English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

2.00

  1. لفتيت من الحسيمة: لا وجود لـ"العسكرة" ولعن الله من ايقض الفتنة (5.00)

  2. الخلفي: موضوع ظهير "عسكرة الحسيمة" انتهى وسنُطبّق القانون (3.67)

  3. وزير الداخلية يُواصل تحركاته داخل خريطة الحراك بالريف (2.00)

  4. هشاشة البنية التحتية بدواوير إقليم الدريوش (2.00)

  5. العماري يتوعد العثماني بعد اتهام حزبه بالمسؤولية عن الاحتقان بالحسيمة (0)

  6. الزراد: حكومة العثماني تنتقم من ساكنة الحسيمة لتصويتها لحزب البام (0)

  7. الوالي اليعقوبي يُباشر مهامه بالحسيمة ولا صحة لخبر اعفاءه (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | الريف | وفاة محمد الوزاني رئيس جماعة سنادة وأحد أعيان حزب الاستقلال

وفاة محمد الوزاني رئيس جماعة سنادة وأحد أعيان حزب الاستقلال

وفاة محمد الوزاني رئيس جماعة سنادة وأحد أعيان حزب الاستقلال

افادت مصادر متطابقة ان محمد الوزاني الرئيس لجماعة سنادة والنائب الاول للرئيس الحالي، توفي صباح اليوم الثلاثاء 8 مارس بإحدى المصحات بمديينة تطوان، عن عمر يناهر 60 سنة، بعد صراع طويل مع المرض لم ينفه معه علاج.

الراحل قد شغل منصب رئيس المجلس القروي لاسنادة ما بين 2009 إلى سنة 2015، خلفا لوالده البرلماني الراحل "عبد العزيز الوزاني".

اسم محمد الوزاني قد تم تداوله بشكل واسع في الصحافة خلال سنة 2014، بعد اعتقاله بتهمة زراعة الكيف، اثر خلاف نشب بينه وبين احد الفلاحين حول مياه السقي، وحكم عليه بشهر سجنا نافذا.

وكان الراحل يعتبر من ابرز الاعيان المحسوبين على حزب الاستقلال بجماعة سنادة، والذين يراهن عليهم بشكل قوي خلال الاستحقاقات الانتخابية.

دليل الريف 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (3 )

-1-
مغربي نزيه
8 مارس 2016 - 18:54
رحم الله الفقيد رحمة واسعة وأن لله وأنا أليه راجعون
مهما يكن فنحن لن ننسى في الريف الدور الديني / السياسي والتاريخي
الذي لعبته الزاوية الوزانية في التاريخ الحديث والمعاصر في هذه المنطقة
المغربية التي ناضلت طويلا ضد الأطماع الأجنبية
-2-
مراقب
9 مارس 2016 - 19:09
وتلك الأيام نداولها بين الناس...والله لا ينفع إلا العمل الصالح ولا ينفع لا حزب ولا مال ولا بنون ...إلا من أتى الله بقلب سليم
-3-
نبيل
9 مارس 2016 - 21:57
سبق وأن تحدثتم عن إدانته في مقال سابق في وقته أوانه . أما الان وقد توفي وانتقل الى جوار ربه فلماذا النبش فيما مضى ولماذا الإساءة إلى وفاته وأسرته بمثل هذه المقالات ؟
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية