حتى فقدحياته من أجل الريف..وهاهى كلماته .. ستبقى عرائس من الشموع ميتة باهتة, لا حراك فيها حتى اذا متا من اجلها انتفضت حية وعاشت بين الاحياء. والاحياء لا يتبنون الاموات...
جريمته الحرية..جريمتنا الصمت...<أبناء إتحاد قبائل جمهورية الريف..على العهد مضون وحات الحرية
مقبول مرفوض
5
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية