English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. اسبانيا .. مغربي يقتل ابنه الرضيع ويحاول قتل اخر بمشاركة زوجته (2.00)

  2. "بيجيدي" الحسيمة يعقد مجلسه الاقليمي بحضور والد فكري محسن (0)

  3. انطلاق رالي "مغرب التحدي" لاول مرة من مدينة الحسيمة (0)

  4. توقعات بإستمرار التساقطات المطرية بالحسيمة الى غاية يوم غد الاثنين (0)

  5. شباب الريف يواصل نزيف النقاط بعد التعادل بميدانه (0)

  6. توقع أمطار عاصفية بعدة مناطق من بينها الحسيمة (0)

  7. محاربة السيدا بالناظور (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | بهلوان في موسم الزلزال

بهلوان في موسم الزلزال

بهلوان في موسم الزلزال

"أش خصك العريان الخاتم أمولاي" مثال مغربي قديم يُفرض فرضا في واقع جديد ، إلا أن هذه المرة ينادي فيها الشعب : "مخسنيــــش الخاتم " أريد ملجأ من الزلزال ، وعوض أن يُحضروا الملجأ أحضروا  البهلوان !!! يما أضرفكم وأحلاكم ، شكرا لكم خففتم عن الأطفال !

يا وجَع القلب ممن وليناهم أمرنا ، اتسخرون منا ولم ننس بعد آلام 2004 ، لم ننس بعد أطفالنا ونساءنا، لم ننس بعد فاجعة الزلزال ، لتزيدوا جراحنا عمقا بالتهميش والبهلوان ، أهذه الدولة بتمامها وكمالها لا تستطيع أن توفر الخيام لمواطنيها الذين يعيشون الرعب بين أسوار منازل اهترأت من كثرة هزات الأرض ! أم أنكم تنتظرون سقوطها فوق رؤوسنا من جديد !

الم تنادونا نلبي نداء الوطن وفعلنا ؟ فلماذا ينسانا الوطن إذن حين نناديه ؟ 

أليس من حقنا عوض البهلوان في أطباء نفسانيين  يعالجون حالات الاطفال والنساء ، أم أنكم اتخذتم  المرأة والطفولة شعارا للاقتيات ؟ 

أليس من حقنا خيام  آمنة ناوي إليها قبل أن تهدم الدور فوق رؤوسنا ؟ 

أليس من حقنا أن ترسلوا المهندسين لينظروا وضعية مساكننا أتصلح للمأوى بعد هذا أم لا ؟

أليس من حقنا أن تجدوا لنا حلولا لاقتصاد مدينتنا التقليدي الذي ينهار يوما بعد يوم ؟

أسئلة وأخرى من نبع معاناتنا من يسمعها ؟ من يضمد جراح الشعب الذي يثبت وطنيته رغم كل هذا ، في سلسة العطاء ألا متناهية لأبناء الريف من أجل الوطن .

لذا أبدا لن نستغرب دعوات من الهوامش لبعض الأفكار المسمومة التي  تستغل الوضع وتنشر سموما فتاكة ، تغذيها بهذا الواقع الذي نعيشه لخلق جو الشك والريبة في الانتماء الوطني والإحساس بالمواطنة

لذالك كان الاهتمام بالريف ضرورة ملحة  وأولوية لا تقبل التأجيل  لما عانه في تاريخه من صدمات متكررة مع الدولة جعلت خيوط المودة غير متماسكة خصوصا مع الشباب ، ولما يعيشه ألان من أزمة تستدعي تضافر الجهود وإقفال باب اللامبالاة ، وفتح باب الحوار الدائم ، والاهتمام ،خصوصا مع ما نراه من تنزيل لمشاريع تنموية مثل (الحسيمة منارة المتوسط).

إنه لجدير في هذه الأوضاع أن يفتح حوار بين الحكومة ومنتخبي المنطقة والمجتمع المدني لرسم خطة مدروسة لكيفية التعامل مع هذه المنطقة الزلزالية التي ما يكاد سكانها نسيان الرعب إلا ويطل عليهم من جديد ، وتنزيلها بشكل متقن لتفادي أي كارثة أخرى شبيهة بكارثة 2004 لا قدر الله .

إن الدولة التي يكون شعبها فخور بالانتماء إليها ويبذل الغالي والنفيس من أجل رقيها وازدهارها حري أن تهتم لمعاناته  بدل التفرج عليه من كراسي المناصب يصارع أمواجا لا حول له بها ولا قوة .

محمد السباعي 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
mohamed aminox
1 أبريل 2016 - 13:10
تحية خاصة لزميلي محمد السباعي مقل في محله
هههه
مقبول مرفوض
0
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية