English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

1.00

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. قضية الغازات السامة بالريف تصل الى منظمة حظر الاسلحة الكيماوية (فيديو) (3.00)

  3. كيف يتعايش شاب من الناظور مع فيروس السيدا (0)

  4. احتجاجات تماسينت تتحول الى اعتصام مفتوح داخل مقر الجماعة (0)

  5. بني جميل .. منطقة منكوبة (0)

  6. الحسيمة.. الجامعة تسلم ملعب ميرادور بعد تكسيته بالعشب الصناعي (0)

  7. عامل الاقليم يطمئن آباء وأولياء التلاميذ حول مجانية التعليم (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | الرد الشافي على الإمام الداعشي

الرد الشافي على الإمام الداعشي

الرد الشافي على الإمام الداعشي

مرة أخرى سأعود إلى موضوع / قضية الدعوة لاغتيالي على طريقة "شارلي إيبو" أو "فان خوخ" كما تمنى ذلك الإرهابي المُجرم (أقول مُجرم وأسطر عليها بالبند العريض ما دام قد ارتكب جريمة تعادل جريمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد بكل المعايير القانونية ووفق كل التكييفات القضائية) المسمى "محمد وسعيدي" من فوق المنبر المقدس لغالبية المُسلمين المُروضين بكل التراث الديني المليء بالدماء والخراب والدمار منذ القرن السابع من التاريخ المشترك.

أعود إلى هذا الموضوع بعد أن مرت عليه حتى الآن قرابة شهرين بالتمام والكمال، ليس لإعادة إثارة السؤال القديم / الجديد المتمثل في موقع حرية الفكر والعقيدة في مجتمع يسير من السيئ إلى الأسوأ، خاصة بعد الصعود اللافت للنظر للتيارات الأصولية الجهادية التي وجدت في جهل شريحة واسعة من الشعب الريفي بيئة ملائمة للنمو السريع كما تنمو الجراثيم السامة فحسب، وإنما لتجديد الصرخة المدوية في وجه الإرهاب الإسلامي القادم من ذلك الشرق القديم والغارق في ظلمائه القروسطوية الذي أصبح يمشي بخيلاء أمام أعين الجميع وبمباركة السلطة الحاكمة التي وجدت فيه آلية من بين آليات أخرى لضمان الاستمرار السلطوي والتحكم في رقاب العباد وخيرات البلاد بأسطورة التفويض الإلهي التي يتكلف فقهاء الظلام بترويجها وترديد أسطوانتها المشروخة التي أكل عليها وشرب.

فالخطبة / الدعوة للقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، خصصها هذا المجرم الإرهابي للتهجم على شخصي مستعملا قاموس قُطاع الطُرق ومصطلحات مستوحاة من التوحش الشرق أوسطي الذي انبثقت منه داعش حاليا كما انبثقت منه دولة محمد التي فاقت في توحشها ممارسات داعش الحالية، ضاربا عرض الحائط كل القوانين وأعراف وأدبيات فن الخطابة وضوابطه الاجتماعية، وهذ إن دل على شيء فإنما يدل على جهل ووقاحة إرهابي آثم حتى النخاع جاهل بكل العلوم الحية، خاصة تلك التي تفرضها عليه وظيفته كخطيب، أو بالأحرى براح، من قبيل علوم التربية وتفرعاتها، العلوم الاجتماعية والقانونية، أبجديات الخطابة السليمة ... الخ. لكن على ما يبدوا فهذا الآثم لا يهتم سوى بالزرود التي يُقدمها له بسخاء أبناء ثازاغين، ومن ثم تكبير البطن وترويض الصوت للسب والقذف في أعراض الناس، ولا علم له أصلا بوجود مثل هذه العلوم التي أخرجت الكثير من المجتمعات البشرية من الظلمات إلى النور.

فمباشرة بعد انتهاء المجرم من تلاوة تشبيحته (من التشبيح وتعني الدعوة إلى القتل بكل حقد وكراهية بحجة مخالفة الإجماع)، وصلتني العديد من الرسائل الالكترونية يُخبرني أصحابها بأنني كنت موضوع لشبيحة الجمعة التي قال عبرها المرتزق بمسجد "إجاريا" بثازاغين محمد وسعيدي في حقي ما لم يقله مالك في الخمر، مع التماس الرد على هذا الفم النتن الذي يأكل من غلة ثازاغين ويسب ملتها.

كانت الساعة تشير إلى حوالي السابعة صباحا، وأنا عائدا من عملي بعد ليلة طويلة وشاقة، فنحن هنا في بلاد الأنوار لا نأكل إلا من عرق جبيننا ليس مثل تُجار الدين أمثال هذا الإرهابي الذين يأكلون من عرق الآخرين، اطلعت على العنوان المثير "ردا على يوبا ثازاغين الخبيث اللعين" المنشور على موقع في ملكية إرهابي آخر، فكان المكان الأنسب للاستماع لمثل هذا الفضلات الدعوية هو نفسه المكان الذي نقضي فيه حاجاتنا البيولوجية، على الأقل حتى يُكون هناك نوع من التناسق بين المحيط (المرحاض) والمادة المُستمع إليها (خطاب فضلاتي)، وهناك نرمي فضلات هذا الفم النتن (الخطبة) ونفرغ عليها كمية من المياه وبعض المواد الكيميائية لتنظيف قناة الصرف الصحي المنزلية، رغم أن هذه الأخيرة أنظف بكثير من فم، أو بالأحرى، ماخور هذا الإرهابي المليء بفضلات الحقد والراهية والنفوس المريضة التي تراكمت منذ أربعة عشر قرنا.

أعتذر للقراء الكرام على مثل هذه المصطلحات المستعملة في هذه الفقرات، لكن للضرورة أحكام، وتبيان التخلف والجهل والحقد والضغائن وغير ذلك من الأمراض النفسية التي تعشعش في رؤوس هؤلاء الخاوية على عروشها أصبحت ضرورة مرحلية آنية تتطلب منا التحلي بالحس النقدي والكلمة الحادة لمواجهة هذه النماذج البشرية الشبيهة بسراديب الفئران المذعورة التي لا شغل لها سوى سرقة الأرزاق وتخريب البيوت.

إن الانحطاط الأخلاقي الذي وصله من كنا نعتقد أنهم نماذج للرقي والوقار والاحترام إلى حدود الأمس القريب يفرض علينا اتخاذ مجموعة من التدابير الصارمة للتصدي لموجة الدواعش التي تأكل غلتنا وتسب ملتنا، خاصة وأن الواقع العنيد الذي لا يرتفع مُوقعا بذلك الطيور على أشكالها، ونازعا لأوراق التوت على عورات الرؤوس الفارغة التي لا تصلح إلا للتيمم مثل رأس هذا الإرهابي النتن المسمى محمد وسعيدي، يكشف يوما بعد يوم عن تناقضاتهم وحقارتهم وحجم وحشيتهم التي تُضاهي أكثر الأعمال الوحشية التي عرفها التاريخ البشري، وما السب والشتم بالكلام الزنقاوي الدنيء والمنحط بأسلوب ضعيف لا يحمل بين طياته ولو جملة مفيدة من فوق أوكارهم (أماكن عبادتهم) إلا جزءا من هذه الوحشية التي اتخذوها هؤلاء منهجا، وينظرون لها من فوق أوكارهم التي تُبيح كل المحظورات بما في ذلك الأفعال الخارجة عن القانون التي يشترك فيها الشبيح (الإمام) بصفته خطيب ومؤجج مشاعر الرعية الجاهلة، الذين لا يُمكن استثنائهم من المسؤولية ما داموا يعبرون عن انصياعهم وخضوعهم المطلق لإرادة التوحش الصادرة عن الفقيه الجاهل، بيد أن الانصياع التام ﻷرائه ونصائحه يجعله يتصرف وكأنه ديكتاتور، وصاحب حق مطلق لا يناقش. ولما لا وهو الذي جعل إطلاقية الله ومحمد مرجعيته التي يعتمد عليها!

لقد استغل هذا السفاح الذي يدعي العلم والمعرفة في الوقت الذي تفصله عن كوكبتها سنوات ضوئية، سُلطته كإمام مسجد يُنصت له الناس، لإهدار دمائي بشكل مُباشر، متكرر ومتعمد، وبعبارات مسكوكة في الحقد والضغينة التي تسكن نفسيته المريضة التي تجسدها بوضوح شخصيته النرجسية (personnalité narcissique) من خلال شعوره الخاص بالأهمية والعظمة عبر وقوفه على المنبر خاصة وأنه أمام الذكور، وهو ما يحرك بذاته العميقة الغريزة الحيوانية للسيطرة وتزداد بلاغته وترتفع نبرته وحرارة كلماته كما أنه يُسقط فريسة يسيل يشبع بها غريزته الحيوانية، وانتظاره الدائم التقدير غير العادي من طرف الآخرين، (قلت استغل) منبر الخطابة لنفث سمومه دينه الذي يدعي أنه دين التسامح، وضغينته الناتجة عن الحالة النرجيسية التي أشرنا إليها والتي تُجسد تركيبة نفسية تستدعي التدخل السيكولوجي العاجل قبل فوات الأوان.

لكن المثير، وعلى طريقة الفاشلين في مقارعة الفكرة بالفكرة والمحاججة بالعلم والمنطق، أو الرد بمقال مماثل (ونحن نعلم أنه أمي جاهل لا يستطيع تركيب فقرة سليمة) التجأ إلى لغة السيف المدونة بين دفتي كتب تراثهم الإسلامي المليء برائحة القتل والدماء مُعيدا بذلك عقارب الساعة إلى الماضي البعيد، إلى زمن الخلافة الدموية، ومحاولا التقرب من دولة خليفتهم الخامس الحالية، مؤسس "داعش"، والذي لا يقل وحشية عن خلفائهم الأربعة، كما التجأ أيضا إلى الرمي بالاتهامات الجاهزة التي تخرج من كل فم نتن مركب مع رأس فارغ، كتلقي العمولات المالية من اليهود بهدف زعزعة عقيدة المسلمين، علما أن عقيدة هشة تهتز أركانها بمقال جريء أو كلمة حرة لا تحتاج لا لمؤامرة ولا لمن يزعزها، وهو حال الإسلام اليوم الذي يشبه الثور الهائج الذي يستخرج كل قواه في آن واحد في صراع مع الموت. نفس الوضع عاشته المسيحية في أوروبا عندما كانت تنازع من أجل البقاء كمسيطرة على الأرض والسماء، وانتهى بها الحال إلى ما هو الحال عليه اليوم.

إن السيف ووحشية القتل والتعذيب لا ولم تستطع أن تُوقف الكلمة الحرة، مهما حاول أعداء الحرية الجميلة من عبدة الكهنوت من خلال مذابح الطقوس وقرابين الرموز، بل يقوي عودها أكثر فأكثر لتهدم بيوت الخرافات على رؤوس العبيد. الكلمة الحرة باقية وتتوسع ولو مات أصحابها بهذه الطريقة أو تلك، ولنا في ذلك نماذج كثيرة على مر التاريخ كــ : سقراط، غاليلي، الجاحظ، فرج فودة ,.والمناضل الأمازيغي معتوب لونس... واللائحة طويلة طول تاريخ الديانات الأسود.

أما إذا تحدثنا عن العمولات الأجنبية بهدف تمويل المشاريع الفاشلة في البلدان الآخرى كتمهيد لاستعمار من نوع آخر، فلا مناص من التوقف عند فقهاء الظلام الذي يتلقون التمويلات المالية من طرف بدو الخليج من أجل السهر على مشاريع التعريب وأسلمة المجتمع على النهج الوهابي القبيح، وفي واضحة النهار، وبمباركة من النظام المغربي الذي يتلقى بدوره عمولات مشبوهة من طرف أبناء عمومته الخليجيين بهدف دعشنة البلاد والعباد أكثر فأكثر.

أجزم أن أخبث أنواع القمامات البشرية هم الفقهاء والوعاظ ومن يسبح في فلكهم من رموز النفاق والشقاق والتناقض والازدواجية، فقد تحالفوا وتواطئوا مع السلاطين ضد الفقراء والمحرومين، يدعون ما لا علم لهم به، ويقولون ما لا يفعلون، ويدفعون الناس إلى الهلاك ليتاجروا في دمائهم وبمعاناة أسرهم، يدعون الجهاد ويتقهقرون إلى أوكارهم كالفئران المذعورة في الوقت الذي أرسلوا فيه ملايين الفقراء الجهلاء إلى التهلكة على الخطوط الأمامية للنار التي يوقدها أسيادهم من بدو جزيرة العرب في أكثر من بلد.

إنهم باختصارعبيد الطغاة وحماة الاستبداد، بيد أن دورهم الأساسي والمحوري لا يتجاوز التلاعب بعقول الأبرياء، وسب الفقراء لأتفه الأسباب مع الانحياز الفاضح لأصحاب السلطة والجاه، حيث يعيشون على فضلات موائدهم بسبب بؤسهم وكسلهم الذي يمنعهم من كسب لقمة عيشهم بعرق جبينهم كما يفعل الرجال الأحرار، لكن الفقهاء والوعاظ ليسوا سوى حُثالة المجتمع وعقوقه التي لا تُنتج، لا تجتهد، لا تشتغل .... ولا تعرف سوى الاسترزاق على جهل وتخلف الآخرين.

جابر الغديوي ــ دوسلدوف

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (33 )

-1-
ismail
10 يوليوز 2015 - 10:47
اتفق معك تماما.لقد حان وقت تغيير الخطاب.
مقبول مرفوض
6
-2-
وسطي
10 يوليوز 2015 - 15:30
انت لا تستحق القتل وانما تستحق البقاء على قيد الحياة تنبح كالكلب ولا يلتفت احد لنباحك.واعلم جيدا انه لا تاثير لك لانك فقط ترضي الدولة التي تتواجد بها لتمنحك قطعة خبز تاكلها وهذا هو حال الكلاب الادمية.
مقبول مرفوض
-8
-3-
وسطي
10 يوليوز 2015 - 15:30
انت لا تستحق القتل وانما تستحق البقاء على قيد الحياة تنبح كالكلب ولا يلتفت احد لنباحك.واعلم جيدا انه لا تاثير لك لانك فقط ترضي الدولة التي تتواجد بها لتمنحك قطعة خبز تاكلها وهذا هو حال الكلاب الادمية.
مقبول مرفوض
-7
-4-
التوزيني
10 يوليوز 2015 - 15:35
إن امثال الاشخاص الذين يدعون الى قتلك أوضربك أو قرصك هم اغبياء يحاولون ان يصنعوا من الحبة قبة ومن التفاهة والسفاهة فكاهة
فمن انت حتى يتم اغتيالك؟؟؟ هههههه هههههه ههههههه
اقل من حشرة ونكرة يكيل السباب والشتائم والكلمات القذرة كعقلك القذر
مجرد سفيه وسكير ومجنون لا يتوانى في استعمال اقذر الكلمات لتصفية حسابتك مع جاهل مثلك.
انت مجرد كائن مجهري بسيط تنفخ في نفسك بهواء فاسد لتطفو فوق السطح
وما يلبث ان ينفجر البالون لوحده لأن لا احد اهتم به.
مقبول مرفوض
-10
-5-
التوزيني مسلم وافتخر
10 يوليوز 2015 - 15:37
لست ضدك لأنك ملحد أو لأنك اصبحت نصرانيا تؤمن بالاقانيم الثلاثة الله والمدير والشاوش فأنا لا اكره الذين يكفرون او يلحدون او يتمجسون او يتنصرون عن قناعة وبحث علمي حقيقي.
ولكنني اكره المتطفلين امثالك الذين يصيدون في البرك الاسنة
واكره الذين يتحولون الى ملة او مذهب لأنه دفع لهم من الاموال ما دفع أو غرتهم امرآة حسناء أو متعة النساء فارتد عن دينه فخاب وخسر.
مقبول مرفوض
-8
-6-
ومن الجهل ما قتل
10 يوليوز 2015 - 15:43
لقد ضللت الطريق يا ... واصبح همك هو سب الله والرسول والدين الاسلامي مقابل حفنة من الماركات او الفرنكات او ارووات، تتلقاها من جمعيات تبشيرية
ثم بعد ذلك تريد ان تجعل من نفسك المرتزق بطلا ؟؟؟؟؟؟
ومن سباب وطعان وشامت وشاتم شجاعا. خبت وخسرت وتبت يداك مع ابي لهب يا ابا الجهل والتخلف

ماذا في جعبتك من نظريات علمية ومشاريع فكرية أو فلسفية تنتقد فيها غيرك وتدفع بعجلة التفكير والتنتمية الى الامام؟؟؟؟؟ صفر واصفار0000000000

ماذا قدمت لشعبك من براءات اختراع تخلد بها في الزمان؟؟؟؟؟ صفر000000000000000000000000000000

هل تعتقد أن الشتائم والسباب في المسلمين والاسلام ابداعا يا زنديق
تجلب انصارا واشياعا كلا يمكن ان تجلب لك الدولارات من الحركات الماسونية والصهيونية والصليبية
وماذا يظرنا نحن ملياري تقريبا من المسلمين ان ينقص منه امثالك المرتزقة الذين باعوا كرامتهم وشرفهم مقابل دريهمات
طز ثم طز فيك وفي ما يحمله ذلك العقل الذي وهبه الله لك لكفر به.
مقبول مرفوض
-6
-7-
محب النبي
10 يوليوز 2015 - 17:05
لست سوى مرتزق بائس الفكر يبحث عن الشهرة. ولن تنالها ابدا لانك كسول لا تنتج شيئا اما زعمك مهدد بالاغتيال فبزاف عليك
وتهدف الى النصب والاحتيال والابتزاز
مقبول مرفوض
-8
-8-
الى يوبا الداعشي المنحرف
10 يوليوز 2015 - 19:03
وحتى انت مجرم داعشي الفكر لانك متطرف لا تعرف سوى القذف والشتم لخصومك
انت ارهابي لا تقل خطورة عن ارهاب داعش بل امثالك المجرمين من يسوغ لداعش ان تمارس ارهابها.
مقبول مرفوض
-5
-9-
يوبا المرتزق
10 يوليوز 2015 - 19:11
وكيف نكيف جريمتك او جرائمك انت المتعددة ما دمت تحتكم الى القانون
ولماذا لا تعود الى المغرب لترفع عنه دعوى قضائية بالتهديد بالقنل او التحريض عليه
لانك تعرف نفسك بانك مجرم متهم بالقذف والطعن في المقدسات الاسلامية او انك تتخوف من ان يرجمك المواطنون بالحجارة كما يرجمون ابو لهب.
انك تخاف من تلقى مصير شحاتة في مصر سوف يبصق عليك الامازيغ المسلمون وعلى وجهك المرحاضي وسيغرقونك ببصاقهم ولن يلطخوا ايديهم بدمائك الوسخة
واول من سيبصق على وجهك والديك واخوانك واعمامك واخوالك وجيرانك ثم باقي المواطنون.
لانك بعت دينك ووطنك وعرض للحركات التنصيرية مقابل الدولارات.
مقبول مرفوض
-7
-10-
سعيد -س - السويد
11 يوليوز 2015 - 03:17
للأسف تكاد تغيب العقلانية بين أبناء الريف الخطاب غاية في التطرف اللفظي ؟ لماذا كل هذا الحقد بينكم يا صغار انتم . الا تجعلون من هذه المواقع صفحات للابداع والمعرفة والتعرف على بعضكم بعضا للحوار والتعاون والبناء رغم الاختلاف ... لا يشرفنا هذا تماما ملايين من أبناء الريف في الغرب لا قيمة علمية لهم ولا تكتل اقتصادي ولا نفوذ سياسي لهم يرقى الى مستوى جاليات أخرى اقل عددا منهم وحديثة التواجد . من موقع محبتي للريف الجميل ادعو كل الاحبة في أي مكان وخصوصا في الغرب ان نكون جميعا في خدمة الريف والانسان في الريف في ظل سنوات التهميش والالغاء عبر التعاون والتضامن في خلق موسسات علمية اقتصادية واجتماعية لتقديم يد العون لاهلنا في الوظن. اننا ومن موقع الثقة بكثير من أبناء منظقتنا الشرفاء والمناضلين رغم اختلافهم الفكري والسياسي يستظيعون الانخراظ في البناء المشترك في تنوير الراي العام عبر نشر فكر بومن بالحوار ويعانق قضايا العصر والتحديات التي توتجهنا وتواجه الجيل الصاعد. اننا كجيل جديد عاش في أوروبا وتربى في موسسات ديموقراطية وانفتح على تجارب إنسانية راقية في مجال حقوق الانسان والتسامح والحوار والمعرفة الإيجابية نستطيع ان نقدم الكثير لاجيالنا الصاعدة في الريف وكل الوطن . واذا كان اللوم غير جائز في حق ابائنا الذي سبقونا الى الهجرة بحيث لم يوسسوا لاي تجربة جماعية في ديار الهجرة نضرا لظروفهم الخاصة فاننا نحن الجيل الجدييد نتحمل مسوولية كبيرة نظرا لتوافر كل الشروط في خلق فضاء علمي واقتصادي ومعرفي يستطيع ان يفرز قيادات ورجالات المستقبل في عالم لا مكان فيه للتخلف والضعف بل ان الكفاءة والعلم والمعرفة وحدها مفاتيح المستقبل.
رمضان كريم وكل عام وانتم بخير
مقبول مرفوض
3
-11-
الادريسي
11 يوليوز 2015 - 05:23
كل التعاليق باستثناء اﻻول والعاشر تعود لشخص واحد،اذ ان كل التعاليق نشرت في وقت واحد او الفرق بينها دقائق كأقصى تقدير!!
حاول أن تناقش المقال صديقي وأفكاره بعيدا عن لغة الجهل والتخلف...
صراحة لا أتفق مع يوبا في كثير من أفكاره لكن أحترمه على اﻻقل فهو يعبر بكل جرأة عن مواقفه بالصوت والصورة،عكس بعض اﻻخوة يختبؤون وراء أسماء مستعارة ويطلقون سمومهم في كل اتجاه...
استمر يوبا فقط اترك الدين فهو قبل أن يكون دين العرب والمحتلين أصبح دين والديك !!
مقبول مرفوض
-15
-12-
Zaghdoud
11 يوليوز 2015 - 10:11
مقالاتك غالبا ما تكون مبالغ فيها جدا. مع الأسف الشديد لأن في كثير من الأحيان شكلها يؤثر على مضمونها الذي يدلي بحقيقة عنف و تخلف هذه الديانة و اتباعها.

بغض النظر عن ما إذا كنت أتفق معك أم لا, فإنني سوف أقف بجانبك ضد هذه الخطبة الداعشية و الارهابية.

الإمام ارتكب الكثير من الأخطاء، سواء من الناحية الدينية و القانونية و الإنسانية.
اولا و قبل كل شيئ، الأمام لم يحترم الله ولا عبده كما نقول في الأمازيغية. لم يحترم الله لانه قام بفضح انسان علنا، عليه ان يراجع ماذا يقول الاسلام من هذا. إن كان لا يعرف اشياء بسيطة كهذه فلا يحق له ان يكون اماما. لن يحترم العبد و هي عائلة يوبا التي يعرف افراد اسرته و بعضهم يصلون معه و كانو حاضرون في هذه الخطبة اللعينة. كيف للامام ان يواحه اب يوبا او اخوه و هو يدعي الى قتله. كيف له و هو من كان يصالح بين الناس كما كان الحال عليه في الريف قبل الوهابية الخبيثة، ان لايراعي عذاب و الام أم يوبا عند سماعها للخبر.

الخطأ الاخر هو اقحام قبيلة تزغين في خطبته و اهانة اهلها. كان على الامام الذي يوجد في اجاريا مدة طويلة على الاقل ان يعرف الفرق بية القبيلة و تزاغين. انها قبيلة أيت سعيد ايها الامام و تزاغين جماعة منها. بالعكس ما قلته فإن تزاغين التي تأكل منها و تتبول عليها ايها اللعين انجبت من رجال ونساء ما لا تساوي انت احذيتهم . و بالعكس ما زعتمته فانها انجبت ايضا خونة في عهد الاستعمار. كان عليك ان تعرف هذا كما كان عليك ان تعرف ان المسجد الذي تصلي فيه بني بمال الحشيش. هل تكلمت يوما عن هذا بما انك تضن انك قد اصبحت كشك.

اما من الناحية القانونية فان كان الكل يحلل و يحرم القتل فسوف نعيش كالحيوانات، القوي يأكل الضعيف. الخطب هكذا هي التي تشجع الدواعش عن تفجير انفسهم في الاسواق و قتل الابرياء على الشواطئ. و هم كثرة في بلدنا حسب الاخبار الامنية و خاصة في الناضور و ما جاورها. يجب معاقبة هؤلاء المجرمون .قبل فوات الاوان

و اخيرا الغريب في الخطبة ان الامام لم يرد عن مضمون مقال يوبا بل اكتفى بالامر بالقتل و السب. هل ليس له حجج و هل يوبا على حق؟
مقبول مرفوض
-11
-13-
تلميذ في العطلة
11 يوليوز 2015 - 12:49
السي يوبا، التحية،
لم تسمح لي الظروف أن أقرأ مقالك الأول في هذا الموضوع، ولكن لابأس أعطيتنا فرصة ثانية بواسطة هذا المقال الحكيم للتعرف على عقلية هذا المجرم الذي يتقدم بالناس يوم الجمعة.

غالبية الناس الذين يتوافدون على المسجد يوم الجمعة لا ينتبهون إلى الخطبة الطويلة والمملة بل يأتون للصلاة فقط. وإذا زاروا المقاهي يحكون لبعضهم البعض من أجل التسلية عن الخطبة في هذا المسجد أو ذاك. هذه هي أغلبية المصلين.
ولكن هناك أقلية مريضة قد تتأثر، للأسف، بخطبة الجمعة. هذه الأقلية هي أصلا تتخبط في مشاكل شخصية، فقدت جميع الآفاق، ولم يبقى أمامها سوى الظلمات والخراب.
أما فقيه المسجد فهو جبان، أقواله كثيرة وأفعاله قليلة. يدفع الآخرين إلى التطاحن ويبقى هو وعائلته في أمان وسلام.

السي يوبا عندي ملاحظة صغيرة: ماذا تقصد بـ تازغين ؟
فهناك أماكن عديدة في الريف معروفة بهذا الإسم. هناك تازغين بالقرب من تازة وهناك تازغين في الحسيمة، وربما أخرى
بالقرب من الناضور. وتازغين في الأطلس.
فالمرجو منك أن توضح البلدة بالتدقيق التي يتواجد فيها هذا المجرم محمد أوسعيدي.

نعم مجرم لأن، حسب القانون، التحريض على الجريمة يعتبر جريمة. ولكن المخزن يغض النظر على هؤلاء المجرمين وقد سبق أن رأينا ذلك في شأن مجرم آخر يسمى أبو النعيم أو أبو الزعيق. لأن المخزن يريد إعادة إنتاج القهر ليقضي على مكتسبات 20فبراير وتساعده في ذلك حكومة الإخوانجية في إعادة إنتاج هذا القهر و التخلف.
مقبول مرفوض
-11
-14-
عبد الكريم
11 يوليوز 2015 - 13:23
و انا اقرا المقال استرعى انتباهي كفريات هذا الجاهل بل و تكفيره للفقهاء بانهم عبيد السلاطين . ثم اقول لك يا من تدعي العلم انت جاهل جهلا عميقا، افق من غفلتك و تب الى الله و كفاك نباحا فانت على باب الكفر ان لم تكن قد اخترت طريق الكفر بارادتك فعندئذ لا مكان لك هنا و ابقى حيث كنت.
مقبول مرفوض
-4
-15-
kamal titouan
11 يوليوز 2015 - 13:43
الى كاتب المقال
ترتكب اخطاء منهجية قاتلة بوضعك الاسلام الذي هو ثقافة وعقيدة الجماهير والشعوب وهو ليس على فهم وتمثل واحد ناهيك على ان الاسلام حتي في الجانب العقائدي مدارس فلسفية وكلامية وتيارات لهذا جريمة كبري وخدمة مجانية لمشاريع الرجعية والظلامية ان تشهر ورقة الادانة في وجه الاسلام وتشيطنه هكذا فعل يصب في طاحونة تجار الدين من الوهابية السعودية الارهابية والاخوان المجرمين لانهم سيحرضون الدهماء وسقولون لهم ان هولاء يسبون الدين والرسول الكريم والذات الالهية انصح نصيحة انسانية ان تعيد قراءة منهجك في فهم الاطاريح الدينية ولا تقف عند منتصف الطريف. تحياتي
مقبول مرفوض
-13
-16-
zaghdoud
11 يوليوز 2015 - 17:01
مقالاتك غالبا ما تكون مبالغ فيها جدا. مع الأسف الشديد لأن في كثير من الأحيان شكلها يؤثر على مضمونها الذي يدلي بحقيقة عنف و تخلف هذه الديانة و اتباعها.

بغض النظر عن ما إذا كنت أتفق معك أم لا, فإنني سوف أقف بجانبك ضد هذه الخطبة الداعشية و الارهابية.

الإمام ارتكب الكثير من الأخطاء، سواء من الناحية الدينية و القانونية و الإنسانية.
اولا و قبل كل شيئ، الأمام لم يحترم الله ولا عبده كما نقول بالأمازيغية. لم يحترم الله لانه قام بفضح انسان علنا، عليه ان يراجع ماذا يقول الاسلام في هذا الامر. إن كان لا يعرف اشياء بسيطة كهذه فلا يحق له ان يكون اماما. لن يحترم العبد و هي عائلة يوبا التي يعرف افراد اسرته و بعضهم يصلون معه و كانو حاضرون في هذه الخطبة اللعينة. كيف للامام ان يواجه اب يوبا او اخوه و هو يدعي الى قتله. كيف له والامام هو من كان يصالح بين الناس كما كان الحال عليه في الريف قبل الوهابية الخبيثة، ان لايراعي عذاب و الام أم يوبا عند سماعها للخبر.

الخطأ الاخر هو اقحام قبيلة تزغين في خطبته و اهانة اهلها. كان على الامام الذي يوجد في اجاريا مدة طويلة على الاقل ان يعرف الفرق بية القبيلة و تزاغين. انها قبيلة أيت سعيد ايها الامام و تزاغين جماعة منها. بالعكس ما قلته فإن تزاغين التي تأكل منها و تتبول عليها ايها اللعين انجبت من رجال ونساء ما لا تساوي انت احذيتهم . و بالعكس ما زعتمته فانها انجبت ايضا خونة في عهد الاستعمار. كان عليك ان تعرف هذا كما كان عليك ان تعرف ان المسجد الذي تصلي فيه بني بمال الحشيش. هل تكلمت يوما عن هذا بما انك تضن انك قد اصبحت كشك.

اما من الناحية القانونية فان كان الكل يحلل و يحرم القتل فسوف نعيش كالحيوانات، القوي يأكل الضعيف. الخطب هكذا هي التي تشجع الدواعش عن تفجير انفسهم في الاسواق و قتل الابرياء على الشواطئ. و هم كثرة في بلدنا حسب الاخبار الامنية و خاصة في الناضور و ما جاورها. يجب معاقبة هؤلاء المجرمون .قبل فوات الاوان

و اخيرا الغريب في الخطبة ان الامام لم يرد عن مضمون مقال يوبا بل اكتفى بالامر بالقتل و السب. هل ليس له حجج و هل يوبا على حق؟
مقبول مرفوض
-13
-17-
بو الياس الامازيغي
11 يوليوز 2015 - 22:27
مقالتك كلها بلا استثناء تهجمات على الاخرين
انت كائن مكروبي عدواني تمارس العنف ليس الا
وتعتقد من خلال زبالتك التي ترمينا بها ان تقنع احدا من الناس .
خبت وخسرت بل تشوه صورتك وتجلب لنفسك المتاعب يا اضل من حمار جدك
عليك ان تنتج عملا معرفيا ينفع الناس واذا ليس لك القدرة على ذلك فعلى الاقل توارى عن الانظار وتوجه لجمع النفايات من مزابل الالمان وقم باعادة بيعها في الاسواق خير لك من ان تكون عميلا للجماعات التنصيرية
التبشيرية تحارب الله عز وجل ورسوله بثمن بخس.
والا عليك بالتوجه الى اقرب مصحة نفسية لتعالج نفسك من اسلامفوبيا.
مقبول مرفوض
-8
-18-
يوبا لخنزير
11 يوليوز 2015 - 23:14
الى النعليق 10
وكيف ستتعامل انا مع من يسب امك واباك واخوانك بابشع لاوصاف هل سترد عليه بالزهور والقرنفل.
هذا الخنزير لا يعرف سوى كيل التهم والقذف في مقدسات الامازيغ المسلمين.
فكان لزام ان نرد عليه بلغنه المرحاضية القذرة
مقبول مرفوض
-6
-19-
طارق ابن زياد
11 يوليوز 2015 - 23:19
طز ثم طز في مستواك البائس ولغتك الركيكة

الممتلئة بالحقد والكراهية للمسلميين.

ماذا ستجني من وراء ذلك سوى اللعنات على وجهك الكئيب يا ملعون يا عميل المخابرات.
فلعنة الله عليك وعلى من رباك هذه التربية الحقيرة.
مقبول مرفوض
-11
-20-
حكيم بلجيكا
12 يوليوز 2015 - 03:26
المعلق الذي قال بان التعليقات ترجع الى معلق واحد بناء عل التوقيت استنتاج خاطئ لانه هو بنفسه يقوم بذلك فالاستنتاج جاء من تجربته بحيث يقوم بكتابة تعاليق متعددة .
يحاول هذا الشخص ان يبدو متحضر وحداثي بحيث لم يستفز فه التهجم الصريح على الاسلام ولكن لو هاجب هذا الزنديق مرجعا من مراجعه سوف ينتفض ويهاجم هذا الخنزير
لان المرجع عنده اعظم من الله والرسول والدين
وعلى منوالك فان القران اخطأ لانه فضح عم الرسول اخ والد في سورة المسد
تبت يد ابي لهب وتب ما اغنى عنه ماله وما كسب سيصلى نارا ذات لهب وامراته حمالة الطب في جيدها حبل من مسد.
لماذا فضحه ولماذا الرسول كان يفضح المشركين.
ان هذا الخنزير الحقير ستكون خاتمته وخيمة اذا لم يتب الى الله ويكف لسانه القذر عن سب مقدسات المسلمين والحمد لله الكل يلعنه ويدعو الله ان يقصم ظهره ويجعله ما بين الموت والحياة اللهم امين
مقبول مرفوض
-5
-21-
moha1rifi
12 يوليوز 2015 - 18:00
راد على ..جابر الغديوي أو الملقب يوبا...أخي أنت ركابت حصان أعواج..أنت ممان يقتاسب من نور القضية الريفية<أي من المنفقين السياسي..أقول لك إقراء <رسالة تاريخية للشهيد مولاي موحند إلى الأمين العام لحزب الشورى والاستقلال..<عامن يدفع عن حرية ألألحاد والسكر والزنا بلسان طلق< أنت أخي<يوبا<وأمثالك مامن يدعنا النضال ألأمازغي..الذين يردونا أن يكون الشعب ألأمازغي والريفي ملحاد و فرنسي وو غربين..فلا إن الشعب الريفي ينتاسب إلى ألأسلام..وسيبقم مسلم..ونحن أحفاد المجهاد مولاي موحند مع معركتنا ضدكم أحفاد الشيطان وفرنسا..<الذين يحاربون الحق لا يجهلون في الغالب أنه الحق
ولكنهم يكرهونه لأنه يصادم أهوائهم ويقف في طريق شهواتهم<<إن اليهود الصهيونيين والنصارى الصليبيين يفركون أيديهم فرحاً بنجاح الخطة وجواز الخدعة؛ بعدما يئسوا من هذا الدين أن يقضوا عليه مواجهة باسم الإلحاد ، أو يحولوا الناس عنه باسم التبشير ، فترة طويلة من الزمان . .
إلا أن الأمل في الله أكبر؛ والثقة في هذا الدين أعمق ، وهم يمكرون والله خير الماكرين .<<قسم من الله...يشيب له الرأس ويرتجف منه الفؤاد..<< فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ ( 92 ) عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ( 39<..أين من أعد لهذا السؤال جوابا..
مقبول مرفوض
-9
-22-
متابع
13 يوليوز 2015 - 15:24
يا يوبا الغدار كم تقبض من الثمن شهريا في سبيل نشرك للفساد في الارض

وهل فكرت حين تموت ماذا ستقول لرب العالمين الذي خلقك فسواك لكنك انحرفت

وضللت عن الطريق.

هل المساجد التي يذكر فيها اسم الله اوكار يا عدو الله.

وهل تظن ان افكارك يقراها احد من المسلمين او تجد اذانا صاغية

اربعة او خمسة اشخاص فقط من يقرأ بعض زبالتك واغلبهم يرد عليك ويرجع لك بضاعتك الفاسدة.
انت مسخوط وملعون يا زنديق وادعو الله ان يسلط عليك من يجعلك بين الموت والحياة يا خنزير.
مقبول مرفوض
-8
-23-
aghbalu
13 يوليوز 2015 - 18:50
معضم التعليقات لا فرق بينها و بين مقالات الكاتب. هو يدافع عن قضيته و المعلقين يدافعون عن اسلامهم. كلاهما بطريقة غير متحضرة بما انهم لا يناقشون الافكار بل الاشخاص، ناهيك عن السب و القمع و الهمجية و العنف و التهديد. ان دل هذا عن شيئ الا و هو المستوى الثقافي و الفكري لسكان الريف خاصة و الامازيغ عامة.

كيف يزعم احدهم انه مسلم و هو ينعل اب و ام يوبا و هو لا يعرفهم. كيف يزعم الاخر ان هذا الخنزير سوف يحرق في النار و هو لا يستطيع ان يأتي و لو بحجة واحدة ان ربه موجود. كيف يكتب هذه الاشياء و هو يزعم انه صائم و ان الاسلام دين السلام. فلو كنت ولدت في ايران او في بولونيا لا كنت تزعم ان ديانة اخرى هي الحقيقة و ان السنة سوف يذهبون الى النار. هناك مئات الديانات و الكل يزعم ان ديانته هي الحقيقة، لكن لا احد منهم يستطيع ان يأتي و لو بنصف دليل. يقاتل المسلمون بعضهم البعض لانهم يرون ان مذهب الاخر ليس حقيقة. الاسلام اكثر ديانة عنف و هذا ما نراه يوميا في الاخبار .
مقبول مرفوض
-13
-24-
الرد الحاسم
14 يوليوز 2015 - 02:16
 ما جعلني أكتب عن هذا الموضوع اليوم بالذات هو حواري مع أحد الأصدقاء حول الأمازيغ و الإسلام و هو ما أفضى في النهاية إلى نشوب صراع بيننا ناتج عن سوء فهم لمطالب الحركة الأمازيغية و الإخوان الأمازيغ بصفة عامة, حيث أن هذا الشخص يعتقد أن الأمازيغ يكرهون العرب و يحاولون إخراجهم من المغرب بشتى الوسائل, و استشهد بأن أغلب الأمازيغ المتعصبون ملحدون و لا يؤمنون بالإسلام , و قوى موقفه بما يحيكه البعض حسب زعمه لضرب الإسلام و العرب عموما. 
لهذا الشخص و لغيره أقول أن شأن اللغة الأمازيغية شأن كل اللغات العالمية الأخرى, لأنها لا تقتصر على مجرد الكلمات و لا الجمل بل هي هوية راسخة ضاربة في جذور التاريخ, و لا تقبل التجزؤ و الإنقسام, فالأمازيغ شعب عاش و لازال يعيش في موطنه الأصلي الذي يشمل منطقة تامازغا بشمال القارة الإفريقية.
أما العرب فيرجع أصلهم إلى دول المشرق العربي كاليمن و السعودية و شبه الجزيرة العربية عموما, غير أن توافدهم إلى شمال إفريقيا لنشر الإسلام في العالم الأمازيغي جعل العرقين في صراع دام لعقود قبل أن تهدأ الأمور و يستقر الحال و تضع الحرب أوزارها, أي أن العرب مجرد ضيوف في بلاد الأمازيغ و على المضيف أن يكرم ضيفه بكل ما تأتى له من وسائل الراحة و يحسه بالأمن و الأمان, و هو ما حصل عليه العرب بل زادوا على ذلك و حكموا المغرب و لازالوا و أخذوا كل سهلة و تركوا للأمازيغي كل صعبة و قبلها المسكين بصدر رحب.
و لسنا نحاسب العرب على ما اقترف أجدادهم من قتل و سبي و اغتصاب و سرقة أموال الأمازيغ و السطو على أراضيهم تحت لواء الفتوحات الإسلامية, و لسنا هنا لإرجاع الماضي الأليم و لا لتذكر المآسي التي جعلت من الأمازيغ أتباعا بعدما كانوا متبوعين, و سوف لن نخوض في ادعاءات العرب بالفتح الإسلامي الذي يقنعون به السذج من الناس و يتعاطف معهم البعض الآخر ليس لإقتناعهم به و لكن للعاطفة و الآصرة الدينية التي تجمعنا.
بل سالت دماء الأبرياء فيما سموه بالفتوحات, و أخذوا الأطفال المساكين كأسرى و استحيوا النساء و ذبحوا الرجال المقاومين و غير المقاومين, و باغتوا النيام و قتلوا الآلاف منهم و سموا ذلك فتوحات إسلامية, و ليس هذا سوى حرب.
و لتبرير تلك الجرائم الشنيعة جاؤوا بأحاديث نسبوها للرسول الكريم حتى تتقوى عزيمة المقاتلين و يزداد أملهم بالفوز بالجنة, و من جملة تلك الأحاديث ما يلي:
ففي مسند الإمام أحمد بن حنبل جاء الحديث كالتالي: حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا ابن لهيعة عن القاسم بن عبد الله المعافري عن أبي عبد الرحمن الحبلي عن القاسم بن البرحي عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من أخرج صدقة فلم يجد إلا بربريا فليردها. و البربري يقصدون به الأمازيغي
أما الحديث الثاني فقد رواه أحمد في مسنده أيضا فقال: حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا سريج قال: ثنا عبد الله بن نافع قال: حدثني بن أبي ذئب عن صالح مولى التوأمة عن أبي هريرة قال: "جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم رجل فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم :من أين أنت قال: بربري، فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم: قم عني، قال بمرفقه كذا، فلما قام عنه أقبل علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال إن الإيمان لا يجاوز حناجرهم"
وروى الطبراني كذلك في "المعجم الكبير": "حدثنا إسماعيل بن الحسن الخفاف المصري, ثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحكم ثنا وهب الله بن راشد المعافري ثنا حيوة بن شريح عن بكر بن عمرو المعافري عن مشرح بن هاعان عن عقبة بن عامر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: الخبث سبعون جزءا، للبربر تسعة و ستون جزءا وللجن و الإنس جزء واحد" .
وروى الطبراني أيضا في "المعجم الكبير": "حدثنا يحيى بن عثمان بن صالح ثنا سعيد بن أبي مريم ثنا بن لهيعة حدثني يزيد بن عمرو المعافري عن مولى لرفيع بن ثابت، أن رجلا من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم اشترى جارية بربرية بمائتي دينار، فبعث بها إلى أبي محمد البدري من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم، و كان بدريا فوهب له الجارية البربرية فلما جاءته قال: هذه من المجوس التي نهى النبي صلى الله عليه و سلم عنهم والذين أشركوا.
و قد وردت أحاديث كثيرة في مصادر متعددة تشمل الكتب التي نعتبرها من الصحاح, و لا تتسع رقعة المقال لذكرها كلها أو الخوض فيها, و سوف لن أناقش صحة الأحاديث من عدمها لأن ذلك سبق أن أسال مدادا كثيرا و اتفق الجمهور بعدم صحة تلك الأحاديث و اعتبروها موضوعة.
لكن السؤال الذي يطرح نفسه اليوم هو: إذا آمنتم حقا أن تلك الأحاديث موضوعة, لماذا تستمرون في طباعتها و لا تتجرؤون على مسحها من على المصادر التي نعتبرها كمسلمين صحيحة؟
و الحقيقة أن تلك الأحاديث لم تأت هباء, فقد جاءت لخدمة السياسة فترة معينة و لإحكام القبضة على الأمازيغ و إقبار هويتهم و شرعنة التصرفات التعصبية التي يقوم بها العرب آنذاك تجاه الأمازيغ.
مقبول مرفوض
24
-25-
ابو الياس الامازيغي
14 يوليوز 2015 - 12:13
الى صاحب الرد الحاسم 24
تعليقك هو مقال الامازيغ والاسلام والعرب لكاتبه مصطفى ايت عدو
الترامي حرام والسرقة الادبية اكبر منها هذا المقال نسخته من الانترنيت دون الاحالة على كاتبه مصطفى ايت عدو من ازيلال وهو يرد على خطيب اشكل عليه كلمة ازول فايقظ الاموات بسبب قول كلمة ازول واحدث ضجيجا لا فائدة منه.
لكن كان الاجدر بك ان تحيل المقال الى صاحبه وتشير الى ذلك على الاقل.
وبالمناسبة ساحاول تفنيد شبهة خطيرة وردت في مقال صاحبه وتساؤل لماذا لم تحذف الاحاديث الموضوعة من كتب الحديث؟؟؟؟
الجواب المتواضع على الرد الحاسم
الاحاديث التي جاءت في المقال هي احاديث موضوعة (يعني مكذوبة عن رسول الله) او ضعيفة في سندها بحيث لا يمكن الجزم بصدورها عن الرسول فليست حجة علينا.
و ردا عن تساؤل الكاتب لماذا نم نحذفها من كتب الحديث ووو
اقول ان تخريج هذه الاحاديث في كتب الموضوعات يعتبر بمثابة حذفها او اشد من ذلك .
فمثلا حينما تحذف ملفا من حاسوبك وتضعه في المهملات فإنه يبقى في ذاكرة الحاسوب حتى لو حذفته منه وهو الامر نفسه حينما تحكم على حديث بالوضع والكذب وتضعه جانبا في كتاب الموضوعات والمكذوبات فانك حكمت عليه بالبطلان وبالحذف المعنوي ولا يمكن الاحتجاج به اطلاقا لأنه كلام مكذوب عن النبي صلى الله عليه وسلم.
أما مسحه من كتب الحديث واعادة طبع تلك الكتب بحذف او زيادة فهو امر غير علمي وغير منهجي وغير قانوني.
1/لأنه يعطى الضوء الاخضر لكل من هب ودب بحذف او اضافة ما شاء متى شاء وهو تلاعب خطير قد يؤدي بنا الى تغيير الكتب شكلا ومضمونا وتصرف غير قانوني فلا يستطيع احد ان يحذف عبارات وجمل وهو ليس ملكا له.
2/ إن حذفه من الكتب هو فرصة لإعادة انتاجه من جديد باسم حديث ضعيف او حسن او حتى صحيح وسوف يجد الفرصة سانحة للتداول شفهيا بين المغرضين وسيسعون الى ترويجه في المجتمع وسيستدل به العديد من الناس في اقوالهم وكتاباتهم فكيف ستقنع الناس بأنه حديث مكذوب
ولن تستطيع ان تدلل عليهم بأنه موضوع و مكذوب لأنك لن تجده في كتاب الموضوعات وبالتالي سيدخل من النافذة بعدما اخرجته من الباب.
3/ إن شرعنة مسألة الحذف والزيادة في كتب الحديث سيفتح بابا على مصراعيه
لكل سلطة سياسية لكي تحذف كل الاحاديث المختلف على صحتها بين المحدثين او حتى الصحيحة لحذفها من الكتب لأنها تدعو الى اثارة الفتنة (مقاومة الاحتلال محاسبة الفاسدين، الحفاظ على المال العام،) او انها تدعو الى العنف الدعوة الى تطبيق الديموقراطية والثورة على الديكتاتورية والاحتجاجات السلمية) فيحذف لهم فقهاء السلطان ما شاؤا من الاحاديث التي تحث على قول كلمة الحق عند امام جائر و احاديث الامر بالمعروف والنهي على المنكر الخ وهو امر في غاية الخطورة يقودنا الى الانخراط في تحريف رسالة الاسلامثم
ثم نتوجه الى احاديث الجهاد من اجل حذفها من الكتب لأنها تخالف روح العصر وحذف احاديث النساء لأنها لا تحق المساواة
و في الاخير نتوجه الى القرآن لحذف ايات جهاد الطلب ثم بعد ذلك حذف ايات جهاد الدفع ثم بعد ذلك نحذف الجهاد عامة فنستسلم للاحتلال والصهيونية ويضيع الاسلام لأن بعض جهالنا لا يفهمون علم الحديث ولا يعلمون ان تخريج الحديث في باب الموضوعات يعني الحكم عليه بالاعدام وتعطيله بتاتا وهو حذف معنوي
وابقاء رسمه فقط وهو امان من عدم اعادة انتاجه مرة اخرى في قالب اخر.
مقبول مرفوض
-23
-26-
دهار فريحة
14 يوليوز 2015 - 12:30
هذا الشخص النكرة لا قيمة له في المانيا مجرد حراك وحمال عند اسياده الالمان
مجرد دمية لاسح احذية ولا علاقة له بالثقافة والعلم والمعرفة.
لأنه متطفل لا يكتب سوى الازبال والنفايات العقلية ويكيل السبائب و الاتهامات
لايناقش بادلة علمية بل يقذف بكلمات نابية لا اخلاقية على مسامعنا في هذا الشهر الكريم.
فهو غير مؤدب ولم يتلقى اي تربية في صغره وربما مشكوك في اصله ونسبه
لأن الشريف لا ينزل الى الحضيض.
مقبول مرفوض
-15
-27-
مصطفى هو صاحب الرد الحاسم
15 يوليوز 2015 - 00:54
انا هو الكاتب مصطفى ما شأنك بي.كان ردا حاسما أليس كذالك؟الحقيقة مرة
مقبول مرفوض
11
-28-
مصطفى هو صاحب الرد الحاسم
15 يوليوز 2015 - 01:21
الامازيغ سيشوونكم يا عربان الصحراء
مقبول مرفوض
12
-29-
على المرتضى
15 يوليوز 2015 - 19:36
منذ متى كان أي سعيد فيها علماء وخطباء.....تزايد. ..على ماذا ؟
مقبول مرفوض
9
-30-
نور الاسلام
15 يوليوز 2015 - 20:51
الى منتحل صفة مصطفى شفار المقالات من الانترنت
انت لست امازيغيا ولست عربيا انت مجوسي شفار للمقالات شيعي سبئي موالي لليهود
اما الرد الحاسم فيكون في المعركة التي انتصر فيها اجدادنا الامازيغ المسلمون على الكفار عملاء الروم
لقد سمعنا جعجعة ولم نرى طحينا
كلام فارغ تافه غير علمي
كلام ديماغوجي نترك الاطفال يتمرنون في الرد عليه
الم تقرا الجواب للاخ اب الياس الامازيغي
لقد فند شبهة عالمك مصطفى فاقراه يا جاهل.
مقبول مرفوض
-11
-31-
firage n3
15 يوليوز 2015 - 23:10
الإمام الداعشي هذا الإسم أو اللقب لا نريد أن يكتب أو يقرأ أو يتلى فلسنا هنا لرفع الرايات أو لإضافة المصطلحات إلى القواميس و المعجم فالتاريخ نحن من يسطره و نحن من يكتبه فمن يكون داعش ؟ و لربما بعض اأقاويل من الألقاب و النعوت لا تعبر إلا على تمنيات و انتظاراات أصحابها فالذي يؤذن مع ذاك المسمى الوسعيدي يقول "حي على الفلاح " و قالوا لنا الرواة بالتسلسل و الفقهاء و رجال الدين و من بينهم الوسعيدي أن طل فلاح يسطر في كتاب في السماء عند الله تكتبه الملائكة و تسجل فيه حتى القول " ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد " إلا أنه بتنا نرى و نسمع أو نقتبس من أنواركم " الحياة الدنيا " أنه كل فلاح عليه أن يسطر فإن كان مجدا فهو كذلك و إن كان جريمة فهو كذلك و كأن كتاب الرأي و من بينهم المشتكي من ظلم الوسعيدي يقول " بحق كل فلاح يسطر في كتاب التاريخ و لهذا فرجاء أكتبوا و دونوا إسمي في سجلات التاريخ ألا ترون أن داعش رغم الإختلاف العميق ندونها و دون ظلم أو تخفى علينا خافية في سجلات التاريخخ و ننعت بها و نعلق عليها ؟ " يا رفيقي إن بلادنا الريف سجلات التاريخ هنا و كافة القواميس و المعاجم لم يعد يتحملها لثقلها فسمي كل باسمه و اهتدي من علم حيث يشتكي فلربما الوكالات العمومية و كذا كتاب الإدارات العمومية و المحقيقن سيعلمونك كيف تنجو بنفسك من هذه القواميس التي إن سقطت عليك دمرتك و أهلكتك !
مقبول مرفوض
-9
-32-
يا كلب نور الجهل
16 يوليوز 2015 - 19:28
فذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين
مقبول مرفوض
5
-33-
Ik lefrage
21 يوليوز 2015 - 18:40
هو الر يفي هو الأمازيغي هو الأصل. ...........ما سواه في تمازغا مواطن مقيم بصورة غير شرعية.والسلام
مقبول مرفوض
1
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية