English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

3.00

  1. بنشماش : محسن "شهيد الحكرة" والحراك اثبت عجز الاحزاب (فيديو) (3.00)

  2. "بيجيدي" الحسيمة يعقد مجلسه الاقليمي بحضور والد فكري محسن (0)

  3. انطلاق رالي "مغرب التحدي" لاول مرة من مدينة الحسيمة (0)

  4. توقعات بإستمرار التساقطات المطرية بالحسيمة الى غاية يوم غد الاثنين (0)

  5. انقاذ 53 مهاجرا سريا ابحروا من سواحل اقليم الحسيمة (0)

  6. "لارام" تعيد فتح خط جوي بين امستردام والناظور بعد سنتين من اغلاقه (0)

  7. شباب الريف يواصل نزيف النقاط بعد التعادل بميدانه (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | في نقض أسطورة "الربيع العربي"

في نقض أسطورة "الربيع العربي"

في نقض أسطورة "الربيع العربي"

      يذكرني رئيس حكومتنا عندما يهدد، وبابتزاز مفضوح، "من يهمهم الأمر"، بأن الربيع العربي مازال يدور، بجدتي رحمها الله، التى ظلت تردد حتي بعد أن كادت الكوليرا تنقرض من المغرب ،و تراجعت الامراض الوبائية الأخري الى درجة قريبة من الصفر،  أن "المرض ما زال يدور ". لذا فهي لم تثق أبدا لا في "شرطة النصارى"  كما كانت تسمى اللقاحات، و التي كنا نأخذها  غالبا بعد أن تكون الاوبئة قد فعلت فعلتها، و لا في مفعول " لكنينة" ،و هي حبة زرقاء قيل لنا أنذاك أنها تصلح لكل الامراض و الاوبئة ، و لا حتى في مفعول الأسبرين الذي كان يلقى إقبالا واسعا لدى نساء جيلها كونه قاهر لآلام الظهر و الركبتين، و لا في أي دواء أخر .ورغم ذلك عاشت أكثر من مئة سنة و هي تردد " أن المرض ما زال يدور" .و أن وصفات الدكتور "دون فيدريكو " – الطبيب الوحيد بمدينة الحسيمة طيلة سنوات الخمسينيات و مستهل الستينيات – و التي استفادت منها لتعيش عمرا مديدا ،هي وصفات "كافر" كان من الممكن الاستغناء عنها. و في الصورتين معا تعبير عن انتهازية من لا حول و لا قوة له .

و أنا أستحضر هذه الذكريات  العميقة بقلق المؤمن بضرورة المساهمة في تجنيب بلادنا من أثرهذا " المرض الذي مازال يدور" إن كان فعلا "يدور"، اندفعت الى ذهني عدة أسئلة لم أستطع ترتيبها و لا التحكم في تسلسلها ، وهي :

- ألم تؤثر تداعيات ما يعرف "بالربيع العربي" سلبا على مسلسل دمقرطة الدولة و دمقرطة المجتمع ،الذي بدأ مع تجربة "التناوب" ، ووصل أوجه مع تجربة هيئة الانصاف و المصالحة ، التي انخرطت فيها جميع الفصائل الحداثية الديمقراطية، بما فيها فصائل اليسار الاكثر راديكالية، و كان الهدف منها تحقيق الدولة الديمقراطية، عبر صيرورة محتكمة الى منهجية العدالة الانتقالية التي تتطلب – بطبيعتها - زمنا طويلا لتحقيق المبتغيات؟

-  ألم تشكل الضغوطات التي تعرضت لها الدولة من قبل الجناح السياسي و الدعوي للحركة السلفية المغربية، و القوى المحافظة، - خاصة حزب الاستقلال ـ الذي خدم من حيث لا يدرى أجندة هؤلاء و أسيادهم ، منذ أن انتهت لجنة صياغة الدستور من عملها ، و خلاله و قبله .و التي توجت بوثيقة دستورية لا تعبر عن التوازنات الحقيقية داخل المجتمع المغربي .وشكلت انتكاسة لعمل لجنة صياغة الدستور، التي كانت تهدف إلى إيجاد دستور يعبر عن كل توجهات المجتمع و يحترم توازناته ؟

- ألا يشكل وصول الجناح السياسي للحركة السلفية المغربية الى الحكم مع فريق هجين من " الوطنيين" و "الشيوعيين"  و غيرهم ، انتكاسة حقيقية لصيرورة مؤسسة الانتقال الديمقراطي في بلدنا ،و تحقيق للمسعى السلفي – الأمريكي الهادف الى محو التاريخ النضالي للمغاربة ضد التوجهات السلفية - الامبريالية الهادفة الى "قولبة" و تنميط العالم ؟

- ألا يشكل وصول الجناح السياسي للحركة السلفية المغربية الى تسيير البلاد - وهم المؤمنون بالديمقراطية كآلية، و الكافرون بثقافتها و ثقافة حقوق الانسان كما هي متعارف عليها كونيا -  خطرا على المواطنة ، و على صيرورة بناء " الوطن الذي يجب أن يتسع للجميع"؟

في اعتقادي المتواضع أن كل هذه الاسئلة أسئلة مشروعة، و تستمد مشروعيتها مما نعيشه يوميا - منذ ما قبل 25 نوفمبر بشهور والى اليوم - من استخفاف بالماضي النضالي للمغاربة من أجل الديمقراطية و بناء دولة الحق، و التنكر الكلي لهذا الارث المتنور، ومن  محاولة جر المجتمع و" نخبه الفكرية " الى الانغماس في نقاشات خلقت نوعا من القطيعة مع المسلسل الذي ارتضاه المغاربة لأنفسهم منذ تجربة التناوب التي توجت  "بثورة " الانصاف و المصالحة .

كثير من المستفيدين من " الربيع السلفي – الامريكي "، و هي التسمية الحقيقية لما يطلق عليه الكثيرون " بالربيع العربي "، يريدون إيهام الناس أن مسلسل الإصلاح بالمغرب – و الذي كثفته الوثيقة الدستورية الاخيرة - جاء نتيجة هذا الربيع، و نتيجة خوف من " يهمهم الامر " منه. إلا أن الحقيقة المرة اليوم – و التي يجب أن نعترف بها جميعا لكي نبحث عن مخرج لما نحن فيه من " استئساد" الجناح السياسي للحركة السلفية المغربية – هي أن رياح ما يعرف "بالربيع العربي" وصلتنا بالمغرب نتيجة محاولة بعض المحافظين في دواليب الدولة المغربية ، حتي لا أقول " أصوليو الدولة المغربية " ايقاف تنفيذ توصيات هيئة الانصاف و المصالحة ، و الالتفاف عليها لحسابات لم يكشف عنها أحد الى اليوم،  ولعلهم هم أنفسهم – أي أوصوليو الدولة و محافضيها - ، من دفع الدولة المغربية قبل هذا الى التراجع عن "  المنهجية الديمقراطية " وتنفير رجال دولة حقيقيين من السياسة و ممارستها. بل و الاخطر من كل هذا، أن هؤلاء و من صار في ركبهم، حاولوا تبخيس مسلسل الانصاف و المصالحة، و إيهام الناس أنه – أي مسلسل الانصاف و المصالحة - لم يوجد إلا لتعويض الضحايا ماديا . و الحال أن مسلسل الانصاف و المصالحة صيرورة طويلة و معقدة ، مبتدأها تصفية الاجواء عبر مصالحة الاطراف المتصارعة أمس ، و منتهاها اقامة دولة الحق و القانون على أنقاض دولة الاستبداد في إطار من الاستمرارية،وذلك عبر اشاعة ثقافة المواطنة و ثقافة حقوق الإنسان. وهو ما ارتضاه المغاربة لأنفسهم قبل هذا الربيع بكثير . وجعل من المغرب نموذجا يحتدى به في الانتقال السياسي السلس و معالجة الماضي و بناء الوطن الذي يجب أن يتسع للجميع.

ورغم ذلك ، ظل جوهر خطاب 9 مارس، الذي أسس للمرحلة الثالثة من "الثورة "المغربية الهادئة، يتمحور حول دسترة توصيات هيئة الانصاف و المصالحة .الشئ الذي يمكن اعتباره انتصارا للحقوقيين و الديمقراطيين الحداثيين المغاربة، إلا أنه – و مع شديد الاسف - انتصار جاء متأخرا ، و استفادت منه أكثر قوى الردة التي أحسنت استعماله – بمساعدة أطراف خارجية من الشرق و الغرب - ، و أهلها بالتالي لتعبيد الطريق قصد تسهيل  عملية الحصول على أصوات انتخابية كثيرة  .

ومنذ و صولها الى دفة تسيير الحكم، لم تعمل هذه القوى إلا على تبخيس هذه التوصيات التي تمت دسترتها ، و على تقويضها و نخر جوهرها باعتماد سياقات لا تمت بصلة الى السياق التاريخي للمرحلة الثالثة من الثورة المغربية الهادئة ، خاصة ما يتعلق بعقوبة الإعدام و مساواة مكونات المجتمع من النساء و الرجال و غيرها من التوصيات الهادفة الى تأسيس مغرب الحريات الفردية و الجماعية.

ما العمل إذا ؟ هل نحن سائرون الى تأسيس المغرب الديمقراطي، و العمل على ولوجه الى مصاف الدول الحداثية الديمقراطية؟

بدون تردد لا ، فالربيع السلفي – الامريكي ، لا يمكن أن يحقق الا مبتغيات مكوناته السلفية و الإمبريالية، و لا يمكن بأي حال من الاحوال للحداثيين الديمقراطيين الاستفادة منه للتأسيس للوطن الذي يجب أن يتسع لجميع المغاربة ، لذا لا مفر أمام هؤلاء المدافعين عن الحريات الجماعية و الفردية ، إلا  التعالي على اختلافاتهم  البسيطة و بعض أوهامهم،و الحزم لتأسيس جبهة واسعة – من المؤسسات السياسية و النقابية و الحقوقية و المدنية - للدفاع عن المشروع الحداثي الديمقراطي الذي لن يتأسس في بلادنا إلا عبر تكاثف جهود جميع  الديمقراطيين الحقيقيين ، و عبر العمل على اشاعة ثقافة حقوق الإنسان وثقافة المواطنة و العمل على تقويض المشروع السلفي – الأمريكي الهادف الى تحنيط المجتمع و قولبته .

على سبيل الختم ، أعتقد بنوع من الجزم ، ان كل الشروط مهيئة اليوم للتأسيس للمرحلة الرابعة للثورة المغربية الهادئة، و ذلك لن يتأتى الا باستعمال الذكاء الجماعيلكل الديمقراطيين – الحداثيين بغية تقويض المشروع السلفي – الامريكي  ببلادنا .و ارجاع البلاد و العباد  الى روح مسلسل الانصاف و المصالحة ، الذي يوجد الان – رغم كل ما وقع – في منتصف الطريق ، و هو في أمس الحاجة – بطبيعته التي هي صيرورة طويلة و معقدة – الى تكاثف الجهود لاستكمال باقي أشواطه .

عبدالسلام بوطيب
عضو المجلس الوطني لحزب الأصالة و المعاصرة

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (17 )

-1-
avatar
11 شتنبر 2012 - 08:58
هيهات هيهات منا الذلة , تقارن بين الربيع العربي ووباء الكوليرا تريد ان تقلل وتستهزء من الربيع العربي الذي لم ينتهي وانما استراح فقط استراحة محارب وسينتهي يوم تنتهي العبودية والاستبداد , نعرف انك مجرد بوق وبراح رخيص لاسيادك في الرباط وانت اولى من يعرف وزنك في الريف ونعرف انك حصلت على المرتبة الاولى في الانتخابات البرلمانية الاخيرة في الناضور ولكن من القزيبة وهذا يكفي اما في الحسيمة فحتى عائلتك لن تصوت لك
مقبول مرفوض
5
-2-
Bousoulla
11 شتنبر 2012 - 09:38
- ألا يشكل وصول الجناح السياسي للحركة السلفية المغربية الى الحكم مع فريق هجين من " الوطنيين" و "الشيوعيين" و غيرهم ، انتكاسة حقيقية لصيرورة مؤسسة الانتقال الديمقراطي في بلدنا ،و تحقيق للمسعى السلفي – الأمريكي الهادف الى محو التاريخ النضالي للمغاربة ضد التوجهات السلفية - الامبريالية الهادفة الى "قولبة" و تنميط العالم ؟
SSi Bouyayyab voit une coalition entre les ennemis/adversaires d'hier et de demain...
De plus, il manque de respect à des personnes politiques "nationalistes" et " communistes" de manière irresponsable.
Le PJD, a été élu par une partie du peuple, certes sans grande majorité et vous savez très bien qu'il a hérité d'une situation catastrophique et je pense que ses efforts ne résoudront pas les réels problèmes même s'il colmate des brèches.
Cependant, SSi Boutayyab et les siens feront (ont fait) pire et leur tour viendra et on verra les bisous avec les USA et Cie.
Restez juste et honnête c'est la seule et vraie valeur d'un politicien.
مقبول مرفوض
-2
-3-
cmcdp
11 شتنبر 2012 - 13:03
السيد عبد السلام بوطيب رجل سياسة محنك وحقوقي بارز وتاريخه النضالي مشرف للغاية ، والمقال أعاد إلى ذاكرتي الكثير من الأمور التي غابت عنها ، حكومتنا الملتحية الحالية تريد ان تاتي على الأخضر واليابس وها هي تفعل وبكل ما اوتيت من قوة
مقبول مرفوض
-3
-4-
هنقضك
11 شتنبر 2012 - 13:06
abdeslam bouteyeb ij n wagaz khatiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiir
مقبول مرفوض
6
-5-
ابو ايوب الامازيغي
12 شتنبر 2012 - 22:25
ماذا ننتظر ان يقول عبد السلام بوطيب الذي هو احد قيادي حزب الداخلية الحزب المخزني الذي كان يريد ان يستنسخ تجربة الحزب التجمع اللادستوري البوليسي القمعي و الحزب الوثني الباراكي الصهيوني نعم سيدافع اعضاء البام على الانظمة القمعية الدكتاتورية وهذا طبيعي من حزب اسسه الرجل الاول في الداخلية الحزب الذي كان يؤسس للإستبداد و نشر الفساد على غرار الانظمة القمعية البائدة أجل سيدافع عن اشقائه في قمع الشعوب و سيتهم الشعوب الثائرة لأننا في المغرب لم نتخلص بعد من فلول النظام ومن التجمع التراكتوري و حزب المقدمين والشيوخ
مقبول مرفوض
7
-6-
ابو ايوب الامازيغي
12 شتنبر 2012 - 22:33
اصابت جدتك وأخطأت أ عبسرام إن جدتك حكيمة حينما كانت تقول لك بأن الكوليرا مازالت تهدد الريف أو المغرب بأكمله فانتم الكوليرا التي ستعود كلما سنحت لها الفرصة فمستنقعات الجهل و التخلف و الفقر مازالت في المغرب و في هذه الاماكن تنتعش الكوليرا السياسية و تستغل الفقر و الجهل لتشتري ذمم الناس لكسب مقعد برلماني الم تنتعشوا في هذه المستنقعات ابان الانتخابات الماضية ووزعتم الاموال وروجتم للخطاب التيأيسي و الوعود الكاذبة لتوضيف الناس
والله ان جدتك لصادقة وحكيمة خير منك وأن الكوليرا السياسية لن تنتهي من المغرب إلا باقتلاع جذورها من هذه المستنقعات و تجفيف ينابيع الجهل و الفقر و اصدار ترسانة قوية من التشريعات و القوانين التي ستضرب بيد قانونية على المفسدين و عشاق الاستبداد الذي يحنون الى استعباد الشعوب.
مقبول مرفوض
5
-7-
حلووووووووووهووو
12 شتنبر 2012 - 23:40
بوطيب رجل مخزني ارتمى في احضان حزب الداخلية و يدافع عن الانظمة الرجعية القمعية فلول الداخلية تتحرك من جديد بعد هدوء العاصفة
لكن قد يكون هدوءا حذرا يسبق الاعصار هذه المرة
مقبول مرفوض
6
-8-
حلووووووووووهووو
12 شتنبر 2012 - 23:40
بوطيب رجل مخزني ارتمى في احضان حزب الداخلية و يدافع عن الانظمة الرجعية القمعية فلول الداخلية تتحرك من جديد بعد هدوء العاصفة
لكن قد يكون هدوءا حذرا يسبق الاعصار هذه المرة
مقبول مرفوض
3
-9-
سناء
13 شتنبر 2012 - 15:40
ان الأشجار المثمرة هي التي تتعرض دائما لنهب الأيادي العابرة.
واصل ابداعاتك فالنخبة بالريف دائما ما تجد كثيرا ممن يلهثون خلفها فلا تلقي بالا اليهم ، وأكاد أجزم أن كثيرا من المهرطقين لم يعووا حرفا مما كتب
سناء
مقبول مرفوض
-3
-10-
ilyas chouaibi
13 شتنبر 2012 - 15:42
امريكا والحزب الحاكم وجهان لعملة واحدة ، وصدقت جدتك ، فالمرض يتجول في الريف وفي اجسادنا مجرى السم في جسم الحية ، السلفيون والملتحون يدفعون بهذا البلد الامين الى الهاوية ، وخير دليل على تطبيل امريكا لهم ما نشر مؤخرا على صفحات الجرائد في لقاء السفير الامريكي ، تبا لحكومة تحكمها ضمائر قصيرة ولحى طويلة
مقبول مرفوض
-5
-11-
امين الريفي
13 شتنبر 2012 - 15:44
الربيع الامريكي يا سيدي ، الربيع الامريكي الذي نخر جسد مجموعة من الدول العربية وما يزال يحاول ان ينخر جسد المغرب ولن يتوقف حتى تتحقق مطالبه ورغباته ، ولا تنس اننا تعودنا على عقلية القطيع التي تتبع أهواء الاخرين لا قناعاتها الشخصية ، ثورة ثورة ، وهجوم لا ينتهي ، وبنهاية المطاف ، يأكلون خيراتنا ويرموننا عظاما ، صدقت ، فالمرض ما يزال ينخر جسد هذا البلد و أعداء النجاح ما أكثرهم ، لا يضير البحر ان القى فيه غلام بحجر
مقبول مرفوض
0
-12-
الإنزال الامريكي
13 شتنبر 2012 - 15:46
وهل تعتقد ان المغرب الديمقراطي سيتحقق في المغرب في ظل الاراجوز على راي اخواننا في مصر الشقيقة ، الحكومة الملتحية الظلامية لا حول لها ولا قوة ، انتظر بفارغ الصبر يوما تنشر فيه ويكيليكس اخبارا اخرى عن فضائح هؤلاء السلفيين ، ومخططاتهم السرية في دفع عجلة التنمية والتقدم وبلد الحق والقانون والانصاف والمصالحة الى وسط الوحل ، تربت لدينا ثقاافة عدائية وبتنا نبيع السمك في اعالي البحار ، لا تقدم ولا حداثة في ظل الوضع الراهن ، وإذا لم تتظافر الجهود لن نجد لنا قشة نتعلق بها وسط زخم عالم لا ينتظر أحدا
مقبول مرفوض
-3
-13-
26 بالمئة
13 شتنبر 2012 - 15:50
"ومنذ و صولها الى دفة تسيير الحكم، لم تعمل هذه القوى إلا على تبخيس هذه التوصيات التي تمت دسترتها ، و على تقويضها و نخر جوهرها باعتماد سياقات لا تمت بصلة الى السياق التاريخي للمرحلة الثالثة من الثورة المغربية الهادئة ، خاصة ما يتعلق بعقوبة الإعدام و مساواة مكونات المجتمع من النساء و الرجال و غيرها من التوصيات الهادفة الى تأسيس مغرب الحريات الفردية و الجماعية."
وماذا تنتظر من حزب فاز بالحكومة بنسبة لا تشتري له حتى الشامبو من الحجم العائلي
أوباما وأمريكا اختارا صراحة طيرقة جديدة للتعامل مع دول العالم العربي والاسلامي وخصوصا في شمال افريقيا ، فقد زرعوا فتيلهم ، من اجل ايهام الشعب ان الحكومات الاخوانية السلفية الظلامية الصالحة خيار الشعب الاول
باعت القرد وضحكت عليهم
مقبول مرفوض
-2
-14-
26 بالمئة
13 شتنبر 2012 - 16:07
أصبت عمق الحقيقة
أحزن لمنطق خالف تعرف
مقبول مرفوض
-3
-15-
الناموس
14 شتنبر 2012 - 20:14
هذا المقال لو وجدته مكتوبا على جريدة لفضلت ان استجمر به على أن أقرأه (بعد ان احذف منه لفظ الجلالة الذي تكرر نحوا من ثلاث مرات فقط ) !
يحاول هذا البوق من ابواق الداخلية - وهو المنتمي لحزب استئصالي رفع الشعب ابان ثورته صور رموزه ونددوها به - أن يقلب الحقائق ويقلل من تداعيات الربيع، بل ويجعل ذك مؤامرة (سلفية أمريكية ) !!!
انه الغباء والبلز والخرا بعينه .
مقبول مرفوض
-1
-16-
ابو ايوب الامازيغي
15 شتنبر 2012 - 17:43
مقال من انتاج قسم المخابرات للآنظمة البائدة من انتاج نظام بنعلي أو نظام الامبارك
أفكار استبدادية تحن الى الماضي الدموي للانظمة الطاغوتية و ان دلت على شيء فلا أدل على أن عبسرام بوطيب من أذناب هاته الانظمة و فلولها المتأزمة التي كانت تستفيد من ريعها السياسي و لم تكن سوى عصاها الغليظة التي تبطش بها الشعوب المقهورة,
لا فرق بينك وبين الانظمة الرجعية بل انت وحزبك جئتم من رحم الاستبداد و ماذا ستخلف النار غير الرماد الذي تذرونه في العيون لكي تشوهوا ثورة الحرية و الاحرار لكن هيهات هيهات أيها الاذناب فالافعى قطع رأسها و الذنب لا يخيفنا لكن يذكرنا فقط بما ارتكبتموه من فظائع رهيبة في حق الشعوب
مقبول مرفوض
2
-17-
واشنيشا عبسرام
15 شتنبر 2012 - 17:47
واشنيشا عبسرام واه إنايي سلفية امريكية تمخض الجبل فولد عبسرام
لعبة قديمة أعبسرام هذه ثورة الحرية و الربيع العربي الاسلامي
مقبول مرفوض
5
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية