English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. العثور على جثة متحللة اسفل جرف بمدينة الحسيمة (2.00)

  2. تقديم معتقلي مسيرة 20 يوليوز بالحسيمة امام وكيل الملك (1.00)

  3. الحركة الحقوقية بالحسيمة تطالب الدولة بالاعتذر للريفيين (0)

  4. قاضي التحقيق بإستئنافية البيضاء يواصل التحقيق مع معتقلي حراك الريف (0)

  5. "الهاكا" تنذر قنوات مغربية لغياب المهنية في تغطيتها لاحداث الحسيمة (0)

  6. وكيل الملك بابتدائية الحسيمة يودع حميد المهداوي السجن المحلي (0)

  7. احتجاجات بشواطئ الحسيمة والدريوش للمطالبة باطلاق سراح المعتقلين (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | واو الجماعة وانفصال الريف

واو الجماعة وانفصال الريف

واو الجماعة وانفصال الريف

يقصدون بالانفصال وهم يشهرون به كتهمة  ثقيلة في وجه المطالبين بأبسط حقوقهم؛ بأنه تلك النزعة التي فقد عبرها الداعون إليها شعورهم الوطني، وبالتالي يسعون إلى تأسيس دولة أو كيان مستقل عن دولتهم.

بدأتُ كلامي بفعل في آخره واو الجماعة. لذا، وقبل أن أسترسل في الكلام، من الظلم و الجحود أن لا أعرّف هذه الجماعة التي اختزلتها في واوها. وربما من باب الصدف أن بعض الريفيين حينما يريدون التعبير عن غضبهم حيال ممارسات أحدهم يقولون له:" أد كيذي ثندارذ الواو". (ولكم أن تترجموها ما دام أن هناك من يعتبر الأمازيغية أنها العربية القديمة.).

حرف الواو في اللغة العربية يعبَّر عنه برمز على شكل دائرة صغيرة يمتدّ من إحدى النقط على محيطها خط على شكل حبل يجر الدائرة إلى حيث يريد. وكأننا حيال ناقة يقودها صاحبها بواسطة حبل ليعبُر بها مسالكه. ولهذا، لا نستغرب أن نجد عند العرب، أوعند المنتسبين عندهم (العرب من الدرجة الثانية)؛ أن الواو يدل على الجماعة، بل ويسمونه "واو الجماعة"، لأنهم أحكموا إغلاق الدائرة الصغيرة عليها -الجماعة-  وتركوها تتبع حبلها إلى حيث يريد أن يقودها.

أعني بالجماعة المحاطة بدائرة واوها، أولائك المغردون خارج السرب، والذين يركبون فوق الحمار العاشر ويدّعون أن عدد الحمير لا يتجاوز التسعة. أعني بهم من يكتبون بخط عريض على صفحات جرائدهم: "ورقة حمراء لانفصاليي الريف"، ناسين اننا في عصر اللايف، وأن عنوانا كهذا يبدوا لعامة المتتبعين للشأن الريفي كتلك المرأة التي كانت تتوضأ تحت شجرة، انتبهت لمرور بعض الرجال بالقرب منها، وإذا بها تضرب بالجزء السفلي من فستانها على رأسها كي تتحجب. فسترت شعرها وتركت مؤخرتها عارية.

أعني بالجماعة من اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بسبب تصريحاتهم الغبية المشيطنة للحراك، والمتهمة إياه بالانفصال وخدمة أجندات خارجية. فأتساءل كما تساءل الكثير مثلي: هل أنتم حكومة أم عصابة؟

 فهذا رئيسهم "الوديع" الذي بدا وهو يلولب بؤبؤي عينيه مع تصريحاته وكأنه يرسل لنا رسالة مفادها: مجبر أخوكم لا بطل. العثماني الذي قال لنا سنة 2011 بأن الريف أولى بأن يتمتع بالحكم الذاتي نظرا إلى تاريخه في هذا المجال، مذكرا بتجربة جمهورية محمد بن عبد الكريم الخطابي، هو نفسه العثماني الذي يقول وهو يتكلم عن الحراك، أنه يجب عدم الإضرار بالمصالح العامة والخاصة وبممتلكات المواطنين. عجبا، عندما نسمع كلاما كهذا ونحن الذين تابعنا فيديوهات لقوات "الأمن" (آشمن أمن؟) بزيهم الرسمي، وهم يخربون واجهات المحلات التجارية ويكسرون مصابيح الإنارة العمومية و يرشقون الكاميرات و النوافذ بالحجارة...لا يمكن إلا أن نشك في أن الزفزافي ورفاقه كانوا متنكرين في زي البوليس ..

بعد العثماني، أطل علينا الشايب الراس، مَن أثبتت مصالح الضرائب مسؤوليته في التهرب من أداء ضرائب حددت قيمتها في مليار و 600 مليون سنتيم، ليعطي الدروس للريفيين في الوطنية، وليتكلم عن تلقي الدعم الخارجي وعن تخريب الممتلكات، ناسيا أنه هو وأمثاله من أوصلوا المغرب إلى ما هو عليه، بنهبهم للثروات وتورطهم في الفساد وسياسة الريع...

وأما السعيد أمسكان، فقد بدا وهو يتكلم باسم حركته الشعبية تائها وهو يردد عبارات معلّبة منتهية الصلاحية، بدا وهو يعصر التفاهات من لغة قريشية يابسة، كشُرْغُوف كبير يتمرغ في مستنقع تبخّرت آخر قطرات مائه... عْطينا اللّوجيك آ سّي أمسكان أشمن " لاشك ... أنه... وبالتالي...". فالبلادة مهما عبّرْتَ عنها بالبلاغة، مهما "كفَّستها" أكثر...

وأما "السياسي المحنك" الذي ظهر وكأنه استنشق قنطارا من الهواء قبل أن ينفثه زفيرا مقرفا أقل ما يقال عنه أنه : "يسّغْريدْجِيثْ أُورْ". عندما استمعت إلى تصريحه وهو يستهل كلامه ب: "أجمعنا" أدركت أنه فعلا "سياسي محنك"، وإلاّ لما بذّر الهاءات تبذيرا (من حرف الهاء) بعد كل كلمة ينطقها.

وأما ساجد، فلا حول ولا قوة إلا بالله...

وفي الأخير لا ننسى البراح السابق في حكومة عباس الفاسي، الذي تكلم عن خرافة المطالب الاجتماعية، وشرع في رسم الخطوط الحمراء، ناسيا أنه إن كان هناك من تجاوز الخطوط الحمراء، فهو وزير الاتصال في حكومة الفاس إن كان يعرفه، لما تدخل مستغلا مكانته كوزير ليحرر ابنه من قبضة أحد رجال الشرطة الذي ألقى عليه القبض جراء اعتدائه على أحد الأطباء الذي أصيب بجروح غائرة على مستوى الرأس...

ابنه، لو لم يعرف أنه "ولد لفشوش"، وأنه فوق القانون لما تجاوز الخطوط الحمراء...

هذه إذن هي الجماعة التي أدخلتها في دائرة واوها... وهناك المزيد... 

وآخر كلامي؛ أن كفانا استحمارا... فمهما بلغت درجة "ثاغيوري" عند أحدهم، لن يستطيع تصديق تراهاتكم...

والحراك مستمر... ويتمدد...  

عبد الواحد حنو

 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية