English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. قضية الغازات السامة بالريف تصل الى منظمة حظر الاسلحة الكيماوية (فيديو) (3.00)

  3. كيف يتعايش شاب من الناظور مع فيروس السيدا (0)

  4. احتجاجات تماسينت تتحول الى اعتصام مفتوح داخل مقر الجماعة (0)

  5. بني جميل .. منطقة منكوبة (0)

  6. الحسيمة.. الجامعة تسلم ملعب ميرادور بعد تكسيته بالعشب الصناعي (0)

  7. عامل الاقليم يطمئن آباء وأولياء التلاميذ حول مجانية التعليم (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | صفية الجزائري: هناك من روج عن زوجي بأنه يريد تأسيس جمهورية بالريف

صفية الجزائري: هناك من روج عن زوجي بأنه يريد تأسيس جمهورية بالريف

صفية الجزائري: هناك من روج عن زوجي بأنه يريد تأسيس جمهورية بالريف

هناك مقولة عميقة للمفكر الألماني فريدريك هيغل، تقول: «التاريخ لا يصير تاريخا حينما يصير تاريخا للسلطة أو حينما يصير وسيلة للتطرف». وفي سيرة محمد بن عبد الكريم الخطابي، قائد الحرب التحريرية ضد الغزو الإسباني في العشرينيات من القرن الماضي، ضاعت الكثير من الحقائق بين فريقين كبيرين: أحدهما يبخسه قيمته ويحاصر تاريخه ويخاف من أفكاره؛ والآخر يؤسطره ويصعد به إلى منزلة الأنبياء. فوق كرسي الاعتراف، تعيد صفية الحسني الجزائري، زوجة الدبلوماسي رشيد الخطابي ابن شقيق الأمير بن عبد الكريم، ثم زوجة ابن الخطابي بعد ذلك، وحفيدة الأمير عبد القادر الجزائري، تركيب أحداث عايشتها في سوريا ومصر والمغرب مع العائلة الخطابية، وتتحدث عن علاقات آل الخطابي بالملوك والسياسيين المغاربة، وبقادة الثورات في كل من الجزائر ومصر، وتزيح الستار في ثنايا السرد عن أسرار بالغة الحساسية عن خطوط التماس بين المؤسسة الملكية وعائلةٍ شكلت دائما مصدر قلق للقيمين على السلطة في المغرب.

على كرسي الاعتراف، تحكي صفية، أيضا، قصة عمر الخطابي مع العملية الانقلابية وموقف آل الخطابي من أحداث سنة 1958 وأسرارا أخرى.. يريد البعض أن يحشرها دائما في خانة الطابو.

– الكثيرون يعتقدون بأن الطريقة التي مات بها زوجك إدريس الخطابي لم تكن عادية.

< لم أكن أريد أن أتذكر هذه اللحظة بالذات لأنها تشكل محطة مأساوية في حياتي وفي حياة العائلة الخطابية. لقد ظلت كابوسا يلاحقني طويلا، خاصة أن العلاقة التي جمعتني بزوجي إدريس كانت قوية جدا، فهو من تكفل بأبنائي وحماتي، وهو من حرص على تدريسهم. خلاصة ما حدث أن إدريس زار الريف ومنطقة بني بوعياش بالتحديد، واجتمع عليه حشد كبير من الناس، تحدث معهم وأنصت إلى آلامهم. بالنسبة لهم كان إدريس جزءا لا يتجزأ من المشروع الخطابي، لذلك استقبلوه بكل تلك الحفاوة. عاد إدريس من الريف سعيدا، وصدقني، هي من المرات القليلة التي رأيت فيها إدريس فرحا ومنشرحا بتلك الطريقة. كان مثل طفل صغير عثر على شيء يحبه. أتذكر أن هاته الحالة التي عاشها كانت قبل ثلاثة أيام فقط من حادثة السير الغامضة التي أودت بحياته.

– ماذا قال إدريس الخطابي، بالتحديد، للريفيين وقتئذ؟ أطرح عليك هذا السؤال لأن هناك من تحدث عن رفع شعارات مناوئة لنظام الحسن الثاني، وداعية إلى إحياء الجمهورية الريفية.

< لا أعرف ما الذي دار هناك على وجه الدقة، إذ لم تمهل الأيام زوجي كي يحكي لي مصدر ذلك السرور الغريب الذي اجتاحه تلك الأيام. لن أنسى أن تلك المرحلة تزامنت مع عرس عائلي، وقد قال لي يومها بانتشاء كبير: سأصعد بك إلى منصة الحفلة، وأقول لهم إنك أميرة. بعد ذلك حكى لي أنه التقى بالكثير من الريفيين، وكان سعداء جدا بهذا اللقاء.

– هل كانت زيارته للريف عادية أم سبق له أن برمجها؟

< إدريس الخطابي كانت تحذوه الرغبة دائما في زيارة الريف. لا أحد يستطيع أن يصف حبه لمنطقته ولأهله. تلك الزيارة كانت عادية جدا لم يخطط لها، وحتى لقاؤه بالناس كان عفويا جدا ولم يخطط له أيضا. ذهب إلى الريف فقط كي يرى أهله وأبناءه الذين قاوموا حتى آخر قطرة من أجل الذود عن بلدهم. لم يفعل أي شي هناك. وأولئك الذين قالوا إنه كان يريد إسقاط النظام ويحرض الأهالي هناك كانوا يطلقون العنان لأشياء ليست موجودة إلا في مخيلاتهم المريضة. إنهم نفس الأشخاص الذين كانوا يكيدون لرشيد، لكن هذه المرة بصيغة مختلفة جدا.

– ألا ترجحين أن تكون الزيارة التي قام بها إدريس الخطابي للريف كانت وراء موته في حادثة سير وصفتها أنت بالغامضة؟

< لا أتوفر على أي دليل يمكن أن يؤكد هذه الفرضية أو ينفيها، فكل ما عرفناه أن جثة زوجي وصلت إلى المنزل، والرواية التي نتوفر عليها رواية رسمية، سأحكيها لك فيما بعد. قبل ذلك، دعني أخبرك بأن هذا الحدث أثر في كثيرا، وأثر في مسار أبنائي. إذ لم أصدق أن زوجي مات بعدما عاش أياما من السعادة مباشرة بعد عودته من الريف، لكن هذه اللحظات انقلبت إلى تراجيديا حقيقية (تبكي)..

– أفهم مما قلت أن شيئا ما لم يكن حقيقيا في الرواية الرسمية التي قيلت عن حادثة السير التي تعرض إليها زوجك.

< ماذا تريد أن أقول لك؟ نحن توصلنا بالجثة ولم تكن لدينا، ساعتئذ، أي معلومات موثقة حول طريقة وفاته أو من اصطدم بسيارته، بيد أني أتذكر جيدا أنه توقع رحيله، إذ تحدث إلي بلطف كبير ذلك الصباح، وقال لي ما يفيد هذه العبارة: «أحبك كثيرا واعتني بالأولاد». ومن يومها لم يعد.

– هل سبق لإدريس أن أخبرك بأنه يتعرض لمضايقات من طرف الأمن قبل هذه الحادثة؟

< كان يشعر بأن الهاتف المنزلي كان مراقبا، إذ رأينا كيف يتم ربط خيوط بشبكة هاتفنا.

لم يخبرني ولا مرة واحدة بأن أحدا ما في جهاز الأمن ضايقه أو اعتدى عليه أو حتى استفزه. إدريس رجل مسالم جدا، كل همه في الحياة أن يدرس أبناءه، وأن تتحقق المساواة الاجتماعية بين جميع الناس دون استثناء.

محمد أحداد/ المساء

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
amal15
12 يونيو 2015 - 20:24
<راد على إتهام الريفين بي تجارة المخدرات..مقبل تجار ألأطفال<دنيال ألأسباني مغتصب 14 طفال مغربي<على يدي المخزن العروبي<<روافا رجال ديما عزمين..الريفا بزناز الريف خدم ..أو ماشي عطاي ولاقواد.. الريف بلاد الرجال واسألوا أجدادكم البياعة عن الريف عندما كان يدافع عبد كريم خطابي عن هذا البلد ضد الفرنسيين والاسبان كان أجدادكم يدفعون مؤخراتهم في ثكنات الجيش الاسباني والفرنسي, ..عاش الريف, وليذهب المغاربة الحاقدين للجحيم, بلاد الدعارة والعهر والسحر, أجبن شعب في العالم انتم العبيد المخزن, .. نحن نعرف أنكم تحقدون علينا لكننا لا نعيركم أي اهتمام فأنتم مجرد حثالة, لا رجولة لا قيم لا مال ولا بنون, مجرد بوزبال لم يذكركم التاريخ بشيئ أيها الحثالة عملاء الشيطان, أعراب الشقاق والنفاق ومساوئ الأخلاق, معظمكم إن لم يكن كلكم مريضون نفسانيا تجاه الريف الشعب المحافظ الذي طعنتم في شرفه مرارا ...شعب السحر والشعودة يقارن نفسه بشعب المجاهدين وبلاد الرجال,..<علاش حنا مستهدفين ؟حيت هوما عرفين قيمتنا...<لوكان معندنا قيمة ميحكرونا? قمتنا هي لي خلاتهوم احسدونا..ريفي دمو سخون.اومعول على كولشي..فسبيل الكرامة..ريفي أنــــــــا...... سألوني عن أصلي فاهتز الفؤاد ودمعت العيـــــــــــن فقلت نعم أنـــــــا ريفي ثقافتي هويتي لغتي اصلي ريفي دمي حياتي روحي جسدي فداك يا ايها الريف , انت في قلبي سأدافع عنك بكل ما عندي حتى لو كان بالكتابة فقط فأنت وطني وسيبقى اسمك محفورا في قلبي .
مقبول مرفوض
2
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية