English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

5.00

  1. اسبانيا .. مغربي يقتل ابنه الرضيع ويحاول قتل اخر بمشاركة زوجته (2.00)

  2. محاربة السيدا بالناظور (0)

  3. نبيل اوراش يجر مستشار ببلدية الحسيمة الى القضاء (0)

  4. مسيرات بإمزورن وتارجيست تُبصم على الحراك الاحتجاجي بالريف (0)

  5. إتحاد آيث بوعياش يُبصم على بداية قوية في منافسات القسم الشرفي (0)

  6. نشطاء الحراك بالحسيمة يطوفون على الاسواق والمداشر للتعبئة لأربعينية محسن (0)

  7. "عمال الحليب" المطرودين يَعتصمون أمام مقر العمالة بالحسيمة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | مسيرة ليلية ببني بوعياش إحتجاجاً على "لامبالاة" الدولة

مسيرة ليلية ببني بوعياش إحتجاجاً على "لامبالاة" الدولة

مسيرة ليلية ببني بوعياش إحتجاجاً على "لامبالاة" الدولة

خرج العشرات من المتظاهرين مساء اليوم الخميس 28 يناير الجاري، في مسيرة إحتجاجية وسط مدينة بني بوعياش، تنديداً بما أسموه "لامبالاة" الدولة المغربية حيال معاناة ساكنة المنطقة جراء تواتر الهزات الإرتدادية، التي توقظ مضاجعهم.

المسيرة التي غابت عنها وعلى غير عادتها قوات الأمن التي كانت تُفعّل الحظر على الإحتجاجات ببني بوعياش، جابت الساحة الجديدة وسط المدينة، ورفع خلالها المحتجون شعارات تُندّد بتهميش المنطقة وتجاهل معاناة سكانها أمام شبح الزلزال الذي يُخيم على الريف منذ بداية الأسبوع، وعدم التعامل الجدي مع الأوضاع و"الإستهتار بأرواح المواطنين".

وطالب المتظاهرون بضرورة توزيع الخيام التي وعد بها الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية الشرقي اضريس، على السكان المعنيين لتكون في المتناول عند حدوث أي طارئ يَستدعي إستعمالها، مع تقديم الدعم النفسي والمواكبة المعنوية للسكان، في ظل سيطرة مشاعر الخوف و الترقب على آلاف المواطنين التي دفعت عدد منهم إلى مغادرة المنازل، والمبيت في السيارات خوفاُ من تكرار سيناريو 2004 الذي عاد وبقوة إلى أذهان الريفيين. 

وفي ختام الشكل الإحتجاجي، إتفق المتظاهرون على تشكيل لُجَيْنات الأحياء لمواكبة التطورات المحتملة ومراكمة النقاش والتواصل حول المستجدات وآليات التعامل.

دليل الريف: متابعة

 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (6 )

-1-
EPS
29 يناير 2016 - 07:05
نصيحة حول الزلازل
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحابته ومن اهتدى بهداه، أما بعد
فإن الله سبحانه وتعالى حكيم عليم فيما يقضيه ويقدره، كما أنه حكيم عليم فيما شرعه وأمر به، وهو سبحانه يخلق ما يشاء من الآيات، ويقدرها تخويفا لعباده وتذكيرا لهم بما يجب عليهم من حقه، وتحذيرا لهم من الشرك به ومخالفة أمره وارتكاب نهيه كما قال الله سبحانه

وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلا تَخْوِيفًا

[سورة الإسراء الآية 59]

 وقال عز وجل

سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ

[سورة فصلت الآية 53]

 وقال تعالى

قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ

[سورة الأنعام الآية 65]

الآية

وروى البخاري في صحيحه عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: لما نزل قول الله تعالى: قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِنْ فَوْقِكُمْ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أعوذ بوجهك))، قال: أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ قال

((أعوذ بوجهك))

[رواه البخاري في كتاب تفسير القرآن برقم 4262، ورواه الترمذي في تفسير القرآن برقم 2991]
وروى أبو الشيخ الأصبهاني عن مجاهد في تفسير هذه الآية: قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِنْ فَوْقِكُمْ قال: الصيحة والحجارة والريح. أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ قال: الرجفة والخسف
ولا شك أن ما حصل من الزلازل في هذه الأيام في جهات كثيرة هو من جملة الآيات التي يخوف الله بها سبحانه عباده. وكل ما يحدث في الوجود من الزلازل وغيرها مما يضر العباد ويسبب لهم أنواعاً من الأذى، كله بأسباب الشرك والمعاصي، كما قال الله عز وجل

وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ

[سورة الشورى الآية 30]

 وقال تعالى

مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ

[ سورة النساء الآية 79]

، وقال تعالى عن الأمم الماضية

فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ

[سورة العنكبوت الآية 40]
فالواجب على جميع المكلفين من المسلمين وغيرهم، التوبة إلى الله سبحانه، والاستقامة على دينه، والحذر من كل ما نهى عنه من الشرك والمعاصي، حتى تحصل لهم العافية والنجاة في الدنيا والآخرة من جميع الشرور، وحتى يدفع الله عنهم كل بلاء، ويمنحهم كل خير، كما قال سبحانه

وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ

[سورة الأعراف الآية 96]

 وقال تعالى في أهل الكتاب

وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ

[سورة المائدة من الآية 66]

 وقال تعالى

أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ * أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ * أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ

[سورة الأعراف الآيات 97 – 99]
وقال العلامة ابن القيم - رحمه الله - ما نصه

وقد يأذن الله سبحانه للأرض في بعض الأحيان بالتنفس فتحدث فيها الزلازل العظام، فيحدث من ذلك لعباده الخوف والخشية، والإنابة والإقلاع عن المعاصي والتضرع إلى الله سبحانه، والندم كما قال بعض السلف، وقد زلزلت الأرض

(إن ربكم يستعتبكم)
وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقد زلزلت المدينة، فخطبهم ووعظهم.، وقال: (لئن عادت لا أساكنكم فيها) انتهى كلامه رحمه الله
والآثار في هذا المقام عن السلف كثيرة
فالواجب عند الزلازل وغيرها من الآيات والكسوف والرياح الشديدة والفياضانات البدار بالتوبة إلى الله سبحانه، والضراعة إليه وسؤاله العافية، والإكثار من ذكره واستغفاره كما قال صلى الله عليه وسلم عند الكسوف

((فإذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى ذكر الله ودعائه واستغفاره))

[رواه البخاري في الجمعة برقم 999، ومسلم في الكسوف برقم 1518]

. ويستحب أيضاً رحمة الفقراء والمساكين والصدقة عليهم لقول النبي صلى الله عليه وسلم

((ارحموا ترحموا))

[رواه أحمد في مسند المكثرين برقم 6255]

 ((الراحمون يرحمهم الرحمن ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء))

[رواه الترمذي في البر والصلة برقم 1847]

 وقوله صلى الله عليه وسلم

((من لا يرحم لا يرحم))

[رواه البخاري في الأدب برقم 5538، ورواه الترمذي في البر والصلة برقم 1834]
وروي عن عمر بن عبد لعزيز رحمه الله أنه كان يكتب إلى أمرائه عند وجود الزلزلة أن يتصدقوا
ومن أسباب العافية والسلامة من كل سوء، مبادرة ولاة الأمور بالأخذ على أيدي السفهاء، وإلزامهم بالحق وتحكيم شرع الله فيهم والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كما قال عز وجل

وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ

[سورة التوبة الآية 71]

 وقال عز وجل

وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ * الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ

[سورة الحج الآيتان 40 – 41]

 وقال سبحانه

وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ

[سورة الطلاق الآيتان 2 – 3]

... والآيات في هذا المعنى كثيرة، وقال صلى الله عليه وسلم

((من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته))

[ رواه البخاري في المظالم والغصب برقم 2262، ومسلم في البر والصلة والأدب برقم 4677 واللفظ متفق عليه]

متفق على صحته، وقال عليه الصلاة والسلام

((من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه))

[رواه مسلم في الذكر والدعاء والتوبة برقم 4867، ورواه الترمذي في البر والصلة برقم 1853]

رواه مسلم في صحيحه. والأحاديث في هذا المعنى كثيرة
والله المسئول أن يصلح أحوال المسلمين جميعاً، وأن يمنحهم الفقه في الدين وأن يمنحهم الاستقامة عليه، والتوبة إلى الله من جميع الذنوب، وأن يصلح ولاة أمر المسلمين جميعاً، وأن ينصر بهم الحق، وأن يخذل بهم الباطل، وأن يوفقهم لتحكيم شريعة الله في عباده، وأن يعيذهم وجميع المسلمين من مضلات الفتن، ونزغات الشيطان، إنه ولي ذلك والقادر عليه. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
فكل هذه المسيرات إنما تدل على شي واحد وهو البعد عن الله والإستعان بالمخلوق بدلاً من الخالق سبحانه وتعالى و التضرع إليه.
أخوكم في الله
مقبول مرفوض
1
-2-
29 يناير 2016 - 09:22
مسيرة المراهقين وتلاميذ المدارس الفاشلين دراسيا بزعامة المنزاحين من المداشر المجاورة ومن ألفوا السعاية في الاسواق , اما الأحرار فهم في بيوتهم لا يكترثون بشيء ,فلا تلطخوا سمعة
مقبول مرفوض
-5
-3-
موح اقزين .
29 يناير 2016 - 10:54
اين الدولة التي تتكلمون عليها الدولة في بني بوعياش مختزلة في باشا المدينة والمشمول بعطفه السيد كاتب اللجنة الادارية المكلف باللوائح الانتخابية والسيد ( س- أ ). واختزلت المدينة كلها في هؤلاء وكاننا في القرون الوسط الولة غابت منذ سنوات عن بني بوعياش ايها الرفاق . فلا تحزنوا فاملنا في الله وحده لا غير .
مقبول مرفوض
1
-4-
EPS
29 يناير 2016 - 12:06
نصيحة حول الزلازل
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحابته ومن اهتدى بهداه، أما بعد
فإن الله سبحانه وتعالى حكيم عليم فيما يقضيه ويقدره، كما أنه حكيم عليم فيما شرعه وأمر به، وهو سبحانه يخلق ما يشاء من الآيات، ويقدرها تخويفا لعباده وتذكيرا لهم بما يجب عليهم من حقه، وتحذيرا لهم من الشرك به ومخالفة أمره وارتكاب نهيه كما قال الله سبحانه

وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلا تَخْوِيفًا

[سورة الإسراء الآية 59]

 وقال عز وجل

سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ

[سورة فصلت الآية 53]

 وقال تعالى

قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ

[سورة الأنعام الآية 65]

الآية

وروى البخاري في صحيحه عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: لما نزل قول الله تعالى: قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِنْ فَوْقِكُمْ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أعوذ بوجهك))، قال: أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ قال

((أعوذ بوجهك))

[رواه البخاري في كتاب تفسير القرآن برقم 4262، ورواه الترمذي في تفسير القرآن برقم 2991]
وروى أبو الشيخ الأصبهاني عن مجاهد في تفسير هذه الآية: قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِنْ فَوْقِكُمْ قال: الصيحة والحجارة والريح. أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ قال: الرجفة والخسف
ولا شك أن ما حصل من الزلازل في هذه الأيام في جهات كثيرة هو من جملة الآيات التي يخوف الله بها سبحانه عباده. وكل ما يحدث في الوجود من الزلازل وغيرها مما يضر العباد ويسبب لهم أنواعاً من الأذى، كله بأسباب الشرك والمعاصي، كما قال الله عز وجل

وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ

[سورة الشورى الآية 30]

 وقال تعالى

مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ

[ سورة النساء الآية 79]

، وقال تعالى عن الأمم الماضية

فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ

[سورة العنكبوت الآية 40]
فالواجب على جميع المكلفين من المسلمين وغيرهم، التوبة إلى الله سبحانه، والاستقامة على دينه، والحذر من كل ما نهى عنه من الشرك والمعاصي، حتى تحصل لهم العافية والنجاة في الدنيا والآخرة من جميع الشرور، وحتى يدفع الله عنهم كل بلاء، ويمنحهم كل خير، كما قال سبحانه

وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ

[سورة الأعراف الآية 96]

 وقال تعالى في أهل الكتاب

وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ

[سورة المائدة من الآية 66]

 وقال تعالى

أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ * أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ * أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ

[سورة الأعراف الآيات 97 – 99]
وقال العلامة ابن القيم - رحمه الله - ما نصه

وقد يأذن الله سبحانه للأرض في بعض الأحيان بالتنفس فتحدث فيها الزلازل العظام، فيحدث من ذلك لعباده الخوف والخشية، والإنابة والإقلاع عن المعاصي والتضرع إلى الله سبحانه، والندم كما قال بعض السلف، وقد زلزلت الأرض

(إن ربكم يستعتبكم)
وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقد زلزلت المدينة، فخطبهم ووعظهم.، وقال: (لئن عادت لا أساكنكم فيها) انتهى كلامه رحمه الله
والآثار في هذا المقام عن السلف كثيرة
فالواجب عند الزلازل وغيرها من الآيات والكسوف والرياح الشديدة والفياضانات البدار بالتوبة إلى الله سبحانه، والضراعة إليه وسؤاله العافية، والإكثار من ذكره واستغفاره كما قال صلى الله عليه وسلم عند الكسوف

((فإذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى ذكر الله ودعائه واستغفاره))

[رواه البخاري في الجمعة برقم 999، ومسلم في الكسوف برقم 1518]

. ويستحب أيضاً رحمة الفقراء والمساكين والصدقة عليهم لقول النبي صلى الله عليه وسلم

((ارحموا ترحموا))

[رواه أحمد في مسند المكثرين برقم 6255]

 ((الراحمون يرحمهم الرحمن ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء))

[رواه الترمذي في البر والصلة برقم 1847]

 وقوله صلى الله عليه وسلم

((من لا يرحم لا يرحم))

[رواه البخاري في الأدب برقم 5538، ورواه الترمذي في البر والصلة برقم 1834]
وروي عن عمر بن عبد لعزيز رحمه الله أنه كان يكتب إلى أمرائه عند وجود الزلزلة أن يتصدقوا
ومن أسباب العافية والسلامة من كل سوء، مبادرة ولاة الأمور بالأخذ على أيدي السفهاء، وإلزامهم بالحق وتحكيم شرع الله فيهم والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كما قال عز وجل

وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ

[سورة التوبة الآية 71]

 وقال عز وجل

وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ * الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ

[سورة الحج الآيتان 40 – 41]

 وقال سبحانه

وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ

[سورة الطلاق الآيتان 2 – 3]

... والآيات في هذا المعنى كثيرة، وقال صلى الله عليه وسلم

((من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته))

[ رواه البخاري في المظالم والغصب برقم 2262، ومسلم في البر والصلة والأدب برقم 4677 واللفظ متفق عليه]

متفق على صحته، وقال عليه الصلاة والسلام

((من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه))

[رواه مسلم في الذكر والدعاء والتوبة برقم 4867، ورواه الترمذي في البر والصلة برقم 1853]

رواه مسلم في صحيحه. والأحاديث في هذا المعنى كثيرة
والله المسئول أن يصلح أحوال المسلمين جميعاً، وأن يمنحهم الفقه في الدين وأن يمنحهم الاستقامة عليه، والتوبة إلى الله من جميع الذنوب، وأن يصلح ولاة أمر المسلمين جميعاً، وأن ينصر بهم الحق، وأن يخذل بهم الباطل، وأن يوفقهم لتحكيم شريعة الله في عباده، وأن يعيذهم وجميع المسلمين من مضلات الفتن، ونزغات الشيطان، إنه ولي ذلك والقادر عليه. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
مقبول مرفوض
0
-5-
وكالات
29 يناير 2016 - 16:59
أعلن تنظيم الدولة الاسلامية داعش مساء الثلاثاء، في بيان رسمي، مسؤوليته عن الزلزال الذي ضرب سواحل إسبانيا، والحسيمة والناظور والمناطق المجاورة.

ويذكر البيان بأن زعيم التنظيم دعا كل مجندي التنظيم، رجالا ونساء وأطفالا، إلى القيام بليلة بيضاء من أجل الذكر والدعاء والقيام بصلاة الخسف والقصف، التي كانت موجهة الى المغرب من أجل تكبيده خسائر كبيرة، وأنه لحد الآن قد نجح هذا السلاح الجديد في ترويع الدولتين، المغرب وإسبانيا، وما هذه إلا تجربة حسب قول أبو روث السامرائي الناطق الرسمي باسم داعش.

وكان تنظيم “داعش” قد بث فيديو بلا تاريخ يقول فيه بأنهم لن يتوقفوا عن القيام بصلاة القصف في مقابل صلاة الاستسقاء، حتى يتم الفتح بإذن الله.

وقد سخر التنظيم كثيرا من صلاة الاستسقاء التي تنظمها الحكومة المغربية، معلقا على الأمر بتغريدة في تويتر: “إن الله يعرف هؤلاء المنافقين من المسؤولين الذين يحتلون الصفوف الأولى في الصلاة، ويعرف أنهم لم يكونوا على وضوء.”
مقبول مرفوض
0
-6-
amal
29 يناير 2016 - 23:44
Alhamdo lilah à la kadaro alah...akhi mintakona akal fasad mokaranatan maa manatik okhraa 3ajaban Li onase yatahimona baladahom belfahch famadinat hoceima mintaka zilzaliya mondo koronee
مقبول مرفوض
0
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية