English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. الحسيمة..درك النكور يتمكن من حجز طنين من الاكياس البلاستيكية (5.00)

  2. عامل الاقليم يجتمع بالعمال المطرودين من معمل الحليب ببني بوعياش (3.00)

  3. انتشال جثث مهاجرين سريين غرق قاربهم بسواحل الحسيمة (فيديو) (0)

  4. "إبراز الهوية الأمازيغية " شعار النسخة 2 لملتقى الثقافة الأمازيغية بالحسيمة (0)

  5. حسن اوريد يكتب : رسالة إلى الشهيد محسن فكري (0)

  6. المختاري رابع مدرب ينفصل عن رجاء الحسيمة منذ بدابة الموسم (0)

  7. انقاذ مهاجرين سريين ابحروا من سواحل تازغين بالدريوش (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | حامي الدين وبلاغة الفشل الحكومي

حامي الدين وبلاغة الفشل الحكومي

حامي الدين وبلاغة الفشل الحكومي

مره أخرى يرتدي حامي الدين عبد العالي لنفسه أن يؤجر قلمه ويدبج إنشاء رديئا يلوك فيه نوايا سيئة وأفكارا باليا، هدفها تملق جهات يعتقدها تحتاج لظنونه المرضية.

فبعد أن جرب وزمرته ، وبفشل دريع، قمع الأصوات النيرة التي تفضح تجارة شيوخ حزبه بدين المغاربة وتراثهم الحضاري، هاهو اليوم يجرب محاولة إسكات وترويع أصوات الديمقراطيين التي تتشجع لاستنكار بعض سلوكات الفساد الإداري، هنا وهناك، في بعض المجالات ومناطق المملكة، يكتب مقالا، لم تسمح له الأحقاد ضد المعارضة أن يتمتع بموضوع واحد وواضح، سعى إلى تفجير كل مشاعره الأنانية دفعة واحدة لتأتي الأسطر والكلمات في اضطراب منمق يتستر وراء جهد قراءة نوايا خصومه.

عبد العالي حامي الدين في مقاله بعنوان ' هل التحكم بصدد التحول إلى انفصال ' يدعي البطولة في محكمة التفتيش التي أقامها لمناضلي حزب الأصالة والمعاصرة، وانبرى في هذيان يلصق التهم ويلوح بأحكام إن وجدت يوما في ذهن مغربي، فإنها لربما عمرت بين أذنيه فقط.

لم يخجل من إقحام مؤسسات ظلت دائما في منأى عن التجاذبات والمزايدات السياسية وتقف على المسافة نفسها من كل مكونات الطيف السياسي، وتحظى باحترام كل الوطنيين والديمقراطيين، وأشاع خلطا بين سلوكات لبعض المنتمين لها الذين يخفت صدقهم أحيانا وتضعف أمانتهم وإخلاصهم الوظيفي في بعض الحالات المعزولة، وبين الوظيفة النبيلة لهذه المؤسسات، والأدوار السامية التي يعترف لها بها كل المغاربة، وهو خلط متعمد ومغرض يسعى من خلاله هذا الرجل إلى التشويش على موقف المناضلين الديمقراطيين الذي كان دائما يرسخ الاحترام والتقدير لكل المؤسسات الدستورية، وفي مقدمتها مؤسسة الجيش والدرك الملكي.

فلو كان حامي الدين غيورا حقيقة على هذه المؤسسات لسمع له المغاربة رأيا واضحا وشجاعا من زيارة أحد نواب حزبه إلى منطقة عسكرية حدودية بالغة الحساسية للمملكة، اعتبرت استفزازا لمؤسسة الجيش المغوارة.

إن إقحام المؤسسات الأمنية والعسكرية الوطنية في نزاعات سياسية حزبية هو عمل بالإضافة إلى كونه صبياني يثير الاشمئزاز، يضر بالوطن والديمقراطية اللذان لازال البعض يحتاج إزاءهما إلى المزيد من التشبع، كما أن الذي يريد أن يتلاعب بالاختلافات الثقافية والتعدد الجهوي اللذان يعدان ثراءا للمملكة، ويحاول إثارة النعرات العرقية هو حتما يحتاج إلى مراجعة بيداغوجية لادعاءاته بالوطنية والديمقراطية.

إن ما يجعلنا نشفق على صاحب  هذا الكلام، هو أنه لم يتردد في إخراج أسلحته الصدئة ضد المعارضة الديمقراطية، ولازال يثق بأن تكرار كذبة قد يحولها إلى حقيقة ، فالربيع الديمقراطي أصبح اليوم يتأسف بمرارة على تلويك تجار الدين وشيوخ النكوصية لإسمه، وحزب العدالة والتنمية لم يعد يحتاج إلى من ينتقده أو يواجهه، لأن  أربع سنوات من تدبيره للشأن الحكومي  كفيلة بذلك، فالذي له أغلبية في حكومة خولتها الوثيقة الدستورية  صلاحيات ما سبق أن تسلحت به سابقاتها ، وأراد أن يواجه منتقديه ومعارضيه، حري به أن يستعرض حصيلة عمله وما أوفى به من وعود للناخبين، لا أن يختبأ في تنميقات إنشائية وأشباه المواضيع، وافتعال عنتريات ما قتلت ذبابة، كما قال الشاعر نزار قباني.

عبد الحكيم بنشماش

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (5 )

-1-
م
19 يونيو 2015 - 23:01
الزعيم الهندي تكلم في امور كثيرة ومنها قال..التجارة بدون ادب واخلاق لا فائدة منها والدين بدون تقوى لا فائدة منه والسياسة بدون مبادئء لا فائدة منها......في الغرب حينما يقوم حزب ما بانجاز مهم في صالح الوطن الاحزاب الاخرى تسفق له ولو كانت معارضة له.اما عندنا فتجد حزبا معينا يحاول جاهدا تدمير حزب اخر ولو كان يسير في الاتجاه الصحيح...وهذه الصراعات بين الاحزاب غالبا ما تكون اسبابها اهداف حزبية وليس وطنية.وهذا واحد من اسباب تخلفنا وتقوقعنا.كل شيئ بالعقل وما اعظم الايمان والصبر..................
مقبول مرفوض
5
-2-
الخزي لحامي الجهل
20 يونيو 2015 - 05:35
دمت منارا ومصباحا لهذه الامة المغربية.سينهشك الإسلاميون لأنك تفضح همجية المتطرفين منهم وتفضح نفاق الكثير منهم وتفضح هزالة وضحالة فكرهم وفشل مشروعهم السياسي
مقبول مرفوض
5
-3-
najib
20 يونيو 2015 - 07:58
قرات مقال حامي الدين الاستاد المقتدر ووجدت فيه كل مقومات التحليل الموضوعي والعلمي فعلا وبدون ملابسات وغوغاء سياسي ردود فعل السيد بنشماش فيها نوع من الهجوم الانفعالي الدي يعبر على ان مقال حامي الدين نبش في عمق الورم بطريقة علمية وادوات معقمة
مقبول مرفوض
-1
-4-
حي حدو
20 يونيو 2015 - 10:28
عبد الحكيم المغاربة لن ينسوا بأن عبدالعالي حامي من بين ألاشخاص المشاركين فى قتل الصديق والرفيق أيت الجيد محمد الملقب ببنعيسى قبالة شركة كوكا كولا الطريق الذي يؤدي إلى إلى حي لراك .إذن الملف لم يرمى فى مزبلة المحاكم. رغم أنه ضد مجهول أي الملف.نرجو له المحاكمة حتى تثبت برائته.وشكرا
مقبول مرفوض
6
-5-
28 يونيو 2015 - 00:51
3lach
مقبول مرفوض
0
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية