English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

3.00

  1. بالفيديو .. إنطلاق مسيرة أربعينية محسن فكري (5.00)

  2. بالفيديو: وقفات بكطالونيا والباسك في أربعينية محسن دعما لحراك الريف (5.00)

  3. أربعينية محسن .. شبان ينظمون السير في غياب الأمن (3.00)

  4. قاضي التحقيق ينهى الاستنطاق التفصيلي للمعتقلين في قضية محسن (0)

  5. بعد مأساة محسن فعاليات تناقش علاقة المؤسسة بالمواطن في ندوة بالرباط (0)

  6. توافد المحتجين على ساحة الحسيمة (0)

  7. الآلاف يتدفقون على ساحة الحسيمة للمشاركة في أربعينية محسن (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | الهجرة والهوية

الهجرة والهوية

الهجرة والهوية

لقد كتب إخواننا العرب وغيرهم من المسلمين كتابات متواضعة حول ظاهرة الهجرة خاصة حول عملية الاندماج. ذلك تخوفا منهم بالانصهار أو ذوبان هذه الأقليات المسلمة المتواجدة في المجتمعات الغربية نضرا لاختلاف الثقافات والديانات والعادات والتقاليد الخ وكون هذه البلدان فصلت الدين عن الدولة.إنهم يدرسون او يعالجون الظاهرة من مكان بعيد أي أنهم يعالجون الموضوع خارج حدود المجتمعات التي تتواجد فيها الأقليات المسلمة ولا يعرفون ما يجري في أوساط هذه الأقليات ويجهلون كيف تتم عملية التواصل داخل هذه المجتمعات. يخلطون بين صراع الثقافات أو صدام الحضارات حسب مفهوم هنتنكتون. إن مفهوم الاندماج بعيد كل البعد عما يعتقده الإخوة. فمقاربة الهجرة لها خصوصيتها وبالتالي يجب أن لا نجعل من ظاهرة طبيعية مأساة إنسانية ووطنية تخوفا منا على مصير الهوية .


إن خطة الاندماج التي التخدتها الحكومات الأوروبية كإستراتيجية من اجل انخراط المهاجرين في بنيات الدولة هي في مصلحة المهاجرين . دلك إن هده الدول تملك من المعارف العلمية ما لم يمتلكها المهاجرين وهذه فرصة سانحة لكل الأقليات للاستفادة من العلوم والمعارف التي تتوفر عليها هده الدول وكذلك التكنولوجية والمجالات الأخرى كالإعلاميات ووسائل الأخرى كثيرة ناهيك عن هوامش الحرية التي ناضلت من أجلها هذه المجتمعات عبر صيرورة تاريخية طويلة .غير إن معظم المهاجرين يعتقدون أن هاذه العملية ليست في مصلحتهم بقدر ما تنعكس سلبا عليهم .إن المهاجرين ينضرون إلى الاندماج من زاوية الهوية أي النهم يتخوفون من الذوبان أو الانصهار في هوية الآخر دلك إن هؤلاء المهاجرون مسلمون وأصولهم عربية دينية كما أن لهم عادات وتقاليد وأعراف اجتماعية انه ارث يحملونه ليس من السهولة بمكان التخلي عنه واستبداله بهوية أجنبية أي هوية الآخر .لكن نعتقد أن هده النظرية مغلوطة تماما. فنحن نؤمن أن الاندماج الذي تدعوا إليه المجتمعات الغربية ليس هو الذوبان أو التلاشي في المجتمع بقدر ما تدعوا إلى الانخراط في مؤسسات وبنيات المجتمع حتى تضاف قوة جزئية إلى قوة المجتمع العام وبالتالي تصبح الدولة قوية بمؤسساتها وبنياتها وتنظيماتها هذا يعني أن الأقليات الإثنية والعرقيات ستساهم بشكل فعال في العملية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وهذا ما تهدف إلى تحقيقه الدول الغربية خاصة العملية الاقتصادية، خصوصا ونحن نعلم إن المجتمعات الغربية مبنية على أسس ومبادئ ليبرالية اقتصادية والغاية في نهاية المطاف تحقيق تراكم ثروة اقتصادية تمكن أفراد المجتمع بما فيهم الأقليات من الاستفادة منها.

أما عامل الدين أو الهوية بشكل عام ليس هو الغاية للدعوة إلى الاندماج ذالك أن المجتمع الغربي قائم على أسس علمانية أي فصل الدين عن السياسة هذا يعني أن العلمانية لا شأن لها في من يحمل هوية أو ينتمي إلى دين ما، ألعكس فهي تضمن حرية الرأي والاعتقاد أي ممارسة الشعائر الدينية لكل من يرغب في ذلك.

إذا عملية الاندماج هي السبيل الوحيد للخروج من أزمة الانزواء ولانطواء والانكماش على الذات، كذلك احترام النظم والقوانين ومعايير الدولة هذا واجب على شباب جاليتنا وعلى كل من وطأت قدماه أرض المجتمعات المضيفة حتى يتمكنوا من اللحاق بالركب الحضاري والتعايش جنبا الى جنب مع أفراد المجتمع الاصلي وتفادى كل ما هو سلبي وأن تساهم الجالية بكل ما تملكه من قوة وطاقة في بناء المجتمع.

أما بخصوص عملية التواصل للجالية مع الوطن الأم فهذا يحتاج الى تفاعل ايجابي للمؤسسات أو الإدارة المغربية بشكل عام بهدف تلبية مطالبها وتحقيق طموحاتها وكذا العمل على تبسيط المساطر الإدارية وبتالي المساهمة في حل مشاكلها حتى يشعر المواطن المهاجر بطمأنينة أثناء تواجده ببلده العزيز سواء خلال العطل الموسمية أو خلال السنة بصفة عامة. وهذا التفاعل سيشكل أداة للتواصل بين أفراد الجالية والوطن الأم، ومما لاريب فيه أن هذا الاهتمام بقضاياهم ومشاكلهم الاجتماعية وأخذ مطالبهم مأخذ الجد سيزيد من تقوية روابطهم وتعلقهم بوطنهم الأم وبالتالي سيشجع أبنائهم (الأجيال القادمة) على عملية التواصل ببلدهم الأصل وكما يبعث فيهم روح الإحساس والشعور بالمواطنة، وهذا يشجع أيضا أفراد جاليتنا على تحويل المزيد من العملة الصعبة ، كون تحويلات الجالية المغربية المقيمة في الخارج تشكل ركيزة اقتصادية قوية لبلدنا وكذلك المساهمة في إنشاء المشاريع التنموية والاقتصادية...أكتفي بهذا القدر..
دليل الريف : عبد الخالق الشلحي*/ هولندا 
 * باحث في سوسيولوجيا الهجرة

 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
أمودو
7 غشت 2012 - 18:41
إن الذين يقولون بالخوف عن المهاجرين هم الذين يريدون أن يعيش المهاجرون الذل الذي يعيشه المقيمون في بعض الدول العربية في المستشفيات وعت
ند البوليس وعن حضرة القاضي وعند بعض المكاتب وحتى الجامعات والمعاهد المهمة تباع فيها الشواهد , ثم يقولون أخيرا إنهم يخافون على الهوية والدين فليس للثعلب دين بل أنياب تنهش في الفريسة .............
مقبول مرفوض
0
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية