English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. بالفيديو .. إنطلاق مسيرة أربعينية محسن فكري (5.00)

  2. بالفيديو: وقفات بكطالونيا والباسك في أربعينية محسن دعما لحراك الريف (5.00)

  3. أربعينية محسن .. شبان ينظمون السير في غياب الأمن (3.00)

  4. قاضي التحقيق ينهى الاستنطاق التفصيلي للمعتقلين في قضية محسن (0)

  5. بعد مأساة محسن فعاليات تناقش علاقة المؤسسة بالمواطن في ندوة بالرباط (0)

  6. توافد المحتجين على ساحة الحسيمة (0)

  7. الآلاف يتدفقون على ساحة الحسيمة للمشاركة في أربعينية محسن (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | تشوهات فكرية

تشوهات فكرية

تشوهات فكرية

يقول الله عز وجل في محكم تنزيله بعد بسم الله الرحمن الرحيم ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾ سورة الروم 21.

في محاولة طعن لقيم أخلاقية ودينية الثقافية للمغرب قامت ناشطة ابتسام لشكر بنشر ملصق لها تحت شعار " قوانينكم لن توقف حبنا أبدا " وذلك استنكارا منها للمادة 490 من القانون الجنائي المغربي التي تنص علي أن " كل علاقة جنسية بين رجل وامرأة لا تربط بينهما علاقة زوجية تكون جريمة فساد ويعاقب عليها القانون بالحبس من شهر إلي سنة " وتظهر ابسام لشكر في ملصق وهي مكبلة اليد مع رجل تعبيرا منها عن رفضها ربط العلاقات الجنسية بالزواج لأنه في اعتقادها ليس ضروري وتقيد لحرية المرأة .

هذه الافكار الرجعية التي يعتبرونها هم تقدما وحداثة هدفها الاساسي هو تحريف الدين الاسلامي وإحداث تشوهات في القيم الاخلاقية التي فطر الله عز وجل الناس عليها ، فبعد أن كان المرأة في الجاهلية سلعتا تباع وتشتري في أسواق النخاسة وجسدا لا يصلح إلا لتلبية الشهوات الحيوانية للرجل دون أن تعطي لها أيت قيمة تبرهن علي أنها إنسان له حقوق وواجبات ، ليأتي الاسلام بعد ذلك ويكرم المرأة بالزواج ويجعلها ملكا لرجل واحد ويقدر قيمتها ويصونها ويحميها ويكون معها أسرة ذات نسب وذات قيمة في المجتمع كما أن الله عز وجل جعل الجنة تحت أقدام الامهات نظرا لقدسية الأم في الاسلام ودورها المهم في استمرار البشرية علي الارض ، كما أن الحكمة من تحريم الله عز وجل من تحريم الزنا أو العلاقات غير شرعية أن فيها نشتتا للأنساب لا يعرف فيها ابن فلان من ابن علان كما أنها تؤدي إلي ارتكاب جرائم شنيعة كقتل النفس عن طريق الاجهاض الذي يذهب ضحيته جنين برئ لا ذنب له سوي أنه نتج عن علاقة غير مرغوب فيها لذلك قال الله في محكم تنزيله في سورة الاسراء ( ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشتا وساء سبيلا ) فغاية الاسلام من تحريم العلاقات غير شرعية غاية شريفة جدا مفادها حماية المرأة وصونها واعطائها قيمة الانسان أسمي مخلوقات الله في الكون ، أما غاية من يعتبرون أنفسهم حداثيين وعلمانيين ماهي إلا محاولة من منهم لإرجاع المرأة إلي عصر أبي جهل حيث كانت تفترس كطرائد .

ولم يقف هؤلاء إلي حد هذا فقط بل أصبحوا يدافعون عن أشياء منافية لفطرة الانسان وفيسولوجيته حيث قامت نفس الناشطة ابتسام لشكر بنشر صور لمظاهرة في مونتريال تضع فيها الحجاب بعلم المثليين وتحمل في يدها لوحة مكتوب عليها " لا للهوموفوبيا "  معبرتا بذلك عن رفضها للمادة 489 من القانون الجنائي المغربي التي تقول " كل مجامعة علي خلاف الطبيعة يعاقب عليها القانون بالحبس من ستة أشهر إلي ثلاث سنوات " وكذلك ما أقدت عليه ناشطتا " فيمن " في باحة صومعة حسان بتعريهما وممارستهما لأفعال شاذة ، هنا تأتي عظمة الاسلام وحكمه سبحانه وتعالي فقد خلق الانسان من ذكر وأنثي كل منهما بطبيعته الجسمانية الخاصة وأمرهم بالزواج والتناسل وإنجاب لكي لا ينقرض الجنس البشري والزواج هو الرابطة التي يعرف بها هوية الشخص ونسبه وإلي من ينتمي ، وإذا اجتمعت امرأة بامرأة ورجل برجل فماذا سيجنون سوي أمراض جنسية قاتلة وتدهور في النمو البشري ، لذلك حرم الله هذه الافعال الشنيعة في قوله تعالي في سورة النساء (وَالَّلاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِن نِّسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُواْ عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِّنكُمْ فَإِن شَهِدُواْ فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّىَ يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلاً) ،وقوله تعالي في سورة لوط ( ولوط اذ قال لقومه انكم لتأتون الفاحشة ماسبقكم منها أحد من العالميين ) 

أنا أستغرب من هؤلاء اللذين يقولون علي أنفسهم أنهم حداثيين فكل تفكيرهم واهتمامهم منصب في الدفاع عن العلاقة الجنسية كما لو أن بلادنا تقدت تقدما علميا وتكنولوجيا باهرا ولم يبقي لنا سوي العلاقات الشاذة لكي ندافع عليها ، الحداثة هي أن نسعي إلي الرقي بفكر الامة ونهوض بها علميا وتقنيا وتكنولوجيا وليس أن نسعي وراء أفكار حقيرة لمجموعة من التافهين اللذين دوسوا بيننا لتخريب عقول شباب أمة الاسلام وتشويه فطرتهم التي خلقهم الله عليها ، فالتقدم تقدم العلم والمعرفة ورقي الفكري أما الحرية فتكمن في احترام نفسك أولا واحترام الاخر وتقدير الجنس انثوي وإعطائه قيمته الانسانية لأن من ندونه انقرضت أيها الانسان .

 ولقد صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم حين قال " إذا لم تستح فاصنع ما شئت " رواه البخاري 

حمزة غاشي

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية