English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

3.00

  1. العماري يُحذّر من "توجّه ثالث" يُريد مواجهة الاحتجاج بالاحتجاج (1.00)

  2. هيئات يَسارية تٌشكّل لجنة وطنية لدعم حراك الريف وتُحَضّر لقافلة الى الحسيمة (0)

  3. بعد ان تبَخّر حلم الاستوزار .. الوزاني يَعود الى حضن حزب العهد (0)

  4. رغم عدم العثور على جثتها..القضاء الاسباني يدين مغربيا بقتل زوجته (0)

  5. الايام : المخابرات المغربية تضع يدها على وثائق سرية من حرب الريف (0)

  6. اسبانيا تعيد الاعتبار لمؤسس مدينة الحسيمة الجنرال سان خورخو (فيديو) (0)

  7. رؤساء الجماعات الباميين بالحسيمة يجتمعون لمناقشة تحركات الوالي (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | القوات العمومية تحاصر مسيرة احتجاجية ببوكيدارن تضامنا مع المعتقلين

القوات العمومية تحاصر مسيرة احتجاجية ببوكيدارن تضامنا مع المعتقلين

القوات العمومية تحاصر مسيرة احتجاجية ببوكيدارن تضامنا مع المعتقلين

منعت القوات العمومية  مساء يوم أمس السبت فاتح شتنبر جمعية ايت يوسف وعلي لمتابعة أحداث بوكيدارن من تنظيم مسيرة بمركز البلدة تضامنا مع معتقلي الحراك الشعبي بالمنطقة وتنفيذ الوعود الممنوحة للجمعية من طرف المسؤولين المحليين و الإقليميين.

وطوقت القوات العمومية المسيرة الاحتجاجية التي نظمت تحت شعار "تحت شعار قضية المعتقلين هي قضية الجماهير..وعن درب الشهيد لن نحيد"، من كل الجوانب من اجل منع المحتجين من تنظيم مسيرة في الشارع العام، لتتحول إلى وقفة استنكر فيها المتظاهرون ما بالقمع و الحصار المفروض على حقهم العادل و المشروع في الاحتجاج.


ويأتي هذا الشكل الاحتجاجي الذي انطلق ابتداء من الساعة الثامنة و النصف مساء  في إطار برنامج احتجاجي مفتوح تضامنا مع "المعتقلين السياسيين" وتنفيذ الوعود والالتزامات الممنوحة لساكنة ايت المنطقة.

وخلال الكلمة الختامية للوقفة الاحتجاجية أكد احد النشطاء عزم الجمعية على المضي قدما في احتجاجاتها في حالة عدم التعامل مع الجمعية و الاستجابة لمطالب ساكنة ايت يوسف وعلي.

دليل الريف : متابعة

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية