English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. قضية الغازات السامة بالريف تصل الى منظمة حظر الاسلحة الكيماوية (فيديو) (3.00)

  3. كيف يتعايش شاب من الناظور مع فيروس السيدا (0)

  4. صرخة سائق طاكسي بالحسيمة (0)

  5. احتجاجات تماسينت تتحول الى اعتصام مفتوح داخل مقر الجماعة (0)

  6. بني جميل .. منطقة منكوبة (0)

  7. الحسيمة.. الجامعة تسلم ملعب ميرادور بعد تكسيته بالعشب الصناعي (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | شهر رمضان يَفرض خصوصياته على موسم الإصطياف

شهر رمضان يَفرض خصوصياته على موسم الإصطياف

شهر رمضان يَفرض خصوصياته على موسم الإصطياف

تميل الأسر المغربية إلى تجنب السفر خلال شهر رمضان الابرك للاعتكاف على العبادة والتقرب من الله، غير أن تزامنه في السنوات القليلة الاخيرة مع العطلة الصيفية، جعلت البعض لا يستبعد فكرة الاصطياف مع الاستمتاع بالأجواء الرمضانية، فيما يفضل آخرون إرجاء الإجازة السنوية بالنظر إلى الالتزامات المرتبطة بالشهر الكريم. 

فطقوس الشهر الفضيل تعكس تشبث العديد من الأسر المغربية بعادات رمضانية راسخة، تتمثل على الخصوص في إعداد الوجبات الخاصة بالشهر المبارك، وممارسة الشعائر الدينية في أجواء روحانية تشمل الإقبال على أداء الصلوات في المساجد والإكثار من الأدعية الدينية وقراءة القرآن، مما يجعل من البقاء في المنزل خيارا بديهيا يفرض نفسه. 

غير أن البعض الآخر، يعتبر أن إحياء شعائر شهر رمضان المبارك لا يتعارض مع تمضية أيام العطلة الصيفية بنكهتها الخاصة، التي تتميز على الخصوص بارتياد الشواطئ وقضاء أيام العطلة خارج روتين الحياة اليومية، خصوصا حين يتعلق الأمر بالترفيه عن الأطفال. يقول اسماعيل، مدرس في التعليم الابتدائي "أفضل الإجازة في شهر رمضان حيث أصطحب أطفالي إلى الشاطئ خلال الصباح ، وآخذ قسطا من الراحة في المساء ، بينما أستغل فترة الليل للخروج مع أفراد الأسرة للتنزه". 

ويرى في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن السفر خلال رمضان لن يطرح أي مشكل بالنسبة للأسر إذا تم اختيار المناطق ذات المناخ المعتدل"، مضيفا أن "الصوم لا يمثل بالنسبة له أي إكراه للاستمتاع بعطلته، حيث أنه يذهب الى الشاطىء خلال فترة الليل". 

أما بالنسبة لعمر، فاعل جمعوي مقيم بهولاندا ، فإن قضاء العطلة في رمضان في المغرب له طابع خاص، قائلا ""أشجع الناس على القدوم الى المغرب لقضاء العطلة بالرغم من تزامنه مع رمضان وذلك لايجابياته من الناحية الوجدانية والنفسية فضلا عن كونه فرصة لتقوية الروابط العائلية وصلة الرحم". وأضاف "سبق لي أن قضيت إجازتي في رمضان بالمغرب مرتين، ولاحظت أن هناك حركية ونشاط وأجواء رمضانية نفتقدها في هولندا لاسيما في المدن الساحلية التي تشهد تظاهرات فنية وسهرات للترويح عن المصطافين".

في أحد الشواطئ التي تشهد في الأيام العادية زحفا كبيرا للمصطافين يبدو شبه مقفر خلال شهر الصيام، إلا من أفراد معدودين أصروا على عدم حرمان أنفسهم من متعة الاستجمام على ضفافه الجميلة، من بينهم مهاجر مغربي قدم من فرنسا رفقة زوجته وطفليه لقضاء عطلته والاصطياف في هذا الشهر الكريم . 

يقول هذا المهاجر في تصريح مماثل "تزامن رمضان هذه السنة مع العطلة الصيفية فرصة سانحة بالنسبة لأسرتي الصغيرة للاستمتاع بأجواء رمضان الساحرة، وفي نفس الوقت الاستمتاع بالشاطئ رفقة الاطفال". 

بدورها لم تخف زوجته من جنسية فرنسية سعادتها لقدومها إلى المغرب قائلة "الطقس مشمس والأطفال يستمتعون باللعب في الشاطئ"، معربة عن إعجابها بالأجواء العائلية والعادات والتقاليد المغربية التي تميز هذا الشهر مثل التفاف العائلة حول مائدة الإفطار الكبيرة . 

قد يكون الدافع لدى عدد من الأسر المغربية وراء التوجه الى الشاطئ الرغبة في عدم حرمان أطفالهم من متعة البحر والسباحة ، حيث يكتفون بمرافقهم ومراقبتهم، لكن هناك بعض الاشخاص الذين لا يشكل لهم الصيام أي عائق لارتياد الشاطئ والسباحة. 

يقول أنور وهو طالب مهندس بالمدرسة الوطنية العليا للمعادن بالرباط، في تصريح مماثل إنه في الوقت الذي لا ترغب فيه أسرته في السفر خلال رمضان وتكتفي بزيارة الأقارب فانه يفضل الاستجمام مع اصدقائه على شاطئ البحر دون أن يمنعه ذلك من القيام بالشعائر الدينية، مشيرا الى أنه يتوجه الى البحر بعد أداء صلاة الفجر. 

وإذا كان الاصطياف في رمضان خيارا موفقا بالنسبة لبعض الأسر حيث تخف حركة الوافدين على الشواطئ وتتوفر فيها شروط النظافة فضلا عن العروض التحفيزية للفنادق، فإن البعض الآخر يستبعد كليا فكرة الاصطياف خلال الشهر الفضيل الذي يظل لديهم شهر العبادة والتزود بنفحات الايمان والاكثار من فروض الطاعة والاستغفار. 

وفي هدا الصدد، تشدد السيدة فاطمة وهي مهندسة دولة في الاعلاميات، على أن الاصطياف بالنسبة لها غير وارد في رمضان لأنه "حدث وفريضة دينية، أحرص فيه على التشبع بأجوائه الروحانية من خلال الذهاب إلى المسجد لأداء الصلوات والتقرب إلى الله بالطاعات وتلاوة القرآن الكريم". 

ولأنها أم وحتى لا تشعر بتأنيب الضمير لحرمان طفلها من العطلة، تقول إنها سجلته في أحد المخيمات الصيفية ، وأكدت في هذا السياق على ضرورة التفكير في تنظيم أنشطة متنوعة للأطفال خلال رمضان لاسيما في إطار المخيمات. 

أما بالنسبة للسيدة أمل، ربة بيت، فان عدم الاصطياف في رمضان لم يكن خيارا بالنسبة لأسرتها ولكن فرضته الاكراهات المرتبطة بهذا الشهر من قبيل الاستعدادات التي ترافقه من تحضير الحلويات والاطباق الخاصة التي تؤثث مائدة الافطار، وهو ما يتطلب من ربة البيت الكثير من التفرغ مما يحول دون استمتاعها بالعطلة الصيفية. 

وأضافت "هناك أيضا الاكراهات البدنية التي يتعذر معها السفر في ظل حرارة الطقس، ومع ذلك فان هذا لا يمنعنا من الاستمتاع بفترة الليل من خلال التوجه إلى الفضاءات العمومية و الحدائق وزيارة الأهل والأقارب". وأكد السيد سعيد العوفير، المدير العام للمحطة الطرقية للمسافرين - الرباط، أنه خلال هذه الفترة التي تتزامن فيها العطلة مع شهر رمضان، يسجل انخفاض كبير في عدد المسافرين بنسبة 60 في المائة حيث لا يتجاوز عددهم حاليا 4 آلاف مسافر في اليوم مقابل 8 آلاف في الأيام العادية، فضلا عن انخفاض عدد الحافلات بنسبة 50 في المائة. 

وأضاف أن حركة النقل ترتفع وتيرتها قبيل شهر رمضان حيث يسافر المواطنون لقضاء العطلة مع أسرهم، ثم تشهد بعد ذلك جمودا لترتفع من جديد خلال الأيام العشر الأخيرة من رمضان مع اقتراب موعد العيد. 

ومهما تباينت اختيارات الأسر المغربية بخصوص العطلة الصيفية و رمضان ، فان لغة الأرقام تؤكد تراجع عدد ليالي المبيت في الفنادق خلال هذه الفترة حيث أفادت دراسة حول النشاط السياحي خلال رمضان أنجزها مرصد السياحة، بتراجع معدل المبيت في مؤسسات الايواء السياحية المصنفة خلال السنة الماضية، بناقص أربع نقط خلال الفترة الصيفية وبناقص 0،7 نقطة على طول السنة. 

كما سجلت الدراسة تأثير رمضان على معدل استهلاك السياح المقيمين بهذه المؤسسات والذي انخفض بحوالي ناقص 20 في المائة خلال شهر يوليوز وبناقص 2 في المائة على طول السنة. 

وأشارت الدراسة إلى أن النشاط السياحي استعاد انتعاشه أسبوعا قبل نهاية رمضان خاصة على مستوى السياحة الوطنية، مبرزة أن "الأسفار الجزافية" هي الأقل تأثرا بتراجع النشاط السياحي خلال الشهر الفضيل. 

من المؤكد أن شهر رمضان يحظى بمكانة خاصة لدى الأسر المغربية، التي تجد فيه مناسبة لتجديد الصلة بالأقارب والأصدقاء، سواء اختار البعض إحياء الطقوس الرمضانية في أجواء البيت المعتادة، أو فضل آخرون الخروج من روتين الحياة اليومية وقضاء عطلتهم الصيفية بنكهة رمضانية، تمزج بين سحر الأجواء الروحانية ومتعة الاصطياف.

و.م.ع

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية