English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. قاضي التحقيق ينهى الاستنطاق التفصيلي للمعتقلين في قضية محسن (0)

  2. الأمطار تحول شوارع بن طيب إلى برك من الأوحال (0)

  3. السلطات الامنية بالناظور تضبط 5,5 طن من الحشيش (0)

  4. 220 مليون دولار للنهوض بالتعليم الثانوي بثلاث جهات بينها جهة الشمال (0)

  5. جمعيات تطالب لحليمي بالكشف عن العدد الحقيقي للناطقين بالامازيغية (0)

  6. نقابة: الاعلام يروج "الاكاذيب" على الاطر الطبية بمستشفى الحسيمة (0)

  7. السياسة الهجروية الجديدة بالمغرب.. واستمرار المآسي (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | وقفة مبدئية بمناسبة مرور43 سنة على الحضر القانوني لأوطم

وقفة مبدئية بمناسبة مرور43 سنة على الحضر القانوني لأوطم

وقفة مبدئية بمناسبة مرور43 سنة على الحضر القانوني لأوطم

تستمر الأنظمة اللاوطنية اللاديمقراطية اللاشعبية ودهاقنتها الداعرون في محاولاتهم لتغيب الحقائق وتضليل الجماهير ونبذ كل تجليات طبقية الصراع الذي يحرك دائما تاريخ المجتمعات، وبالمقابل يستمر المناضلون الأوفياء في التعريف بالتاريخ الكفاحي لشعبنا لكل جماهير وطننا المستعمر، فبالرغم من كل القمع والإغتيلات والمساومات والخيانات مازالت الحركة الطلابية المغربية متشبثة بإطارها التنظيمي الإتحاد الوطني لطلبة المغرب ومبادئه ومواقفه، بعد 43 سنة من فرض النظام الرجعي العميل للإمبريالية والصهيونية الحضر القانوني على أوطم وحرمان الطلبة المغاربة من اطارهم النقابي  والإجهاز المباشر على حقهم المقدس في تعليم شعبي ديمقراطي .

إن ما يقارب اربعة عقود من ازمة الإتحاد الوطني لطلبة المغرب كانت كفيلة للإجابة بنفس صرخة الرفيق بلهواري التي مازالت تحتفظ براهنيتها رغم كل ما يعصف بها من رياح التاجيل والتحريف والإختراقات العفوية والمنظمة ,مازال شعار تحمل المسؤولية قائما في ضرورة تفجير المعارك النضالية وتنظيم نضالات الحركة الطلابية المغربية بل والمساهمة في استنهاض الطاقة النضالية لكل روافد  التحرر الوطني . إذ ان الطلبة القاعدين الذين رفعوا شعار تحمل المسؤولية في أحلك الاوضاع، لا يصح ان يقتصروا في اشتغالهم النضالي   اليومي  على الممانعة والسرد الأدبي للمواقف والعبارات الثورية .لا بل إن الأمر لا يقاس على تجربة فرد او جيل حتى ... إن المسافة الفاصلة بين القائم من الشروط التي يحاول البعض- تجريد ذاته من المسؤولية على قيامها - و انجاز المهام السياسية  للطلبة القاعديين هي مسافة  معركة بناء ذات قاعدية  ملتحمة بالجماهير مستوعبة لجدلية العمل السياسي والعمل الجماهيري  لصد حرب الوكالة التي يشنها عبيد الإمبريالية  والصهيونية والرجعية  عن طريق الفاشية والظلامية  التي تزحف بوحشسية على الإرث الكفاحي للحركة الطلابية  وكل الحركات الإجماهيرية  في إجهاز واضح على الحقوق الإقتصادية والسياسية والثقافية للإنسان في البلدان التبعية .

إن الإتحاد الوطني لطلبة المغرب بشهدائة ومواقفه مازال مقاوما وحاضرا، إلا أن ابناءه لا يجب أن يتركوه على واجهات مدح الماضي ورثاء الحاضر، بل يجب أن تتوحد العزائم المؤمنة بالنصر والوفية للقضية وشهداءها .

نوفل أولاد حدو

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية