English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | "الترمضين" في شهر رمضان المعظم

"الترمضين" في شهر رمضان المعظم

"الترمضين" في شهر رمضان المعظم

هل علينا شهر رمضان الكريم، شهر الغفران والتوبة، الشهر الذي أنزل فيه القرآن ليهدي العباد ويصلح بالهم. ففي هذا الشهر تكثر العبادات للتقرب من الله عز وجل وتنفتح النفوس ويجتمع الأهل والأحباب حول مائدة الإفطار ويساعد الغني الفقير وترى الأطفال متشوقين لصوم هذا الشهر الفضيل، فالحياة في رمضان تتغير وتتغير معها عادات المغاربة من حيث المعاملات والسلوك اتجاه الآخرين.

إلا أننا أصبحنا نلاحظ ظواهر جديدة غيرت قواعد مجتمعنا، ظواهر اتخذها البعض وسيلة لمضاعفة الذنوب بدل التوبة، وخلق البلبلة بدل الهداية، والبحث عن الرذيلة بدل ردعها. سوف أتكلم عن ما يعرف بـ "الترمضين" هذه الكلمة التي عند خروجي أول أيام رمضان سمعتها أكثر من سماعي ل "رمضان مبارك"، فحين تخرج إلى الشارع تبدأ تسمع من جهة "متهدرش معايا أنا مرمضن" ومن جهة أخرى ما طاب من السب والشتم، فإن حاولت البحث في سبب ذلك ستجد أن الأسباب تافهة ولا معنى لها أصلا ولا محل لها من الإعراب بل جعلها الناس كعذر قد يكون مقنعا للهروب من بعض المشاكل التي يعانون منها.

تعددت أسباب هذا السلوك العدواني فالأخصاء يربطونه بالتدخين أو بالشاي والقهوة ومن يعتبر أن ارتباك نمط الحياة المتعلق بالأكل والنوم هو السبب، لكن الغريب في الأمر هو أن الجميع يعتقد أن "الترمضين" مرتبط بالصيام وهذا خطأ شائع لدى أغلبية الناس. وفي سياق آخر أصبحنا نرى أن هذه الظاهرة لا تقتصر على الكبار فقط، بل حتى الصغار أصبحوا يقلدون "المرمضنين". فبينما كنت مارا بأحد الأحياء أثار انتباهي مشهد غريب لطفلين يتشاجرا خلال مقابلة كرة قدم فقال أحدهما للآخر "تفرق مني راني مرمضن" ثم أضاف "اللهم إني صائم".

فكيف يعقل لأمة قاعدتها وأسسها مبنية على دين إسلامي يحث على التسامح والتآخي أن تنتشر بينها هذه الحالات خصوصا خلال شهر كريم هداه لنا الله عز وجل لمغفرة ذنوبنا. لطالما اعتقدت أن القولة الشهيرة "يا أمة ضحكت من جهلها الأمم" مغلوطة وأنها قيلت فقط من أجل إحباط عزيمة الأمم التي ترغب في التطور والرقي، لكن عندما ألاحظ مثل هذه الظواهر أراجع نفسي وأتساءل هل بالفعل تطورنا وتقدمنا أم لازال الجهل يغشي أبصارنا عن رؤية نور التطور والرقي

  بقلم فكري ولدعلي

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
حتى الصهاينة يباركون لكم ترمضين
21 يونيو 2015 - 14:03
في أوّل أيّام شهر رمضان، نشر الناطق باسم جيش العدو الإسرائيلي للإعلام العربي) عرب مسلمون في خدمة الجيش الصهيوني ، أفيخاي أدرعي، فيديو يظهر فيه جالساً لتناول طعام الإفطار مع جنود عرب من جيش الاحتلال.
يظهر الرجل في الفيديو مبتسماً «محتفلاً» بمجيء شهر الصوم، ويكمل الفيديو الساذج مشاهده. يجلس أدرعي على المائدة مع «أصدقائه المسلمين» من «كتيبة الدوريات الصحراوية». ويتوالى الجالسون، كلٌ على حدة، المباركة بالشهر، في جو بدا أشبه بالمدرسة الابتدائية ضمن منطق «قول يا حبيبي، قول يا شاطر». لا شكّ أنّ السيناريو أعد على عجل واستخفاف بعقول الناس للإيحاء بأنّ «الجميع سعداء» في الدولة العبرية. كمعلمة الأطفال، ينظر أدرعي إلى الجنود الآتين من قبائل بدوية عربية طوّعها الاحتلال عبر سنين للعمل معه. يحرّك رأسه أمامه مؤيداً ومشجعاً لهم على وفير جهدهم.
تحين اللحظة المنتظرة: يبارك «للأمة» بحلول رمضان، سائلاً أن يكون «خيراً» عليها. فهو يأتي و«الأمة» غارقةٌ في «وحول التطرف والإرهاب الذي يستخدم اسم الإسلام وآياته»، و«يتضرّع» للعلي ليجعل هذه الأيام أيّام أمنٍ وسلام على الجميع. يهز المجندون الجالسون إلى المائدة رؤوسهم شكراً لأدرعي الذي يدعوهم عند نهاية كلامه إلى تناول الطعام.
مقبول مرفوض
0
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية