English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. الحسيمة..درك النكور يتمكن من حجز طنين من الاكياس البلاستيكية (5.00)

  2. عامل الاقليم يجتمع بالعمال المطرودين من معمل الحليب ببني بوعياش (3.00)

  3. اسبانيا .. مغربي يقتل ابنه الرضيع ويحاول قتل اخر بمشاركة زوجته (2.00)

  4. نشطاء الحراك بالحسيمة يطوفون على الاسواق والمداشر للتعبئة لأربعينية محسن (0)

  5. "عمال الحليب" المطرودين يَعتصمون أمام مقر العمالة بالحسيمة (0)

  6. "إبراز الهوية الأمازيغية " شعار النسخة 2 لملتقى الثقافة الأمازيغية بالحسيمة (0)

  7. حسن اوريد يكتب : رسالة إلى الشهيد محسن فكري (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | وطنية | عندما يصبح الزلزال وسيلة تغيير في المغرب!

عندما يصبح الزلزال وسيلة تغيير في المغرب!

عندما يصبح الزلزال وسيلة تغيير في المغرب!

قبل مدة، كان الجمهور المغربي في عدد من اللقاءات الثقافية ضيفا على العرض الترويجي للفيلم السينمائي "جوع كلبك" لمخرجه المغربي هشام العسري، وهو أحد الأفلام المغربية الجديدة.

يبدأ العسري أول مشهد بلقطات حية غير سينمائية، لسيدة يظهر انتماؤها للطبقات الكادحة في المجتمع المغربي، وهي ترغد وتزبد غضبا من الحالة المأساوية الاجتماعية التي تعيشها هي وكل المنتمين لطبقتها الاجتماعية المضغوطة، قبل أن تختم كلامها بعبارة "الله يَعْطِينَا الزلزال بَاشْ يَتْعَاود كولشي يَتْقَادْ"، أي "نسأل الله أن يرزقنا زلزالا يدمر كل شيء، ويعيد ترتيب الوضع من جديد بالعدل"!.

هذا الكلام قابله حضور أحد القاعات السينمائية التي صادف وجودي بها، بضحكات متعالية، تنم عن فهم عميق لمضمون العبارة، إلا أن غير العارف بالتفاصيل والحيثيات المحيطة بالعبارة في المجتمع المغربي، والتي تندرج ضمن صنف الكوميديا السوداء الواقعية في المغرب، قد لا يفهم السبب الذي جعل السيدة تنطق كلماتها تلك في حالتها المأساوية، حلاً تراه مناسبا لمشكلاتها، كما قد لا يُفهم تفاعل الجمهور مع عبارتها التي اتقن المخرج استغلالها، ليلخص كلاماً كثيراً في فيلم عن حقبة سياسية اجتماعية قديمة حديثة، طبعت تاريخ المغرب بالخوف والرعب، وهي فترة تولي الراحل إدريس البصري وزارة الداخلية، استحضره المخرج في الفيلم شخصية مقيّمة لواقع مغرب ما بعد "الربيع العربي المغربي".

ما يجب أن يفهمه المستغرب من كلام السيدة، أنه في المغرب، وليس في أي مكان آخر، لا يمل الزلزال معنى وحيدا مرتبطا بالدمار والخراب والتشريد والضياع، ففي المغرب، والذي يحكي تاريخه عن نجاعة مقاومته المسلحة تاريخياً في ثورتها ضد المستعمر الأجنبي، ويحكي حاضره عدم نجاح الانقلاب على النظام، كما أن الزلزال يعتبر، بالإضافة إلى نتائجه المدمرة، حلا يعلق عليه الأمل، لحل كل المشكلات أو أغلبها. 

قد يعترض بعضهم على هذا الكلام، ويصفه بعدم الواقعية، لكن كلمات السيدة هي نفسها التي يمكنك أن تجدها على لسان كل من ضاق به الحال في المغرب، فلم يجد مخرجا، بل وحتى الواقع يحكي أن ما كان يمكن أن تسمى ثورة في المغرب، قبل خمس سنوات، ليست مطلبا لأفراد الشعب البسطاء من غير المسيسين، "فالثورة" الأخيرة التي استوردها عديدون موضة من الشرق، في سياق ما يسمى "الربيع العربي"، وأعطوها اسما في يوم من الشهر غير المكتمل في العام، لم تكتمل كما يجب، بل ولم تكتمل معها آمال أصحابها، ووعودهم التي قطعوها للخارجين وراءها من الشعب، إذ لا شيء تغير اجتماعيا في المغرب، منذ قدومها وحتى اندثارها، فلا الحاكمون الجدد من الإسلاميين المحدثين استطاعوا تغيير شيء، بل ربما زادوه تعقيداً، ولا حتى القوانين والمراسيم التي أصدرت رفقة هذه "الثورة المستقدمة" غيرت من واقع المغرب، إلا من فتات إطاره الريح عند أول هبة، وبالتالي، لم تنجح الثورة كما نجح الزلزال على الأفواه في تاريخ المغرب وحاضره.

سيتساءل بعضهم عن السبب وراء قناعة الكادحين في المغرب بأن الزلزال هو الحل الذي بموجبه سيتغير المغرب، والجواب نجده بعملية نبش بسيطة في تاريخ المغرب القريب، حين نذكر الكارثة الزلزالية التي أصابت المغرب في جنوبه في مدينة أغادير عام 1960، وهو زلزال كان فأل خير على هذه المدينة، التي لم تكن شيئاً قبل الزلزال، لتصبح بعده شيئاً عظيما، يعرفه القاصي قبل الداني، بمقوماتٍ لا يمكن لها سوى أن تقدر، ثم أتت بعدها الكارثة الزلزالية التي أصابت مدينة الحسيمة عام 2004، وكانت رغم مآسيها وضحاياها، فاتحة خير أيضا، ليس على المدينة وحدها، بل على منطقة الريف كلها التي تنتمي إليها المدينة، والتي أصابتها "بركات الزلزال" بدورها.

زلزال الحسيمة، وقبل زلزال أغادير، وما تبعه من تغيير في عمليات إعادة إعمار ومشاريع اقتصادية، شهدتها المنطقتان بعد عقود من التغييب وعدم الاهتمام، لم يكن فأل خير على طبقات الشعب وحدهم، لكنه كان "فأل" خير على المفسدين بدورهم، من خلال مشاريع انتقلت من مخططات التدشين الرسمية، إلى جيوب المفسدين، فأصبحت بالتالي "دعوة زلزال الريف" منفعة للكادحين والمفسدين على حد سواء.

هكذا إذن، وبكل بساطة يرى المغربي المتضرر دائماً، وحتى المفسد أحيانا، أن الزلزال هو الحل لإعادة تقسيم كعكة الحقوق والثروة، فلا الثورة، ولا السياسة، ولا الانتخابات، ولا تقارير الحسابات الرسمية، ولا فضح الإعلام المفسدين، ستنقذ الكادحين من معاناتهم، إنما هي دعوة يقينية ملفوفة بشيء من الخوف، وبأملٍ كثير.

المهدي حميش

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية