English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

3.00

  1. الهدوء يعود الى اقليم الحسيمة بعد يوم دامٍ (5.00)

  2. سلطات الحسيمة : إصابة 72 أمنيا واحراق وتخريب سيارتين باجدير (4.00)

  3. العثماني يحصل على تأييد "البام" لمنع مسيرة 20 يوليوز بالحسيمة (0)

  4. اضراب عام واسع بالحسيمة والنواحي يَسبق مسيرة اليوم (0)

  5. السلطات الأمنية بالحسيمة تَستبق المسيرة بحملة اعتقالات (0)

  6. معتقلو الحراك بـ"عكاشة" يُعلقون الاضراب عن الطعام (0)

  7. بالصور .. انطلاق مسيرات متفرقة بالحسيمة والأمن يَتدخل بالقنابل الدخانية (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | أضــرحة أم مستشفيـات؟

أضــرحة أم مستشفيـات؟

أضــرحة أم مستشفيـات؟

" يا أنا يا بويا عمر"، كان ذلك هو التحدي الذي نجح فيه وزير الصحة المغربي، من خلال مبادرة "كرامة " لفائدة المرضى النفسانيين نزلاء ضريح " بويا عمر " بإقليم قلعة السراغنة، حيث تم نقل 500 مريض نفسي نحو المستشفيات المتخصصة، بعدما كانوا محتجزين في دور تضم أصناف بشرية مهملة، مقيدين بسلاسل تذكرنا بالأفلام الرومانية القديمة. لكن السؤال الذي يطرح نفسه، ما الذي يجعل بعضا من المغاربة يعتقدون في السادات والأولياء، حيث حَوّلهم عالم الخرافة الشعبي، إلى مستشفيات، تقدم لزائريها خدمات استشفائية مزعومة، لأمراض استعصى الطب الحديث عن علاجها؟

في عالمنا العربي والإسلامي نصف مليون ضريح لقضاء الحوائج

قد يكون ملف الزوايا والأضرحة أحد المقدسات التي لا يجوز المساس بها حسب البعض، أو هكذا ظل الاعتقاد إلى حين، بالنظر لكون الزوايا قديما قامت في المغرب بدور مهم  عند تفشي الأمراض والأوبئة، خاصة أن الاعتقادات الراسخة في ذهن العامة أن للصالحين بركة لعلاج الأمراض وحمايتهم من كل مكروه يصيبهم، ومُداواة أسقامهم. واشتهر العديد من الصالحين في الماضي بالقدرة على علاج المسقومين، لكن تجاوزات خطيرة وممارسات خرافية زائغة، قلبت هذه الأماكن إلى "بنوك" تصب بها الملايين دون حسيب أو رقيب. ولا عجب في ذلك، إذا علمنا أن عدد الأضرحة في عالمنا العربي والإسلامي والتي اتّخذها الجهلة وسيلة لقضاء الحوائج من دون الله يصل إلى نصف مليون ضريح، بينها مائة ألف ضريح في المغرب، رقم خرافي ومخيف، يثبت أننا في أزمة ومأزق يحثنا على التحرك السريع لمواجهة هذا الجهل. تلك الأضرحة لم تعد بؤرا للفساد والخرافة، بل تحولت إلى مستشفيات، أصبح فيها الميت طبيبا ينتظر مراجعيه. والقصص والخزعبلات التي تُنْسب لهذه الأضرحة مصدرها سَدنة الأضرحة والمنتفعين من ورائهم، والذين يحرصون على عدم إفشاء ما يدور في سراديب الأضرحة، بل إن بعضهم لديهم حراس أمن يقومون بمهاجمة الصحفيين وتحطيم كاميراتهم الخاصة وكأنهم يصورون منطقة عسكرية يمنع فيها التصوير.

المشرق بلاد الأنبياء والمغرب بلاد الأولياء

ينفرد المغرب على غيره من البلدان، بكثرة ما يحتويه ترابه من أضرحة الأولياء والصلحاء، حتى أن بعض النواحي والمدن، صارت مشهورة بما يوجد بها من كبار الصلحاء، فلا تُذكر إلا مقرونة بذكرهم، حتى قيل " المشرق بلاد الأنبياء والمغرب بلاد الأولياء". وتبعا لهذا الانتشار الواسع للصلحاء، فإن "بول باسكون" لم يفته أن يصف المغرب ببلد المائة ألف ولي. وتخبرنا كتب التاريخ، أن ذوي السلطان كانوا يَتَهيبون الصلحاء أحياءا كانوا أم أمواتا، فكانوا يتقربون إليهم بتشييد القباب على قبورهم، وتعهدها بالصيانة والترميم والكسوة، والسهر على إقامة مواسمهم ورعايتها، والعمل على توسيع مدار حرمهم، والامتناع عن ملاحقة المُستجيرين بحرمهم، وإغداق الصلات بظهائر التوقير عليهم، وزيارة مقاماتهم. فقد كانت الأضرحة كما يقول اليفراني في درره (ملحقة بالكعبة في الحرمة)، يقدسها الناس ويعتبرونها أماكن حج يحرم فيها القتال. 

فحيثما ولى المرء وجهه بالمغرب، إلا ويصادف أضرحة صلحاء، شيد على بعضها قبة أو أكثر، أو أحيط بعضها بحوش في صورة حائط قصير من الحجارة المرصوصة، أو في شكل ركام من الحجارة تعرف بالكركور. كما أن بعض هذه الأضرحة وهمي، ليس لها وجود في الواقع، تفنن البسطاء من الناس في نسج أحداث وخوارق حولها، فَشُدّت إليها الرحال من كل صوب. وقد يكون الموقع مجرد مزار، تتشكل قداسته من أشجار أو ينابيع أو صخرة أو كركور أو كهف أو مغارة أو بئر أو عين ماء.. ولا غرو إذا صادفنا، صلحاء يحملون نعوتا وقد طمست أسمائهم الحقيقية، مثل "سيدي قاضي حاجة"، و"دار الضمانة" ، و"سيدي أسكاد الخير"، و"سيدي مول البركات".. وصلحاء آخرون يحملون إلى جانب أسمائهم ألقابا، تلخص قدراتهم الخارقة في توفير الطمأنينة للناس، فيقال للشيخ أبي محمد صالح " مول الأرض ولبلاد "، ولسيدي مبارك بوكدرة " ضامن عبدة "، ولسيدي وجو بدوار العطاطرة " صاحب مفاتيح عبدة ".. وبحسب الثقافة الشعبية، لا يذكر الأولياء والصلحاء، إلا مرفوقين بعبارة "نفعنا الله ببركتهم "، فهم في نظرهم أشراف يبسطون بركاتهم حتى بعد وفاتهم.  وغير خاف أن الخرافة الشعبية بالمغرب قد اختصت مجموعة من الأضرحة بعلاج بعض الأمراض مثل: "بويا عمر" الذي يختص بشفاء الأمراض العقلية، و"مولاي بوشعيب"  الذي تصفه العامة ب "حلال حزام العاقرات"، أي علاج العقم، و"مولاي ابراهيم" "عطاي العزارة بلا حزارة" أي مانح الذرية من الذكور.. إنها عقلية تنزاح وراء الخرافة، إلى درجة بلغ معها الاعتقاد إمكانية شفاء كل الأمراض، فالمرء قد يحلف بالله في إطار الكلام العادي، لكنه لا يستطيع أن يأتي بنفس الفعل في مقام الضريح، خوفا من أن "يفلس ويكمدها فيه الولي". لذلك نجد في الموروث الشعبي المغربي، الحضور المكثف لتيمة الأولياء والصالحين، كلازمة في العيطة والأغنية الشعبية، حيث تتكرر باستمرار عبارة " ألالة زوروا الصالحين ". 

طقوس خرافية مستمرة إلى اليوم

 ويرى الدكتور حسن جلاب أنه ( تتعاقب على الإنسان حالات يشعر فيها بالخوف من البشر (لصوص_ سلطة)، أو الطبيعة (كوارث_ مرض_ مجاعة)، أو يعجز عن تحقيق رغباته ( إنجاب_ عثور على مفقود)، فيكون اللجوء إلى الولي هو السبيل للتخلص من الخوف ). إن أكثر من يلجأ إلى زيارة الأضرحة هم أولئك الذين يعانون من علة مرضية، حيث يعتقد البعض أن كل ما ينتسب إلى الولي يتميز بقوة خارقة، مثال ذلك الأشجار القائمة في الضريح، أو ثمارها، أو الحشائش المزروعة في أرضه، والمياه والأحجار وغيرها، حيث أن المريض الزائر للضريح يأخذ من هذه الأشياء للانتفاع منها في العلاج، كما أن المريض قد يستخدم أعواد الأشجار النابتة قرب الضريح، أو ماء العيون الموجودة عند القبر، أو حتى ماء البركة المتجمعة بجواره في غسل الأجزاء المريضة، أو الاستحمام أو غير ذلك من الاستخدامات "الطبية" عند بعض المراقد. ورغم التطور الذي حصل في البلاد، فإن الكثير من طقوس زيارة الأولياء والصالحين، ما يزال مستمرا إلى اليوم، من قبيل المبيت في الضريح لطلب حاجة، أو ذبح قربان للضريح أو نذر له في حالة تحقيق مطلبه أو الشفاء من مرضه، كما لازالت العديد من الأضرحة تشعل بها الشموع، وتغطى قبورها بأثواب خضراء، يتبرك بترابها ويمسح به على الرؤوس والصدور والأعناق، كما تعلق قطع القماش والشعر على أغصان الأشجار المحيطة بها، اعتقادا منهم أنها البلسم الشافي. 

النساء أكثر ارتيادا للأضرحة، وكأنهن في مشفى عمومي

ومن الملاحظ أن أكثر ضحايا تلك القبور هم النساء، فسدنة القبور يروجون خرافات تحرك مشاعر النساء، فمنهن العانس والمطلقة والعقيم .. لذلك نجد النساء يُشكلن الشريحة الأكثر ارتيادا للأضرحة، فحين يَلجن الضريح، يَمْكُْثْنَ به أياما، وكأنهن في مَشْفى عمومي، بعد أن يَئسن من الاستحمام بسبعة أمواج، وجلسات التبخار باللدون، بحثا عن شفاء مزعوم، حيث يتلون أقراحهن، بعد أن أعجزتهن الحيلة في نيل حق مسلوب، أو طرد النحس والتابعة، أو التخلص من مرض، أو التوجس من تقدم العمر، والبحث عن عريس طال انتظاره. فيما نساء أخريات، يصبون جام غضبهن على أزواج أهملنهن وارتبطن بأخريات، ولم يعد لهن من سبيل سوى اللجوء للولي، حيث ينزعن دثار رؤوسهن فيمسحن به أرضية الضريح، وهن يمطرن اللواتي انتزعن منهن أزواجهن، بوابل من الأدعية والمصائب، آخذين على أنفسهن، إحضار المرفودة إن تحقق المطلوب، دون أن ننسى ثقافة التسنيدة والمزاوكة في الصلحاء للخروج من ضائقة، بتقديم الذبائح والشموع، وتخضيب المكان الذي يوجع بالجسم بدم الذبائح التي تقدم للضريح، وعلاج الشركة عن طرق ملأ المريض فمه بالزيت وصبه أمام باب الضريح، وعلاج التهاب الشفة واللثة بمضغ أوراق الزيتون الذي ينبث بجوار الضريح، وردع الظالم والسارق والاقتصاص من الكذابين بإصابتهم بالبرص والجنون، فكل من يحلف عند الضريح يصاب بالسوء، فترى من أنكر أمرا وطلب منه أن يحلف، فر مذعنا لتأدية الحق الذي كان يريد أن ينكره، وعلاج أمراض الصبيان، والاستعانة بتربة الضريح في علاج الأمراض الجلدية والأورام، وتقوية ملكة الحفظ والاستظهار، علاوة على تثبيت الأوتاد داخل الضريح خوفا من هلاك الماشية، وعلاج أمراض العيون والمس من الجن، وأوجاع الفم وداء البرص والجذام.. فضلا عن ما أشاعوه باطلا، من قبيل العاقر التي تبيت بالضريح لترى الرؤيا المبشرة بالغلام، وفسخ الديار والحكم في الجهل والسعار، واعوجاج الفم واليدين، علاوة عن ما ابتدعوه من طقوس الجاهلية في التاسع من ذي الحجة من كل سنة حين تقوم مجموعات من الساكنة المحيطة بضريح "سيدي شاشكال" لأداء مناسك ما يعرف بآسفي ب « حج المسكين » والطواف سبعة أشواط حول الضريح بأقدام حافية، مرددين عبارات التلبية والتكبير. 

ما يشبه الختم.. إن انخفاض المستوى التعليمي يجعل الفرد جاهلا بأمور العلاج، وانعدام الخدمات الصحية جعل زيارة الضريح بديلا عن الذهاب إلى المستشفى. ومن هذا المنطلق يعتقد البعض أن روح الميت الساكنة في ضريحه يمكن أن تشفيه من مرضه، وتقيه من الشر، على أساس أن هذه الروح تملك قوى خارقة، أو أنها تمثل صلة وثيقة بين الإنسان وربه، من هنا جاء تقديس الإنسان للأضرحة والمراقد الخاصة. أما الدين الإسلامي الصحيح، فيعتبر أضرحة الأولياء كسائر قبور موتى المسلمين، يحرم تشييدها وزخرفتها وإقامة الطقوس الخرافية بها، ويحرم الصلاة فيها والطواف بها ومناجاة من فيها، والتمسح بجدرانها وتقبيلها والتعلق بها، ويحرم وضع أستار وعمائم عليها وإيقاد شموع أو ثريات حولها. وكل ذلك مما يتهافت الناس عليه في فعله تجاوز لحدود الدين وارتكاب لما حرمه الله ورسوله في العقيدة و العمل، وإضاعة للأموال من غير فائدة، وتغرير بأرباب العقول الضعيفة، واحتيال على سلب الأموال بالباطل. يقول تعالي: " وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله " .

عبد الله النملي

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
karim
28 يونيو 2015 - 00:46
ومن يعتني بالمرضى المتجولين بين المقاهي والاحياء ويشكلون خطر على الأطفال والنساء ويزعجون الناس في اليل لماذا لاتفكر الويزارة في هؤلاء المرضى المتجولين
مقبول مرفوض
1
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية