English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

5.00

  1. قاضي التحقيق ينهى الاستنطاق التفصيلي للمعتقلين في قضية محسن (0)

  2. الأمطار تحول شوارع بن طيب إلى برك من الأوحال (0)

  3. السلطات الامنية بالناظور تضبط 5,5 طن من الحشيش (0)

  4. 220 مليون دولار للنهوض بالتعليم الثانوي بثلاث جهات بينها جهة الشمال (0)

  5. جمعيات تطالب لحليمي بالكشف عن العدد الحقيقي للناطقين بالامازيغية (0)

  6. نقابة: الاعلام يروج "الاكاذيب" على الاطر الطبية بمستشفى الحسيمة (0)

  7. السياسة الهجروية الجديدة بالمغرب.. واستمرار المآسي (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | فرض التأشيرة وتضامن مع لاجئ برفع المؤخرة‎

فرض التأشيرة وتضامن مع لاجئ برفع المؤخرة‎

فرض التأشيرة وتضامن مع لاجئ برفع المؤخرة‎

إن المنفى سواء كان منفى إراديا أو إضطراريا لا يتغير إسمه، بل يغير إسمك وأنت في حضنه -غريب-  يصبح إسمك ، كالحية لا يختلف سمها حسب نوعها بل تتغير درجة تأثيره على دمك، فالسم ليس فيه ناعم .

إن المرء لا يفكر في ترك وطنه إلا وهو مرغم ، فخيار المنفى يكون أخر ما يفكر فيه المرء قبل أن يهجر وطنه أملا في حياة جديدة .

هكذا فالحروب والصراعات لا تخلف سوى الدمار و التفقير و التجويع و التشريد، وهذا ما خلفته حرب الشرق ونخص بالذكر حرب سوريا الشقيقة، حيث دمرت الحضارة و الماثر و أستشهد الملايين و شرد الملايين بإسم الله، أمام صمت المركزية في الشرق وبرعاية الحركة الصهيوإمبريالية .

ففي بادئ ذي بدء الحرب ، كنت أكذب الصور التي تبثها قنوات الأخبار الدولية، من منحازين لبشار الأسد و معارضين للنظام السياسي السوري الذين يدافعون عن حصة الأسد المتنازع عليها. إلا أن حين رأيت بأم عيني أمهات حاملات لصغارهن ،وشابات ورجال وشيوخ سوريين  يطلبون درهما كي يشترون به رغيفا يسكتون به نقنقة ضفادع بطونهم ، في مقاهي و شوارع بمجموعة من المدن المغربية خصوصا مدن الشمال، وهذا ما يحز في النفس من طريقة التعامل مع متشردي الحرب الذين طردتهم قوات الإستعمار الداعشية من حضن بلدهم ، ففي المغرب الكثير من الذين تقف أمامهم النساء السوريات وأطفالهن طالبات مساعدة يردون على الطلب ب_الله إسهل_ و إما _بتحرش و تغزل بمفاتن السوريات_ ، و في ألمانيا بلد الكفار كما يقول طاردوا السوريين من بلدهم يستقبلون بالورود .

وأتذكر حين إستدعت وزارة الخارجية سفير الجزائر بالرباط، لتبدأ أزمة دبلوماسية جديدة بين الجزائر و الرباط على إثر ترحيل الجزائر للاجئين سوريين ورميهم على الحدود المغربية البرية المغلقة منذ 1994، لتبدأ الإتهامات من جديد بين هذا وذاك وتمارس اللعبة القذرة على متشردين ذنبهم الوحيد أنهم يبحثون عن وطن يأويهم إلا أنهم يتفاجئون وكل من الساسة و حاكمي الأوطان يرمي بكرة السوريين في ملعب الأخر محاولا التخلص منها .

وبعد كل هذا جاء خطاب ثورة الملك و الشعب الذي أعلن فيه الملك أنه سيتم فرض التأشيرة على مواطني بعض الدول خاصة ليبيا و سوريا ، مرجعا هذا القرار إن المغرب مضطر إلى إتخاد مجموعة من التدابير الإحترازية لحماية أمن و إستقرار البلاد ومضيفا أن القرار ليس قرار عدمي أو عدائي بل هو قرار سيادي .

وهذا ما يدفعنا للتساؤل بماذا يهدد السوريون أمن و إستقرار البلد وهم حاملين صدورهم وبعض بقايا الثياب البالية على أكتافهم ؟ أليس بإستطاعة المغرب على إمتداد مساحته وشساعتها أن يستقبل مائة ألف لاجئ سوري ؟

سيصح القول أن الدولة المغربية عاجزة عن توفير أبسط الشروط الضرورية للعيش لحفنة كبيرة من الشعب المغربي إلا أنني متيقن أن الشعب المغربي بطبقته المسحوقة كان سيستقبل أكثر من مائة ألف لاجئ و يتقاسم معهم  رغيف الخبز في أحلك الظروف .

وحتى لا ينسى الحادث الأخير حين إنتشرت صورة أيلان الطفل السوري على نطاق واسع في أوساط مواقع التواصل الإجتماعي وخلقت ضجة، الطفل الذي مات غريقا وإنتهى به حلم الوصول إلى كندا في قاع البحر كما إنتهى به حلم الترعرع في وطنه متشردا في غابات صربيا و محطات قطار المجر، أيلان الطفل الذي إنتشلته أمواج البحر من أمواج الداعشية و التشرد، وداعبه زبد البحر بعد أن إنعدمت الإنسانية في قلوب حكام الهزيمة .

وفي هذا السياق أعلن مواطنون ألمان و أخرون من مجموعة من الدول الأوروبية على إستعدادهم لإستقبال اللاجئين السوريين في بيوتهم و رأينا كيف إستقبل الألمان الأطفال اللاجئين بالورود والعطر و الحلوى المعتقة بأمل منشود في الحياة .

إلا أن حفنة من المغاربة من لابسي التشورت الأحمر إنبطحوا قبالة البحر رافعين مؤخراتهم للسماء .وعلى حد تصريحاتهم فإنهم متضامنين مع اللاجئين السورين، وهل التضامن يكون برفع المؤخرات للسماء و أنتم في بلد فرض التأشيرة على السوريين و لم تحركي ساكنا أمام هذا القرار ؟ وهل التضامن مع شعب يكون بفرض التأشيرة ورفع المؤخرات ؟ 

يوسف البارودي

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
10 شتنبر 2015 - 08:50
تريد مزيدا من الشرق في المغرب،يالها من أمة ضائعة
المانيا ليست جمعية خيرية،لكنها اذا استقبلت اللاجئين،رغم كل السموم الدعائية المصلحية التي تمررها على ظهورهم،فهي دولة غنية، قائمة وراعية لشؤون مواطنيها ولا تقارنها بالمغرب حيث العديد من مواطنيه يسكنون الكهوف ولا يوفر لشعبه ادنى شروط الحياة الكريمة
مقبول مرفوض
9
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية