English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

3.00

  1. عصابة "اودي" المغربية تواصل غارتها على الابناك الهولندية (5.00)

  2. انتشال جثث مهاجرين سريين غرق قاربهم بسواحل الحسيمة (فيديو) (0)

  3. الأمطار تحول شوارع بن طيب إلى برك من الأوحال (0)

  4. مدريد متخوفة من تغيير ديموغرافي لصالح "القومية الريفية" في مليلية (0)

  5. الحسيمة.. معاناة المشردين تزداد خلال فصل الشتاء (فيديو) (0)

  6. عمال معمل الحليب المطرودين يمددون اعتصامهم امام عمالة الحسيمة (0)

  7. الحسيمة..هيئات ترسم صورة قاتمة للوضع الصحي ببني حذيفة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | رأي: الحسيمة .. باي وليشرب الريفيون بحر السواني

رأي: الحسيمة .. باي وليشرب الريفيون بحر السواني

رأي: الحسيمة .. باي وليشرب الريفيون بحر السواني

الريفيون ضد إقامة مشروع سياحي / سكني، الريف ضد تشييد كازينو وملاهي ليلية، الريف ضد الانفتاح وغير ذلك، من مستتبعات السياحة .. هذا ما يحاول لاعقو احذية المخزن إشاعته، مرفوقا ببعض التوصيفات من قبيل : الريفيون متزمتون، عنصريون، الى غير ذلك من مفردات "الزديح" المخزني .

باعتبار ان العالم في تطور وتحول اجتماعي وثقافي مستمر ،و اعتبارا لكون المعطيات الطبيعية والثقافية والتاريخية كلها نقاط جذب سياحي ممتاز بالحسيمة ونواحيها ، واعتبارا أيضا ، لكون الامازيغ في أصلهم شعب متحرر، حر ، يحترم الجميع ويستقبل الجميع ، وهذا دليل على انه ليس شعبا محافظا أو متزمتا بالمرة ، فإن الريفيين ليسوا ضد اي مشروع يجلب نفعا على المنطقة ( تا مش ماكيهرب من دار العرس ) ،، ، فقط ، هم يعارضون إفتراس غابة تراثية ، لاقامة فنادق و جلب الخلييجين المعرفوفين بانعاشهم للسياحة الجنسية عالميا ، ولا أتصور ان الريفيين سيسكتون عن الامر ، وهذا حقهم دون مساومة ،، أما لو كان الامر يتعلق بانشاء مشروع سياحي نظيف ، دون إجهاز على ممتلكات الغير وافتراس غابة بكاملها ، فانهم سيرحبون بالمشروع ايما ترحاب ،،،،إذ انه ، قبل مشروع سواني كانت ، في نفس المنطقة قرية البحر الابيض المتوسط السياحية ، بكل جمالها واحترامها للمعايير البيئية ، ولا أحد من الريفيين عارض مشروع "كلوب ميد" بل تحسر جلهم على مغادرة هذه المؤسسة لمنطقتهم ،

يحاول بعضهم إلصاق هذه التهمة الايديولوجية الناصبية المغرضة بالريفيين ( تهمة التزمت والعنصرية ) ، حيث سمعت وقرات كثيرا من معللات مغرضة ، تظهر الريفيين شعبا متزمتا يعارض مشاريع سياحية ، قد تكسر بنيته الثقافية ” المحافظة ” ... وهذه محاولة رد على الناقمين :

ان الشعب الامازيغي ( ومنه الريفيين ) كان سباقا الى التحرر و اسقبال الاجنبي ، وتسييد المرأة و إيلائها إمرته في كثير من المحطات التاريخية ... وما مقولة المجتمع الريفي مجتمع محافظ إكسونوفوبي ، يكره الاجنبي لا تكريس عروبي ديني متعمد و متخلف ، أسهم في إشاعته مهندسو التدجين الاعلامي والبروباغاندا المؤدلجة ، منذ  "خرافة طارق بن زياد" الى غاية اليوم ،و ذلك في سبيل تكريس توصيف عروبي للامازيغ كشعب بسيط خنوع إعتنق الاسلام ودافع عنه ، بل إمعانا في تكريس صورة تحيل على أن الامازيغ هم من قادوا حملات الاستيلاء على الاندلس باسم الاسلام ، والذود عن راية الدين ، والحفاظ على تقاليده وسماته المحافظة ومنظومته الاخلاقية ، وما هذا، منطقيا، الا نوع من ماكينة استلاب ، نجح فيها العرب وأظهروا ان الامازيغ اندمجوا في منظومتهم الدينية دون مقاومة ، وهذا الامر ( شعب محافظ ) لا يحق سوسيولوجيا وانتروبولوجيا وسيكولوجيا وسياسيا ومنطقيا ايضا ، علما ان هذا الامر/ التوصيف ، قد تأتى لهم بعدما تم طمس تاريخ الامازيغ الحقيقي ، ومقاومتهم للدين العربي ، و اخلاقيات العرب الصحراوية المنغلقة المتحجرة ، في أكثر من 70 حملة عسكرية ،( لنا في مقاومة الملكة الامازيغية : ديهيا خير دليل ) ،

الريفيون معروفون بعنادهم ،( الضروري لاثبات الذات ) و حين تتجلى للرائي بعض من صور ” المحافظية ” فذلك في عمقه ما هو الامحاولة للحفاظ عن بنية ذهنية واخلاقية عميقة جدا مخزونة عبر اللاوعي الجمعي لكثير من تكثيفات المنظومة الثقافية الامازيغية الاصيلة ، وطبيعيا ، بفعل ، سيرورة التثاقف ، قد تبدو فيها سمات وتمظهرات دينية اسلامية ، بعدما تم تمزيغ كثير من أوجهها ، ودعكها في قوالب منسجمة مع البناء الذهني الامازيغي العام ، ولعل هذا الامر هو ما يجعلها تبدو في كثير من الاحيان تجليات متطرفة أو ” متزمتة “، ، الريفيون اندمجوا بسرعة فائقة في اروبا ، بعد تهجيرهم ، ومنطقة الريف مازالت متمنعة على المد الوهابي ، وهي المنطقة التي قال فيها عبد السلام ياسين : الريف يحتاج الى فتح اسلامي جديد ،،،كل هذه الأمور تبين ان قابلية الريفيين للتغيير و الانفتاح والتحرر قابلية مفتوحة على الدوام ،،،

في الحقيقة هذه التوطئة أفردتها هنا، فقظ لتوضيح أن الريفيين لا يعارضون إقامة مشاريع سياحية ، ومنها مشروع سواني ، بل يعارضون ، جريمة تدمير غابة جميلة باشجارها وتنوعها البيئي ، لغرض بناء مشروع سكنى فاخر في معظمه ولن يعود بخير على المنظقة ، خصوصا بعدما بدأت تلوح في الافق تلاعبات الشركة المسؤولة عن المشروع ونيتها الاحتيالية ،

بيئيا ليس الريفييون وحدهم من يعارض زبر واجتثاث غابة بكاملها ، بل اعتقد ان كل غيور وفي اي منطقة كان ، سيقف ضد هذا الاجرام ، وكذلك سيعتري الاستنكار ،أصغر جمعية بيئية مستقلة مناضلة ، إلى ” كرين بيس ” الرائدة في مجال الدفاع عن البيئة عالميا ، ” ( منظمة السلام الاخضر )..

مثلا ، إذا كان لا بد من تدمير غابة باكملها لتشيد مشروع ما مكانها ، لماذا لم يفكر المسؤولون ، في إجتثاث اشجارها بجذورها و إعادة غرسها من جديد في مكان آخر ؟؟؟ علما ان هذه العملية معمول بها في كثير من الدول ، وحتى الافريقية منها ، وهناك آليات خاصة بهذه العملية وفي المتناول ؟؟؟؟؟؟

وكيف لدولة تدهس حقوقنا ، أن تقنعنا بانها تروم مصلحتنا وخيرنا ؟؟؟

وكيف لنا أن نثق في شعاراتها ؟؟؟؟

و ما معنى أن تخصص لعالي الهمة ، ملحقة دائمة ، (SUITE) بفندق  "الجسيمة باي" أو أليس هذا من باب : ” عين على المكان ” ؟؟؟

وكل هذا التسابق وهذه اللهفة أليست على علاقة مبيتة للسكن في أجمل خليج في العالم ، ؟؟؟ وليشرب الريفيون بحر سواني ،،،

للاستئناس هذه مجموعة من اتفاقيات دولية حول حماية البيئة ، صادق عليها المغرب ، و مالو ما بغاش إحشم ؟؟؟؟

إتفاقيات دولية، منها اتفاقية كيوتو 1992، معاهدة برشلونة 1998، جنيب 1979، ريو ديجانيرو 1992، تدعو كلها الى حماية البئية وتأهيلها. و”الدولة المغربية” موقعة على أزيد من 60 إتفاقية بخصوص البيئة عامة وملزمة أمام المنتظم الدولي على إحترامهما.

أحمد يونس

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (25 )

-1-
المغرب في الطريق إلى الهاوية
19 أكتوبر 2015 - 19:58
انك في المغرب فلا تستغرب.

حقا ان المغرب يتجه نحو الهاوية من ناحية الانحلال الاخلاقي و تفشي ظواهر مخجلة و مخلة بالحياء نظرا لتكالب مجموعة من العوامل في طليعتها الفساد المستشري على المستوى الوطني دون استثناء.وهذا يخلق نوعا من التمرد على الحياة العامة بل يدفع الشباب المغربي الى تعاطي مجموعة من الموبقات التي اصبحت قاعدة يتهافت عليها الكل لتدارك الخلل الحاصل في المنظومة المعيشية،باعتبار ان الاغلبية الساحقة من المواطنين ترزح تحت نير الفقر المدقع بينما تنعم قلة قليلة بخيرات الوطن بفضل استحوادها على الاموال العامة و احتكارها لموارده دون حسيب او رقيب.
هذا الواقع المشين هو الذي غدى الحقد و ولد الكراهية لدى الجماهير التواقة الى غد افضل يفرج كربها و ينقد واقعها من المآزق التي تتخبط فيها.نعم لكل هذا خرجت الجماهير تصدع بأفواهها الملآنة:نريد التغيير.نريد واقعا يحاسب ناهبي المال العام و يعاقب السالبين لحقوق المغاربة في العيش بكرامة،و يجرم مغتصبي الحريات و سماسرة الصالونات.نريد حكومة تسمع الى نبض الشارع فتستجيب لمطالبه و تلبي حاجياته بالقدر الممكن،نريد نوابا حقيقيين يتكلمون باسم الشعب حقا لا زورا و بهتانا.نوابا ينزلوا من ابراجهم ليقفوا على همومه و حاجياته بل يدافعوا نيابة عنه بوقوفهم ضد الفساد و المفسدين،و مواكبة تطلعاته و احلامه.نريد مغربا حرا يشعر فيه كل واحد سيد نفسه.
مقبول مرفوض
0
-2-
متتبع
19 أكتوبر 2015 - 19:59
لااعرف ما الدي يروقكم تارة نحن الريفيون مهمشون ونريد التنمية وتارة نحن متزمتون ولا نريد التنمية وعلى ما يبدو لي فالمشروع قائم كما يقول المتل القطار يسير والخبار في راسك
مقبول مرفوض
24
-3-
sigma
19 أكتوبر 2015 - 20:00
هذا المقال يستحق منا كل التنويه والتقدير، أجدت وأصبت وأفحمت أخي أحمد ، لمَّحت وقصدت، كشفت وأخفيت، لله درك على ما كتبت.
فليعوا جيدا الذين عنيت بهذا المقال بأن الريفيين لن يرضوا بالذل والهوان ، بدهس الكرامة والعزة والأنفة والكرامة والعنفوان، لن يسكتوا ويصمتوا عن ما يراد لهم من خلال " المشاريع" المسمومة التي تريد إقتلاع جذور الصفاء والإشراق ، التي تروم تشويه ومسخ العرق والمكون الريفي الأصيل البراق، التي تحاول طمس التاريخ والتراث الرفيع، وقتل كل شيئ فيه جميل وبديع.
فليهب الريفيون هذه المرة ، عليهم أن يتذكروا المشاريع المتسلسة التي تسمى سياحية ماذا جلبت لهم ، ماذا إستفاد منها أبناء المنطقة غير الخزي والعار،
عليهم أن يدركوا ويكتشفوا ماذا تحمل في طياتها من سموم ، من هم المخططون ، من هم المقاولون الكبار، من هم السماسرة الكبار ، من تكون تلك الشركات الكبرى، من هم أصحابها، من هم هؤلاء الذين جلبوهم إلى ريفنا العزيز، من هم هؤلاء الذين عقَّدهم الريف إلى هذه الدرجة ، فأرادوا تدميره ونسفه .
لقد حافظت على بكارتك أيها الريف العزيز عقود من الزمن ، حافظت على شرفك وكرامتك وشموخك سنون طوال طوال . صبرت وتجلدت أجيال وأجيال.
لكن واحسرتاه ، هاهم قادمون إليك مكشرين ، بالجرافات والاليات والجرارات مجرفين مشردين. فإن لم يذود عن حياضك الشرفاء المخلصين، من أبنائك الغيورين ، فإن سمائك النقية سوف لن ترحمهم، وأرضك الأبية سوف تقبرهم.
ولنا فيما مضى في العصور السالفة عبر ودروس.
مقبول مرفوض
7
-4-
med
19 أكتوبر 2015 - 20:03
نحن الريفيون مسلمون محافضون وضد المخزن
مقبول مرفوض
6
-5-
أسامة
19 أكتوبر 2015 - 21:11
ألا يوجد في الريف غير هذه المشاريع الساقطة التي تريد تشويه ريفنا العزيز ألا يوجد رجال أعمال يريدون أن يستثمر في إنشاء معامل في المنطقة بحيث لا يوجد معامل كبيرة في المنطقة تستوعب اليد العاملةحذري ثم حذري من الطاعون القادم.
مقبول مرفوض
3
-6-
اومينو
19 أكتوبر 2015 - 21:19
إذا دخلوا الخليجيون المفسدون الريف تحديدا الحسيمة صلي عليه صلاة الجنازة
مقبول مرفوض
5
-7-
ملاحظ
19 أكتوبر 2015 - 21:42
الى التعليق رقم 2 انهم خلقوا ليعارضوا من اجل المعارضة
مقبول مرفوض
13
-8-
19 أكتوبر 2015 - 22:13
اسألوا بودرة لما كان يجري وراء جعل الخليج من بين احسن خلجان العالم.وماذا يعني ذلك،سوى احداث هذه المشاريع السياحية التي تجلب اثرياء العالم.براكا من البكاء على الاطلال
مقبول مرفوض
7
-9-
omar
19 أكتوبر 2015 - 22:20
السلام عليكم أريد أن أضيف معلومة الى هذا الموضوع فيما يخص تلك الغابة المكونة من شجرة الصفصاف وأشير إلى أن الصفصاف كان له دور مهم في شفاء منطقة الريف بأكملها من حمى الرأس التي كانت تضرب سكان الريف كل سنة حتى جاء اﻹسبان فوجدوا أن الصفصاف هو الدواء لهذه الحمى فغرسوه على الطرقات والجبال وكل الأماكن التي ليست في ملكية أحد وحقا تلاشت الحمى ولم تعد وهذا يأكده أجدادنا فالصفصاف لم يغرس هكذا فقط وإنما كان لمحاربة هذه الحمى التي كانت تقتل الكثير من أهل الريف فهذه الغابة كانت رئة ومصفاة للمنطقة ولها دور استشفائي
مقبول مرفوض
6
-10-
yogharta
20 أكتوبر 2015 - 03:56
الريف كان رمز الحياء والعفة.والدولة المخزنية أصبتها الغيرة فدخلوها فأفسدوها ومازلوا يفسدون.فا حسبنا الله ونعم الوكيل.أكره المخزن أو مايسمى بالمخنز.تعيش الريف الحرة والشريفة وليس كل من يقول أنا الريفي ريفي.
مقبول مرفوض
2
-11-
bob marly
20 أكتوبر 2015 - 10:24
سيفعلون بشواطئ الحسيمة كما فعلوا في السعيدية وتطوان وطنجة..باي باي الحشمة باي باي المسكين
مقبول مرفوض
1
-12-
ANEKMAHO
20 أكتوبر 2015 - 11:15
وهل ستتحول منطقة الريف إلى بانكوك إفريقيا مستقبلاً لتتحول إلى مركز للدعارة الراقية كمراكش وأغادير؟؟؟

ظل المغرب يعرف كحديقة خلفية خاصة للفرنسين من ساسة ورجال أعمال وذلك على مر عقود من الزمن، منذ خروج المحتل من أرضه، وهذه التبعية السياسية والاقتصادية، أو ما يسمى بسياسات الجوار، جعلت الحكومات المتعاقبة على تسيير الشأن العام، تنحو نحو استجداء ود الطرف الأوروبي على حساب حقوق المواطن المغربي أحيانا، وهذا التفضيل الذي حضي به الوافد الأوروبي كما حضي به الوافد الخليجي على حد سواء، داخل المغرب، حتى في أقصى تجليات التعارض مع مصلحة المواطن ومع حقوقه وكرامته، جعل شأن المغربي دائما محط تقليل ان لم نقل تحقيرا في كثير من الأحيان، وفي المقابل منح الأوروبي والخليجي الثري الوافدين احساسا بالتفوق من حيث الامتيازات التي يحضون بها داخل عدد من المرافق والمؤسسات ومن ضمنها الادارة الأمنية والقضاء، فبرز من بين هؤلاء من استغل الوضع الاعتباري في التمادي على أعراض المغاربة وعلى أجسادهم، أمام كل الظروف المناسبة، فمن جهة وكما سبق الذكر، تغاضي السلطات على كثير من الجرائم التي يقترفها هؤلاء الوافدون أو الاكتفاء بترحيلهم دون عقاب، ومن جهة أخرى استشراء مظاهر الفقر والفاقة وحاجة الملايين من الناس لليورو أو الدولار أو البيترودولار، الذي من شأنه حل مشاكل يومية لنساء أرامل أو فقيرات ولأسر أفقدها الواقع اليومي الاحساس بالكرامة فباتت مستعدة لتأجير أجساد فلذات أكبادها لأشخاص في أعمار آباءهم أو حتى أجدادهم، ليجد هؤلاء كل التشجيع والترحيب في بلد شرع أبوابه للرساميل والاستثمارات الوافدة عليه .
مقبول مرفوض
1
-13-
الشريف ولد تزوراخت الكبرى
20 أكتوبر 2015 - 16:39
تعليقي موجه إلى أحمد يونس و إلى طلبة الجامعة الماركسية.

المقال يحتوي إلا على الكراهية والإنسان الفاشل و العقل الفاسد، هل هذا هو مستواكم الدراسي إن كان كذاك فئنا أهل النكور والريف في خطر من مثل هذه العقول الماركسية الإلحادية. أبائكم فعلوا بكل جهدهم وأنفق عليكم من مالهم لتدرس العلم وتكون رجال المستقبل للعباد والوطن والآن أصبحتم نقمة ووسمة عار على الأمازيغ بمثل هذه المقالات الرنانة. والآن فهمت لماذا منطقتنا متأخرة في الحداثة وفكل المجالات بسبب هذه الزبالة الماركسية الجدد المتوافدين على منطقتنا.
مقبول مرفوض
-4
-14-
الى التعليق11
20 أكتوبر 2015 - 17:18
عن اي حشمة تتكلم سير لكيمادو فالعشية وسترى ما تفعل بنات المنطقة بحجابهن يبدو انك لاتخرج من منزلك اوانك تتغاضى عن الحقيقة
مقبول مرفوض
20
-15-
moha-rifi
20 أكتوبر 2015 - 18:15
متى سترحلون ؟ الخونة المخزنيون?¡ الحسيمة قلعة ألأحرر وسرخ ألأمجاد? الحسيمة مقبرة العزة الخلجين المخزنين?¡ فالقاد قاله سلفيستر أنه سيشرب كأس اشاي في منزل الخطابي<فاشرب البول في أنول<<راد على ألأستعمار وألأستحمار الجديد**برنامج التنمية المجالية لإقليم الحسيمة <<عاجلا أم أجلا ، علينا أن نعود إلى معركة الأجداد ، يبقى ذلك هو الأمل الوحيد ، والعودة إلى معركة الأجداد يعني نفض الغبار على تلك المعركة وإحياءها من جديد ، إحياء أهدافها ومبادئها وقيمها ، ولكن إحياء المعركة يحتاج إلى التحلي بالشجاعة والإيمان والإنتصار في المعركة يحتاج إلى مؤهلات وقدرات و سلاح فتاك وذلك على الأقل لضمان معركة متكافئة يمكن الإنتصار فيها وهزيمة الإستعمار
مقبول مرفوض
-4
-16-
ازمة المبادئ
20 أكتوبر 2015 - 19:30
مبادئكم هو انه لا مبدا لكم ومن يتكلم عن الحشمة هل في استطاعته نكران زنا المحارم . اما سمع بالبنت التي مارس عليها ابوها الجنس بشقران وبعد تهريبها عند جدها هو الاخر مارس عليها الجنس وكذلك واقعة الرواضي اذ قام اب بمضاجعة ابنته وكذلك ارتكب اب جريمة زنا المحارم مع ابنته بمنطقة اتروكوت...اهذه هي المحافظة...حينما زرت مدينة الحسيمة سنة 93 وانا احمل في ذهني ان المنطقة محافظة...لكن في اول ليلة خرجت للتجول في شوارع الحسيمة وكانت ليلة جمعة فاثار انتباهي تكدس المقاهي بالشباب فقلت في نفسي انهم يتابعون برنامجا قيما لكن حينما دخلت احدى المقاهي وجدتهم يتابعون فيلما اباحيا واذا كان الشباب انذاك يتعاطون الافلام الاباحية في المقاهي الا يمكن القول بان الفتيات هن الاخريات يتابعن نفس الافلام في البيوت هذا ما يذهب اليه تفكيري والله اعلم.......................
مقبول مرفوض
4
-17-
DHAR OUBARAN
20 أكتوبر 2015 - 19:57
لقد قام الجراد العربي بطمس كافة ثقافات الأمم الأخرى وسرقة تاريخها ونسبته إليهم زورا وبهتانا والعرب هم الامة الوحيدة التي لاتزال بدون تاريخ وثقافة وحضارة ولم تشارك في أي ركب حضاري بل كانت على الدوام عامل هدم لكل القيم الأصيلة والحضارات التي سبقتها والتاريخ مليء بالامثلة ومن كان على خلاف معي في هذه النقطة فما عليه إلا أن يشاهد مايحدث اليوم في سوريا والعراق وليبيا حيث يتم هدم الأضرحة والآثار التاريخية وحرق دور العبادة من الكنائس والحسينيات فقط لأنها ليست ثقافة جرادية بعيرية ولأنهم بلا حضارة ولاتاريخ فلا حرج من هدم كل مايمت لتلك الأقوام بصلة لقطع كل الصلات بين ماضيها ومستقبلها بحيث ستولد أجيال بعد مئات السنين ولاتجد أي دليل على أصولها سوى ثقافة شرب بول البعير ولواط الغلمان والزواج بالعشرات وبالتالي فحين تسأل احد يقول لك أنه عربي وهكذا وجد أباه وجده يفعلون وفي الحقيقة فإن الجراد العربي قام بهتك عرضه والسطو على تاريخه وتزويره بطمسه واستبداله بتاريخ كاذب كما حدث اليوم في شمال إفريقيا ومصر والعراق ولبنان التي لم تكن يوما عربية بعيرية.

نحمد الله على هذه الصحوة التي بدأت بالإنتشار في شمال إفريقيا وإننا نرى اليوم الذي يتم طرد الجنس البعيري من شمال إفريقيا ومصر وسوريا والعراق كأنه اليوم كما فعل الإسبان حيث طردوا الجراد العربي شر طردة ولو بقي العرب هناك لما كان الدخل القومي الإسباني ضعف دخل كافة بلدان البعير
مقبول مرفوض
-12
-18-
مشاكس ريفي حسمي /فيسبوك
20 أكتوبر 2015 - 21:25
الى البعض!
اتركوا الحسيمة وشانها لا نريد تفهات احد واتقان الحرف كلنا نعرف له, نريد تنمية ونبارك لمشروع منارة المتوسط هذا ما لا شك فيه , لكن نحن لسنا مع المشاريع التي تنشر رفع الحياء عن منطقتنا المحافضة او تدمير حق الشجر فيها , لكن في نفس الوقت نريد التنمية مثل بناء المعامل والجامعة والتأهيل الحضاري وغيرها من الامور وفي مكانها المخصص والذي لن يضر باحد ولو حتى بالبيئة او بالكائنات النباتية .
للاسف مثل هذه المقالات لا تخدم مصلحة الحسيمة كما يبدو لنا لانها اتجهت لانتقاد مفخرة الريف وهو اسلامنا الحبيب ,هذا من جانب , ومن جانب اخر لا تقترح بديلا وخير دليل لم يذكر هذا النص مثلا مطلب الجامعة والمعامل ! ربما بديلهم هو "تمازغا" او غيرها من الاحلام التي لم تجلب لنا الا المعاناة والتاخر, وفي اخر المطاف يقولون لك المخزن المخزن , يا اخوان انتم من سببتم لانفسكم كل شيء هذه هي الحقيقة ,وهو ما يمكن لنا ترجمته في حكمتي هذه "حتى هاجرونا ولم يحسوا انهم فعلوا... حتى وكأن خانونا ولم يستشعروا انهم هرجوا "- وما الحكمة الا للخالق - هذا من جانب اخر, ومن جانب لانكم لم تتحدوا ولو مرة على شيء ينفعنا ولا تتقنون الا فن الصراعات والتي تمادت في الاونة الاخيرة حتى الى صراعات "الليكات " في "ذلك الفضاء " ,وعلى ماذا ؟ الجواب ; على سطور حروفية مجنونة ليس لهل راس ولا رجل متشبعة بالفلسفة الفاشلة التي لا يمكن ان نفسرها الا كون صاحبها فاشل يتخبط في الواد الذي سيغرق فيه ان لم يستفيق وكان للرحمان رحمة عليه...
فاذن اتركوا القاطرة ان تسير في مرمى النور الذي هو فعلا يمكن لنا تسميته نورا ! ولن يصيبنا الا ما قدر الله لنا في النهاية !!! واقولها للبعض مطاردتكم للدين الاسلامي والمسلمين لن يجلب لكم الا العذاب والذل والتشرد في الدنيا قبل الاخرة ! ولا تنسوا ان يدنا على الزناد ..ويمكن لكم ايضا ان تنتبهوا اني قلت "البعض" والسلام !
مقبول مرفوض
1
-19-
20 أكتوبر 2015 - 21:57
ماذا تنتظرون من الءصالة والمعاصرة غير الذل والجنس والعهارة الى تعرفون ان كلهم مريضين جنسيا الحسيمة لا احد يتحرك أين مجلس اجدير وبالأخص مجلس إيت يوسف وأعلي يحاصر تاه رءيس اتحادي أسيرو كلشي ابحال ابحال
مقبول مرفوض
0
-20-
islam
21 أكتوبر 2015 - 03:47
ayouha rifyoun daf3ou 3la bladkoum dirou thawra hadi ak bladkoum ghadi ijiw alkhawana i7armoukoum min bladkoum kaylbass jalab dyal sala houwa kaybni machari3 dyal alkhamr wa da3ara fi balad rif
مقبول مرفوض
0
-21-
Amaghnass
21 أكتوبر 2015 - 09:58
المشاريع السياحية ابانت عن عدم فاعليتها في مجال التنمية الدولة ان ارادت تنمية الريف فعليها بناء مناطق صناعية مستقلة لتشغيل ابناء المنطقة
مقبول مرفوض
1
-22-
مشاكس ريفي حسيمي
21 أكتوبر 2015 - 12:58
احيانا اظن ان من ياخد من وقته حتى يرد على مقالات ومنشورات دليل الريف اما اخرس او احمق , لان هذا الموقع غالبا لا يكون ديمقراطي في نشر الردود وفي نفس الوقت احيانا يبدو كانه يريد ان يبين للقارئ انه ديمقراطي فيزحف ظلما على حقوق مظلوم,ومع العلم ان من بين شروط التعليق كما يقول هؤلاء هو ان لا تمس شخصية الاخرين !! وفقط للفرضية ; ان كنتم انتم تتعاطفون مع الملحدين فعلكيم ان تعرفوا اننا نحن نتعاطف مع خير خلق الله وليس شاننا من يهوى التشرد ,ولا تعتقدوا ان ايادينا قاصرة يا موقع الذي بدأ يزعلني فعلا ! وبلغة الخشيبات انشروا ردود الناس يا قوم !
والحمد لله !
مقبول مرفوض
0
-23-
omar
21 أكتوبر 2015 - 13:50
اجتثاث غابة السواني واقامة مستعمرة سعوـ علوية على انقاضها بالاضافة الى برنامج الحسيمة منارة المتوسط المعلن عليه مؤخرا يندرجان ضمن رؤية مخزنية تهدف الى تعريب المنطقة وتغيير قيمها تمهيدا لكسر شوكتها ومدها النضالي الذي ميزها عبر التاريخ.انها طريقة هادئة ولطيفة لعبور التدجين والاخضاع الى قلب الريف.بعد القمع والسجون..وكل انواع القهر،حان الوقت للمخزن ان يجرب وصفة اخرى قد تكون اكثر فاعلية من المدفع الا وهي الرشاوي وما تفعله في بطون البشر.ألم يقل بن كوريون:غانية وقنينة خمر تفعلان في العربي اكثر من الف مدفع،والريفيون اضحوا الآن أهون من العربي
مقبول مرفوض
2
-24-
AMAGHNASS
21 أكتوبر 2015 - 17:40
il faut pas oublier de publier mes commentaires merci
مقبول مرفوض
0
-25-
فريد
29 يونيو 2016 - 23:06
المغرب الاصلاحي لا ينجح الا في ميدان الغتاء لكل مواطن مغنية

قام المفكر والكاتب الفرنسي مارك إدوارد بكشف حقيقة الغرب ودافع عن الإسلام وعن النقاب، وقال لقد سئمنا من نفاقكم - نساء المسلمين اشرف من نسائكم
ولا نَرى واحدا مَلأى خََزَائِنُهُ ... بالمُغْنِياتِ وآلافاً يجَُوعُونا
ولا نَرى دُرَّةً في رأسِ مُحْتَكِمٍ ... تَهْفُو إليه ِقُلُوبَ المُسْتَظِلينا
لَو كانَ لِلعِلمِ دونَ التُقى شَرَفٌ - لَكانَ أشرَفُ خَلقِ اللهِ إبليسُ
نفاق الغرب ليس له نهاية انه على حق والعرب عاى باطل
مقبول مرفوض
0
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية