English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. قاضي التحقيق ينهى الاستنطاق التفصيلي للمعتقلين في قضية محسن (0)

  2. السلطات الامنية بالناظور تضبط 5,5 طن من الحشيش (0)

  3. 220 مليون دولار للنهوض بالتعليم الثانوي بثلاث جهات بينها جهة الشمال (0)

  4. جمعيات تطالب لحليمي بالكشف عن العدد الحقيقي للناطقين بالامازيغية (0)

  5. نقابة: الاعلام يروج "الاكاذيب" على الاطر الطبية بمستشفى الحسيمة (0)

  6. السياسة الهجروية الجديدة بالمغرب.. واستمرار المآسي (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | الإتحاد الأوروبي: نهاية حتمية وإنسانية مزيفة‎

الإتحاد الأوروبي: نهاية حتمية وإنسانية مزيفة‎

الإتحاد الأوروبي: نهاية حتمية وإنسانية مزيفة‎

لا شك أن دعاة الوحدة الأوروبية يضعون اليوم أيديهم على قلوبهم، لما يشاهدونه من أزمة التكتل الرأسمالي الغير المعقلن، والذي يمنح القوة للقلب الأوروبي على حساب الأطراف والهوامش، فأصبح الإتحاد الأوروبي اليوم الهيئة التي تريد أن تفرض وصايتها على كل الأوربيين من أجل نهب خيراتهم، عن طريق التبعية للقرارات  التي تتخذها الدول المهيمنة داخل الهيئات الأوروبية التابعة للإتحاد الأوروبي، فكانت الأزمة تبعا لدول الأطراف : أيرلندا، اليونان ،اسبانيا...، مما  فرض عودة اليسار الوطني(بوديموس، سيرازا) الرافض للإتحاد الأوروبي وقراراته التقشفية التي في الواقع هو من كان وراءها، بتنمية القلب الأوروبي(فرنسا ، ألمانيا) على حساب دول الأطراف، هكذا تساهم سياسات القروض التي تمارسها كل من ألمانيا وفرنسا والتي تجعل هذه الدول تخضع خضوع القن لسيده المركزي، الذي يشد حريته الاقتصادية عن طريق الديون التي تمنح لهذه الدول، وبالتالي يصبح الدائن هو المتحكم في سياسات تلك الدول والتي لا ينظر لشعوبها إلا من زاوية التفكير الرأسمالي  القائم على الربح، فالعالم الرأسمالي اليوم يسعى نحو تراتبية البلدان، بعدما كانت في الماضي قائمة على تراتبية الفئات.

 عكس ما يعتقد ذوي النظرة القاصرة في إنسانية أوروبا، مما يجعلنا نقول بعودة الرقيق الأبيض الصقالبي  لخدمة سيده الذي قام بالنهضة والذي وضع حجر الأنوار وفكر في الإتحاد الأوربي من اجل التحكم المنظم في الجزيرة الأوربية، فكانت ألمانيا الربان الديكتاتور الهتلري الذي يدعي انه قد تغير وأصلح ذاته، لكن الواقع أن ما نراه هو أن ألمانيا هي الديكتاتور المهيمن على السياسات الداخلية والخارجية الأوروبية ولعل في ملفات كل من: اليونان وهجرة السوريين(يخطئ من يقول بأن هذا الآخير ملف إنساني، إنه ملف سياسي لخدمة الجنس الآري. يا من يقرءون الفكر السياسي ألم تسمعون  تشرشل يقول: "ليس في السياسة صديق وعدو دائم بل هناك المصلحة"، لهذا يجعلنا نطرح السؤال التالي ماذا ستجني ألمانيا من إنسانيتها؟ لا حسنات من عند يسوع. وهي اللادينية، منذ الإصلاح الديني الذي تزعمته ضد كنيسة روما، إذن في ماذا ستنفعها إنسانيتها؟؟ في القيم الكونية. يا لا قمة الكذب.

متى أصبحت الأرض جنة العدل والخلاص، وهي التي لا تؤمن بقاضي أعلى من الإنسان يقاضيها وتنظر إليه هذه الدول التي تحكمها المادة وحدها. ألم تقرآوا لميكافيلي في كتابه: "الأمير". أمن يقولون ألمانيا لدافع إنساني تقبل المهاجرين، بل لدافع أمني سياسي إستراتيجي، قد ننعته بالهولوكست الثقافية لشعوب في ألْمَنْة الكفاءات السورية) تعكس الدور والقوة الألمانية الهتلرية لعودتها من أجل التوسع الحيوي في منطقة اليورو. لكن هذه المرة ليس بقوة الجيش، بل بقوة العقل والوهم، فالدول العظمى استفادة من الحرب الباردة في الهيمنة أيما استفادة، جعلت الحرب القادمة هي: الحرب لسيطرة على العقول.

بقلم: حمزة بوحدايد

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية