English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. الحسيمة..درك النكور يتمكن من حجز طنين من الاكياس البلاستيكية (5.00)

  2. عصابة "اودي" المغربية تواصل غارتها على الابناك الهولندية (5.00)

  3. عامل الاقليم يجتمع بالعمال المطرودين من معمل الحليب ببني بوعياش (3.00)

  4. انتشال جثث مهاجرين سريين غرق قاربهم بسواحل الحسيمة (فيديو) (0)

  5. "إبراز الهوية الأمازيغية " شعار النسخة 2 لملتقى الثقافة الأمازيغية بالحسيمة (0)

  6. حسن اوريد يكتب : رسالة إلى الشهيد محسن فكري (0)

  7. المختاري رابع مدرب ينفصل عن رجاء الحسيمة منذ بدابة الموسم (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | الوطنية تعمل ولا تتكلم !!

الوطنية تعمل ولا تتكلم !!

الوطنية تعمل ولا تتكلم !!

إن الحالة التي وصل إليها الصراع بين المغرب والجزائر، لن تنتهي إلا بحصول المغرب على سلاح رادع، ليكسر به توازن القوى لصالحه..

ربما حان الوقت ليحرك المغرب جيشه قليلا و يستعرض ما هو قادر عليه !!

فكما يقول المثل الروماني القديم: إذا أردت السلم فاستعد للحرب "Si vis pacem, para bellum  "

لقد أكد السيد « إبراهيم حكيم »  الذي عاد إلى ارض الوطن يوم 11 غشت من سنة 1992، أن دخول البوليساريو إلى منظمة الوحدة الإفريقية كان بالمقابل...، كما أن كل الاعترافات بهذه الجمهورية الوهمية كانت مقابل شيكات مدفوعة من الخزينة الجزائرية.

 و ما أتأسف له هو أن أغلب الاعترافات بالبوليساريو، جاءت بين سنة 1977و 1983 ، أي  في الوقت الذي كان فيه حزب الاستقلال يشرف على وزارة الخارجية  (محمد بوستة)، وكانت الدبلوماسية الجزائرية أناداك تسيطر على الرأي العالمي و الدولي بقوة المال، وبقيت دبلوماسيتنا تحارب هذه الأمواج العاتية الجزائرية بلغة التاريخ وحقائق الجغرافيا التي تجاهلها الجميع، رغم حكم محكمة لاهاي وبيعة السكان الصحراويين للملوك العلويين. وأمام هذا الوضع بقيت الجزائر وربيبتها البوليساريو تحصدان الانتصارات الدبلوماسية، وقد توالت هزائم الدبلوماسية المغربية، وتوجها سقوط المغرب في الفخ بالتوقيع على "اتفاقية هيوستن" المشؤومة.. وهذا ما نجحت الجزائر في جرنا إليه.

الجارة السوء الجزائر، أظن أنها الآن تلعب بورقة الغاز الطبيعي، فــ روسيا اتجهت للصين و أدارت ظهرها لأوروبا، فالصفقة الموقعة بين روسيا والصين وصلت إلى 100 مليار قدم مكعب، مع العلم أن صادرات روسيا إلى أوروبا وصلت إلى 160 مليار قدم مربع..

إن الجزائر ترتبط بأوربا بأنبوبي غاز..،  قدرات التصدير تصل إلى 38 مليار م 3 عبر الأنابيب ، و 27 مليار م 3 على شكل - أسطول بحري يتكون من 10 ناقلات غاز (خلال 2008 ) ، يعني  ما مجموعه 65 مليار قدم مكعب...

 *إذن هنا سنطرح السؤال التالي: - هل الجزائر تعطي وعودا لبعض الدول الأوربية لزيادة الحصة لتصل إلى 100 مليار قدم مكعب أو أكثر ؟؟ علما أن الجزائر تنتج سنويا 152 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي وتحتل حاليا المرتبة الرابعة عالميا...

ربما نعم...، إذن فإن الوضع السياسي الحالي في الصحراء المغربية يفرض علينا 3 استراتيجيات :

الأولى: حشد تأييد المنتظم الدولي وحثه على تبني المأساة الإنسانية للمغاربة المحتجزين بتندوف، ومتابعته للجزائر بجرائم حرب، وهنا يجب على سفارات المملكة ومغاربة العالم القيام بالواجب الوطني..

الثانية: دعم الاستثمار الخاص الوطني بالأقاليم الجنوبية والنهوض بالاقتصاد التضامني الاجتماعي بالمجال الصحراوي..

الثالثة: فتح المجال لعمل المجتمع المدني ومواكبته في ترافعه وكشفه للأوضاع اللاإنسانية التي يفرضها الاحتجاز على المغاربة بتنذوف..

- لكن المشكل في المغرب هو أن السياسة الخارجية أصبحت في عهد "صلاح الدين مزوار" سياسة تتجه لإرضاء الرأي العام الداخلي، وإتخاد مواقف متشددة تجاه الرد على مواقف معادية وبتعبير أخر "عصاي بيدي"،أما الواجب القيام به، هي سياسة خارجية تتسم بالليونة من جهة والسعي إلى ترميم ما يمكن ترميمه لعودة العلاقات لخير حال وبالتالي بلوغ الغاية، ومن جهة أخرى فــ سفراء المغرب في البلدان الأخرى، يعتبرون أنفسهم في عطلة، ولا يقومون بواجبهم وعندما يستفيقون يجدون أنفسهم في سباق مع الزمن،..

المغرب اليوم، يدفع ثمن تهاون دبلوماسيته.. التي لازالت تتحكم فيها الاعتبارات و الزبونية و تغليب المصالح الشخصية و البحث عن الانتفاع و الوصولية، العلاقات الدولية و فن التعامل مع الآخرين تستلزم تكوينا أكاديميا و مهنيا عاليا بالتعاون مع مختبرات البحث و التفكير و المجتمع المدني و الأحزاب السياسية و النقابات لبلورة جبهة دبلوماسية موحدة الأهداف و متشعبة المخارج.

الصحراء قضية كل مغربي فوجب علينا جميعا الدفاع عنها ولن نسمح للجزائر أن تمس شبرا منها، الأفضل لها أن تحل مشاكل شعبها المقهور عوض أن تخطو خطوة اتجاهنا و تندم عليها شر ندم.

" المغرب سيظل في صحرائه والصحراء في مغربها إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها "

محمد بوبكر

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية