English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. بنشماش : محسن "شهيد الحكرة" والحراك اثبت عجز الاحزاب (فيديو) (3.00)

  2. "بيجيدي" الحسيمة يعقد مجلسه الاقليمي بحضور والد فكري محسن (0)

  3. انطلاق رالي "مغرب التحدي" لاول مرة من مدينة الحسيمة (0)

  4. توقعات بإستمرار التساقطات المطرية بالحسيمة الى غاية يوم غد الاثنين (0)

  5. انقاذ 53 مهاجرا سريا ابحروا من سواحل اقليم الحسيمة (0)

  6. "لارام" تعيد فتح خط جوي بين امستردام والناظور بعد سنتين من اغلاقه (0)

  7. شباب الريف يواصل نزيف النقاط بعد التعادل بميدانه (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | الخطاب الأمازيغي وضرورة بناء الإنسان

الخطاب الأمازيغي وضرورة بناء الإنسان

الخطاب الأمازيغي وضرورة بناء الإنسان

أبدأ بمقولة أحد إمبراطوريي الصين القديمة التي تقول “انشغلنا في بناء الأسوار ونسينا بناء الإنسان”.

يروي المفكر المستقبلي المغربي المهدي المنجرة رحمه الله، قصة حول الصينيين قديما، حيث قال: من أجل تصدي الصينيين للغزوات الخارجية التي كان يشنها الأعداء عليهم، قاموا ببناء أسوارا عالية، وأحاطوا كل امبراطوريتهم بها. لكن وبعد مرور أكثر من مائة سنة، نجح العدو الغازي أثناء هجماته التسلل داخل الامبراطورية الصينية، ولم يحتاجوا في ذلك إعتلاء السور ولا القفز عليه، بل إحتاج (العدو) فقط إلى إرشاء حراس الابواب ليفتحوها له للدخول.

وبعد تحريات قام بها إمبراطور الصين آنذاك وعلم أن العدو دخل من الباب بعدما قدمت الرشوة للحارس الذي كان يحرسه، قال الإمبراطور: “إنشغلنا في بناء الأسوار ونسينا بناء الإنسان”.

لو قمنا بإسقاط هذا المثال على واقعنا التعليمي والتربوي والثقافي والتاريخي اليوم، سنخلص إلى كوننا لم نستطع بعد الوصول إلى “بناء الإنسان” بكل ما يحمله هذا الأخير من تمثلات ذاتية، مرتبطة بعمقه الحضاري والقيمي والتاريخي، والمتجذرة في الحِقب السحيقة من وجوده..

بل إن واقعنا “التعلمي” و”سياسته العمومية عامة” تهدف إلى “صناعة الإنسان” وهناك فرق شاسع بين “صناعة الإنسان” على مقاس ما هو سائد و”بناء الإنسان” خارج السائد، ليس بناءه كجسد بل ك”روح” و”عقل” يحمل من ذاته سر وعيه وجوده..

أما “صناعة الإنسان” من داخل “المنظومة السائدة” فتفقده -الإنسان المصنوع- “ولاءه الطبيعي” لذاته وكينونته وشخصيته الثقافية والحضارية بشكل عام. ليقدم حينئذ “ولاء مصطنعا” لذات أُلبست له في إطار “المصنع” أو “المنبع” الذي شرب منه وعيه وذاته المصطنعة.

وهذا لا يختلف كثيرا عما يحدث اليوم للإنسان الأمازيغي المصنوع في إطار سياسات عمومية للدولة المخزنية، حيث تجده يدين ب”الولاء” لذات ليست بذاته، ولكينونة ليست بكينونته، ولهوية قاتلة لوجوده، بل ويحتقر ذاته الطبيعية ليمجد ذاتا أخرى مصطنعة.

لماذا كل هذا التناقض في شخصية الفرد-الإنسان المغربي؟

كيف سنفسر كل هذا الشرخ بين حقيقة هذا الإنسان وحقيقة وعيه المصطنع بذاته؟

أكيد سيكون الجواب هو: كل إنسان هو منتوج اجتماعي مصنوع في إطار سياسات عمومية للمنظومة التي ينتمي إليها، فالإنسان المغربي بكل تناقضاته وتمثلاته يعكس ضمنيا المنظومة التربوية التي تربى في كنفها، من الأسرة والمدرس والمجتمع…

فهل تنسجم والمنظومة التربوية المغربية مع ذات الوطن وشخصيته وعمقه التاريخي والحضاري وحتى القيمي les valeurs والهوياتي؟

أكيد ليس هناك أي إنسجام ولا إتصال. بل هذه المنظومة لا تعكس في جوهرها إلا الإنفصال، إنفصال الإنسان عن كينونته وروحه الثقافية والتاريخية والهوياتية.

وأمام هذا الوضع، أصبح من أولويات الخطاب الأمازيغي اليوم، أن يعيد هذا الإنسان المصطنع والمستلب فكريا إلى عمق ذاته وكينونته الوطنية، ويعمل على ربطه بعمق أسئلة الهوية والثقافة والتاريخ الشمال الإفريقي عامة، من خلال خلخلة وتفكيك منظومة الخطابات الإيديولوجية السائدة التي لا تنسجم والوطنية الحقة وعمق هويتها الطبيعية، بالمعنى الترابي لهذه الأخيرة. وينكب على بناء الإنسان الذي يعتز بكينونته وشخصيته الثقافية والحضارية، بعيدا عن أي “ولاء اسطوري” مؤسس على مقاس إيديولوجية السلطة والحكم.

وكيم الزياني

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية