English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

1.00

  1. اسبانيا .. مغربي يقتل ابنه الرضيع ويحاول قتل اخر بمشاركة زوجته (2.00)

  2. محاربة السيدا بالناظور (0)

  3. نبيل اوراش يجر مستشار ببلدية الحسيمة الى القضاء (0)

  4. مسيرات بإمزورن وتارجيست تُبصم على الحراك الاحتجاجي بالريف (0)

  5. إتحاد آيث بوعياش يُبصم على بداية قوية في منافسات القسم الشرفي (0)

  6. نشطاء الحراك بالحسيمة يطوفون على الاسواق والمداشر للتعبئة لأربعينية محسن (0)

  7. "عمال الحليب" المطرودين يَعتصمون أمام مقر العمالة بالحسيمة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | قناديل البحر تزحف على شواطئ الشمال وتُهدد السياحة الشاطئية بالحسيمة

قناديل البحر تزحف على شواطئ الشمال وتُهدد السياحة الشاطئية بالحسيمة

قناديل البحر تزحف على شواطئ الشمال وتُهدد السياحة الشاطئية بالحسيمة

عرفت شواطئ وسواحل الحسيمة الدريوش، الناظور، تطوان  وطنجة، خلال هذه الأيام انتشارا مكثفا لقناديل البحر، بشكل استرعى اهتمامات كل المواطنين، فهذه الكائنات الرخوية أصبحت تجوب الشواطئ يمينا ويسارا تحملها التيارات البحرية، على شكل كتل كبيرة، مختلفة الأشكال والأحجام، كما أن لونها الذي يميل للبني جعلها تثير انتباه المستحمين الذين يعدلون عن فكرة النزول للبحر، لمجرد أن ترمق عيونهم الأعداد الغير المتناهية من قناديل البحر التي جعلت السباحة مستحيلة بشواطئ الشمال الخلابة.

على طول سواحل المدن المذكورة، انتشرت القناديل، مخلفة مساحات مغطاة داخل مياه البحر، كثرتها وكبر أحجامها وأشكالها خلفت مخاوف كبيرة للسواح والوافدين، الذين يخشون أن تصيبهم لسعاتها أثناء السباحة في البحر، العديد من المواطنين بالحسيمة تناسلت تساؤلاتهم بشأن تزايد أعداد قناديل البحر، وعما إذا كان انتشارها طبيعي أم مرضي، كما لم يخف الكثير من المستثمرين ممن يراهنون على موسم الصيف للعمل وكسب الرزق، مخاوفهم من أن تبدد قناديل البحر أحلامهم التي راكموها طيلة موسمي الشتاء والخريف، حيث يخشى الوافدون على الشواطئ من السباحة مخافة أن تلمس جلودهم هذه الكائنات، وتحولها إلى بقعة حمراء، مطبوعة بالتهابات حادة قد تتسبب في مضاعفات جانبية يصعب علاجها.

ونظرا لكثرتها وتزايدها المستمر في أعالي البحار، تقوم التيارات البحرية بجرف قنادل البحر باتجاه الشواطئ، حيث تكسوا سطح الماء، وتجعل رؤية الأعماق مستحيلة، كما تقوم هذه الكائنات التي تحملها حركة مياه البحر نحو السواحل بالتزايد يوما بعد آخر، وحسب مصادر «أحداث.أنفو»، فإن العديد من البحارة ومهنيي الصيد الساحلي، أصبحوا يجدون صعوبات كبيرة في العمل بعد أن تعلق قناديل البحر بشباك مراكبهم، علاوة على تزايد شكايات البحارة الذين يؤكدون على تناقص المخزون السمكي في الوقت الذي تكاثرت فيه قناديل البحر بشكل كبير، ويربط البحارة والمهنيون على السواء بين هذه الظاهرة البحرية، وما آلت إليه الثروات السمكية من تراجع، فمنذ أزيد من 3 سنوات مضت أصبحت المعالم الطبيعية لشواطئ الحسيمة تتغير، خاصة مع تكاثر كائنات بحرية أصبحت سلبياتها أكثر بكثير من إيجابياتها سواء على مستوى البيئة البحرية أو تأثيرها على صحة المواطنين على حد سواء.

وحسب أحد الناشطين البيئيين فإن “هذا النوع من قناديل البحر لها تأثير كبير على‪ المنظومات البيئية البحرية، لأنها تتغذى على جميع الحيوانات التي يقل حجمها عن سنتمتر واحد، لهذا فإن السنوات التي تكثر فيها قناديل البحر تعرف نقصا كبيرا في البلانكتون النباتي، والعوالق الحيوانية مما يؤدي إلى إفقار ‪ الوسط الطبيعي من البلانكتون بنسبة قد تصل إلى أربعة أخماس، وهذا ما‪        يؤثر بالتالي على وفرة الأسماك السطحية التي تتغذى على البلانكتون،‪ لهذا نفترض وجود ارتباط بين كثرة ‪ وتراجع المخزون السمكي (السردين، الأنشوبة، الشرل…).

مصادر علمية أكدت لنا أن الانتشار المكثف لقناديل البحر يعود أساسا لارتفاع درجة الحرارة، وغياب المفترسين الطبيعيين لهذه الكائنات، بسبب تفشي الصيد الجائر، والتناقص المطرد في كميات الأسماك، علاوة على تدهور البيئة البحرية بسبب الانتشار الموسع للتلوث على طول شواطئ وسواحل الشمال. الكثير من المصادر أكدت للجريدة أن السنوات الأخيرة حملت الكثيرة من الظواهر البحرية الغريبة، والتي يمكن تلخيصها في تراجع الأسماك، والانتشار المكثف لقناديل البحر في المياه القليلة العمق والسواحل.

من جهة أخرى تساءل العديد من المواطنين عن الاحتياطات التي اتخذتها السلطات لحماية المستحمين من لسعات هذه الكائنات، التي يتسبب مجرد لمسها لجلد الإنسان في احمرار والتهاب شديدين، حسب حجم القنديل والمكان الذي يتسبب في إصابته، حيث عادة ما يصاحب لسعات هذه الكائنات البحرية احمرار الجلد، وارتفاع كبير في درجة حرارة الجسم.

كما ارتفعت مطالب المواطنين ممن سبق أن تعرضوا للسعات هذه الكائنات البحرية، لوزارة الصحة باتخاذ التدابير اللازمة بالمستشفيات والمراكز الصحية القريبة من الشواطئ، قصد توفير الدواء اللازم للسعات هذه الكائنات البحرية، التي يوجد نوع منها قاتل، وقالوا إنهم سبق أن تعرضوا لهجومها على الشواطئ مسببة لهم في التهابات، مطبوعة باحمرار غير مسبوق، غير أنهم يفاجؤون أثناء زيارتهم للمراكز الصحية بغياب العلاج المناسب الذي يوقف آلامهم ويزيل الالتهابات التي تظل موشومة بجسمهم لمدة قد تصل ل3 و 4 سنوات.

وفي اتصال بأحد مسؤولي مركز صحي قريب من أحد الشواطئ التي تعرف إقبالا كبيرا للمواطنين (السعيدية)، قال إن وزارة الصحة لم يسبق لها أن أرسلت دواء خاصا لعلاج ضربات هذه القنادل التي تعتبر لسعاتها خطيرة على جسم الانسان، وأضاف أنه سيقوم بمراسلة الوزارة الوصية في هذا الموضوع للحد من مخاطرها المحتملة.

خالد الزيتوني

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (11 )

-1-
rifia de France
3 يونيو 2015 - 03:59
سبحان الله على هذا القناديل البحر التى إنتشرت في البحر بسبب العرى و الفتنة التي توقع في البحر الريف واختلاط بين النساء العارية والرجال و الله إن هذا منكر. اللهم استرنا. حسبنا الله ونعم الوكيل.هده القناديل البحر ابتلاء من الله اتقوا ربكم يا مسلمون
مقبول مرفوض
-1
-2-
anaconda
3 يونيو 2015 - 08:51
اموال طائلة تصرفها الدولة على موازين وتعجز ان تقضي على قناديل البحر التي تزعج المصطافين اليكم الحل لو فكرت الدولة ان تشتري هذه المخلوقات بدرهم للكيلو غرام وتبددها عبر طمرها في اماكن عديدة لزحفت عليها القوارب وبعد 10 ايام على الاكثر سيكون اثرها قد اندثر من الشواطئ
مقبول مرفوض
8
-3-
3 يونيو 2015 - 12:18
la periode ou le thon voyage et traverse vous le chasser pour gagner de l'argent alors maintenant la perte se chiffre en milliards s'il n'y a plus de touriste et les emplois que les plages vont creer
مقبول مرفوض
2
-4-
bni bouyach LR 12
3 يونيو 2015 - 14:53
na3am la9ad raEaytoha kathiran hadhihi alayam
مقبول مرفوض
1
-5-
haman
3 يونيو 2015 - 23:19
سبحان الله هذه القناديل انتشرت بسبب الدواعش والجرائم الي يرتكبونها وبسبب التمييز بين الرجال والنساء واحتقار أمهاتنا واعتبارهن ناقصات عقل ودين وإعطائهن نصف ما للرجل في حصة الميراث وعدم الأخذ بشهادتهن وتغليفهن ببراقع وكأنهن خيام متنقلة أو أكياس زبالة فاتقوا الله ولاتكذبوا عليه وباسمه فهذه القناديل ابتلاء من الله قبل أن يليها التسونامي
مقبول مرفوض
2
-6-
aya
4 يونيو 2015 - 21:10
ssob7ana llah ana 3aycha f alhoceima w kanmchi ba3d marat n tanga ok!!! bass hada chaye howa kaine 7ay ya3ichou fil ba7r limada ????? ......
مقبول مرفوض
0
-7-
aya
4 يونيو 2015 - 21:11
ssob7ana llah
مقبول مرفوض
1
-8-
رضوان
5 يونيو 2015 - 00:35
الرد على haman إعلم أن الذي قلت فيه سبحان الله هو الحق تبارك وتعالى الذي انزل القران وبين فيه ان الرجل ليس كالمراة و حدد حكم شهادتها وامرها بالحجاب .... وهو الحكيم في ذلك . اما نقصان العقل فمرده تغليبها لعاطفيتها ونقصان الدين للرخص التي حباها الله اياها فالصلاة ترفع عنها دون الرجل ...فلا تقفو ماليس لك به علم وتختار مايحلو لك من الاسلام فهو بناء متكامل أقبل عليه كله لا بعضه ....
مقبول مرفوض
4
-9-
haman
5 يونيو 2015 - 03:18
ومن قال لك إن الله قد أنزل القرآن أو أرسل نبيا يبدو أنك ما زلت في ضلالك القديم الله الذي خلق الحياة لا يحتاج أن يبلغ عنه أحد بل هو قادر ان يخلق وينفخ روح المعرفة بوجوده في كل نفس أوحياة خلقها دون الحاجة إلى سيف وحروب وتفرقة وتمييز بين خلقه حرر عقلك وفكر
مقبول مرفوض
1
-10-
celoso de mi cuidad
5 يونيو 2015 - 13:46
Esto es el resultado de lo que han hecho en nuestra dulce cuidado de mal gestión sin respetar nada ni a nadie. Ojalá que saldrá también dinosaurios
مقبول مرفوض
0
-11-
JIMO
7 يونيو 2015 - 00:19
SALAM A TD
LA VIERDAD ESTO ES QUE LO ESTAMOS ESPIRANDO HACE TIEMPO ,ENTONCIES ES HOURA DE LLEGAR POREQUE COMO DECE NUESTRO HERMANO TANTO SIN BERUNSA Y CHICAS TOTALMENTE DESNUDAS Y LOS HOMBRES PASAN DE TD ES TIEMPO QUE PINSAMOS EN ALAH Y NOS ESPIRA UN DIA IPORTANE UN SALUDO
مقبول مرفوض
0
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية