English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. والي الجهة يُخيّر المنتخبين بين الاصطفاف مع الدولة أو مع الحراك .. وهذا ما اختاروه (4.14)

  2. حوالي 3 مليار لتهيئة طريق بين مركز تماسينت وشقران (1.00)

  3. قراءة في أسباب ودواعي "تدخلات" والي الجهة في سياق الحراك الشعبي (0)

  4. الوزاني الى حزب العهد الديموقراطي من جديد (0)

  5. شيخي تصف 'بام الحسيمة' بـ"العصابة" التي تسعى إلى استعباد الناس (0)

  6. شاحنة تقتل شخصين في ورش للبناء (0)

  7. احتجاجات بعد وفاة سيدة بمعبر باب سبتة الحدودي (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | أخبار 24 ساعة | كيماجوا جونيور كابوس لا ينتهي ... !!

كيماجوا جونيور كابوس لا ينتهي ... !!

كيماجوا جونيور كابوس لا ينتهي ... !!

ان  هزيمة  فريق شباب الريف الحسيمي في المقابلة التي جمعته بالفريق القنيطري برسم الدورة الثاثة والعشرين من بطولة المغرب للمحترفين اتصالات المغرب، أعادت الى الأذهان مجموعة من التخوفات  والردود والانتقادات  التي صاحبت الفريق الحسيمي بقيادة المدرب السابق التونسي  كمال الزواغي .

ورغم من الاستفاقة الجزئية  لفريق شباب الريف الحسمي في الشطر الثاني من البطولة  للهروب من شبح النزول الا أن ذلك لم  يشفع له ،  حسب المتتبعين ،   لتحقيق البقاء الرسمي في بطولة المغرب للمحترفين بتجميد رصيده في 28 نقطة لحد الأن، في حين قد يكون الفريق  حسب قول  هؤلاء دائما  مهددا بالنزول ، خاصة أن كل الفرق الوطنية تمتلك قدرات ومستويات متقاربة مما يجعل العديد من المقابلات تلعب على جزئيات صغيرة.

غالبا  لا تأخذ بعين الاعتبار  مسألة الحظ في جل مقابلات كرة القدم سواء على مستوى التكتيكي للمدربين وكذا بالنسبة للمحاولات داخل رقعة الملعب ، في حين نرى أن الخرجات الاعلامية للمدرب فؤاد الصحابي  تعتمد بالأساس على الحظ  حسب ما صرح به هذا الاخير عقب  المقابلتين الأخيرتين . 

وان كانت ادارة فريق شباب الريف الحسيمي قد تخلصت من بعض تجليات  كابوس الشطر الأول من البطولة ،  فان العديد من ردود الساحة الرياضية بمدينة الحسيمة تستغرب غياب و ابقاء ادارة النادي" المحترمة"   على المهاجم الكاميروني كيماجو جونيور من جهة، ورسميته في الفريق بقيادة فؤاد الصحابي من جهة ثانية ، في حين تعتبره الجماهير الريفية  بمثابة كابوس لا ينتهي و لم تستطع ادارة النادي التخلص منه رغم أنه يشكل  عقم هجومي ولا يستحق الرسمية في الفريق ،  بحيث  يعتبره أيضا  جل المحللين الرياضين عبأ كبير على الفريق خاصة أن جل مقابلات الفريق الحسيمي تحسم اما بلاعبين عن الأطراف أو لاعبين من الوسط كلاعب عبد الصمد المباركي . 

وانطلاقا من الاستنتاجات المتوفرة واعتمادا على التصريحات المصرحة بها ، فهل يكون الحظ الى جانب فريق شباب الريف الحسيمي لتحقيق البقاء الرسمي في البطولة الوطنية ؟ وهل بالفعل جونيور كيماجوا كابوس لا ينتهي للفريق الأزرق أم انتهائه مربوط بمغادرة هذا الأخير للقسم الأول ...  ؟

فكري بوشوعو

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية