English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

1.00

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. بنشماش : محسن "شهيد الحكرة" والحراك اثبت عجز الاحزاب (فيديو) (3.00)

  3. انقاذ 53 مهاجرا سريا ابحروا من سواحل اقليم الحسيمة (0)

  4. "لارام" تعيد فتح خط جوي بين امستردام والناظور بعد سنتين من اغلاقه (0)

  5. مسيرات وإطفاء الأضواء في برنامج إحتجاجي لـ"لجنة حراك تارجيست" (0)

  6. نقابة تدق ناقوس الخطر بعد الاعتداء على مؤسسات تعليمية بكتامة (0)

  7. ندوة وطنية في الرباط تناقش قضية محسن فكري (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | مساهمة في تفكيك الأوهام .. الغرب ليس متفسخا بل بناء عملاق

مساهمة في تفكيك الأوهام .. الغرب ليس متفسخا بل بناء عملاق

مساهمة في تفكيك الأوهام .. الغرب ليس متفسخا بل بناء عملاق

يلاحظ المتتبع للساحة الوطنية ،ان بعض الاطراف التي تريد تحنيط  المجتمع وتنميطه وفق افكارها عبر مجموعة من الاعمال والسلوكات، كما حدث بانزكان بالاعتداء على فتاتين، وبمدينة فاس بالاعتداء على مواطن ، ولافتة "أنزا" والاعتداء على فتاة باسفي وغيرها من الاعتداءات، تبرر اعمالها بمررات عديدة، اهمها العمل على تجنب المجتمع من التوجه وتقليد ما يسمونه ب"الغرب المتفسخ ". لذا فان موضوعنا ياتي للاجابة على سؤال هل بالفعل الغرب  متفسخ،ام العكس هو الصحيح؟

- الغرب ليس متفسخا في رأينا.

والواقع الذي لا يعلى عليه، ويؤكد صحة وخطأ أي رأي، أكبر دليل على ذلك ، بالاضافة الى عدة مؤشرات أخرى تؤكد ما نقول وأهمها:

  -أنها دولا متقمدمة تتصدر اقتصاد العالم ،وهذا المكانة لم تكن من فراغ،وليس وليدة استعمار دول الجنوب كما يعتقد البعض،الذي يتطفل على التاريخ( الذي هو علم للاسف لا زال لم ياخذ المكانة التي يستحقها بالمدرسة المغربية والذي لا زال لم يدرس بشكل موضوعي الشئ الذي يساهم في انتشار الأوهام)= لان دول الجنوب كانت متخلفة تاريخيا قبل الاستعمار، وهذا التخلف هو الذي جعلها تخضع للاستعمار،بل ان تقدم دول الشمال ناتج عن تحولات اقتصادية (ثورة فلاحية وصناعية اولى وثانية وثالثة)،وعلمية (سواء على مستوى العلوم الحقة والاجتماعية والانسانية )،وتحولات اجتماعية اهمها انتصار البورجوازية التي استأصلت النظام الاقطاع الذي كان يرتكز على الاقطاعيين واللاهوت ،والتي تمتاز بالاستثمار ،وتحولات فنية جعلت الفن يدخل جميع مناحي الحياة(في وقت لازال العديد من الناس وحتى الفنانين احيانا يحرمون الفن،بدول الجنوب).وبعبارة اخرى تقدم الغرب ناتج عن  تحول بنياته التقليدية الاقتصادية والاجتماعية  والعلمية والفكرية، أي ولوج الحداثة اي احلال ثقافة العمل والانتاج والاختلاف ،.

- الواقع الذي يفند المتحاملين على الغرب والذي يتهمونه بالتفسخ = فالزائر الى مؤسسات الدول المتقدمة يجد انها تشتغل بشكل جيد سواء تعلق الامر بالتعليم ، الصحة ،البيئة، التجهيز ،...الخ ،فخدمات المؤسسات بدول الغرب متقدمة عن دول الجنوب بشكل كبير والسر وراء ذلك هي القيم والاخلاق واعمال القانون ،عكس الجنوب حيث تصادف اعلانات بالعديد من المصالح والمؤسسات  تدعو الى محاربة الرشوة والغش،وتجد اناسا يشتكون من الفساد ولكنهم يعمدون الى الغش، ويحاربون الذي يحارب الغش ويتهجمون عليهم ويعتبرونه "نية "و"كامبو"، وعندما تذكرهم بان" من غشنا ليس منا" يضحك أو يقول بان الجميع يغش ،في تناقض صارخ مع كلامهم، واعتداء سافر على الاخرين عبر التعميم.كما ان المواطن بدول الشمال يحترم محيطه وبيئته لايرمي الازبال في الشارع ويحترم قانون السير،ولا يرضى التخل في شؤون الناس واختياراتهم و  .  و . .  وهذا ناتج ونابع ايضا من قيم واخلاق معينة

- الغرب بناء حضاري عملاق.       

 نتيجة التحولات السابقة الذكر، ونتيجة الاخلاق وقيم العمل والانتاج ،ويظهر ذلك من عدة معطيات مثل= 

- مستوى التطور الذي وصل اليه على جميع المستويات، والذي تعتبر امتدادا للتطورات التي بدات مع تراجع الاقطاع وظهور بورجازيات وطنية اسست لدولة الحق والقانون والاستثمار في الانسان ،الشئ الذي جعل الشمال يحتكر معظم الانتاج والصناعي والفلاحي والخدماتي 

- اعتماد الجنوب شبه الكلي على دول الشمال =فمعظم ما يستهلك من مواد تأتي من دول الشمال بما في ذلك حليب والعاب الاطفال،( وبدون استيراد سيعرف الجنوب  عودة المجاعات والاوبئة) الشئ الذي جعل دول الجنوب دولا استهلاكية، وبالتالي الميزان التجاري لهذه الدول يعرف عجزا كبيرا ،الشئ الذي يساهم بشكل كبير في انتشاز مظاهر الازمة بالبوادي والمدن،(فعكس ما يعتقد البعض، قوة البلدان لا ترتبط بتصدير المواد الاولية بل بالناتج الداخلي الخام ،وقيمة الصدارات ،فالبلدان التي تصدر المواد ذات قيمة مضافة مرتفعة تكون غنية، بينما الدول التي تعتمد على تصدير مصادر الطاقة والمعادن فتبقى من دول الجنوب ،عليها ان تعمل من اجل تصنيع مواردها الطبيعية لتثمينها،عبر تشجيع قيم الابداع والعمل واحترام الحرية الفردية ،لان قمع الفرد يؤدي الى تراجع ملكة الابداع والخضوع للجماعة أي لما "وجدنا علية اباءنا" ...

- بل من مظاهر قوة الشمال انه يفرض نفسه حتى على الذي يدعي بانه يحارب ويتحدى الغرب ،لانه يعتقد بان التحدي يكون بالكلام والثرثرة ،بدل الانتاج ،لذا تجد هذا الثرثار سرعان ما ينهزم امام الغرب ،حيث تراه مهلوعا وفرحا عندما يستطيع ان يشتري منتوجا غربيا مثل سيل رة او هاتف، متناسيا ان هذه المنتجات المادية هي انتج عملي لافكار الغرب التي لولا مجموعة من القيم لما استطاع انتاجها ،بل ان منتجات الغرب جعلت العديد من ابناء الجنوب (مع احترامي للشرفاء )يعمدون الى الرشوة والغش لشراء هذه المنتجات التي تفرض نفسهاويفتخرون بها ،بل اصبحنا نرى اعدادا ضخمة من ابناء الجنوب يغامرون في البحر للوصول الى الغرب عبر الهجرة السرية (فلا داعي للكذب على انفسنا)  

- القيم والاخلاق لا تكمن في تتبع عورات الناس.

وقد يقول معارض ( ونحن نحترمه اذا التزم بادبيات الحوار)، وبماذا افسر وجد امراض اجتماعية ب "دول الشمال" أي الدول المتقدمة، كما يقول الذين يحاربون الغرب بالكلام (اما في الواقع فكل ما يستهلكونه من تكنلوجيا،وادوية واحيانا من مواد غذائية من انتاج الغرب) ،او كما  يقول الذين هاجموا على بنات انزكان او الذين اعتدوا على مواطن بشكل عنيف بفاس بحيث كادوا ان يقتلوا روحا بشرية التي يحرم الدين قتلها،،اقول مجموعة من الاراء اتمنى من الذي يعارضها مناقشتها بشكل حضاري بدل السب والشتم التي هي من شيم الذين خفت موازينهم المعرفية، ويبرون عجزهم باسم الدين الذي يبقى برييئا من اعمالهم للعنف وسب الاخرين ،لان الدين الاسلامي يدعو الى احترم الذي تختلف معه ويدعو الى الالتزام بشروط الحوار،وتتمثل آرائي في=

- الاختلالات والامرض الاجتماعية تواجدت وتتواجد بجميع المجتمعات ،دول الشمال تسمح بظهورها والكسشف عنها لان أي مرض اذا اردت مواجهته ينبغي الكشف عنه ،والا فانه سينتشر وسيظهر من تلقاء نفسه .اما دول الجنوب فلا زالت بعض الاطراف تتهرب من مواجهة امراضها الاجتماية،وتعمل جاهدة للحيلولة دون الاعتراف بها ،كالمريض الذي يتهرب من العلاج ولايريد الكشف عنه،الشئ الذي سيؤدي الى استفحال المرض  

- القيم والاخلاق لا تكمن في تتبع عورات الناس ،فالانسان المتحضر هو الذي يحترم اختيارات الاخرين ،فالاخلاق الواحدة توجد بالقبيلة الواحدة وليس في المجتمع الذي يمتاز بالتنوع ،فهناك من يريد لباس "الصايا "وهناك من يريد الحجاب ،وهناك من يريد الذهاب الى البحر للسباحة (ذكرا او انثى )،وهناك من  يريد الذهاب الى البحرلرؤية امواجه فقط، وهكذا دواليك في جميع مناحي الحياة، وهذا ليس تفسخا بل تطورا يعكس تطور المجتمع،ومن يريد ان يضرب هذا الاختلاف سيكون مسؤولا عن ايقاض الفتنة التي لن يستفيد منها احد،

- اما الاعتداء على المثليين فليس بعمل حضاري = بل تعدي على مواطن يعاني خللا ،لان المثلية ناتجة عن خلل وراثي يصيب ويهدد أي واحد او واحدة ،تواجد ويتواجد بجميع الأزمنة والأمكنة ،ويمس نسبة معينة في اعداد معينة من الناس ،وتجعل صاحبها يمتاز بسلوكات معينة على غرار كل خلل عضوي ليس مسؤولا عنها و لا تهدف الى المس بالاخرين،كما يعتقد البعض ،فلا داعي ان يعتقد احد بان هناك مؤامرة اجنبية ولا داعي الى الافتخار بالاعتداء على المثلي ، لانه خلل قد يصيب ابنه او ابنته،و لان الله عز وجل والتاريخ سيعري "من يتتبع عورات الناس"،فكم من واحد ظهر على حقيقته  بعدما كان يدعي التقوى  .لذا ادعو عائلة المواطن الذي تعرض للاعتداء بفاس الى احتضان ابنها ،ونفس الشئ بالنسبة لفتاتا انزكان

خلاصة القول . الغرب أو دول الشمال المتقدمة  لا تعرف تفسخا، كما يعتقد الذين يظنون بانهم يتحدون هذا الغرب  ،لان القيم والاخلاق لا تتمثل في تتبع اختيار ات الناس، لان هذه الاخيرة تدخل  في اطار الحرية والهوية الشخصية للفرد، سواء كان رجلا او امراة ، بل تتمثل في العمل والانتاج والتفاني في العمل ومحاربة الغش قولا وفعلا  ،لان الانسان المتحضر لا يرضى ان يتدخل في حياة الاخرين ولا يرضى ان يفرض تصوراته على الاخرين،بل حتى على ابنائه وبناته ،بل يفتخر اذا راى ابناءه يختلفون معه ،لان اساس التطور والتعايش هو احترام الاختلاف ،والا فان دول الجنوب هي التي ستعرف مزيدا من التفسخ ،على اعتبار ان العديد منها قطعت اشواطا مهمة في اطار التفسخ، نتيجة الصراعات االناتجة عن عدم احترام التعدد وعدم الاجتهاد لمسايرة العصر وجعل الاخلاق والقيم نسبية تختلف حسب الاطار التاريخي أي حسب الازمنة  والامكنة.وقبل ان اختم لا بد من التذكير بان عز وجل "ينظر الى اعمالنا ولاينظر الى صورنا" ،وانه هو الوحيد الذي سيحاسب أي واحد عن اعماله يوم القيامة ،وبالتالي لا يحق لأحد ان يحاسب الاخر في الدنيا ،واذا اراد ان يعبر عن رايه ،فينبغي ان يكون بالتي هي احسن، أي بطرق حضارية لتجنب الانهيار،فالغرب ليس متفسخا  ،بل بناء حضاري عملاق،منافسته لن تكون بتتبع الاخرين واتهامهم، بل بالعمل والانتاج كما فعل اليابان وكوريا الجنوبية مثلا .

وفي الاخير اعلم ان العديد سيعارض افكارنا وهذا شئ طبيعي ،واتمنى من الذي يريد ان يناقشها ان يلتزم بادب الحوار التي يؤكد عليها ديننا ،.فمن مظاهر قوة الغرب ايضا ،استمرار اكتشافاته ( التي بدات مع القرن الخامس عشر،) عبر اكتشافه مؤخرا لكواكب جديدة في وقت لا زال الجنوب يعرف صراعات دموية وتحرش بالنساء وبالحرية الفردية اساس الابداع.وعندما نقول الغرب بناء عملاق لا يعني اننا نقول بنهاية التاريخ ،بل نقول بان المنافسة الشريفة للغرب تكون بالعمل واحترام اختيارت الناس والتخلص من التصورات القبلية.

حسن حوريكي

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (12 )

-1-
ريفي من بروكسل
12 غشت 2015 - 11:02
بداية اشكر الاخ الفاضل عما طرحه من افكار تعتبر بحق جوهر المشكل الذي نتخبط فيه اشاطرك الراي ان الغرب ليس منفسخا بل عملاق .كوني اعيش في الغرب مدة طويلة استشعر صدق ما تقول وان المنظومة الفكرية في بلادنا يشوبها كثير من المغالطات والتعتيم الاعلامي الغير الناضج الذي يخدم اجندات معينة .ما حدث في بلادنا وما سيحدث من التعدي على اعراض الناس لدليل على ان المجتمع المغربي يعرف خلل في المنظومة الفكرية الدينية وتفسخ وانهيار في الاخلاق بدءا من تشرميل الى الذهاب لما يسمى بالجهاد . مع الاسف بوادر الروح القبلية بدات تظهر وكاننا نعيش زمن 1400 سنة للوراء .
الغرب يتقدم للامام ويكتسح مسافات في التقدم والعلم ونحن ما زلنا نتبرك بالشيوخ وبول البعير . صرنا بحق مسخرة الشعوب
ريفي من بروكسل
مقبول مرفوض
1
-2-
مهاجر مغربي
13 غشت 2015 - 13:29
كلام منطقي في الصميم لقد وضعت اخي الجرح على الداء .الغرب تصالح مع ماضيه الدموي فانتج لنا ثقافة تسامحية مبنية على حقوق الانسان واحترام الاخر
لكن اين موقعنا نحن من هذا كله ؟
نحن نمثل شعوب استهلاكية استخرائية مسوقين بافكار شيطانية لا علاقة لها بالمبادئ والمثل والقيم العليا نتمسك ونتبرك بماضينا الدموي ونحلم بخلافة اسلامية تدمر وتقصي الاخر بهتافات الله اكبر .قوانين ظالمة ما انزل الله بها من سلطان مثل القانون الجنائي المغربي الفصل 220 كل من حاول زعزعة عقيدة مسلم والفصل 222 من اكل في رمضان جهرا وهلم جرا .
الله العادل لن يتسامح معنا ابدا بافكارنا الشريرة لقد كرم بني ادم واودع فيه
صفاة المحبة والسلام . الغرب يعطي مساحات كبيرة في الفكر وحرية المعتقد ونحن ما زلنا نزج بالابرياء في السجون .في نظري المتواضع الدولة المدنية او العلمانية وحدها الكفيلة بان تنتج لنا فكرا ساميا وربا عادلا . مهاجر
مقبول مرفوض
0
-3-
عايق فايق
14 غشت 2015 - 23:28
أسي حسن ييه الغرب حضارة عملاقة لكن أين هو موقعك كمغربي في هذه الحضارة أم أنكم اكتفيتم بالتقليد الأعمى
مقبول مرفوض
2
-4-
من القلب
15 غشت 2015 - 10:30
ارجوك اخي الفاضل ان تبحث لنا بالدليل والبرهان عما اذا كان النبي محمد يسعى لقيام دولة دينية ام دولة مدنية علمانية بالمفهوم الحديث للكلمة ولماذا تم اقصاء وطرد اهل الكتاب من شبه الجزيرة العربية وهل من العدل ان يسمح للمسلمين التبشير بدينهم في اوروبا بكل حرية في حين يتم ملاحقة كل مبشر مسيحي والزج بهم في السجون . هل فعلا الانجيل محرف ام مجرد اكاذيب ليس الا ؟
اشكرك على طرحك للموضوع املا منك في مواضيع اخرى هادفة
مهاجر
مقبول مرفوض
-3
-5-
بوزعبول
20 غشت 2015 - 00:17
اسير تنعس يا استاذ تاريخ الزمان
ماهذا الاسلوب الهزيل والافكار المنحطة التي تدافع عن اللواطيين والزوامل والعاهرات
ماهذا الاسلوب غير مركب تركيب جيد يبدو ان رجعت الى اسلوب تلميذ في الاعدادي
اما العملاق في الحروب والاستعمار وقهر الشعوب ونهب الثورات وخيرات الشعوب فنعم غربك عملاق في اللواطية والسرقة وقتل الابرياء والتفسخ وغير ذلك فلا
اتمنى ان تحسن شيءا اسلوبك اللغوي فهو هزيل صراحة.
تحياتي اليك
مقبول مرفوض
2
-6-
السندباد الامازيغي
20 غشت 2015 - 11:35
 الحركة الاستعمارية الغربية للعالم الإسلامي وبقية المستعمرات أظهر المستعمر الغربي صوراً قاتمة كالحة ملؤها الظلم والقهر والاستغلال. فعلى الصعيد الإنساني ان العصمة التي تحاول اضفاءها على الغرب المتوحش امر خطير يكشف عن نفسية انهزامية تشبه نفسية الذين استقبلوا الاحتلال ثم صاروا عملاء له ينفذون اوامره القذرة
انك يا سي الحوريكي تقدس الغرب الى حد عبادته لمجرد انبهارك ببعض مصنوعاته مثلا لكنك غفلت عن الجرائم والمجازر التي ارتكبها ضد اوطاننا واجدادنا كما تغافلت عن الملايين من القتلى الذين خلفهم هذا العملاق الوحش خلال حربين عالميتين متاتليتين تتحدث الترفام لغة فضيعة وصلت الى حد 120مليون قتيل
لقد ارتكب المستعمرون مجازر بحق الشعوب التي قامت تدافع عن دينها وخيراتها، فقد بلغت أعداد قتلى المسلمين في الهند حتى عام 1880م مليون مسلم سقطوا على يد الإنجليز، ومثله كانت الجزائر بلد المليون شهيد. وكان البرتغاليون قد أحدثوا مجازر عند سيطرتهم على الشواطئ الهندية، ويسجل القائد البرتغالي البوكيرك بفخر بعضاً منه وهو يخاطب ملك البرتغال مهنئاً إياه بالسيطرة على مقاطعة جوا الهندية فيقول : " وبعد ذلك أحرقت المدينة، وأعملت السيف في كل الرقاب، وأخذت دماء الناس تراق أياماً عدة.... وحيثما وجدنا المسلمين لم نوقر معهم نفساً، فكنا نملأ بهم مساجدهم، ونشعل فيها النار، حتى أحصينا ستة آلاف روح هلكت، وقد كان ذلك يا سيدي عملاً عظيماً رائعاً أجدنا بدايته وأحسنا نهايته ". وفي مدغشقر قتلت القوات الفرنسية ثمانين ألف في ضربة واحدة للثائرين من سكان الجزيرة، فيما أعمل الإنجليز القتل في قبائل ماو ماو الأفريقية، ثم ادعوا أن وحوشاً مفترسة ظهرت في المنطقة وتخطفت الآلاف إلى مصارعهم. وفي الجزائر يقول الجنرال الفرنسي شان : " إن رجاله وجدوا التسلية في جز رقاب المواطنين من رجال القبائل الثائرة في بلدتي الحواش وبورقيبه ". ويخط الماريشال سانت أرنو إلى زوجته بعض ما صنعه وجنوده في الجزائر فيقول : " إن بلاد بني منصر بديعة، وهي من أجمل ما رأيت في أفريقيا، فقُراها متقاربة، وأهلها متحابون، لقد أحرقنا فيها كل شيء، ودمرنا كل شيء... أكتب إليك يحيط بي أفق من النيران والدخان، لقد تركتني عند قبيلة البزار فأحرقتهم جميعاً، ونشرت حولهم الخراب، وأنا الآن عند السنجاد أعيد فيهم الشيء نفسه ولكن على نطاق أوسع ".
مقبول مرفوض
3
-7-
متتبع
20 غشت 2015 - 14:10
وقاحة صاحب التعليق بوزعبول
ينم عن التدني والانحطاط في اسلوبه فهو فعلا انسان غير مؤدب وغير اخلاقي
النقد يجب ان يكون بناء ومحترم
اخي حسن انك تنحت القول من معادنه لا يهمك ان لم يفهم البقر
مقبول مرفوض
-1
-8-
حسن حوريكي
20 غشت 2015 - 19:33
بالفعل انت "بوزعبول "كما سميت نفسك
ورغم انك تستحي من افكارك والدليل على ذلك عدم القدرة على المناقشة باسمك الحقيقي .ورغم ذلك سابدي بعض الملاحظات
اولا =اسلوب التهجم والسب اسلوب من خفت موازينهم الفكرية
ثانيا = اسلوبي راق وتحتاج الى سنوات عديدة لتمتلكه نولا احب الفذلكة اللغوية
ثالثا= أنت تعاني من الامية حيث تعتقد ان لا اسلوب الا سلوبك،او اسلوب اسيادك 'فمن خلال كلامك يبدو انك تعاني من القصور العقلي)،ولا تومن بالاختلاف حيث تدعوني الى الصمت ،وهذا دليل كبير على ان الله عز وجل حمى المغرب من امثالك ،فتخيل لوكانت لديك السلطة ،لفعلت في الذي تختلف معهم ما فعله "هتلر "
رابعا =انا لا ادافع عن اللواطيين والزامل كما قلت ،بل اومن بان الاختلالات التي يعاني منها هؤلاء يابوزعبور ناتجة عن عوامل وراثية تتجاوزك ،فكم من واحد كان يتهجم على هؤلاء وعاقبه الزمن اي التاريخ الذي يتجاوزك كثيرا يامن يظهر من كلامه بان تكوينه اقل من الصفر ،ويمكن الرجوع الى اهل الاختصاص .وعليك ان تعلم بانك تحمل فكرا نازيا ،فالنازيون هم الذين طاردوا المثليين والزامل كما سميتهم
خامسا = نعم ادافع عن العاهرات"يا بوزعبور" وادعو الى تقليص الفوارق المجتمعية لتقليص هذه الامراض ،لان" الفقر كاد ان يكون كفرا"،فلا عاهرة بدون عاهر ،فالعاهر الحقيقي هو الذي يترك زوجته وابنائه ويجري في العالم ،ليفسد في الارض
سادسا =اؤكد انطلاقا من الواقع بان الغرب قوي ،وعوامل هذه القوة لا تعود الى الاستعمار بل الى تحولات لا تعرفها يا بوزعبور،وساخصص لذلك موضوعا خاصا لتفكيك الاوهام ايضا
سابعا=اعرف بان امثالك الذين لا يعرفون الا ترديد كلمات الامبريالية والاستعمار والمؤامرة موجودون بكثرة وقلتها في موضوعي وطالبتهم ان يتحلوا باسلوب حضاري في المناقشة ،لكن لم تستطع يا بوزعبول ،فهل تعلم بان غياب ثقافة الاختلاف جعلت عدد ضحاياه ترتفع بالعالم الاسلامي وقد تتجاوز عدد المجاهدين رحمهم الله والذين قاوموا الاستعمار ولكن هذه المرة على يد اخوة في الوطن ،فهل تعرف ان المسلم وصل الى قتل اخيه المسلم بالتفجيرا داخل مساج الله؟،لذاكتبت الموضوع الذي لم تفهمه ،وبدات تتهجم وتتحدث عن الاعدادي،ولعلمك فانا لدي قابلية ان استفيد حتى من تلميذ الاعدادي او اقل اذا كان كلامه منطقي ،فالدين الاسلامي والفكر الديموقراطي يدعونا الى التواضع واحترام الاخر كما هو ،والتعالي من صفات الجهلاء والاميينن،واذكرك بان الدين الاسلامي يدعو الى النقد الذاتي "فلا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم "اما تكرار مصطلحات الاستعمار والامبريالية فقديمة يكررها الذين ليس لهم القدرة على النقد الذتي
وفي الاخير حاول ان تناقش افكاري وتبين اخطائي وساشكرك ،مع انك غير قادر على ذلك ويظهر ذلك من خلال جملك التي تثير الشفقة ،فعليك ان تعرف بان الاسلوب اللغوي يتطور يابوزعبور،والفذلكة الغوية من عوامل ضعف التعليم .وان اردت ان اضيف لك ساضيف شرط ذكر اسمك حتى لا تكون جبانا ايضا .فنحن نعبر عن راينا لاننا نعيش في المغرب العظيم ولا نخاف لومة امثالك
فمرة اخرى اقولها ان الاوان لجعل ثقافة الاختلاف من تقاليدنا ،اما الطهرانية التي تتحدث بها فالتاريخ سيفضحك فكم من واحد كان يتهجم على الاخرين ولكن عز وجل فضحه وهو يمارس الرذيلة ببيوت الله عز وجل،وان اردت ساعطيك امثلة
واتمنى من جرائدنا الالكترونية ان لا تنشر للذين خفت موازينهم الفكرية ولا يعرفون الا السب لان ذلك يسئ اليها ،ولنشر ثقافة الاختلاف،فالسب ليس رايا
مقبول مرفوض
0
-9-
حسن حوركي
20 غشت 2015 - 21:54
تابع
واظيف بعدما تدخلت ظروفا دفعتني الى ايقاف ردي الاول ،ان ردك يعج بالاخطاء =لا فاصلة في الموضوع ولا نقطة ولا علامة استفهام ،واخطاء تدل على ان مستواك أهزل من الأهزل =فكيف يسمح شخص لنفسه وهوينتقد الاخر ويتحامل على اسلوبه وهو يكتب هذه الجملة مثلا "يبدوان رجعت الى اسلوب تلميذ في الاعدادي " فالصحيح هو يبدو انك رجعت الى اسلوب تلميذفي الاعدادي ".اما كلامك الذي يبدأمن "اما العملاق ...حتى النهاية فهو يثير الضحك ويعج بالاخطاء على اختلاف انواعها =فما معنى "فلا اتمنى ان تحسن شيءا (سجل يا تاريخ ويا واقع)اسلوبك اللغوي "
فالثقافة الشعبية المغربية تقول "كون سباع أوكلني "ولكن من خلال كلامك ،لن اقول لك "سير تنعس "بل اقول لك حاول اكثر وابحث اكثر لان من ينتقد ينبغي ان يكون في مستوى النقد،ويتجاوز ما ينتقد ،فانت نموذج "للناقد السبالة " ان صح التعبير،-وعلى حد تعبير احد زملائي -الذي يطلق الكلام من اجل الكلام دون ان تكون له القدرة حتى على مراجعة ما يقول وما يفعل،فاين "رحم الله من عمل عملا فأتقنه "
وفي الاخير تحياتي لك .ايضا (كما فعلت)واقول لك بانني عمدت عمدا الى هذا الاسلوب لتعرف اثر اسلوبك فالبادئ اظلم .والاخير ادعوك ان تتعلم ادب الحوار التي يؤكد عليه ديننا ،ففي الاختلاف رحمة،واساس التطور والامطلاق هو الاحتكاك .اما الاجماع الثقافي والفكري فيؤدي الى الجمود وتكرار ما هو قائم .
صاحب الموضوع
مقبول مرفوض
-1
-10-
Asiwan
21 غشت 2015 - 18:17
AzuL
Chukran sayid el kaaaatib,aw el ostaaaad el mo7taram
مقبول مرفوض
-3
-11-
ريفي من بروكسل
22 غشت 2015 - 09:03
التاريخ الاسلامي عموما يشوبه كثير من المغالطات والحقائق التاريخية نحن قوم نتفنن في تزوير وتشويه حقائق التاريخ .من غير المنطق والعدل ان نتحدث عن الاستعمار الغربي ونستثني الاستعمار العربي لاوطاننا كذبوا علينا فقالوا الفتوحات الاسلامية .هل فعلا سكان شمال افريقيا استقبلوا غزاة العرب بالتمر والحليب ام للكلام شان اخر ؟ ما زلنا متقوقعين حول انفسنا ولم نستطع فعلا ايجاد مخرج حقيقي لهمومنا ومشاكلنا . اعود واثني القول بان الغرب فعلا عملاق في العلم والتكنولوجيا والبحث العلمي وحقوق الانسان والحرية الفكرية والعقدية .نهظة الغرب تقطع المسافات وتخاريفنا تنزل بنا نحو اسفل السافلين لم نقطع بعد شوطا واحدا يبشر بمستقبل زاهر لدينا ما زلنا نتمسك ببركات السماء ونسب الغرب ونحلم بخلافة اسلامية .نحن قوم لا نستحي نقتل بعضنا بعضا وندعي الشهامة والفروسية وركوب الخيل . نحن قوم لا نستحي ناكل ونستخري
افكارنا تحت السروال ..معذرة خلاص نفوسنا بيدنا ناضرين الى قوة السماء ان تغير ما بداخلنا .
مقبول مرفوض
0
-12-
حسن حوريكي
22 غشت 2015 - 21:33
الى السندباد الامازيغي
سأعود الى افكارك في موضوع خاص ،ولكن قبل ذلك أقول لك تعلم أدبيات الحوار .لا تتهم أي واحد بالباطل ،فانا لست منبهرا بالغرب ولست منبهرا اكثر بالشرق ،فمن خلال كلامك يبدوأنك أمازيغيا عرقيا ولكن نخرك الفكر القومي العروبي الذي لا يعرف الا تريديد ما تردده انت ،و الذي دمر المجتمعات التي انتشر بها لأنه لا يومن بالاختلاف
فاي انسان يبقى بريئا الى ان تثبت ادانته والا فدوري سأتهمك بأنك عميل الغرب او الشرق (وهذه هي الطامة الكبرى)وتتظاهر بجملك ،بل سأتهمك بجميع التهم =فانا لست انهزاميا ايها المنهزم الحقيقي (اقولها لانك انت السباق)=فانا ادعو المسلمين الى العمل ،.وساشرح لك اكثر في موضوعنا المقبل
مقبول مرفوض
0
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية