English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. قضية الغازات السامة بالريف تصل الى منظمة حظر الاسلحة الكيماوية (فيديو) (3.00)

  3. احتجاجات تماسينت تتحول الى اعتصام مفتوح داخل مقر الجماعة (0)

  4. بني جميل .. منطقة منكوبة (0)

  5. الحسيمة.. الجامعة تسلم ملعب ميرادور بعد تكسيته بالعشب الصناعي (0)

  6. عامل الاقليم يطمئن آباء وأولياء التلاميذ حول مجانية التعليم (0)

  7. مسيرات وإطفاء الأضواء في برنامج إحتجاجي لـ"لجنة حراك تارجيست" (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | الريفيون وقضية تحرير سبتة ومليلية

الريفيون وقضية تحرير سبتة ومليلية

الريفيون وقضية تحرير سبتة ومليلية

كما كان مبرمجا، نظمت اللجنة الوطنية لتحرير سبتة ومليلية والثغور المحتلة يوم 03 أكتوبر 2012 مسيرة نحو جزيرة بادس الموجودة تحت السيادة الاسبانية، حيث قامت تلك اللجنة التي يرأسها السيد يحيي يحيي - الرجل المتهم بتطبيق أجندة المخزن بالريف- باستقدام مجموعة من الأشخاص من مدينة الناظور عبر سيارات الأجرة التابعة لمدينة الناظور لتحط بهم الرحال نحو مدينة الحسيمة لتشهد المسيرة في الأخير منعا من طرف السلطات المغربية.

فمن خلال تتبعنا لهذا الحدث سواء عبر مجموعة من المنابر الإعلامية الوطنية و المحلية أو من خلال التفاعل الشعبي مع هذا الحدث، لاحظنا شبه إجماع لدى المجتمع المدني الريفي ونخبه على استنكاهم لتلك الخطوات ورفضهم القاطع للإستجابة لنداء يحيي يحيي، مما دفع بهذا الاخير بالاستنجاد ببعض الذين ضاق بهم الحال من محطة الناظور واستئجارهم بمبلغ 120 درهم ، مستغلا في ذلك جهلهم بالقضية وحاجتهم للقوت العيش اليومي.

إن هذه الملاحظة تستدعي طرح سؤال إشكالي رئيسي ، وهو  لماذا لا يريد الريفيون الانخراط في مشروع تحرير سبتة ومليلية وباقي الجزر المحتلة؟

للإجابة عن هذا السؤال لا بد في البداية من التأكيد على أنه من الناحية التاريخية لا يمكن الفصل بين قضية الثغور المحتلة والتوتر التاريخي بين الريف والمخزن، فالأمير عبد الكريم الخطابي كان أول من استشعر بخطورة معاهدة ''ايكس ليبان''، حيث نبه "الحركة الوطنية" آنذاك بأنه لا يمكن أن يتحقق استقلال المغرب بدون تحرير سبتة ومليلية والجزر الجعفرية والصحراء المغربية، ودعا جيش التحرير المغربي الى مواصلة المقاومة حتى تحرير آخر شبر أرض مغربي. إلا أن شجع أفراد "الحركة الوطنية" ومطامحها السياسوية والاقتصادية الضيقة هي التي جرت المغرب إلى ارتكاب خطأ تاريخي مازال الشعب المغربي يؤدي ثمنه.

إذن الريفيون اعتبروا أن تلك المعاهدة خيانة لهم لاعتبارين: الأول أن المغرب وقع معاهدة "الاستقلال" في حين أن أجزاء مهمة من الريف ظلت تحت سيادة المحتل الاسباني، أما الثاني فهو ان أمر إدارة الريف اسند الى ورثة "الحركة الوطنية" بتواطؤها طبعا مع السلطة المخزنية، في حين أن أبناء الريف  تم إقصائهم من مراكز القرار والأكثر من ذللك تم الإنتقام منهم عن طريق تهجيرهم وتفقيرهم والجز بهم في عالم التهريب والمخدرات...

إذن، إسبانيا أحتلت وأغتصبت الريف، ونهبت ثرواته، وقصفت ساكنته بالغازات السامة، وأقحمت الريفيون في حرب لا تعنيهم (الحرب الأهلية الاسبانية سنة 1936) من جهة، و المخزن المغربي من جهة ثانية هو الذي رحب بالمستعمرين الفرنسي والاسباني(معاهدة الحماية 1912)،وشاركهما في تدمير الريف بالغازات السامة (وهو الملف الذي مازالت الدولة المغربية تمتنع عن طرحها على طاولة المفاوضات مع اسبانيا)، وارتكب جرائم ضد الانسانية في حق ساكنة الريف سنتي 1958- 1959....ومازالت نفس السياسة المخزنية الممنهجة ضد الريف رغم أنها تتدعي "المصالحة مع الريف" ، وخير دليل على ذلك هو جريمة حرق الشبان الخمسة في وكالة بنكية في 20 فبراير2010 والهجوم الهمجي ضد ساكنة ايث بوعياش في مارس 2011، وحرمان المنطقة من أهم المشاريع التي من شأنها ان تخرج المنطقة من عزلتها وهامشيتها( جامعة مستقلة، طرق سيارة، موانئ، سكك حديدية، مشتشفيات جامعية.... )

 اذن، فالذين يدافعون عن تحرير سبتة ومليلية في الوقت والوضع السياسي الراهنين يطمحون في انقاذ الريف من الاحتلال الاسباني و الجز به في ظل الاستبداد المخزني مما يطرح تساؤل: كيف يمكن للريفيون أن يختاروا أحد الوضعين وكلاهما يهينان بكرامتهم وتاريخهم الحافل بالبطولات والانتصارات؟

اعتقد أن الريفيين مستعدين للانخراط بكل عزيمة وغيرة وطنية في مشروع تحرير سبتة ومليلية وباقي الجزر المحتلة، إلا انه لا يمكن ذلك إلا في ظل تحقيق  الأولية الأساسية بالنسبة اليهم وهي المصالحة.

فالمصالحة مع الريف ومحو آثار عقود من الجرائم وإقصاء وتهميش الريف لا تتم إلا في ظل انتقال ديمقراطي حقيقي يعيد النظر في كيفية توزيع السلطة والثروة بين الجهات.

والمدخل الأساسي هو بناء دولة الجهات عن طريق تفكيك الدولة المخزنية التقليدانية المركزية وتوزيع السلطة على الجهات التاريخية في في إطار ما يسمى ب «Autonomia».

فبفضل هذا، سيتحقق حلم '' الريف لنا ولا لغيرنا'' وسيتم اعادة كتابة وقراءة تاريخه، ورد الاعتبارلذاكرته الجماعية و لهويته الامازيغية، والاستفادة من من عائدات جاليته في الخارج ومن موقعه الاستراتيجي المتميز ومن عنصره البشرى الذي وصل الى قمة مراكز القرار عبر العالم...، كما سيمكن ساكنته تكوين تنظيمات سياسية ريفية، لأن القضايا مثل الاحتلال، الغازات السامة، التنمية.... لا يمكن طرحها والدفاع عنها الا من طرف  تنظيمات جهوية حزبية وجمعوية التي ستؤطر وتعبئ كل الريفيين من اجل الدفاع عنها.

ولهذا، فالمطالبة بتحرير سبتة ومليلية وباقي الجزر المحتلة، لايمكن الا في ظل تغيير شمولي وجذري سيعيد كرامة الانسان الريفي اولا عبر الاعتذار الرسمي للدولة المغربية عن الجرائم التى ارتكبتها في حق الريفيين من جهة، وطرح الملف الغازات السامة بجدية امام الدولة الاسبانية ومطالبتها بالتعويض والاعتذار الرسمي عن جرائمها ضد الريف من جهة اخرى.

ان تحقيق هذه الشروط من شأنها أن تساهم في تعبئة الكاملة لكل الريفيين من مجتمع مدني ونخبة وجالية المقيمة بالخارج في مواجهة المحتل الاسباني ، حيث أن لا يمكن لأي ريفي أن تطمئن له النفس بأن يتقبل إستفزازات الاسبان على أرضه سواء في سبتة أو مليلية أو بادس أو نكور....

دليل الريف : محمد الغلبزوري

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (6 )

-1-
rifboy
9 أكتوبر 2012 - 15:56
une analyse tres logique
مقبول مرفوض
1
-2-
timssah
9 أكتوبر 2012 - 22:06
الكاتب لا شك انع عميل لإسبانيا فبما انه لا يرا مانع لإحتلا الصليبيين يرى مصيبة في حكم الدولة الإسلامية فالمقال مليئ بمغالطات تاريخية و تناقظات كيف تحمل الدولة مسؤولية طرح قظية الغازات السامة و تمنعها من طرع مشكل تصفية الإستعمار وقولك ان عبد الكريم استشعر الخطر و الحقيقة ان في حرب الريف كانت سبتة و مليلية في مرمى بنادق المجاهدين الا ان عبد الكريم اعطى اوامره بعدم دخول المدينتين بحجة تفادي مجزرة و كأن مافعله الإسبان بنا هين ام انه كان يعتبر المجاهدين وحوشا ثم بالله عليك ماعلاقة معاهدة الحماية بسبتة و مليلية فمليلية احتلت في 1497 و سبتة سنة 1415م و معاهدة الحماية سنة 1912 و لهاذ آآآش جاب شي لشي كيف يسمح بنشر و تزييف التاريخ وك ريفي نصيحة لمن عشش البعظ في عقلهم الإستفادة من عائدات الجالية اقول لهم عائدات الجالية لم و لن تبقى في الريف لا كما يروج له الجاهلون بان الدولة تحولها للحهات الأخرى بل اننا في الريف لا ننتج شيئا فالجالية لما تأتي تنفق رزقها في الأكل و الملبس و بما ان المأكل و الملبس نستورده من الجهات الأخرى او من التهريب و هنا نرى ان المستفيد من العائدات هم اسبانيا و جهات الغرب اذن الحل تاكث اتفتف كث سن اتكازم ما أور ذناين الجالية و كأنها جارية احب ارظكم ووطنكم و قومو بتنمية منطقتكم بالجد و العمل اما الجالية فقد انتها امرها و لا داعية لبناء حساباتكم عليها
مقبول مرفوض
-3
-3-
homes asgengan arife poro
10 أكتوبر 2012 - 09:11
walah ela 3andak elha9 lam nardaw bedalek lemada lam yatakalamona fe majles enowab 3an rifena 3an jaraem alade esto3melat men taraf epaña wa elgorobomajeyen el a9hah lam yohakemona ahadan men ejladeyen wa el9atala masala hayen menhom 3adad kaber ertakabo jaraem kazera fe rifena el3ases 9atalo wa sajano wa egtasabo be el alaf lam yadkorohom ahadan men elhokam elmoseden 3arafo rashom bela 3awno leste3mareyen le yab9aw estawlaw 3ala beladona el3ases rabe ekber hahoma yohalesohom rabe fedonya 9abla el ahera be el amrad 9abla yaum elhesab wael3e9ab elmahsan ashab eljaraem wa salo yutabe9ona eljaraem ya9tolona wa yosajeuna wa yahkomona wa ya3malona kola chae lam yuhasebohom ahadan mondo saman tawela had elgesaba elmahsaneya alade 3amalatha faransa wa lengles wa españa wa elmerekan wa hasatan faransa tataba9at efranekofoneya fe beladena kolo eda3at kayatakalamona efrankofoneya etgol ebhal ehnaya fefransa koche lehwanet wa lotelat waerestawrante mektoba e3lehom efransaweya u rajgo ga3 letkalem em3ah bedareja kayreja3 e3lek befransaweya hado homa emgarba hado ashab ele sando e3lena leste3mar wa yada3ona be leste9lal ayna howa leste9lal had yosamonaho leste9lal el3arj
مقبول مرفوض
0
-4-
أبو أمين
10 أكتوبر 2012 - 11:29
لا يمكن مقارنة الاحتلال الصليبي بظم أولياء أمورنا، ولو انطلقت من منظور إسلامي لعلمت أن احتلال أي ثغر أو شبر من أرض المسلمين يضحى الجهاد فرض عين ولا يستأذن الإبن أباه ولا حتى الزوجة زوجها ليهبّ الجميع لتحرير أرض المسلمين لأن بيضة المسلمين في خطر ويبقى منفذا للعدو أن يتغلل في باقي البلاد والدليل ثغر مليلية الذي لم يتحرر إبان المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي فعاد العدو من هناك وبأسلحة محرّمة لأنه ببساطة "لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمّة".
الحسابات السياسية شيء والواجب الإسلامي شيء فاعتبروا يا \اولي الأبصار.
مقبول مرفوض
-1
-5-
kamal boram3iz
10 أكتوبر 2012 - 13:12
ta7iya 3aliya ila al akh mohamad alghalbzouri ta7lil manti9iy fi almoustawa oayido hada atar7 wa anani fi siya9 hada ata7hlil arra2i3 nac hada ma yajibo fi3loho iada kanat honaka irada 7a9i9iya li anohod bistirja3 kol al amakin almo7talla mlilya sabta jazeeratay badis wa nokor wa o7ayi marratan okhra al akh mohamad wa tanamirt
مقبول مرفوض
0
-6-
ben
10 أكتوبر 2012 - 18:47
نحن لن نعود الى نقطة الصفر
المصالحة انتهت صلاحيتها لسنا تحت حكم الدولة بل العصابات
قتلو حرق سجنو عار عليكم ان تنطقو بالمصالحة ارجوكم سئمنا هرمنا لسنا امنين تحت هده العصابات وزير التعليم هدك وزير
وش لي يستهزء بلغتك هل يحبك وووووووووووووومكنبغوكمش
ارحل عنا ماذ تريدون ريف ارظنا ريف ارظنا ريف ارظنا ريف ارظنا ريف ارظنا ريف ارظنا ريف ارظنا
مقبول مرفوض
2
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية