English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

4.00

  1. بالفيديو .. إنطلاق مسيرة أربعينية محسن فكري (5.00)

  2. بالفيديو: وقفات بكطالونيا والباسك في أربعينية محسن دعما لحراك الريف (5.00)

  3. أربعينية محسن .. شبان ينظمون السير في غياب الأمن (3.00)

  4. قاضي التحقيق ينهى الاستنطاق التفصيلي للمعتقلين في قضية محسن (0)

  5. بعد مأساة محسن فعاليات تناقش علاقة المؤسسة بالمواطن في ندوة بالرباط (0)

  6. توافد المحتجين على ساحة الحسيمة (0)

  7. الآلاف يتدفقون على ساحة الحسيمة للمشاركة في أربعينية محسن (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | إنتخابات بنتائج "عادية جدا"

إنتخابات بنتائج "عادية جدا"

إنتخابات بنتائج "عادية جدا"

انتهت انتخابات الرابع من شتنبر الجاري بكل ما حملته من سلبيات و إيجابيات تم هضمها بقطرات من مداد خطط على صفحات تقارير إدارية تتوج العملية الإنتخابية بوسام النزاهة و الديمقراطية، و إن كنا لا نختلف كثيرا حول مفهوم النزاهة و الديمقراطية الذي جاء في التقاريرو التصريحات، إلا أنها جد هامة في توثيق مسار مرحلة سياسية من تاريخ أمتنا، و لسنا عدميين في منظورنا العام في كون هذه الإنتخابات مرت "جد عادية" و بل هي ما جاء في تصريح وزير الداخلية الذي أقر بذلك ليلة الإعلان عن نتائج الإنتخابات، و هو أيضا  ما أكد للمواطن أن مجريات الإنتخابات التي عهدها في بلادنا لم تتغير و لازالت كما عهدها "عادية"، فالعادي أن يستغل المرشح سلطته في استعمال الوسائل المتاحة تحت تصرفه بحكم المنصب الذي يتقلده، و عادي أيضا أن يتم استعمال الرشوة من أجل حشد الأصوات و غيرها من الوسائل المعتادة في الإنتخابات و التي ألفها المغاربة و تكيفوا معها حتى أن بعضهم ينتظر هذه المحطة بفارغ الصبر كونها موردا مهما للرزق و إن كان حرام فإنه مال تمنحه الدولة للأحزاب ليغدقوه على من والاهم ، و هي سنة أصبحت مؤكدة لها "تنظيم مالي" له موارد بشرية و مستفيدون كثر من عامة الشعب و غيرهم .

لكن الغريب أن تكون انتخابات عادية في ظل استثناء مغربي حظي بإعجاب العالم المتقدم، و تم اعتباره نموذجا ديمقراطيا كون الإصلاحات التي عقبت الربيع المغربي كانت جد مهمة و غير عادية تمت عبر تعاقد شعبي بين جميع مكوناته للقطع مع الفساد السياسي و الإنتخابي و ترسيخ ديمقراطية تشاركية في الوقت الذي سقطت فيه ديكتاتوريات في الإقليم و العالم العربي ، نجد بلادنا بفضل حنكة و حكمة المؤسسة الملكية و توجهها الإنفتاحي نحو مكونات الشعب خاصة الشباب ، جاءت الإصلاحات السياسية  لترمم ما تم إخلافه و تصلح ما تم إتلافه من مقاربات تشاركية تعمل على تكريس روح الديمقراطية و المواطنة في كل تفاصيل المجتمع المغربي، و كما كان لا بد من محطة يتجلى فيها عمق الإصلاح كانت انتظارات المواطنين كبيرة كون الشعارات التي رفعت في مظاهرات 20 فبراير كبيرة أيضا حملت سخط جسد المجتمع -الذي هو الشباب- على الأهل السياسة و المسؤولين على السياسات العمومية في البلاد، و كما هي "إرحل " تعني المغادرة ، كانت الإصلاحات بمثابة "مغادرة " للفاسدين من مواقع السلطة و من المؤسسات التمثيلية التي تمثل إرادة الشعب ، لكن محطة الرابع من شتنبر جاءت مخالفة لما انتظر الشعب و هنا تطرح عدة أسئلة تعترض طريق المتتبع أو المشارك لملحمة الإنتخابات التي ربحت فيها وجوه تم رفع الشعارات في اتجاهها يوم 20 فبراير 2011  كي تغادر الساحة السياسية و تستقيل من تدبير الشأن العام و المحلي، و هي اسئلة أيضا تدين كل أطراف العملية الإنتخابية التي لا بد من الوقوف عندها لمعرفة كنه و عمق التكوين السيكولوجي لهذا المواطن الذي يحمل شعار و ينتج نقيضه ، و هو الذي رفع شعارات بالتغيير و هو أيضا من يملك مفاتيح هذا التغيير..

والأكيد أن النتائج كانت مخيبة لآمال البعض و مريحة للبعض الآخر... و الملاحظ أيضا أن البعض طالب بالتغيير دون أن يشارك فيه، استسلاما منه لمنطق أن لا تغيير يرجى في هذا الوطن .. خصوصا  مع التحالفات الحزبية التي غابت فيها مصلحة المواطن و إرادته  مما يغيب معه جدوى الإنتماء السياسي و التعاطف الحزبي الذين تأسست عليهما القاعدة الشعبية بالمغرب هذا و إن لم نضف أيضا معطى آخر لا يجب إهماله و هو الصوت "المدفوع الأجر" الذي بات يمنح الشرعية لرؤوس الفساد كمقاومة جديدة لأي إصلاح محتمل من أجل الرقي و تخليق العمل السياسي و تحقيق العدالة الإجتماعية .

محسن الوزاني

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية