English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

5.00

  1. بالصور .. عودة لأحداث "محرقة الحسيمة" وحقيقتها "الضائعة" (5.00)

  2. حزب "البام" يبحث عن التنسيق مع الحركة الامازيغية (0)

  3. بنكيران وبنشماس يتبادلان "القصف" الكلامي في البرلمان (0)

  4. الحسيمة .. ورود ومسيرة عفوية تستنفر الأمن في ذكرى 20 فبراير (0)

  5. الذكرى السادسة لـ20 فبراير بالحسيمة (0)

  6. التساقطات المطرية تعيد الحياة الى الوديان وتنعش حقينة سد الخطابي (فيديو) (0)

  7. دور حسناوات اسبانيا في حرب الريف سيناريو سلسلة درامية (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | محمد أمزيان .. وسقطت الطائرة في الحديقة

محمد أمزيان .. وسقطت الطائرة في الحديقة

محمد أمزيان .. وسقطت الطائرة في الحديقة

عندما يتحدث خصم سياسي للحركة الأمازيغية قومجي كان أو إسلاموي عن ممارساتها ويقدمها في "قالب تحليلي معين" وتصنيف عملها حسب خلفيته الإيديولوجية طبعا... قد نفهمه ولن نلومه في شيء لأن كلامه وما يصرح به أو ما يكتبه يكون مبررا حسب طبيعة "القناع السياسي" الذي يرتديه أو قد يكون ذلك بعدم ضلوعه ومعرفته بخبايا خطاب الحركة الأمازيغية ولا حتى أسباب بروزها في المغرب خاصة وشمال افريقيا عامة، وبالتالي أهداف هذه الحركة وطبيعة الأليات التي تعتمدها في تصريف خطابها ومواقفها ومطالبها، أضف إلى ذلك المبادئ التي تعتمدها في ذلك، ومن عدم تحليه بالموضوعية فيما يقوله. كل هذا كما قلت يكون مبررا بفعل صاحبه المدجج بالقناع الإيديولوجي في تناوله لموضوع القضية الأمازيغية بشكل عام أو الحركة الأمازيغية وعمل فعالياتها ومثقفيها ونشطائها... 

لكن أن يصرح بذلك رجلا مثل محمد أمزيان ابن قائد إنتفاضة الريف 58-59 ميس ن رحاج سلام أمزيان، في مقالة له منشورة على موقع "أنوال.نيت" تحت عنوان "إلى محتكري الأمازيغية..فاشيتكم تزكي الأنوف" هو أمر مثير للاستغراب من قبل الفاعلين الأمازيغيين أنفسهم بما يحمله من "مغالطات وتأويلات" عدة ومضخما فيها بنوع من "التهكم" مما لا يرقى إلى المستوى الموضوعي في تناول حركة سياسية-ثقافية زعزعت مجموعة من الطابوهات السياسية في المغرب والبلدان المغاربية جميعها كالحركة الأمازيغية، وقد لا ندخل في نقاش الإسم الذي سمي بها (الحركة الثقافية الأمازيغية) دون توضيح ما يقصد بالتسمية نفسها، فالقارئ غير الملم بالخطاب  الأمازيغي ومطلع على مقاله ذاك، قد يعتقد أن السيد أمزيان يتحدث ويقصد التنظيم الطلابي الأمازيغي الحامل لنفس الإسم. كما لن ندخل مع صاحبه في ما أورده في مقاله ذاك بالشكل الميكانيكي، بل ما نريده ونطلبه من السيد أمزيان أن يسمي الأسماء بمسمياتها بدل وضع وإقحام الكل في كفة واحدة، وذلك لمجموعة من الاعتبارات، يمكن أن نلخصها في الآتي: 

أولا: ما أورده محمد أمزيان لا وجود له من داخل أدبيات الحركة الأمازيغية ولا خطابها ومبادئها، وإذا ثبت عكس هذا، فلينورنا سي محمد بوثيقة أو أرضية أو شعرا أو موقفا عبرت عنه الحركة الأمازيغية من خلال تنظيماتها وفاعليها ونشطائها ومثقفيها يثبت ما أورده بكون حركة "أحادية" ،"شوفينية"، "فاشية"... 

ثانيا: أما إذا كان ما صرح به السيد محمد أمزيان موقفا أو خطابا قرأه أو سمعه عن/من طرف شخص أو فاعل أو أشخاص أو فاعلين أمازيغيين بعنيهم أو تيار معين وجهة ما...فليسميهم بالأسماء ويحيلنا عن موقفهم (متى وأين؟) حتى نحدد المسؤوليات بدل أن تقحم حركة في كل هذا "العبث" المغلوط؟ 

ثالثا: من هم هؤلاء الذين أسميتهم "محتكري الأمازيغية" السيد أمزيان؟ وإلى أي جهة ينتمون؟ وإحتكارها للأمازيغية من حيث ماذا؟ وبأي معيار خلصت إلى هذا الموقف؟ أتمنى أن تسمي هؤلاء حتى تنورنا وتنور الرأي العام، وحتى لا يصبح ما قلته صرخة في واد تقدم فيها خدمة لجهات من حيث لا تدري؟ 

أما ما ذكرت بخصوص "عداء الأمازيغ للعرب، وأن وجودهم لا يمكن أن يكون إلى بقتل العرب أو التهجم على العرب..." أراه باطلا يراد به حقا، وهذا الكلام فيه نوع من "التهكم المقصود" على خطاب الحركة الأمازيغية بكل ما يحمله من قيم ومبادئ واختلاف... وأتمنى أن تنورنا كذلك، وتدلنا على أي وثيقة أو تصريح أو بيان قرأت فيها هذا الكلام المغلوط. وذلك تفاديا لتقديم مغالطات على حركة ثقافية، سياسية، فكرية، تصحيحية قدمت الكثير لهذا الوطن ولها صوت وصيت في المعادلة السياسية، ضرب ويضرب لها ألف حساب، حركة قدمت شهداء معتقلين سياسيين ومفكرين وباحثين يعترف به الخصم والعدو قبل الصديق، وما زالت تقدم، وهي الأولى في هذا الوطن التي ناضلت ضد الفكر الأحادي العرقي القومي العروبي، وهي الأولى التي رفعت شعار التنوع والتعدد الإختلاف، فكيف لك اليوم أن تصفها وترويج عليها كل هذه المغالطات السيد أمزيان؟

وكيم الزياني

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (7 )

-1-
7 أكتوبر 2015 - 10:37
عندما يسقط القناع وتكشر حليمة عن وجهها المشوه بفعل البوتوكس
مقبول مرفوض
-2
-2-
بوزوبع
7 أكتوبر 2015 - 22:36
أنا كمتعاطف مع الحركة الثقافية الأمازيغية لا أتفق مع السيد محمد أمزيان في ذلك المقال في جريدة المساء. لأن الحركة الأمازيغية منتشرة في كل المغرب وليس في الحسيمة فقط. فقد تكون هناك بعض الحساسيات بين محمذ أمزيان وبعض أعضاء حركة "من أجل الإستقلال الذاتي للريف" ولكن هذا لا يعني أن الحركة الثقافية الأمازيغية نسخة مطابقة "لحركة الإستقلال الذاتي للريف". فهذا شيء وذلك شيء آخر.
أنا متفق تماماً مع صاحب المقال وكيم الزياني. فقد كان من باب الشجاعة أن يسمي محمذ أمزيان الأشياء بأسمائها.
ولكن ربما الشجاعة التي كانت عند الأب أصبحت للأسف منعدمة عند الإبن!

كما أريد أن أشير إلى مقال نشره السي محمذ أمزيان السنة الماضية على هذا الموقع يطعن فيه في حركة "من أجل الإستقلال الذاتي للريف". مباشرة بعد ذلك قامت إحدى السيدات من الحسيمة(لم أعد أتذكر إسمها) بنشر مقال على هذا الموقع ترد فيه بمنهجية وإحترام على السي محمذ أمزيان وتستدعيه فيه للمزيد من تبادل الرأي. ولكن هذا الأخير إنقطع على أي تعقيب وراح ينشر مقالات حول مواضيع أخرى بأقل أهمية، وبعض الأحيان مقالات من صنف أخبار السوق، على هذا الموقع ومواقع أخرى.

المهم. خلاصة الكلام:
قد يكون هناك إحتكار للقضية الأمازيغية من طرف نخبة شوفينية فاشية إلى غير ذلك من النعوت القبيحة. ولكنني أرى أن القبح يوجد كذلك في محمذ أمزيان الذي ألقى بالحجر في مياه الآخرين وعكرها ثم فر هارباً.
بتعبير آخر الأمازيغية لم يحتكرها أحد ولم يسرقها أحد من السي محمذ أمزيان. بل هو الذي غادر الحلبة بإرادته وعن طواعية.
مقبول مرفوض
7
-3-
م
8 أكتوبر 2015 - 19:53
كنت تنتظر بفارغ الصبر مثل ما قاله امزيان لانه ما بقي لك ما تكتبه .لان همك هو ان تكتب كي يقول الناس انه يكتب .في مهرجان تمتار باكادير قام السيد ازنزارن بتصرف غريب وهو وضع اشياء على اذنيه حينما صعد المنصة فنان قادم من الشرق العربي وحينما سئل ازنزارن عن سبب اغلاق اذنيه اجاب كي لا استمع لفناني قريش....اليست هذه فاشية تنبعث من تلك الحركة التي تمدحها وتحوال ان تقول لنا على انها معصومة من الاخطاء وكل من انتقدها فهو انساء عقله دون المستوى وليعلم ازنزارن ان هناك فنانون كثيرون امازيغ قاموا بتوضيف الحان وموسيقى تعود لفناني قريش من غير طلب رخصة منهم ولان اللغة العربية لغة شاعرية ما قام ولو فنان واحد بتقديم شكاية في الموضوع ومن شيم العرب الكرم....من جهة اخرى لاعوام وانا اقرا ما تكتب لكن لا نتيجة ايجابية وراء كتاباتك لانك لاتخدم الامازيغية لانه لا يعقل الدفاع عن لغة بلغة اخرى خاصة لغة قريش الهمج في نظر العديد من الامازيغ وهذا يلاحظ من خلال التعليقات المشحونة بكراهية العرب....والذي سيخدم الامازيغية هو من سيقوم بالكتابة بالامازيغية وهو من سيضع قواعد للامازيغية اما طريقتك فهي غير مجدية ولن تكون مجدية حتى بعد 10000 سنة لان استمرارك في الدفاع عن الامازية بالعرية يجعلني اتساءل متى سنحصل على جيل سيكتب ويقرا بالامازيغية.....................اريد جوابا من وكيم واسم وكيم حتى الشرق كالمصريين يسمون ابناءهم وكيم اي انه ليس اسما امازيغيا..........
مقبول مرفوض
-8
-4-
ألف لام بدون ميم
10 أكتوبر 2015 - 13:02
أولاً. قال إبن خلدون في العرب ما لم يقله إزنزارن في تمتار ولم يقله كل الأمازيغ في حياتهم في كل المهرجانات.
وأنا لا أريد أن أدخل فيما يقوله علماء الدين من العرب والمستعربـين في حق الأمازيغ. ولكن ولا علينا.

ثانياً. قد تكون العربية "لغة شاعرية" و"لغة الجنة" إلخ. ولكن لهذه اللغة عيوب كثيرة أهمها: فشل المنظومة التعليمية في المغرب بسبب اللغة العربية.

ثالثا. اللغة العربية حصلت على إمتيازات كبيرة على حساب الأمازيغية طوال 14 قرنا. وقبل أن نتسائل متى ستضاهي الأمازيغية العربية. علينا أولا أن نكون منصفين وعادلين. العدالة تقتضي علينا أن نعطي نفس الأهمية للأمازيغية ونفس المهلة التي حصلت عليها العربية طوال 14 قرن. ثم بعد ذلك يُسمح لنا أن نطرح السؤال متى ستصل الأمازيغية إلى مستوى العربية.

رابعاً. من أين إسم وكيم. في نظري هذا ليس مهم. ولكن سأتركه لصاحب المقال إذا رأى في ذلك أهمية.
مقبول مرفوض
3
-5-
الم ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى.....الاية
10 أكتوبر 2015 - 19:18
يااخي ان الكلام المعسول لن ينفعك اذ كان عليك في تعليقك ترجمة ما كتبت بالعربية الى الامازيغية وتشرح لنا ذلك وتتحفنا بقاعدة من قواعد الامازيغية وحتى ولو حصلت الامازيغية على امتيازات اكبر من تلك التي عصلت عليها العربية وبقيت انت ووكيم وكل المدافعين تكتبون بالعرية من اجل الدفاع عن القضية الامازيغية سوف لن تعرف اي طفرة.وكلامي هذا لا اريد من ورائه السب ولا القذف ولا التعجيز لان الامازيغية خلقها الله كباقي اللغات وليكن في علمك ان نسبة الامازيغية في بيتي تصل الى 80\100 وهذا لان ابنائي يتكلمونها ويفضلونها على العربية وهم احرار وان منعتهم فساكون عنصريا مثلك طبعا وحينما يتكلمون لا اغلق اذني.اما بالنسبة لابن خلدون وما قاله في العرب فاعلم يااخي ان هناك علماء في الغرب الذي تمدحونه قالوا لولا وجود العرب والمسلمين على وجه الارض لبقيت البشرية متاخرة لقرون وحضارة بغداد وحدها قديما تشهد على ما اقول.واللغة العربية هي لغة الجنة والرسول الكريم لا يكذب والسلام على من اتبع الهدى.وسواء قلت الم او الف لام بدون ميم فانت لا تمثل حتى قطرة في بحر .وسواء كنت ملحدا او العكس ذلك لا ينقص شيئا من عظمة الاسلام .وانت حر فيما تختار...والسلام على من اتبع الهدى مجددا.....ولا يمكن الاستفادة من كلام كله عصبية وانحياز اي مثل ما كتبت في تعليقك وسؤالي اليك هو كم تمثل اللغة العربية في الامازيغية وكم تمثل الامازيغية في العربية وشكرا لمن متعنا بمعلومات قيمة .
مقبول مرفوض
-3
-6-
كلامك ينطبق عليك أنت قبل الغير.
12 أكتوبر 2015 - 12:20
معذرة. أنا وقتي غالي. لا أريد أن أضيعه معك.
الحركة الأمازيغية غنية عنك. وليست بحاجة إليك.
فأمّا القرآن، فيقول عنك: "صم بكم عمي فهم لا يرجعون".
مقبول مرفوض
-4
-7-
م
12 أكتوبر 2015 - 22:39
لا تتقنون الا فن القذف والسب للتغطية على فشلكم الذريع حتى فيما يخص بعض الاجوبة على اسئلتي البسيطة جدا.....ولي القين لو كنت قادرا على الاقناع لما كتبت تعليقك بتلك العبارات التي تشبه الى حد ما كلام الحمام الشعبي..........وهذا يعني.......الذي يحمل اسفارا.اجب عن الاسئلة والا فانك غير قادر على الوقوف بمفردك واش فهمتني ياصاحب التعليق رقم 6
مقبول مرفوض
0
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية