English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

3.67

  1. عامل الاقليم يجتمع بالعمال المطرودين من معمل الحليب ببني بوعياش (3.00)

  2. اسبانيا .. مغربي يقتل ابنه الرضيع ويحاول قتل اخر بمشاركة زوجته (2.00)

  3. نشطاء الحراك بالحسيمة يطوفون على الاسواق والمداشر للتعبئة لأربعينية محسن (0)

  4. "عمال الحليب" المطرودين يَعتصمون أمام مقر العمالة بالحسيمة (0)

  5. "إبراز الهوية الأمازيغية " شعار النسخة 2 لملتقى الثقافة الأمازيغية بالحسيمة (0)

  6. حسن اوريد يكتب : رسالة إلى الشهيد محسن فكري (0)

  7. المختاري رابع مدرب ينفصل عن رجاء الحسيمة منذ بدابة الموسم (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | محمد السقفاتي: أحلام على مذبح غابة السواني

محمد السقفاتي: أحلام على مذبح غابة السواني

محمد السقفاتي: أحلام على مذبح غابة السواني

في صغري كنت أزور غالبا شاطئ اسواني مع أصدقاء جمعني بهم نمو براعمنا وتفتحها في سنين يراعة طفولتنا. كنت أقطع راجلا مسافة أربعة كيلومترات أو أزيد مع أصدقائي كلما سنحت لنا الفرصة، وكان الجو مشمسا.. وكنا إذا ما اجتزنا غابة الصفصاف ووطئت أقدامنا الرمال الرمادية الزرقاء للشاطئ الأزرق عند بوابته الرئيسية آنذاك، وبعد مداعبة الموج والرمال، ننحرف شمالا، لنتابع في جولتنا المنحنيات والمدارات التي يرسمها تحت أخمص أقدامنا ماء الموج.. فيتشكل تدريجيا الخدر الذي كنا نرومه من جولتنا.

نمر على الموج ونترك له بعضا من طعم أجسادنا الصغيرة وأثارا أخرى، يمحيها زبد الموج الأبيض في وقت قصير.

كان الصفصاف العالي باسق جدا وكان يشهد على كل حركاتنا اللعوبة.

حينما نصل الى “الطّايث” حيث يلتقي نهر غيس بالبحر، وتتحول الرمال الى أحجار ملساء وفي ألوان وأشكال عدة، نرمي أحداقنا في ماء الموج الصافي ونقتفي أثر الأسماك المتلذذة بتزاوجها وبما جره إليها النهر من نعم برية تلذ في البحر وتشكل الديليكاتسه بالنسبة له. نراقب رقصاتها على مسافة قصيرة وهي تنط من الماء في سباق بهي وغائر في الجمال.

نتابع وقفة صَبُورة لصياد جعل من الانتظار شغله. ننعطف قليلا ونتوجه ناحية البر حيث تتشكل حسب تيارات البحر بحيرات وتختفي، قرب بحيرة الغيس المستقرة التي تعتبر المنجع الذي تأمه أنواع كثيرة من الطيور المحلية المهاجرة من نوارس وإوز وبط ولقالق، وطيور أخرى لا نعرف أسماءها لغرابتها عن المكان.

نستلذ النظر بها ونعود الى الشاطئ لنواصل طريقنا على أحجاره التي يصغر حجمها وتتحول بعد مسافة، الى كثبان رملية وهي تغير تدريجيا لونها من الرمادي الأزرق الى الأصفر الذهبي. نمر بمحاذاة نادي البحر الأبيض المتوسط (Club Med) في المزمة، ونتمعن في الجزيرة التي تظهر أقرب إلينا من أي نقطة أو مكان آخر، ثم نواصل المسير الى شاطئ اصفيحة ومن هناك نعود أدراجنا في جولة الإياب.

مثل هذه الجولة وهذا المسار الذي كنا نسلكه  ويسلكه الكثيرون، سيضحى مسلكه من المستحيلات في ظرف عشر سنوات من هنا فصاعدا أو أقل.

 في القادم من هذه السنوات سيسرح ماء البحر ليتوغل في السهل الى حدود الطريق الساحلي ويغمر بهذا بحيرة الغيس كلها ليأتي على كل الحياة والثقافات، لكل الكائنات التي تعيش هنا منذ القدم.

إن تمديد مجال البحر وتركه يتوغل في السهل أمر ليس غريبا. فإذا كان المستعمر الإسباني سنوات الثلاثينات من القرن الماضي اقتنع بأن ملوحة البحر التي تتسرب إلى السهل عبر مجاري جوفية وتفتك بخصوبة السهل مسببة في تصحر تربته، أمر غير مقبول، ولهذا السبب تم غرس غابة الصفصاف لتشكل درعا واقيا للسهل من الملوحة وتحد من ظاهرة التصحر الطبيعية هذه، فإن الحاكم الجديد على المنطقة مقتنع أيضا بأن السهل الذي يشكل مصدر رزق للسكان المحليين ويشكل إغناء للطوبوغرافيا الريفية، يجب أن يندثر تدريجيا ويفسح مكانه في المستقبل لشركات الهولدينغ الملكي المختصة في البناء والمعمار وكذا لسماسرة العقار. سيكون تعريض السهل الخصب بتعمد للتصحر تشجيعا معنويا في نفس الوقت، لسوق الإقطاعي الكبير من “الداخل”.

إن تمديد المجال البحري على حساب المجال الزراعي له علاقة أيضا بالمشاريع التي تنجز حاليا في سرية كبيرة وابتدأت باقتلاع غابة اصفيحة/السواني، حيث سيساهم هذا التوغل للبحر في تشكيل شبه جزيرة من اصفيحة وستسهل هذه المياه آنذاك، هذه المياه الأقرب الى الراكدة، في إنشاء مرافئ خاصة، تقام في الحدائق الخلفية للوافدين الجدد وتربط بينها وبين ميناء الحسيمة الترفيهي. 

إضافة إلى أنه – أي جعل البحر يتوغل في السهل،  سيشكل مانعا أو جدارا طبيعيا يستحيل معه اقتراب السكان المحليين من الفضاءات التي ستقام عليها هذه المشاريع على حساب الغابة، وكذا رمزية التاريخ المقاوم والإرث التاريخي لمدينة المزمة. زيادة على هذا فوضع البحر كسد في وجه الساكنة المحلية من الجهة الشرقية، سيجعل من اصفيحة “محمية” مخزنية مع حراسة مشددة وسيسهل أمر تفويت أجزاء من شاطئ اصفيحة في الجانب الآخر إلى ملكية خاصة لأصحاب الفيلات والمناجع السياحية الأخرى من ملاهي وكازينوهات ومواخير.

ستغير هذه المشاريع أيضا الوجه الأخلاقي والقيمي في خريطة المنطقة.

وسيكون الطريق أو المسلك الطبيعي الذي كان يوصلني في صغري إلى ذروة المتعة عبر الالتحام بالطبيعة على طول هذا الشريط الزاخر بالجمال والصفصاف والتاريخ في خبر: كان.

محمد السقفاتي

قاص وشاعر مغربي مقيم في هولندا

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (13 )

-1-
ajdiri
20 أكتوبر 2015 - 21:23
تفووووووووووووووووووووو على الخونة والمرتزقة
سؤال اليك ايها الكذاب هل انت اجديري
مقبول مرفوض
-2
-2-
ابن آوى
20 أكتوبر 2015 - 21:25
وغدا سيقال لك : توقف من انت؟كيف تجروء على الاقتراب من سكن أسيادك هذا ان لم يكن نصيبك فضم كلب من ذاك النوع المخيف ألذ ي لم أتذكر اسمه
مقبول مرفوض
-2
-3-
Fikri
21 أكتوبر 2015 - 02:22
أنتم في هولندا بإمكانكم التحرك لوقف هذا الحكم بالإعدام على غابتنا بل على سهلينا السقويين الوحيدين غيس والنكور أنتم مغاربة العالم.
فأنا أناشدكم أن تقدموا الشكايات والعرا ءض إلى الديوان الملكي وإلى رءيس الحكومة وووو... (على الأقل) فأنت بالذات يا سي محمد تستطيع أن تفعل الكثير لوجمعت المثقفين فقط من أبناء ااقليم الحسيمة (وما أكثركم في هولندا) خريجي الجامعات المغربية وتحركتم بإقامة لقاءات و ندوات حول الموضوع لتحسيس الحسيميين هناك وإيجادالآليات المناسبة للتحرك في الإتجاه الصحيح- و حبذا لو نسقتم مع زملاءكم من النشطاء في بلجيكا- وكن على يقين يا سي محمد لو أخذتم المبادرة في هذا الظرف(تغيير القناصلة- الالتفاتة الملكية نحوكم..) ،ستنقذون نكورنا وغيسنا ومزمتنا وووو...فهلموا وابدأوا بما هو أسهل وسترون النتيجة وسيسجل لكم التاريخ وهذه المنطقة الأبية وفاءكم وإخلاصكم لهما وأقول لك Bon courge simohamed
مقبول مرفوض
0
-4-
Tazzz
21 أكتوبر 2015 - 07:35
dabhou l kolchi a 3mi hna f rif kolchi Irouch kolchi iwdda
مقبول مرفوض
0
-5-
21 أكتوبر 2015 - 11:24
كتابة فيها كثير من التعسف والتكلف
اجتثاث غابة السواني واقامة مستعمرة سعوـ علوية على انقاضها بالاضافة الى برنامج الحسيمة منارة المتوسط المعلن عليه مؤخرا يندرجان ضمن رؤية مخزنية تهدف الى تعريب المنطقة وتغيير قيمها تمهيدا لكسر شوكتها ومدها النضالي الذي ميزها عبر التاريخ.انها طريقة هادئة ولطيفة لعبور التدجين والاخضاع الى قلب الريف.بعد القمع والسجون..وكل انواع القهر،حان الوقت للمخزن ان يجرب وصفة اخرى قد تكون اكثر فاعلية من المدفع الا وهي الرشاوي, وما تفعله في بطون البشر.ألم يقل بن كوريون:جارية وخمرة تفعلان في العربي اكثر من الف مدفع
مقبول مرفوض
2
-6-
ابوهجوج الجاهلي
21 أكتوبر 2015 - 12:56
لقد سمعنا بهذا المشروع اللعين منذ سنوات وسمعنا كذلك ان فيلات ستبنىى لشخصيات نافذة من الرباط. هل هذه هي سياسة التعمير التي يجب إتباعها? أين هو التغني بسياسة إكلوجية مستدامة معقلنة تحافظ على الساكنة وبيئتها على المدى االبعيد وتشجيع السسياحة الجبلية الغير الملوثة لعقول الساكنة والبيئة
أين سيذهب الكثير من المهاجرين من أبناء البلد الذين يتواردون بعائلاتهم على هذا الشاطيء للبحث عن شيء من الراحة والإستماع إلى هذا البحر الغير الهادي. إستيقظ ياأسد الريف لقد أجهز أحفادك الغير البررة على كل ما هو جميل في هذه المنطة ستنزع الاراضي مرة أخرى من أهلها وبثمن بخس سينتعش اللوبي الحسيمي الفاسد من مقاولين ومهندسين ومحاسبين هذه هي الكعكعة الثالثة مابعد الزنزال وبادس والأخطر في الأمر هي الملاهي الليلية والكازينوهات وإقامة االخمس نجوم لأن هذه الموبيقات سوف لا تساهم في تحسين مستوى عيش الساكنة لكن سيصابون بمرض الإبل المعدي الذي سسيصبح وبالا فتاك على هذه المنطقة
مقبول مرفوض
1
-7-
Maghribi rifi 7our
21 أكتوبر 2015 - 13:26
Lah yakhud l7a9 f dawla inchalah o jami3 lmuadafin li kay k hadame f had lmajal be dabt la di ya dial suani o ajdir, wa siro inchalaah ijiblikum lah Chi musiba ka7la ola kastou ha día l minta9a o dertou hadakchi lifraskum, ya mohamed6 3ar o hram ola khaliti haduk l9awoum idirou hadakchi lidertouh f asfiha, lah kbir, ohadik lminta9a minta9a dial chourfa o minta9a tarikhiya, siro lmarrakech ola agadir di rou tema li bghitou, khaliou alikum hadik lablad Kif makant, wasalam oualikum wa rama to u lahta3ala wa barakatouh, 3 Acha malik wa almghreb. La
مقبول مرفوض
-1
-8-
moha-rifi
21 أكتوبر 2015 - 17:41
< من باعها و من اشتراها...و بأي ذنب تُذبح الحياة الريفية هناك...؟؟؟<المخزن العروبي يحرقون الحسيمة *2006 المخزن المغربي يقطع ويحرق ويستعمار غابة*ميرادور أو*صفصف* <*200.المخزن المغربي يستوطن<أغاز وأبولي<مدينة بادس<ويغتصاب الصحرأه ورماله وغابته وتاريخه *المخزن المغربي يستعمر شاطئ المقومة<صابديا< ويعلنها مكان للفساد وتعارية<كورنيش صباديا * المخزن المغربي يحتل شاطئ كيمادو..ويعلنها بؤرة إستطانية ومستعمر<للعربان ومركز إيواء للعهارت وشذوذ الجنسي ومكان للتعاري وفساد ألأخلاق <5< إحتلال غابة إزمورن وإحرق وتدنيس<المنتزه الوطني في الحسيمة<7< إحتلال تل يوسف<وإقامة مركز <ديسكوتاك شفارينا< لفساد أهل الحسيمة<8< إحتلال مركز<زيتون إزمورن في أيت قمر<المعرف بي غابة إزمورن<الذي أساسه مولاي موحند<كاعربون محب بين<بيقوة وبني ورياغل<وتدشين فيه أكبر<قشلة للقوت المسلحة الملكية المغربية<9< الحسيمة بعد زالزل 1994 تعارضت<لتهويد ومحو كل ميرمز لتاريخ وهوية الريف<وسؤل ألأهام كاميساوي ثمن سكوت?¿ سؤل للمثقفون والسياسيون و المسؤل على تاريخ الريف *على الاجيال القادمة أنتشغل الشمعة..حات لا يموت الريف
مقبول مرفوض
-1
-9-
mohamed ali
21 أكتوبر 2015 - 20:24
نعم ايها الشاعر ، فخبر كان سياتي لكن اسم كان موجود . فقد تم توزيعه في اظرفة ليلة يوم 4 شتنمبر 2015.
ليت شعري شعير لستلذته الحمير ***ولكن شعري شعور فهل للحمير شعور؟؟؟
مقبول مرفوض
0
-10-
mostafa rifi omaghrabi
21 أكتوبر 2015 - 22:08
Baraka mn 3onsoriya fo9ach bghito t9admo ntoma aryafa wach hna walina hayawanat n3icho falghaba arah lhociema mdina siyahiya oza3ma ghadin fata9adom bhal s3idiya.arah hata ana rifi da bni bouzyach
مقبول مرفوض
-1
-11-
beni bouayach
22 أكتوبر 2015 - 10:45
مستقبل السواني ستكون هناك الملاهي و،،،،،،،،هذا احسن كما يراه البعض.
مقبول مرفوض
0
-12-
غيور
22 أكتوبر 2015 - 16:13
الحسيمة صلى عليها الجنازة أهلها وذلك بإعطاء أصواتهم مقابل دريهمات لمفسدي الءصالة والمعاصرة ، اذهبوا الى معاقل العدالة والتنمية لترون نماذج المشاريع ونوعية التأهيل اما الحسيمة فالنظال يتوقف عليكم أفراد الجالي.
مقبول مرفوض
0
-13-
سليمان
25 أكتوبر 2015 - 17:01
منذ بداية هذه الحركة المتصدية لهذا "الغزوالجديد" المتمثل في اجتثاتث غابة السواني ، نأيت بنفسي بعيدا وبها من الجرح ومن الدموع ما يكفي لزيادة منسوب مياه ذلك البحر الطاهر إلى حد الفيضان ،...لم أرد للجرح أن ينفتح من جديد وأجتر معه مرارة الآلام ....تلك الآلام الناجمة عن "الحكرة" التي تلقيتها ذات صيف من طرف ذلك الإيطالي المشبوه الذي كان قد حصل على ترخيص من أجل أن يقوم بإنشاء مركب سياحي على رمال وغابة السواني ...في ذلك اليوم المشمس من أيام الصيف عندما وصلت إلى بحر السواني،بحري المفضل، وأنا على متن دراجتي النارية ،وإذ بهذا "المستعمر" ومعه حارسان يشيرون إلي بالخروج من الغابة ،منفذ البحر، ...اعترى نفسي شعور آنذاك لم أحس به من طرف أي مهين لي في حياتي،وغلت في عروقي دماء المجاهدين تمنيت لو كانت في يدي "ماوسة "لصوبتها في وجه ذلك الوقح الذي طردني من أرضي التي أحبتني وأحببتها كما أحببت أمي وأبي ،
مقبول مرفوض
0
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية