English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. بنشماش : محسن "شهيد الحكرة" والحراك اثبت عجز الاحزاب (فيديو) (3.00)

  3. انقاذ 53 مهاجرا سريا ابحروا من سواحل اقليم الحسيمة (0)

  4. "لارام" تعيد فتح خط جوي بين امستردام والناظور بعد سنتين من اغلاقه (0)

  5. مسيرات وإطفاء الأضواء في برنامج إحتجاجي لـ"لجنة حراك تارجيست" (0)

  6. نقابة تدق ناقوس الخطر بعد الاعتداء على مؤسسات تعليمية بكتامة (0)

  7. ندوة وطنية في الرباط تناقش قضية محسن فكري (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | الحرب الثالثة: الأصوليات الراديكالية

الحرب الثالثة: الأصوليات الراديكالية

الحرب الثالثة: الأصوليات الراديكالية

تلت الحرب العالمية الثانية مواجهة عالمية باردة، انعكست تداعياتها في رسم الخريطة السياسية للمجتمع العالمي إلى غاية الحاضر، فكان منتصف القرن عشرين بداية لاصطدام لأيديولوجيتين متخاصمتان من أخمص التعبيرات الاقتصادية إلى أقصى التعاليم الدينية الفلسفية، فكانت هذه المواجهة تعبيرا فلسفيا للصراع بين التيار الميتافيزيقي في التفكير والذي تزعمه الرأسماليون والتيار الديالكيتيكي، الذي حمله الشيوعيون، انه "كلاسيكو البنية" من أجل تقديم حل لكل البشر، غير أن هذه المواجهة حملت في طياتها انعكاسات راهنة حَوّلت المواجهة بين الإيديولوجيتين الشيوعية والرأسمالية، خاصة بعد سقوط المعسكر الشرقي السوفياتي، إلى جحيم لحرب ثالثة يعيشها عالم اليوم، وهي بكل بساطة " حرب الإرهاب"، لا يخفى عن متابع الأحداث السياسية الحالية التي يعرفها العالم على أن أي استقراء لهذه التحولات الراهنة، يحتاج بالأساس عودة قليلة للماضي أو بتعبير آخر قراءة جديدة لتطورات العالم في التاريخ، من أجل رسم تحاليل سياسية واقعية والقيام بدراسات مستقبلية تبحث في أصل الظاهرة وتطورها، إيمانا منا أن هذه الدراسة ستحملنا عن القيام باستنتاجات لها آفاق بعدية في التصدي لانعدام التوازن العالمي، قد ترفع من قوة حل كل معضلات البشر. 

عموما تطورات الصراع الرأسمالي الشيوعي، أَغَضّ الطرف عن فاعل ثالث كان في المعركة، بل سخر كحليف لرأسمالية ، إنهم الأصوليون، الذي بهم  انتصرت أمريكا في التسعينيات في حربها "الاستخباراتية" مع لاتحاد السوفياتي، لكن ماذا حدث بعد ذلك؟، وصل الأصوليون إلى الحكم ـــ بضبط في أفغانستان ـــ مما فتح  بابا جديدا للمواجهة لم يدركها الغرب، لكنه فتحها بنفسها تجاهلا منه واحتقارا لبدائية الفكر الأصولي في إنتاجه الاقتصادي، خاصة الصناعية منها، لاعتبارات من الفهم المادي أن من لا يملك وسائل إنتاج قوية، لن يملك القوة ، لكن هذا الفهم تناسى أن قوة الإرادة، جعلت الأصوليين يصعدون، خلفا لثنائية التي سادت العالم خلال القرن عشرينـ، والتي تركت العالم تتصارع فيه فلسفتان فقط ميتافيزيقية و ديالكتيكة تطورية، فأقصيت الأصولية الدينية الإسلامية كمعطى تنظيري ثالث يقدم حلول للبشرية، فكان لٍزاما لظهوره كطرف ثالث وإن تحالف مع الرأسمالية الميتفازيقيا، ربما نظرا لقربهما النظري مقارنة بالتوجه الديالكتيكي، الذي ينفي الاثنان معا، هذا التحالف ، فَرَضَ على المعسكر الشيوعي سقوطه واندحاره ــ إلى جانب المشاكل التي كانت تنخر بنيته حيث أصبحت جسما يخترقه الجميع، بل برهن المعسكر على ضعف في إيجاد الحلول لمشاكله، مما وضع حدا لاستمراره، فما بالك بمشاكل العالم أجمع، وبالتالي نلاحظ أن الأصولية انطلقت في بدايتها من تسخير سياسي للقوى الرأسمالية العالمية ومختلف أذيالها في الدول التبعية، وهذا ما هو كائن في عديد من البلدان، فانطلق هذا الفكر من رحم الرأسمالية، وولد من داخل تشكيلاته المؤسساتية و التنظيرية، مما جعله في مراحل لاحقة يتصادم مع الرحم الذي ولد منه، وهو الذي ستولد منه ظاهرة الإرهاب، ليس ارتباطا منها بالأصولية الإسلامية الراديكالية وفقط، لا بل امتدادا لكل الأصوليات في مختلف الاتجاهات سواء: دينية، عرقية، قومية.

على سبيل المثال: النازية وامتداداتها في أوربا: النازيون الجدد، أو الأحزاب الراديكالية الوطنية، التي تعادي كل مختلف معها، الصهيونية، كمنظمة إرهابية، نظام "الأبرتاي" كفكر أصولي عنصري إرهابي، الأصولية السياسية لدى الجبهات المحافظة في السياسة الأمريكية، الأصولية الرأسمالية من خلال حاجتها للحرب، وأخيرا، الأصولية الإرهابية الدينية، وأصولية التوحد عند مختلف الأفراد(الإرهاب كرد فعل نفسي)، وبالتالي دشنت كل من حرب 1948م، أولى الأصوليات للفكر الإرهابي مارسته منظمة إرهابية بتحالف مع الأصولية الأمريكية، لكن هذه الأصولية استهدفت شعبا معينا ومنطقة بعينها، فيما كانت النازية مع هتلر تمثلا لأصولية في الغلو العرقي، فكان ممارسة إرهابية ضد الغير الآريين، ثم الأبرتاي كأصولية إرهابية على الصعيد المجتمعي وحياة المواطن الأسود في جنوب أفريقيا، فكانت أصولية لانتصار الإنسان الأبيض، مما خلق إرهابا تمارسه اللوبيات من خلال آلية الدولة، ثم الأصولية الأمريكية في حربها ضد العراق وكذا تصادمها مع أصولية أخرى في أفغانستان لا تتبنى الدولة، وإنما تبني نفسها من خلال كل الدول، وهي مليشيات تطورت إلى مستوى تنظير إيديولوجي، لا يؤمن إلا بنفسه أين ما كان وحل، يصارع الآخر  من خلال استعماله لمفهوم"التكفير"، فأول عقيدته، كل كافر يجب أن يقتل، فاخترقت هذه الأيديولوجية، التي بدأت بدون دولة،  مختلف الشرائح ودخلت كل المجالات إلى غاية أن تنظم هذه المليشيات وتجمع نحو تنظيم متمركز، أقرب لآلية الدولة، ربما كان هذا كتخطيط للقوى الرأسمالية لتجميع هؤلاء: في ما يسمى ب" داعش"، غير أن كل الأحداث التي تلت المرحلة، بينت على أنه لا يمكن لمثل هذه الخطط النجاح مع إرهاب قد يفاجئ الجميع أينما كان، فهو يصبح في حالات  عديدة ردود فعل وحالات بسيكولوجية لأشخاص مرضى،  أنتجهم المجتمع الذي ولدوا فيه، ومراحل أصوليتهم تنطلق من محيطهم وذاكرتهم الجماعية مما يتولد بذلك الإحساس بالغربة، وبالتالي تمردهم، وكذا من منطق العدو: في الدين، والعرق، والوطن، الأصل . بصفة عامة انتماءهم، فهذا التوجه يدفع جهات إلى استغلال هؤلاء في "أدلجة" غضبهم وكراهيتهم. وتعبئة هذا الغضب في إطار امتلاك الحقيقة من خلال الإجابة عن سؤال النجاة في الآخرة بالنسبة للخطاب الديني المتطرف، ثم الإحساس بالتفوق والرغبة في الانتصار، بالنسبة للأصوليات "اللادينية"، هكذا كان الإرهاب تجاوزا لمرحلة الحرب داخل القطبية الثنائية إلى قطبية ثلاثية. العدو الثالث فيها غير مدرك ظله يمتد للجميع، وبالتالي  نشوء حرب ثالثة غير مهيكلة، لا دولة لها، تستهدف كل ــ"إنسان"ـــ، تحقيقا لذاتيها وحركتها ومصالحها و"لأناــ ها" الشريرة.

بقلم: حمزة بوحدايد، طالب باحث

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
Ayrath
16 نونبر 2015 - 17:42
الاتحاد السوفياتي لم تسقطه الاصولية الدينية كما زعمت. 1/ فهو:اس نسخة مشوهة من الجدلية الماركسية لان الثورة وقعت في بلد غير صناعي 2/ دخوله في التصنيع جعله يتسابق نحو التسلح للسيطرة على العالم. اي استعمال منطق القوة و الارهاب. 3/ هذا السباق كان على حساب الداخل الذي عاش في الحرمان بل التقتيل و تشريد كل من لا يقول "لاإلاه إلالينين" 3/ الطليعة البروليتاريا اي اقلية الاقطاع الجدد احتكروا كل شيئ على حساب الطبقات العاملة و الفلاحين و المعدومين.4/ الراسمالية استطاعت ان تستفيد من تناقضات الماركسية فقوت نفسها 6/ احسن مثال ان اكبر النقابات لا توجد في اس و انما في فرنسا و بلجيكا و المانيا...7/ حيث النقابات العمالية تتمتع بحرية كبيرة جدا 9/ الماركسية و الراسمالي تؤمننان معا بالصراع الجدلي10/ اذ ان ماركس يعتبر تلميذا لهيجل و على انقاضه بنى فلسفته.
مقبول مرفوض
1
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية