English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. بنشماش : محسن "شهيد الحكرة" والحراك اثبت عجز الاحزاب (فيديو) (3.00)

  2. "بيجيدي" الحسيمة يعقد مجلسه الاقليمي بحضور والد فكري محسن (0)

  3. انطلاق رالي "مغرب التحدي" لاول مرة من مدينة الحسيمة (0)

  4. توقعات بإستمرار التساقطات المطرية بالحسيمة الى غاية يوم غد الاثنين (0)

  5. انقاذ 53 مهاجرا سريا ابحروا من سواحل اقليم الحسيمة (0)

  6. "لارام" تعيد فتح خط جوي بين امستردام والناظور بعد سنتين من اغلاقه (0)

  7. شباب الريف يواصل نزيف النقاط بعد التعادل بميدانه (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | المهاجرين | حزب جديد يسعى لتطبيق الشريعة الإسلامية في بلجيكا

حزب جديد يسعى لتطبيق الشريعة الإسلامية في بلجيكا

حزب جديد يسعى لتطبيق الشريعة الإسلامية في بلجيكا

ذكرت قناة " أر تي بي أف" التلفزيونية  البلجيكية الناطقة بالفرنسية أمس الاثنين بأن (حزب الإسلام) الذي تم تشكيله حديثا في بلجيكا تمكن من ترشيح مندوبين عنه إلى هيئات السلطة المحلية، وذلك في أعقاب الانتخابات التي جرت في 14 أكتوبر الجاري.

وأعلن الحزب الجديد أنه ينوي تطبيق القوانين الإسلامية في البلاد بشكل منتظم.

وطرحت في منشورات قام حزب "الإسلام" بنشرها عشية الانتخابات مطالب تقضي بتقديم وجبات الغداء الحلال في مطاعم الشركات والمؤسسات التعليمية وإعلان الأعياد الإسلامية أياماً للعطلة والسماح بارتداء النقاب في المدارس.

ونقلت القناة عن رضوان عروش مستشار المجلس المحلي المنتخب في دائرة مدينة أندرلخت البلجيكية  قوله: "نختار اليوم تكتيكا آخر، حيث يجب أن نتعامل بادئ الأمر مع المواطنين ونوضح لهم بهدوء المنفعة من انتخاب المسؤولين الإسلاميين وتبني القوانين الإسلامية. فلم لا؟. ألا يمكن الانتقال إلى دولة إسلامية في بلجيكا بطريقة طبيعية؟".

كما رفض عروش مصافحة صحفيات والنظر باتجاههن. وأعلن في المؤتمر الصحفي قائلا: "أنا من أنصار الشريعة، وسيستغرق هذا الصراع  فترة طويلة قد تدوم عقودا، أو حتى  قرنا. إلا أن تحريك الموضوع قد بدأ".

واعتبر خبراء أن حصيلة الانتخابات الأخيرة تمثل نجاحًا للحزب، علما أن أحدا لم يسمع عنه شيئا منذ ثلاثة أشهر. وقد رشح الحزب نوابا إلى المجلس المحلي، فاز منهم نائبان، وذلك بفضل الحملة الانتخابية التي أجريت بشكل ناجح.

ويتوقع أن يرشح حزب "الإسلام" الكثير من نوابه في الانتخابات الإقليمية عام 2014.

دليل الريف : وكالات

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (7 )

-1-
أوروبا في الطريق إلى الهاوية
31 أكتوبر 2012 - 20:22
إذا سمحت أوروبا للقادمين إليها من دول التخلف بتأسيس أحزاب إسلامية على أراضيها فعلى الدول الغربية أن تستعد بالعودة إلى عصر الظلمات والإقتتال في الشوارع كما يحدث في الدول المتهالكة والمتخلفة التي تنتمي إلى دول ذات حضارة اللون الأحمر الدم وقطع الرؤوس في سبيل الله كما يدعون
مقبول مرفوض
-14
-2-
كريم الحسيمي
1 نونبر 2012 - 05:48
الى المعلق الاول ''أوروبا في الطريق إلى الهاوية''
هداك الله راجع نفسك فانت من تقود نفسك الى الهاوية و اتق الله و لا تنثر سمومك سرا و علانا
اما عن الغرب الذي تتشدق بتحضره و حضارته في مقابل استهزائك بالاسلام و المسلمين فيكفي القيام بدراسة مقارنة بين حزمة القيم الغربية ومنظومة القيم الإسلامية، فسنخلص إلى نتيجة حتمية هي الانتصار لمنظومة القيم الإسلامية، لأنها تسمو بالروح والجسد معا..
و من يعادي الإسلام؛ فهم ضحايا التشويه والتحريف الإعلامي الصهيو/صليبي والماسوني لدين الإسلام وشرائعه وقيمه ومقاصده، والذي جنى حتى على بني جلدتنا من العلمانيين، فراحوا يطبلون للقيم المادية المؤطرة بالمواثيق الدولية، ويعادون قيم الإسلام الربانية.
مقبول مرفوض
6
-3-
/*/ ولد الريف /*/
1 نونبر 2012 - 18:02
تحية طيبة لكل الشرفاء والأحرار من أبناء " أمتي وعمومتي " / نعم " يا أسفاه على التياهة والضياع الذي أصاب البعض من أبناء عمومتي !!ـ لكن كما يقال ؟ـ فعلا الجهل "مصيبة".!! (ت ـ 1ـ) أعزائي المشاركين أحببت أن أشارككم في قصة الطفل الأمريكي الذي اسلم وهو ذو 8 سنوات فقط ، والقصة صحية 100%" درس الإسلام أي الطفل في السادسة وأشهره في الثامنة..!!
ولد الطفل ألكساندر فرتز لأبوين مسيحيين في عام "1990م"وقررت أمه منذ البداية أن تتركه ليختار دينه بنفسه فاحضرت له كتب دينية فى شتى الأديان وبعد قراءة متفحصة أعلن إسلامه وعمره 8 سنوات بل وتعلم كل شىء عن الإسلام الصلاة وحفظ القرآن والأذان والكثير من الأحكام الشرعية دون أن يلتقى بمسلم واحد..!!
سمى نفسه (محمد عبد الله) تيمنا باسم النبى الذى طالما أحبه..!!
استضافته أحد القنوات الإسلامية وكان بصحبة والدته كان مقدم البرامج يستعد لإلقاء الأسئلة على الصغير ولكنه فوجىء به هو الذى يسأله كيف يمكننى آداء الحج والعمرة..؟؟..هل الرحلة مكلفة..من أين أشترى ملابس الإحرام؟؟
كان الصغير مشهورا فى مدرسته ...حينما يأتى موعد الصلاة يقف وحده ويؤذن ثم يقيم الصلاة وحده..!!
سأله المذيع..هل تقابلك مشاكل أو مضايقات فى ذلك ؟؟..فأجاب بحسرة : تفوتني بعض الصلوات في بعض الأحيان بسبب عدم معرفتي بالأوقات..!!ـ سأله: ما الذى جذبك فى الإسلام؟..أجاب: كلما قرأت عنه أكثر أحببته أكثر..
سأله :ما هى أمنياتك ؟؟ـ فأجاب الصغير فى لهفة : لدى أمنيتان...الأولى أن أصبح مصورا لأنقل الصورة الصحيحة عن المسلمين تؤلمنى كثيرا أفلام أمريكا القذرة التى تشوه صورة حبيبى محمد (صلى الله عليه وسلم) ، والثانية أتمنى أن أذهب إلى مكة المكرمة وأقبل الحجر الأسود هنا تدخلت أمه المسيحية قائلة : تمتلىء حجرته فى منزلنا بصور كعبة المسلمين ولقد أدخر من مصروفه الأسبوعى 300 دولار ليزورها يعتقد الناس أن ما يفعله هو نوع من المغامرة ولكن محمد لديه إيمان حقيقى لا يحس به الآخرون..!!ـ سأله : هل صمت رمضان ؟؟
أجاب: نعم..صمت العام الماضى ..وتحدانى والدى بألا استطيع..ولكنه ذُهل عندما فعلت ذلك..!!
سأله :ما هي أمنياتك الأخرى؟ـ أجاب: أتمنى أن تعود فلسطين للمسلمين، فهذه أرضهم وقد اغتصبها الإسرائيليون منهم..!!
سأله: هل تأكل مع والديك لحم الخنزير؟ـ أجاب: الخنزير حيوان قذر جدا ..أنا لا أكله ولا أعرف كيف يأكله الناس..!!
سأله: هل تصلي في المدرسة ؟ ـ أجاب: نعم، وقد اكتشفت مكاناً سرياً في المكتبة أصلي فيه كل يوم. حان وقت صلاة المغرب ، فنظر إلى المذيع قائلاً: هل تسمح لي بالأذان؟ ، ثم قام وأذّن في الوقت الذي اغرورقت فيه عينى المذيع بالدموع !
يا ترى هل قرأنا شيئً عن ديننا حين أصبحنا نعاديه ونكرهه ونحن نجهله كل الجهل..؟؟؟ هل علّمنا أبناءنا أن يهتموا بالإسلام كما يهتم به هذا الطفل ؟؟
مقبول مرفوض
2
-4-
ش. . للرفيق
1 نونبر 2012 - 22:06
ارفق بنفسك يا رفيق وحاول أن تكون ايجابيا متفائلا وأبعث البشرى لمن حولك اولاتكون عبساً يؤوسا...؟*♥* (ت * ـ1ـ*)
يا رفيقي بعد ما أوصى الحبيب
وفرقتنا في بلاد مسافة ومسافة
هيا اعتصم في كل مئذنة
دمائي أصبحت ملكًا لوجه الله
بين عاشقين
أورق الصبح وغنى أيك الروح
عصفور طليق
في محطتك الأخيرة عندما كانت يداك
تعانق السر الجميل
أسماء، ناوليني عنفواني
فالغد الأخضر يسكنني
كالكتابة والمحبة والعدالة

والشاعر بهذا التفاؤل لا يقفز على الواقع ، فهو يعرف أن في كل اتجاه شرطيًا يفتشه ويسأله:
أتحمل ممنوعات؟! وأن البلاد ممزقة كقميص المحارب ، وأن من يلتزم منهج النبي صلى الله عليه وسلم يواجه مصاعب على الطريق :
بلادي ممزقة كقميص محارب
حين يضمد جرحًا
وأهلي طوائف
يقتسمون غنائم هذا الزمان الرماد

ولكنة كما يقول في قصيدة "وأقرأ كفك ثانية":
لكني من صحب رسول الله
ومن نسل حياة يتفصد منها الغيم الواعد بالأمطار

ويقول في قصيدة أخرى:
أمامنا وهج الرحيل إلى السماء
طريقنا ريح وصخور والكلاب الضارية
ولكن لا بديل عن هذا الطريق
إما أن تكون مع الكتاب
وإما أن تختار دائرة الهوامش

فالمعاني الإسلامية منبثة في نسيج هذا الديوان موغلة في مفرداتة مصورة موضوعاته.. أبيات ش. . للرفيق ( ر(1)
مقبول مرفوض
0
-5-
ومن طبق الشريعة وأعطى لكل ذي حق حقه؟؟؟
2 نونبر 2012 - 11:22
إلى كريم (الحسيمي) أنت تؤمن بـثقافة الصحراء العنصرية التي تؤمن بالعبودية، والسبي والاضطهاد والتسيد والتفوق والتمييز بين الناس، لا يوجد فيها ما يحول دون أي من تلك الممارسات أو يمنعها واستعبد الناس وسبيهم واسترقاقهم أمر بدهي لا يثير أحداً من سكان الصحراء. وكان العبيد والأقنان والمسبيات والإماء والجواري وهذه كلها خلائط ومنتجات لوضع اجتماعي وإنساني شاذ وغير طبيعي، نقول كانوا جزءاًٍ طبيعياً من التشكيلية المجتمعية الصحراوية قديماً، وحين عاد سكان الصحراء البدو إلى مسرح الحياة والوجود، وبمحض صدفة جيولوجية كما وصفها أحدهم، أعادوا هذا النمط العبودي إلى الوجود ومارسوه دونما رادع ووزاع في منظومة لا دساتير ولا قوانين ولا تشريعات عصرية وحقوقية وإنسانية لديها. ويشكل، اليوم، الهنود والآسيويون والخدم والخادمات، نفس طبقة الجواري والإماء والعبيد التي كانت معروفة في البيئة الصحراوية قديماً.
وأنتمنى لك كل الخيرفي بلدك الذي يحكمه بن خريان ذات توجه إسلامي وتطبيق الشريعة على الشعب المغربي الفقير المضلوم من قبل كروش الحرام.ولا تنسى الإستمتاع بثقافة الغرباء عند الكـورنيش RMOUDكل مساء التي تمارس فيه الدعارة كل يوم وبشكل علني وفي الهواء الطلق ولا أحد يتجرأ بفتح فمه والنهي عن المنكرلأن المغاربة فرض عليهم الملك الراحل بأن يفتحوا فمهم عند طبيب الأسـنان فقط؛
مقبول مرفوض
-2
-6-
adam
2 نونبر 2012 - 11:39
بلجيكا دولة علمانية لايؤمنون بأن تفرض عليهم خرفات وعقاءد الظلام القريشية هم يؤمنون بالعلم والمعرفة والحياة وليس بلإنتحرات في وسط الشوارع والاسواق والحفلات أنظروا الى العالم الإسلامي التخلف الامراض المجاعة الحروب الاستبداد الظلم الفساد بكل اشكاله الرشوة المحسوبية الوجهية التعفن الاوساخ عدم المسؤولية العبودية الإحتقار والى اخره من الامراض كلها موجودة في العالم الاسلامي
مقبول مرفوض
-1
-7-
أن نميز بين المسلم والمؤمن
7 نونبر 2012 - 20:40
اختارت أرينا هاندونو - المفكرة والفيلسوفة التي كانت تعتنق "المسيحية"- التركيز على الدراسات الدينية؛ لمحاولة إيجاد ثغرات في الدين الإسلامي، ولكن وجدت نفسها تعتنق الإسلام وتتحول إلى واحدة من أقوى الشخصيات التي تدافع عنه.
وقد أسست الفيلسوفة أرينا هاندونو-التي لايعرف عنها الكثير- مركزًا فكريًّا وهيئة للعمل الخيري لإنقاذ أطفال إندونيسيا المشردين من خطرين في نظرها؛ هما المافيا التي تستغل الأطفال للكسب غير المشروع، والحركات التنصيرية التي تستغل الفقر لتنصير الناس.
وقالت أرينا: "علينا أن نميز بين المسلم والمؤمن فهما أمران مختلفان، فالمسلم هو من دينه الإسلام، ولكن لا يطبق بعض شعائره الدينية، أما المؤمن فهو من يحرص دائمًا على تطبيق كل الأمور الدينية، ولكن علينا أن نفهم أمرًا وهو وارد في القرآن في سورة البقرة الآية 120 وهو قوله تعالى: {وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُم}.
وأشارت إلى أن نشاطها ليس عقائديًّا وحسب، بل هو إنساني كذلك حيث تعمل من خلال مؤسسة خيرية إنسانية على رعاية الطفولة الإندونيسية المشردة ومواجهة الحركات التنصيرية، مؤكدة أن هذه الحركات تلقى دعمًا من أميركا وأوروبا والفاتيكان.
وأضافت الفیلسوفة المسلمة: "هذا أمر مؤكد؛ لأن هناك فروعًا عديدة لهذه الهيئات التنصيرية هنا في إندونيسيا وأجندتهم واحدة هي التنصير من خلال استخدام المال".
وتدافع أرينا عن الإسلام وتنفي التهم المغرضة الموجهة ضده ، مصرحة: "لا علاقة للإسلام بالإرهاب؛
مقبول مرفوض
0
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية