English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

3.60

  1. الحسيمة..درك النكور يتمكن من حجز طنين من الاكياس البلاستيكية (5.00)

  2. عامل الاقليم يجتمع بالعمال المطرودين من معمل الحليب ببني بوعياش (3.00)

  3. انتشال جثث مهاجرين سريين غرق قاربهم بسواحل الحسيمة (فيديو) (0)

  4. "إبراز الهوية الأمازيغية " شعار النسخة 2 لملتقى الثقافة الأمازيغية بالحسيمة (0)

  5. حسن اوريد يكتب : رسالة إلى الشهيد محسن فكري (0)

  6. المختاري رابع مدرب ينفصل عن رجاء الحسيمة منذ بدابة الموسم (0)

  7. انقاذ مهاجرين سريين ابحروا من سواحل تازغين بالدريوش (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | عبد الحليم البقالي : سيرة مناضل شامخ لا تهتز مبادئه وقناعاته الثورية

عبد الحليم البقالي : سيرة مناضل شامخ لا تهتز مبادئه وقناعاته الثورية

عبد الحليم البقالي : سيرة مناضل شامخ لا تهتز مبادئه وقناعاته الثورية

عبد الحليم البقالي مناضل ماركسي لينيني مزداد بدوار"تفروين" ببني بوعياش إقليم الحسيمة شمال المغرب بتاريخ 25/10/1982 من عائلة تنتمي إلى فئة الفلاحين الفقراء .
التحق بالمدرسة الابتدائية "اسوفيان" ببني بوعياش سنة 1989 وكان من التلاميذ المتفوقين ، تابع دراسته في أواخر التسعينات وبداية الالفية الثانية باعدادية "عقبة بن نافع" ثم بثانوية "الخوارزمي" المعروفة بزخمها النضالي، وكان من نشطاء الحركة التلاميذية بهذه الثانوية حيث ساهم في العديد من التظاهرات المطالبة بتحسين الاوضاع التعليمية داخل المؤسسة وشارك في العديد من المحطات المساندة للثورة الفلسطينية ، سجل بعد ذلك بكلية الحقوق تخصص "العلوم الاقتصادية" بجامعة محمد الأول بوجدة سنة 2002 ، حيث اتيحت له فرصة الاطلاع على الكتب والمجلدات العلمية ومنها سيتشبع بالافكار الماركسية اللينينية وينتمى إلى فصيل الطلبة القاعدييين ،وكان من أبرز المناضلين الذين تصدو لكل المواقف التي لا تنسجم والهوية الماركسية اللينينية للقاعديين ، وظل متمسكا بالمبادئ المؤسسة للتوجه الديموقراطي القاعدي داخل الجامعة ( تجربة الجبهة الموحدة للطلبة التقدميين ،مواقف المؤتمر الوطني الخامس عشر لأوطم، البرنامج الديموقراطي القاعدي العام ، ...) ولعب دورا كبيرا في التعبئة لمقاطعة الامتحانات الجامعية لسنة 2003 في إطار معركة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ضد مخطط "الميثاق الوطني للتربية والتكوين" الذي كان يهدف إلى خوصصة الجامعة وإقبار الفعل النضالي داخلها، الأمر الذي عرضه للعديد من الملاحقات من طرف البوليس كان ابرزها اعتقاله بمعية العديد من الرفاق في 12 فبراير سنة 2004 بعد التدخل الوحشي لقوات القمع واقتحامها للحرم الجامعي ، وتم اقتياده إلى مخفر الشرطة وتعريضه لشتى أنواع التعذيب قبل اطلاق سراحه تحت ضغط الحركة الطلابية بالموقع وعودته إلى الحي الجامعي وهو حافي القدمين وآثار التعذيب بادية على كل انحاء جسده.
كان من المناضلين المتحمسين لكل المبادرات التي تهدف إلى توحيد نضالات الحركة الطلابية وعمل بكل اخلاص وتفاني على الدفاع عن المواقف التي استشهد من أجلها عبد اللطيف زروال وسعيدة المنبهي والتهاني امين وبلهواري مصطفى والدريدي بوبكر وعبد الحق شباظة وغيرهم من شهداء الحركة الماركسية اللينينية المغربية.
واصل الرفيق عبد الحليم البقالي انخراطه في معارك أوطم إلى جانب الطلبة القاعديين قبل أن يضطر إلى مغادرة مدينة وجدة لظروف عائلية سنة 2005 نحو جامعة عبد المالك السعدي بطنجة ، وهناك سيساهم في تأسيس فصيل الطلبة القاعديين وسيعمل على تجذير الفعل النضالي القاعدي إلى جانب العديد من المناضلين وسيلعب دورا قويا في قيادة معارك بطولية غير مسبوقة داخل هذه الجامعة إلى أن حصل على دبلوم الدراسات الجامعية العامة في الاقتصاد ، وقد حالت ظروفه المادية والوضعية المتردية لعائلته دون متابعته للدراسة ، إضافة إلى صدور مذكرة بحث في حقه بطنحة نتيجة نشاطاته المرتبطة بالاتحاد الوطني لطلبة المغرب ، الأمر الذي سيدفعه إلى العودة الى بلدته بني بوعياش مسقط رأسه ويساهم في إعالة أسرته ، وسيعمل في هذه الفترة على إعادة تقوية الفرع المحلي للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب وتم انتخابه رئيسا للفرع ابتداءا من سنة 2009 وسيلعب دورا كبيرا في تطوير نضالات فروع التنسيق الاقليمي بالحسيمة قبل وبعد انتخابه كاتبا عاما للسكرتارية الاقليمية للحسيمة سنة 2009، حيث تأسست في هذه المرحلة فروع جديدة بالاقليم وتوسعت قاعدة المعطلين لتشمل المئات منهم وتحولت فروع التنسيق الاقليمي بالحسيمة إلى قوة جماهيرية تلعب دورا مركزيا في تحريك الشارع وفضح سياسات النظام. هذا إضافة إلى تحمسه الدائم لبناء تنسيق جهوي بالريف للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب .
تحمل الرفيق عبد الحليم البقالي مسؤوليات أخرى داخل الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب من بينها عضويته في المجلس الوطني واللجنة الوطنية للاعلام والتكوين والعلاقات العامة ، وعضويته في اللجنة التحظيرية للمؤتمر الوطني العاشر ، وساهم بشكل كبير في التعبئة لانجاح هذا المؤتمر وخروجه بمواقف ثورية من القضايا الاجتماعية والسياسية التي يعرفها المغرب.
ساهم في تأسيس اللجنة المركزية للدفاع عن قضايا وهموم ساكنة بني بوعياش سنة 2010 التي قادت العديد من الأشكال الاحتجاجية بالمدينة ، ويعد من بين مؤسسي حركة 20 فبراير حيث شارك في التعبئة الواسعة للمسيرة التي نظمت في اتجاه اقليم الحسيمة في 20 فبراير 2011 والتي شارك فيها أزيد من 50 ألف متظاهر،
وبحكم نشاطاته المكثفة بمنطقة الريف شمال المغرب سيتعرض الرفيق للاختطاف يوم 14 اكتوبر 2011 وذلك بعد عودته من المشاركة في تنظيم مهرجان خطابي موازي لاضراب عام منظم بقاسيطة ( اقليم الدريوش) وسيتم استنطاقه لمدة ليلة كاملة قبل اطلاق سراحه تحت وقع الاعتصامات المنظمة في العديد من المدن والبلدات بالريف ، ورغم التهديدات التي تعرض لها الرفيق فإنه سيستمر في انخراطه الفعال والقوي في نضالات الشعب المغرب وعلى رأسها نضالات الجمعية الوطنية لحملة ش .م. م وحركة 20 فبراير إلى أن تعرض هو ومجموعة من الرفاق لهجوم غادر من طرف أحد البلطجية في اجتماع لحركة 20 فبراير ببني بوعياش ، حيث راح ضحية هذا الهجوم الجبان الشهيد كمال الحساني أحد الاصدقاء المقربين من الرفيق عبد الحليم البقالي وعضو ناشط في الجمعية الوطنية، وظل الرفيق يتلقى تهديدات مباشرة منذ ذلك الحين بتصفيته الجسدية من خلال رسائل نصية تصله عبر هاتفه النقال بشكل يومي .
ولأن هذه التهديدات لم تجدي نفعا أمام صمود الرفيق وايمانه بمبادئه سيتعرض لاختطاف ثاني على يد ستة عناصر بزي مدني من أحد المقاهي ببني بوعياش مستعملين الرصاص الحي لترهيب المواطنين الذين حاولو فك البقالي من أيدي هذه العناصر وذلك يوم السبت 12 ماي 2012. تعرض بعد ذلك لتحقيقات مارطونية وتم تأجيل محاكمته مرات عديدة قبل أن يتم الحكم عليه بأربع سنوات سجنا نافذا وغرامة 100 الف درهم يوم الأربعاء 25 يوليوز 2012 ، رغم أن هيئة القضاء لم تكن تتوفر على أية أدلة ملموسة حول التهم الموجهة له سوى بعض اشرطة الفيديو وصور يظهر فيها في مقدمة المسيرات حاملا مكبر الصوت،.....
ويتواجد عبد الحليم البقالي حاليا بالسجن المحلي بالحسيمة رفقة 19 من رفاقه في ظروف لا انسانية وحاطة بكرامته كمعتقل سياسي . أعلن عن دخوله في اضراب مفتوح دام مدة أسبوع ( من 06 غشت 2012 الى 12 غشت 2012) دفاعا عن حقه في التطبيب ومتابعة الدراسة والاعتراف به وبرفاقه معتقلين سياسيين واستطاع انتزاع بعض المطالب الاستعجالية وبقيت مطالب أخرى مشتركة مع باقي المعتقلين السياسيين القابعين معه من داخل نفس السجن حيث من المنتظر أن يخوضوا حولها معركة موحدة في الأيام المقبلة وفق ما جاء في بيانه الذي أعلن من خلاله تعليقه للاضراب، كما أن والده ومن شدة تأثره بالحكم القاسي الصادر في حق ابنه وبالاضراب الذي يخوضه تعرض لنوبات قلبية تطلبت نقله إلى المستشفى الاقليمي بالحسيمة ولم تتحسن حالته الصحية إلا بعد مرور زهاء 14 يوما من تواجدها في المستشفى.
رغم كل ذلك فالرفيق البقالي يحتفظ بمعنويات عالية ويعتبر بأن اعتقاله والحكم عليه باربع سنوات سجنا نافذة ليست سوى جزء بسيط من التضحيات الجسيمة التي قدمها ويقدمها الشعب المغربي في سبيل تحرره من براثين الاستبداد والقهر والعبودية حسب ما جاء في بيانه الأول الذي اصدره من داخل السجن.

فتحية نضال وصمود لهذا المناضل الشامخ
وشارة نصر نرفعها له ولكافة المعتقلين السياسيين بالمغرب

عبد المنعم المساوي

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (6 )

-1-
رفيق حليم
22 غشت 2012 - 13:43
اولا تحية نضالية للرفيق عبد الحليم .وباقي اعضاء المجموعة .اود ان اؤكد للرفيق عبد المنعم المساوي صاحب هذا المقال انه من الجميل بما كان ان نكتب ماهو جميل عن معتقلنا
ولكن ليس ضد الحقيقة والواقع المكشوف.وهذه بعض الاكاذيب التي تحرف وتزور التاريخ النضالي لمعتقلنا هذا:
* مشركة الرفيق في نضالات الحركة التلاميذية بثانوية الخورازمي.فهذا بهتان فهذه الثانوية لم اعرف اي حركة احتجاجية الا بعض المسيرات وبقيادة تلاميذ الحركة الثقافية الامازيغية وبدو تحديد اسماءهم.
* تصديه لكل المواقف التي لاتنسجم ومواقف القاعدين هنا اعتقد ان الرفيق منعم اختلطت عليه الاوراق نظرا لكثرتها وكما اختلطت على القاعديين انفسهم .
* رحيل الرفيق الى مدينة طنجة لاسباب عائلية .فبالله عليك يا منعم وحشومة عليك
الم تدرك قبل الكتابة ان الرفيق كان مع مئات الرفاق وعايشو تجربته باجابياتها وسلبياتها
* الانتقال من طنجة الى الحسيمة نتيجة المضايقات التي يتعرض بها مــن البوليس
فهذا افتراء كذالك يارفيق فالرفيق قد التحق بالحسيمة قصد انخراطة في الجمعية الوطنية .
اذن فالمجاملة ليست دائما جميلة.كان عليك ان تجير الى الجميل فقط ودون ان تجعل من
السلبي ايجابي لانه تحرف للواقع الذي عايشتة الالاف.
وفي الاخير تحية نضالية للرفيق المعتقل وجميع افراد مجموعته وتحية كذالك للرفيق المساوي.دبث اكمراد وش حمقتك طنجة ولا.
مقبول مرفوض
-3
-2-
حمورابي
23 غشت 2012 - 13:56
لقد أصبحت الماركسية لعبة في أيدي الفاشلين في المنهناهج العلمية الراديكالية , فكل شيء تعرض للقرصنة والتزوير بل وحتى المنضومة المتركسية نفسها ترفض ما ينسب إليها , والسبب هو : أن أشباه الطلبة يدعون الماركسة اللينينية , وهم لحد الآن لم يفهموا ما هي !!!!!!! أتحدى كاتبنا أن يشرح لنا بل أن يذكر لنا ثلاثة من مبادئ الماركسية .
أما مسألة محتوى النص فأقول لكاتبنا أن للكذب فن أيضا ,فأنت لاتتقن فن الكذب السياسي , ولا فن المغالطة السياسية , حتي توحي للقراء بأن البحث عن الوظيفة والعمل الفردي هو أيضا نضال لصالح الشعب, ومطلب ساكنة آيت بوعياش .

حشومة عليكم . يقول كارل ماركس في ؛دى رسائله إلى إنجلز : ( إن الشعوب الثائرة فد تقتل نفسها إذا مثل لها أو مثلها أشباه المثقفين ) .

تحية لماركس في مرقده وبئس الثورة التي تهدف إلى الحل الفردي .
مقبول مرفوض
-1
-3-
طالب
25 غشت 2012 - 01:34
أتتدكرون مواجهة 2006 بالحي الجامعي بطنجة، و جد المناضل في مرحاض جناح الفتياة
مقبول مرفوض
4
-4-
ابن ىوى
26 غشت 2012 - 11:19
عبد الحليم البقالي : سيرة مغفل .فبدل أن يكرس وقته للدراسة والتحصيل .قتل نفسه ولن يحس بذلك حتى تتآكل عظامه برطوبة السجن.كان الله في عون والديه.
مقبول مرفوض
6
-5-
رفيق حليم
28 غشت 2012 - 11:56
- رد على مقال حمو رابي:
بداية تحية نضالية لمعتقلينا وخاصة رفيقنا عبد الحليم البقالي . اما صديقتا حمو رابي
فانني اود ان اقول له ان خير جواب على الجاهل هو الصمت .لكن مادام ان هذا منبر عمومي فلا بأس ان اعرج بعض الشيء للاقول:ان الماركسية هي علم المادية العلمية
والتي سماها العبقري ماركس بالمادية الجدلية والتي بواسطتها نلغ علم المادية التاريخية
التي هي اساس اي تغيير تغيير .اذت باختصار الماركسية هي فلسفة مادية مبنية على العلمين المشار اليهما اعلاه.
اما اللنينية فلسفيا فهي امتداد وتطوير للنظرية الماركسية وفق المتغيرات والمستجدات.
اما اللينينية سياسيا فهي مشروع سياسي للتغيير بالاعتماد على الطبقة العاملة وحلفائها
الموضوعيين في طار قالب الثورة الوطنية الديموقراطية الشعبية.
اما الوظيفة ايها المتعصب اللطيف فانني اؤكد لك انني لست موظف لكن احيي كل من تمكن من انتزاع حقه في الشغل اما صاحب المقال فانني اجزم ان تمساح البطالة جعله حقودا على رفاقنا المستفيدين من الجمعية الوطنية.
مقبول مرفوض
-3
-6-
عبد المنعم المساوي
30 غشت 2012 - 01:13
إلى صاحب التعليق الخامس (5):

ماذا تقصد بقولك " اما صاحب المقال فانني اجزم ان تمساح البطالة جعله حقودا على رفاقنا المستفيدين من الجمعية الوطنية." ؟ وكيف ذلك ؟ لم أفهم ماذا تريد قوله.... وتحياتي لكل القراء وأصحاب التعاليق
مقبول مرفوض
3
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية