English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

2.00

  1. هذا ما قاله مركز دراسات اسرائيلي عن الاحتجاجات بالريف (5.00)

  2. السباعي: معتقلو الحراك خضعوا لتحليل الحمض النووي دون علم الوكيل العام (فيديو) (5.00)

  3. لجنة للتقصي تطالب بفتح حوار مع قادة الحراك لتجاوز الاحتقان بالحسيمة (1.00)

  4. الحسيمة تتفوق وطنيا في امتحانات الباكالوريا (1.00)

  5. "قاضي الارهاب" يودع اعمراشا سجن سلا وهذه هي التهم الموجهة له (0)

  6. هذا ما قاله سعد الدين العثماني حول مطلب احداث جامعة بالحسيمة (0)

  7. بلافريج: تستثمرون 30 مليار درهم فـ TGV عوض ماتوصلو القطار للحسيمة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | الدولة والحراك الشعبي بالريف .. قراءة هادئة في طبيعة الازمة

الدولة والحراك الشعبي بالريف .. قراءة هادئة في طبيعة الازمة

الدولة والحراك الشعبي بالريف .. قراءة هادئة في طبيعة الازمة

يقدم الحراك الشعبي في الريف الذي انطلق غداة مقتل بائع السمك محسن فكري نموذجا مختلفا لظاهرة الاحتجاجات الاجتماعية المألوفة في النسق الاجتماعي والسياسي المغربي، فاستمرار الاحتجاجات لأزيد من ستة اشهر وتوسع رقعتها الجغرافية لتشمل مناطق اخرى داخل الريف وخارجه، رغم المجهود الذي بذلته وتبذله الدولة في اطلاق كثير من مبادرات الحوار مع نشطاء الحراك الذي قاده والي الجهة السيد محمد اليعقوبي ونزوله الى الميدان في سابقة من نوعها لمباشرة الحوار مع نشطاء الحركات الاحتجاجية المطلبية وتوصله في كثير من المواقع التي زارها الى جداول زمنية لتلبية المطالب الاجتماعية للمحتجين، بالرغم من ذلك كله تتفاجأ السلطات باستمرار هذه الاحتجاجات بشكل اكثر حدة، وبزخم اكبر في الزمان والمكان، هذا الوضع جعل من ظاهرة الحراك الشعبي بالريف تتحول الى ازمة مزمنة في المشهد الاجتماعي الريفي خاصة والمغربي عامة.

 فالى من يرجع استمرار هذه الازمة بين الحراك والدولة؟ هل يتعلق الامر بوجود مطالب سياسية انفصالية تتجاوز المطالب الاجتماعية والاقتصادية كما تروج كثير من الجهات؟ ام ان ثمة تلكؤ للسلطات في تلبية المطالب الاجتماعية للمحتجين مما يعطي للحراك والقائمين عليه انطباعا ان الدولة تحاول فقط احتوائهم كما حدث في تجارب سابقة ؟ وهل يتعلق الامر بأزمة الحوار والمحاور الاجتماعي في الحراك او بالأحرى ان الحراك لا يملك معبر اجتماعي وسياسي يفسر ربما اختراقا للحراك من قوى سياسية و ايديولوجية توظف الحراك لخدمة اجندة أخرى؟ وهل تحمل الاحتجاجات في الريف هوية اخرى تعبر بشكل او بآخر عن تراكمات الماضي وتعقيدات العلاقة المعقدة بين الريف والمركز التي لم تسطع المصالحات السابقة تجاوزها؟  انها اسئلة ذات اهمية كبيرة يعتبر مجرد طرحها في هذا السياق حاجة استراتيجية وحيوية للفاعل السياسي الرسمي والغير الرسمي وللدولة المغربية ومؤسساتها المختلفة، انها اسئلة تقربنا من الاسباب العميقة لاستمرار الحراك الشعبي بالريف وتصاعده رغم بسط الدولة يدها للحوار.

في محاولة اجابتنا على هذه الاسئلة نود التذكير بالمادة التي نشرناها في فبراير الماضي حول " احتجاجات الريف تضع على طاولة الاختبار العهد الجديد للمصالحة" المنشورة في عدة مواقع الكترونية وكذا في جريدة الاحداث المغربية، وبالتالي فان هذه الورقة لن نضمنها بعض الابعاد التاريخية التي تخص الاحداث التي عرفها الريف في فترات مختلفة، بل سنحاول فهم وقراءة الاسباب الحقيقية التي تجعل من الاحتجاجات في الريف تستمر وتتوسع في النطاق الجغرافي وعلى المستويات الاجتماعية والفئوية المختلفة رغم ما ابانت عنه الدولة من استعداد للحوار وتحقيق مطالب الحركة الاحتجاجية. ولئن كانت هذه الورقة امتداد لهذه للورقة السابقة ومكملة لها خاصة فيما يتعلق ببعض المقاربات الخاطئة للدولة في تدبير الحقل الاجتماعي والسياسي والحزبي في المنطقة واستمرار بعض الروافد التاريخية والرمزية في تغذية الوعي الجمعي واللاوعي الجمعي الريفي .

- في سؤال وجود مطالب سياسية انفصالية تتجاوز المطالب الاجتماعية والحقوقية يمكن القول بكثير من التجرد والموضوعية، ان الحراك الذي بدأ بعد حادثة مقتل بائع السمك محسن فكري طحنا في حاوية الازبال كانت كل الاسباب والشروط الموضوعية الاقتصادية والاجتماعية تنبأ بحدوثه وهذا ما صرح به الاستاذ الياس العمري الامين لحزب الاصالة والمعاصرة ورئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة في الاجتماع الاخير بمقر عمالة اقليم الحسيمة مع المنتخبين الذي انعقد بمناسبة الزيارة الاخيرة لوزير الداخلية السابق السيد محمد حصاد، وبالتالي فانه في اعتقادنا ان رمي الحراك بتهمة الانفصال اتهام ليس في محله ولا ينم عن تشخيص دقيق للمشكلة ، فمنطقة الريف تعيش أزمة اجتماعية حانقة فإذا نظرنا الى كل القطاعات الاقتصادية بالإقليم نجدها مفلسة بالكامل او على حافة الافلاس بدءا بقطاع الصيد البحري الشريان الحيوي الذي يغذي الساكنة ويمدها بأسباب الرزق اليومي، انهار بشكل شبه كلي خاصة بعد هجرة البحارة و مراكبهم الى الموانئ الأخرى، نفس الشيء ينسحب على قطاع التجارة حيث تشهد الحسيمة ركودا تجاريا أصاب اقتصاد المنطقة بركود قاتل، خاصة بعد نقل الجهة من الحسيمة الى طنجة،  ويبقى القطاع السياحي ينتظر شهر غشت من كل سنة ليشهد بعض الانتعاش اما الصناعة فهي منعدمة بالمنطقة هذا الواقع الاقتصادي والاجتماعي افرز ويفرز جحافل من العاطلين والمعطلين وانسداد كل الافاق امام الفئات الشابة التي تتطلع الى مستقبل افضل. 

وهذا لا يعني ان الحراك لا يعرف وجود بعض الحالات الفردية المتطرفة التي تحمل الخلفية الانفصالية بجهل او تعصب او ضيق افق ولكنها تبقى حالات معزولة ولا تؤثر في هوية الحراك وحقيقته المطلبية كما ان هذا لا يعني كذلك عدم وجود من يريد ان يوظف الحراك او يقرصنه لخدمة اجندته الخاصة سواء في الداخل او الخارج.

- اما فيما يتعلق بجدية الدولة في التعامل مع مطالب الحراك وتلبيتها، فانه ما يسجل لحد الان على مستوى التصريحات والوعود التي اعطيت للجان الحراك من خلال الحوار الذي باشره السيد محمد اليعقوبي، نلمس ان هناك نوع من التعامل الجدي مع مطالب المحتجين ويبقى تنفيذ تلك الوعود رهين بوجود ارادة سياسية حقيقية لدى الدولة، لتجاوز هذه الازمة التي تنذر بعواقب وخيمة على المنطقة والمغرب عامة لو استمرت بهذا التصعيد بدون أفق للحل، كما انه يجب على نشطاء الحراك كذلك ابداء نوع من الوعي بخصوص اعطاء الوقت الكافي لتحقيق مطالب المنطقة، لان تلك المطالب فيها ما هو اني ميسر  التحقيق وفيها ماهو يحتاج لبعض الوقت وفيها ماهو إستراتيجي، ويبقى كما قلنا وجود ارادة سياسية حقيقية كعامل اساسي لتحقيق المطالب، كما انه مطلوب من لجان الحراك ابداء نوع من الواقعية في حوارهم مع الدولة، مع ان مشكلة الحوار تبقي من المشاكل الاساسية التي تعتري الحراك في علاقته بالسلطة، لأنه لا يعقل ان تسطر عريضة مطلبية وترفض الحوار او ان "تكفر" بالدولة ومؤسساتها عبر انتاج خطاب عدمي وان تتحدث في نفس الوقت عن المطالب والحوار فلمن ستقدم مطالبك وبأي معنى يكون ذلك الحوار الذي تنشده... اذا تهجمت على الدولة ورموزها وكل احزابها وسياسيها وإعلامها. ان الذي يحاور على الملف المطلبي يكون سقف خطابه محكوم بسقف تلك المطالب...؟

- ان الحراك الذي يعرفه الريف بدأ عفويا بعد مقتل بائع السمك محسن فكري ولئن كانت تلك الحادثة بمثابة النقطة التي افاضت الكأس فقط. ان العناصر التي تصدت لقيادة الحراك لعبت فيها الصدفة والتلقائية دورا كبيرا، فإذا نظرنا الى طبيعة الخطاب والسلوك الاحتجاجي الذي يميز الناشط  ناصر الزفزافي،-مع كل احتراماتي له كشخص-  نجد انه تطغى علية العشوائية وانعدام الرؤية والتصور، فالرجل ذو مستوى تعليمي محدود، كانت لخطاباته التي تتسم بالعدمية والهجوم على كل الاطارات السياسية والمدنية والنقابية واستباحته لكل الحرمات الدستورية والمؤسساتية الاثر الكبير على الحراك، مما جعله يأخذ أبعاد اخرى وينحرف في بعض فتراته عن مساره الاجتماعي والحقوقي، بفعل وجود قوى أخرى تتحين الفرص لقرصنة الحراك، مع تسجيلنا هنا ان كثير من نشطاء الحراك ابدو معارضتهم الشديدة لذا المنهج والسلوك الغير المسؤول الذي اضر كثير بالملف المطلبي المشروع للحراك.

وتبقي المشكلة ان هذا الخطاب العدمي التصادمي يلقى صدى لدى بعض الفئات وتجد فيه مجالا لإفراغ احتقانها ونقمتها على الدولة/المخزن، وهنا تكمن المشكلة الكبرى فغياب الاحزاب الحقيقية والنقابات والإطارات المدنية ونخب المثقفين وإفلاس المنظومة التعليمية يخلق فراغا كبيرا على مستوى تأطير وتوجيه وتكوين المواطنين على ثقافة نضالية مسؤولة وبناءة وهادفة، فالدولة وفق مناهج العلوم الاجتماعية والسياسية المعاصرة في حاجة الى احزاب ونقابات وانتلجنسيا حتى ولو كانت هذه الاطارات والمكونات ذات نفس معارض قوي، لان الاحتجاج عندما لا يكون مؤطرا سياسيا وحزبيا ونقابيا ومؤسساتيا يكون اكثر خطورة على السلم الاجتماعي للدولة والمجتمع من ان يكون مؤطرا و يملك معبر سياسي وحزبي ونقابي وفكري لأنه والحالة هذه سوف لن تجد الدولة من تحاوره حوار مسؤولا ، مما يؤدي الى استنزاف الدولة ومؤسساتها السياسية و الأمنية وهذا لا يعني اننا ننتقص من قيمة ومستوى نشطاء الحراك، ذلك ان في الحراك اطر ومثقفين يملكون مؤهلات وتكوين عال، إلا انه للأسف الشديد لم يتمكنوا من التأثير او بالأحرى تصحيح كثير من الاختلالات التي شابت الحراك بسبب ان خطابها لا يجد صدى لدى أوسع فئات الحراك وقواعده، مع ذلك فان بعض التطور الذي وقع مؤخرا في اداءه يرجع الى مجهودات تلك القوى الحية ، وفي جميع الاحوال نحن لا نحاكم هنا الحراك بقدر ما نريد ان ننبه الدولة ان اضعاف الاحزاب التقدمية والنقابات وتهميش المثقفين المستقلين يخلق فراغا تستغله القوى العدمية لتنفيذ اجندة هدامة، ناهيك عن خلق الفوضى نتيجة غياب المعبر الاجتماعي والسياسي للحركات الاجتماعية والاحتجاجية.

- لقد سبق ان قلنا في مقالنا السابق حول الحراك الموسوم ب" احتجاجات الريف..تضع على طاولة الاختبار العهد الجديد للمصالحة ان" الدولة المغربية ظلت منطقة الريف بالنسبة اليها "مخيفة" ومصدر لهواجس بفعل رواسب الماضي وماضي "الجمهورية" التي أسسها محمد بن عبد الكريم الخطابي، وظل هذا الهاجس متجذرا في وعي ولا وعي الدولة مع ما ترتب عنه من مقاربات أمنية متعسفة في الكثير من الأحيان تجلت بالأساس في الطريقة التي ووجهت بها أحداث 58 والتدخل في أحداث الثمانينيات من القرن الماضي والحملة ضد مزارعي الكيف بعد صدور التقرير الأوربي الشهير في التسعينيات..

   وفي ذلك السياق وضحنا ايضا بعض الحقائق التاريخية فيما يتعلق بمفهوم وفكرة "الجمهورية" بالريف (وكنا قد اشرنا الى هذا الموضوع في مقالنا المنشور في موقع هسبرس وجريدة الاحداث المغربية تحت عنوان "تجربة الخطابي التحررية وسؤال المرجعية لمن يريد الافادة اكثر).

- ان الحراك في الريف هو ظاهرة مجتمعية من افراز عوامل معقدة منها ما هو اجتماعي اقتصادي ومنها ما يتصل بالريف كهوية بالمعنى التاريخي في علاقته المتأزمة بالمركز، وأنا هنا اختم هذه الورقة بواقعة تشكل فارقة في تاريخ الريف المعاصر وهي الواقعة التي تؤرخ لزيارة الملك محمد السادس بعد اعتلائه العرش في سبتمبر 1999، ورغم ان تلك الزيارة كانت تقليدية في اطار الجولة التي يقوم بها ملوك الدولة العلوية الشريفة بعد اعتلائهم العرش، إلا ان الزيارة التي قام بها الملك محمد السادس الى الريف كانت لها رمزية خاصة بالنظر الى العلاقة المتأزمة التي كانت تشوب الريف بالمركز حتى وفاة الملك الراحل الحسن الثاني. فحسب ما قرأنا في الاعلام وتناقلته بعض الروايات ان الملك محمد السادس عندما رأى الجموع الغفيرة التي استقبلته بحفاوة كبيرة منقطعة النظير سأل وزير الداخلية الاسبق الراحل ادريس البصري ،ان كان هؤلاء الريفيين خرجوا طواعية ام خرجوا بأمر من الداخلية فأجابه البصري انهم خرجوا طواعية فتأثر الملك محمد السادس أيما تأثر وغلبه الشعور الانساني "فاغرورقت عيناه بالدموع " حسب ما تحكي الرواية. وبغض النظر عن صحة هذه الرواية من عدمها فنحن كنا شاهدين على ذلك الاستقبال الاستثنائي للزيارة الملكية وتوقفه الرمزي بأجدير وكنا كلنا امل ان تتصالح الدولة مع المنطقة وترفع عنا تهمة  "مساخيط الملك".

لقد كانت تلك الفرصة تاريخية كان من الممكن الاستفادة منها لانجاز مصالحة حقيقية، ومن لا يعرف سيكولوجية الانسان الريفي نقول له ان "روافة" اناس متسامحين جدا وكرماء جدا ولكن يكون رد فعلهم عنيفا بل ومتهورا في بعض الاحيان عندما يحسون بالغدر..لا ننكر ان الملك محمد السادس بذل جهود مضنية لطوي صفحة الماضي مع المنطقة وأبان عن ارادة حقيقية في انجاز هذا المطلب التاريخي ولكن الدولة والمؤسسات تبقى دائما اكبر من ارادة شخص ولو كان حاكم بسلطات الملك في المغرب.

نتمنى صادقين ان يتم قراءة الحراك الشعبي بالريف بكل هدوء واستيعابه بكل ايجابياته وأخطاءه فهؤلاء في اخر المطاف هم ابناء الوطن والريف جزء لا يتجزأ من هذا الوطن ونتمنى ان يحتكم (بضم الياء) الى العقل دولة وحراكا لكي يكون الرابح هو الوطن فقط ويقطع الطريق على القوى الهدامة اصحاب الولاءات والمرجعيات اللاوطنية و اللامغربية لأنها تتصيد في الماء العكر.

سفيان الحتاش

رئيس مركز الريف للدراسات والأبحاث

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (13 )

-1-
سعيد اجدير
16 أبريل 2017 - 20:21
ملاحظات وفقط
ربما قرائتك الاستاذ سفيان لا زالت تحتاج الى مزيد من الهدوء الشيء الذي سيسهل عليك فهم اشياء لم ترد ذكرها هنا . من قبيل الميوعة السياسية بالمغرب او من قبيل صناعة الكائنات السياسية بالمغرب.
فغياب الاحزاب الحقيقية و النقابات والجمعيات والمثقفون عن الحراك ليس راجع الى طبيعة هذه الاحزاب و النقابات و الجمعيات والمثقفون فحسب بل راجع الى رفض الحراك نفسه لهذه الكائنات.و ان هذه الكائنات لا يرجى منها خير .
و لان الحالة التي وصلتنا الى الحراك هي من نتاج هذه الكائنات ايضا
ولان المصالحة الحقيقية الضائعة التي نتحدث عنها كانت لهذه الكائنات يد في ضياعها وتمييعها و تحويلها عن السكة الصحيحة. فالمصالحة التي كنا نرجو هي اولا الاعتراف و الاتفاق على فعل المصالحة والفاعل و المفعول به . لكن اقتصرت المصالحة فقط على المفعول لاجله. فزاغت عن سكتها.
مقبول مرفوض
0
-2-
farid
16 أبريل 2017 - 20:52
صراحة مللنا من موضوع الحراك. نريد مواضيع أخرى
مقبول مرفوض
0
-3-
taoufik
16 أبريل 2017 - 21:19
سفيان الحتاش اسم جديد يريد ان يبرز على حساب الحراك المبارك مهم لي نطولوه نقصروه راك ف سكانير ديال الاحرار الجواب ستجده قريبا
مقبول مرفوض
0
-4-
TIZI
16 أبريل 2017 - 21:21
الدولة تمارس سياسة مع المجتمع وهذا الأخير فقد الثقة من الدولة ومن مؤسساتها والآن المطلوب من الطبقة المثقفة الريفية التواجدة خارج اللعبة السياسية وهذه الطبقة أن تكون لديها غيرة على المنطقة والوطن وتكون سيرتها عذراء لم تمارس السياسة من داخل الدكاكين السياسية ٠مقابل حسن نية الدولة بأن تشتغل على الملف المطلبي للحراك الشعبي على الأمد القصير والمتوسط وبعيد المدى ومن هذا المنبر أوجه ندائي إلى جميع الفعاليات الريفية داخل المغرب وخارجه بأن يلتحقوا بالحراك الشعبي بالريف من أجل بلورة وإيجاد الحلول المنطقية للمنطقة٠عندما يلتقي متطرف مع متطرف آخر يجب أن يتدخل طرف ثالث لحل المشكلة وهذا الطرف الثالث هم الأشخاص الذين لديهم غيرة على الريف وعلى الوطن٠هنا لا أعني بأن الدولة ليس لديها مثقفين أو الحراك الشعبي ٠هناك بلوكاج فقط il faut débloquer la situation،et trouver des solutions pour satisfer tout le monde les uns et les autre et pour eviter l'humilation٠٠٠٠٠العصى من الوسط
مقبول مرفوض
0
-5-
16 أبريل 2017 - 21:54
الدولة تمارس سياسة مع المجتمع وهذا الأخير فقد الثقة من الدولة ومن مؤسساتها والآن المطلوب من الطبقة المثقفة الريفية التواجدة خارج اللعبة السياسية وهذه الطبقة أن تكون لديها غيرة على المنطقة والوطن وتكون سيرتها عذراء لم تمارس السياسة من داخل الدكاكين السياسية ٠مقابل حسن نية الدولة بأن تشتغل على الملف المطلبي للحراك الشعبي على الأمد القصير والمتوسط وبعيد المدى ومن هذا المنبر أوجه ندائي إلى جميع الفعاليات الريفية داخل المغرب وخارجه بأن يلتحقوا بالحراك الشعبي بالريف من أجل بلورة وإيجاد الحلول المنطقية للمنطقة٠عندما يلتقي متطرف مع متطرف آخر يجب أن يتدخل طرف ثالث لحل المشكلة وهذا الطرف الثالث هم الأشخاص الذين لديهم غيرة على الريف وعلى الوطن٠هنا لا أعني بأن الدولة ليس لديها مثقفين أو الحراك الشعبي ٠هناك بلوكاج فقط il faut débloquer la situation،et trouver des solutions pour satisfer tout le monde les uns et les autre et pour eviter l'humilation٠٠٠٠٠العصى من الوسط
مقبول مرفوض
0
-6-
Rif Lif
16 أبريل 2017 - 22:18
Mr.Soufiane Hattach,d'après ton nom je peux affirmer que tu es un ajdiri; moi je suis un fils du Rif/Villa,ça fait 30 ans que je suis absent,mais je suis toujours en contact avec ma terre natale et chaque fois que les circonstances me le permettent je rentre pour voir ma famille les quelques amis qui y sont encore.Vraiment, ça fait très mal au coeur de voir que le Hirak suit son chemin depuis plus de 6 mois et vous que je crois vous former patrie de l'intelligentsia vous vous taisez.C'est facile de critiquer Zéfzafi et son niveau intelectuel,mais au moins lui avec ses carences et ses défauts il est toujours présent à l'heure des manifestations;mais vous et les autres,je suis certain que vous n'êtes jamais descendu dans la rue pour vous manifester et vous ne le ferrez jamais.maintes fois j'ai insisté dans des commentaires que le Rif a besoin de ces fils intelectuels pour guider leurs frères,les orienter,les conseiller et même les instruire pour mener le Hirak a bon port.Mais vous ne le faites jamais et je vais vous dire pourquoi: vous vous êtes bien accomoder a vos postes et vous avez toujours chaud à vos culs et vous ne sentez pas les pénuries et la misère de vos frères et pour terminer je vous dit arrêttez de vous pittoyer sur le sort du Rif ,si non sortez et créer contre l'injustice,la tiranie,le déspotisme, la marginalisation auquels le makhzen soumit le Rif depuis plus de 60 ans.
مقبول مرفوض
0
-7-
16 أبريل 2017 - 22:25
مغربي حر
اود ان اتطرق لبعض الامور يجب على الدوله ان تزور بعض المناطق من المغرب التي تعيش في حاله فقر وغياب المستشفيات والمدارس اما الحسيمه فهي تزخر بمينا للصيد والتجاره واوا واوا فقط ينقصها مستشفى كبير وجامعه لايوجد تهميش مقارنه ببعض المدن المغربيه التي تعيش في الكهوف ارجو من الدوله ان تزور بعض المدن المغربيه الدين يعيشون في البراكات والسلام
مقبول مرفوض
0
-8-
16 أبريل 2017 - 23:47
اقاي كوليمان غاري ثارمشث غاري اكيذس احنجان اذورد امينو
مقبول مرفوض
0
-9-
متتبع
17 أبريل 2017 - 10:20
تتعمدون وضع اليد بعيدا عن الجرح، وتهملون الأسباب الحقيقية، وتريدون أن تحملوا المسؤولية لطرف دون آخر، المشكل لكل وضوح موجود في الدولة المخزنية والأحزاب السياسية المخزنية، والفاعلين الذي يلفون لفهم دون لون سياسي، لكنهم ينخرطون من حيث لا يعلمون في نفس الخندق، الوضع أنتجته الدولة المبنية على الريع والمصالح وعلاقات الزبانة، هذه الأخيرة أنتجت لنا وضعا هشا في المؤسسات وأفرز كذلك عقلية متحجرة متوارثة، مرجعيتها هي الدين والتسلط، في غياب تعليم حقيقي لأبناء الشعب، حتى أصبح الشعب مسطحا وغبيا ولا يفرق بين الغث في السمين في السياسة والثقافة ويستهلك كل ما يحضرونه كعلف، مثل الدواب، إلا من رحم ربك، وهي غاية مخطط لها، من أجل تكوين أكبر قدر من القطيع في زمن كثرت الغوغائية والشعبوية
مقبول مرفوض
0
-10-
محند
17 أبريل 2017 - 11:12
اني متفق مع تعليق الاخ Rif Lif لانك تعبر عن ما في عقلي وقلبي واني كذالك ابن الريف واعيش 31 سنة في المهجر. اساند الحراك الشعبي المشروع والعادل والسلمي والحضاري. اساند كل رموز الحراك ومن بينهم ناصر الزفزافي لانه رجل المرحلة شجاع ويجهر بكلمة حق تعبر عن الجماهير الشعبية. وهذا بالرغم عما يقال عنه حول المستوى الدراسي والثقافي. وانا اخاطب اخواننا في الرباط الذين لديهم المستوى الاكاديمي ولديهم مناصب ومال وفي اماكن القرار ماذا قدمتم لاخوانكم في الريف وماذا ستقدمون الى اخوانكم في الحراك وهم يدافعون عن مطالب مشروعة كالمستشفى مثلا تستفيدون منها انتم اذا سقطتم مرضى عندما تزورون عاءلتكم في الريف ايام العطل؟
الغيورين على ريفهم ومستقبل الاجيال كيفما كانت مرتبتهم واديلوجيتهم من الضروري والواجب في هذه الظرفية التاريخية المجيدة ان يقفوا ويتضامنوا مع اخوانهم في الحراك بالرغم من الاخطاء لاننا بشر ولسنا معصومين ومن الاخطاء نتعلم. يجب علينا ان نجمع شملنا ونتصالح فيما بيننا وننبذ الصراعات الجزءية ونحترم الاختلاف. لهذا يجب استحضار اللحضات التاريخية من ريفنا وعلاقتها بنفس دولة المخزن لنتعلم من الاخطاء.
مطالبنا عادلة ومشروعة وتتلخص في:
رفع العسكرة ومختلف اشكال التهميش والاقصاء في التعليم والصحة والسكن والشغل والعيش الكريم.
نحن لا نريد الفتنة ولا الانفصال ولكن نريد القطع مع عقلية وثقافة وسلوكات المخزن التي تجسد العبودية والاستبداد والفساد والنفاق والعهر والنهب والسطو والافتراس لحقوق وممتلكات الريفيين والريفيات. نحن نريد العيش في كرامة كمواطنين بحقوق وواجبات وليس كرعايا وعبيد. كن ما شءت رءيسا وملكا واليا وعاملا وقاءادا ومقدما وشريفا وو ولكن ليس من حقك ان تستعبدني وتركعني وتنتهك كرامتي وعرضي وتسرق ارضي وخيراتي. نحن نريد ان نعيش في دولة الحق والقانون والعدالة الاجتماعية. يجب على الدولة ان تتصالح فعلا مع اهل الريف ومنطقتهم وهذا لا يمكن تحقيقه بدون الاعتراف بتاريخ المنطقة ورموزه وبالجراءم التي اقترفتها الدولة على اهل الريف بالمساعدة من احزابه المخزنية كحزب الاستقلال. يجب على اهل المخزن ان يعلموا بان الذاكرة الجماعية لاهل الريف مملوءة بانتهاكات لحقوق اجدادنا واباؤنا ونحمل هذه الجراح يوميا معنا. لهذا يجب على الدولة باسم الملك ان يقدم اعذارا لما اقترفه اجداده من جراءم على اهل الريف ومنطقتهم ويعهد بعدم التكرار. اضافة الى هذا يجب النهوض فعلا بالمنطقة اقتصاديا ونحن اولى من الاستثمارات عن جنوب السودان ومدغشقر. وهل لديكم ارادة حقيقية؟ نحن لدينا ارادة قوية لتحقيق جميع المطالب ومن المهجر نتضامن مع اخواننا في الحراك لاننا هاجرنا قصرا لنفس المطالب التي يرفعها الحراك الان.
مقبول مرفوض
0
-11-
بوسموح
17 أبريل 2017 - 19:06
بارك الله فيك اخي محند .علقت واتقنت فاقنعت .اما الاخ الحتاش ونحن نعرفه كثير المعرفة فنقول له انت تغرد خارج السرب
مقبول مرفوض
0
-12-
afazar
18 أبريل 2017 - 00:01
الى الاخ سفيان٫
اقرأ تعليق سعيد اجدير٠إنه على حق٠ انتظرنا كثيرا بعد وفاة الحسن الثاني٫لكن لاشئ تغير٠بل زاد الطين بلة٠ما يقع عندنا هنا في الريف٫هو نتيجة ١٦سنة من الانتظار٠حاليا ومستعجلا٫الريف ليس في حاجة لكورنيشات ولا ملاعب كرة فارهة ولا حتي جامعة٠الريف في حاجة الى شغل لابنائة٫ الى معامل٫ومصانع وفك العزلة عن المداشر٠
مقبول مرفوض
0
-13-
ابن الريف
18 أبريل 2017 - 13:00
تحياتي الى اخوتي ومتتبعي موقعنا المحترم دليل الريف حقيقة لم يترك لي الاخ محند ما اضيف على تعليقه واحييك عاليا واشاطرك الراي ونفس الافكار تعليق جيد وانيق اشكرك اخي محند على هده الكلمات والعبارات الممتازة في حق ريفنا وابنائه.
مقبول مرفوض
0
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية