English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. الحسيمة..درك النكور يتمكن من حجز طنين من الاكياس البلاستيكية (5.00)

  2. عصابة "اودي" المغربية تواصل غارتها على الابناك الهولندية (5.00)

  3. عامل الاقليم يجتمع بالعمال المطرودين من معمل الحليب ببني بوعياش (3.00)

  4. انتشال جثث مهاجرين سريين غرق قاربهم بسواحل الحسيمة (فيديو) (0)

  5. "إبراز الهوية الأمازيغية " شعار النسخة 2 لملتقى الثقافة الأمازيغية بالحسيمة (0)

  6. حسن اوريد يكتب : رسالة إلى الشهيد محسن فكري (0)

  7. المختاري رابع مدرب ينفصل عن رجاء الحسيمة منذ بدابة الموسم (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | المركز الصحي بجماعة بني عبد الله دون طبيب لأزيد من ثلاثة أشهر

المركز الصحي بجماعة بني عبد الله دون طبيب لأزيد من ثلاثة أشهر

المركز الصحي بجماعة بني عبد الله دون طبيب لأزيد من ثلاثة أشهر

إنه لمن العبث، وقمة العبث في زمن تتغنى فيه الدولة وحكومتها ومؤسساتها ومجالسها الجهوية والمنتخبون المحليون القائمين على تسيير الشأن المحلي بالشعارات "التنمية البشرية" و"الجهوية المتقدمة" و"تنمية العالم القروي" و"فك العزلة عن العالم القروي" وغيرها، في حينه لم يستطيع كل هؤلاء "المسؤولين" على مستوى الجهوي والإقليمي والمحلي توفير وتحقيق أبسط حقوق "المواطنة" لساكنة أيث عبد الله التي لا يتوفر مركزها الصحي عن طبيب لأزيد من ثلاثة أشهر من الآن، وإعتبار هذه الأخيرة -الساكنة" مجرد "أرقاما إنتخابية لا غير في معادلاتهم السياسية".

فهذه الجماعة المنكوبة، نعم هي جماعة منكوبة، خارج عن حسابات "الساسة والممثلي الدولة" في الإقليم والجهة الذين لا يعيرون لها أدنى إهتمام، ولا نصيب لها في معادلة الإستفادة من كل "مشاريع التنموية" المختلف التي تفعل على الصعيد الإقليمي والجهوي، وما إقصائها مؤخرا من المخطط "الحسيمة منارة المتوسط" وكل المخططات السابقة لا خير دليل بكون هذه الجماعة منكوبة بكل المقاييس، بل حتى "المركز الصحي" لهذه الجماعة أصبح يجهز عليه، ولم يبقى من طرف هؤلاء "المسؤولين" إلا سد أبوابه في وجه الساكنة بعدما أصبح دون طبيب لمدة تزيد عن ثلاثة أشهر.

عن أية تنمية سنتحدث إذن في ظل غياب "طبيب" خاص للجماعة تبلغ ساكنتها 5983 نسمة حسب إحصاء 2014؟ ومن يتحمل مسؤولية هذا الغياب ولكل هذه المدة؟ أكيد يتحملها مجلس الجماعة لمكلف بتسيير الشأن المحلي للمواطنين والذي لم يتحرك بخصوص الأمر، كما تتحملها السلطة المحلية التي لم تقم بدورها رغما علمها بهذا الأمر، والذي يعرقل يوميا مصالح عشرات المواطنين، وكم من مرة إحتجت وإشتكت  الساكنة بخصوص المشكل، هذا حتى قبل أن تغادر "الطبيبة" التي كانت تشتغل ب"المركز الصحي" لبني عبد الله، والتي أبت أن لا تمنح "الشواهد الطبية" بمبرر عدم توفرها على "خاتمها الإمضائي"، لتسوق الساكنة في التنقل بين "مستشفى أيث حديفة" الذي يبتعد عن أيث عبد الله لأزيد من 11 كلمتر، أو التنقد للحسيمة المدينة التي تبتعد عن الجماعة لأزيد من 35 كلمتر، والتي بدورها تكون قد جاءت من دواوير بعيدة عن المركز، دون ذكر إكراهات التنقل وسائله شبه المنعدمة، والتي بدورها يمكن أن تسبب في وفات "المرضى" عند وجود حالات إستعجالية تحتاج إلى الإستشارة الآنية للطبيب والعلاج الفوري.

أضف إلى ذلك "سيارة الإسعاف" التي تسير من طرف الجماعة والتي أصبحت شاغرة لأزيد من شهرين بعد أن تعرضت ل "حادثة سير بسيطة"، دون أن يقدم المجلس على صيانتها، بل إكتفى بتعويضها بإحدى "المقاتلات القديمة" قد تسبب في وفاة المرضى وليس إنقاذها، وهذا رغم أن المجلس المعني رصد مزانية تقدر ب 4500000 درهم خاصة لصيانة وإصلاح السيارات التابعة للجماعة، فما الذي ينتظره هذا المجلس إذا بخصوص "سيارة الإسعاف" الشاغرة لأزيد من شهرين؟ مع العلم أن الصحة من الأولويات الضروريات التي يجب أن توفر للساكنة.

فلنذكر مجلس الجماعة وليكن في علم الرأي العام كذلك أنه بسبب هذا المشكل القائم اليوم بقطاع الصحة في هذه الجماعة، وكل ما يعتريه من إهمال من طرف القائمين عليه، كان سببا رئيسيا في وفاة أحد المواطنين قبل عامين والمسمى قيد حياته "يوسف بوتشكورت" المنحذر من دوار  "إيقنين"، هو الحدث الذي ابعث روح في أبناء المنطقة في إندلاع حركة إحتجاجية قوية من داخل الجماعة لأزيد من شهرين من الإحتجاجات، والتي إعتبرت هذا المواطن "شهيد الإهمال الطبي" بعدما ترك دون مساعة ولا تحرك مستعجل من "سيارة الإسعاف" أنذاك لإنقاذه أضف إلى ذلك غياب "طبيب في المركز الجماعة" مما لفظ أنفاسه الأخيرة وهو في طريقه إلى مدينة الحسيمة تاركا وراءه زوجة وستة أطفال صغار. طمست قضيته بعدما طمس "ملف تشريحه" إلى يومنا هذا من قبل "المتورطين في وفاته" من بينهم المجلس وقائمين على قطاع الصحة في الإقليم، الذين يتحملون كل المسؤولية في ذلك.

ولنذكر كذلك بأن هذا "المركز الصحي" دشن من قبل "الملك محمد السادس" بعد زلزال 2004 الذي ضرب الإقليم، وعند تدشينه كانت تتوفر فيه عدة معدات طبية وجناح خاص ب"الولادة" عندما نلجه اليوم كأبناء المنطقة لا نعرف مصير تلك المعدات، وبخصوص هذا الأمر سبق لأحد برلمانيي الإقليم "عبد الحق أمغار" أن طرح سؤالا على "وزير الصحة" في قبة البرلمان، وأجابه السيد الوردي بقوله أن "تلك المعدات ما زالت موجودة في المركز الصحي لبني عبد الله"، وهذا لمن البهتان، لأن ما نراه اليوم من داخل المركز عكس ما يقوله السيد الوزير. 

ها هي اليوم تعيش ساكنة بني عبد الله نفس "المشكل" من جديد، دون طبيب لأزيد من ثلاثة أشهر، ودون سيارة الإسعاف لأزيد من شهرين، و"مجلسنا الموقر" الذي إنتخبه المواطنين لتسيير شأنهم المحلي لا يتحرك ساكنا بخصوص المشكل، بل أكثر من ذلك هناك من في المجلس من يستغل المشكل القائم في غياب الطبيب لتزيين صورته وخدمة مصالحهم السياسوية الضيقة، بمساعدة "المرضى" لتنقل إلى الحسيمة، حتى يروج لدا الرأي المحلي (بأن فلان رجل طيب يخدم مصالح الساكنة) يحدث هذا للأسف على ضهر حقوق الساكنة المصانة ووفق جميع المواثيق الدولية والقوانين الوطنية.

لذلك تطلب الساكنة من "السلطة المحلية" التحرك فورا بخصوص المشكل، كما يجب على "مندوبية الصحة في الإقليم" أن تتحمل كامل مسؤولياتها بخصوص الأمر، الذي يتعلق بحياة المواطنين المهددة في غياب الطبيب بالمركز الصحي، وتعطيل مصالح أزيد من 5983 نسمة من المواطنين اليومية الصحية وغير الصحية، وضرورة تقدم حلولا أنية لا ترقيعية بتوفير "طبيب خاص بالجماعة".

كفانا عزلة، كفانا تهميشا، كفانا إقصاءا، كفانا شعارات.. لقد شبعنا منها اليوم حتى التخمة، نديرا أفعالا ملموسة وواقعية، لا نطلبكم إلا  بحقوقنا العادلة والمشروعة. جماعتنا تعرف كل أنواع التهميش والعزلة، جماعتنا تفتقد لأبسط شروط العيش الكريم، لا تنمية فيها، ولا مرافق تعليمية، ولا مرافق صحية، لا دور الشباب، ولت طرق ومسالك معبدة... هي العزلة في أسمى تجلياتها، أهي لعنة الجغرافيا على هذه المنطقة أم هي لعنتكم أنتم أيها "المسؤولين"؟ فهذا مجرد غيضا من الفيض مما تعرفه هذه الجماعة المنكوبة، فنتظروا المزيد في قادم الأيام.

دليل الريف: مراسلة

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (5 )

-1-
سعيد الاحمدي
31 أكتوبر 2015 - 07:28
ان تواجد رئيس امي على هذه الجماعة عقدين من الزمن لا يستطيع حتى كتابة اسمه ، هو الذي أفضى الى تفاقم الوضعية في هذه الجماعة -أفقر جماعة بالاقليم-وزادت تدهورا في مختلف المجالات الاساسية للساكنة ، لان هم هذا الرئيس وزبانيتة همهما جمع أكبر قدر من المال في هذه المدة التي يقضونها طوال حياة المجلس ، حيث ان تقرير مجلس الحسابات مؤخرا لم يستثني هذه الجماعة من سوء التدبير ونهب المال العام ، وهنا تفتح الساكنة قوسين لماذا لم يقدم هذا الرئيس للعدالة ، ام ان تقرير جطو يبقى حبرا على ورق.
لذلك فان الساكنة تطالب السلطات المحلية في النظر بطريقة استعجالية في الحيف الذي طال هذه الجماعة ونهب المال العام من طرف الرئيس ونوابه الذي بسببهم جعلها أفقر جماعة بالا قليم ونطالب بتشكيل لجنة من وزراة الداخلية والعدل للتحقق في امر تدبير هذه الجماعة
مقبول مرفوض
-1
-2-
امرابط
31 أكتوبر 2015 - 17:40
ليس لتواجد رئيس جماعة امي لا بل لتواجد رئيس حكومة لا تهمه مصالح الشعب ما يهمه هو حزبه الوحيد كم من حكومةمضت ولم نرى ابدا هذه المهازل
مقبول مرفوض
0
-3-
ZOMBI
1 نونبر 2015 - 11:04
لا تلوموا المخزن العروبي وعملائه من المنطقة. عليكم أن تلوموا الشعب المتخلف الذي ينتخب الجهلة والأميين والفاسدين.
لا تجد شعب على وجه الأرض يبيع صوته مقابل دجاجة وقارورة الزيت إلا في المغرب المتهالك.
شعب تنخر الأمية والجهل المقدس عندما تراه يصتف في الطرقات من الصباح الباكر حتى المساء ليرى الموكب الملكي في أقل من دقــــــــــــــيقة.
مقبول مرفوض
0
-4-
معلق
1 نونبر 2015 - 21:22
ادا كان المجلس الجماعي نشيطا يعرف كيف يدبر شؤون الساكنة فالجماعة سوف تتقدم لا محالة لكن ان تسود الامية وسط وسط اعضاء المجلس من الرئيس الى اخر عضو فهدا سبب كاف لتخبط الجماعة في مشاكل من النوع التي كانت سائدة في الزمن الغابر
مقبول مرفوض
2
-5-
غيراس
2 نونبر 2015 - 19:07
احتلت جماعة ايت عبد الله بين جماعات الاقليم مكانة الصارة في التخلف والفقر والهشاشة وانظمتالىمناطق المغرب العميق غصبا عنها لان القائمين بالشان المحلي عاجزين عن الدفاع عن مصالح المواطنين وعن ايجاد حلول ناجعة لمشاكل الصحة والتعليم والبطالة وفك العزلة عن الدواوير الهامشية . على مدى عقد من الزمن مادا حقق المنتخبون لساكنة الجماعة ’؟الم تسر حالة الجماعة من سيء الى اسوء ؟ وبالمقابل الم تتحسن كثيرا وضعية الرئيس المادية على حساب الساكنة ؟ الم يكشف تقرير المجلس الاعلى عن الفساد في التسيير؟
مقبول مرفوض
0
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية