English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

3.00

  1. الحسيمة..درك النكور يتمكن من حجز طنين من الاكياس البلاستيكية (5.00)

  2. عامل الاقليم يجتمع بالعمال المطرودين من معمل الحليب ببني بوعياش (3.00)

  3. اسبانيا .. مغربي يقتل ابنه الرضيع ويحاول قتل اخر بمشاركة زوجته (2.00)

  4. نشطاء الحراك بالحسيمة يطوفون على الاسواق والمداشر للتعبئة لأربعينية محسن (0)

  5. "عمال الحليب" المطرودين يَعتصمون أمام مقر العمالة بالحسيمة (0)

  6. "إبراز الهوية الأمازيغية " شعار النسخة 2 لملتقى الثقافة الأمازيغية بالحسيمة (0)

  7. حسن اوريد يكتب : رسالة إلى الشهيد محسن فكري (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | ما جديد لحركة 13 يناير

ما جديد لحركة 13 يناير

ما جديد لحركة 13 يناير

"الشعب يريد محاربة المفسدين"، "لا لمراكمة السلطة والثروة"، "لا لاستغلال النفوذ"، "فلتسقط وجوه الفساد".. هذه بعض الشعارات التي رفعتها حركة "20 فبراير" عند خروجها للشارع طيلة المسيرات الاحتجاجية التي دعت لها، والتي شارك فيها الآلاف من المغاربة على امتداد التراب الوطني، التي اسفر عنها مجموعة من الاعتقالات والاهانات في صفوف الدنيين ناهيك عن الضحايا التي سقطت انذاك على يد القوات الامنية.

وإذا كانت أغلب الصور التي رفعت في مسيرات حركة "20 من فبراير" هي لمنير الماجيدي الكاتب الخاص للملك ولفؤاد علي الهمة عرّاب الأصالة والمعاصرة وللوزير الأول عباس الفاسي من اجل مطالبتهم بالرحيل، فإن بعض المشاركين في هذه الاحتجاجات ومنهم أعضاء في حركة "20 فبراير" تحدثوا أن لائحة المستفيدين من ثروة المغرب هي لائحة طويلة ضمنها بعض من يتحدثون اليوم عن ضرورة تغيير بعض فصول الدستور، كما أن هناك سياسيين أغلبهم ينتمون لأحزاب سياسية تزايد اليوم على بعضها البعض في المذكرات التي ترفعها للقصر والخاصة بالإصلاحات الدستورية التي أعلن عنها الملك.

ويستند من يطالب بتوسيع لائحة الأسماء التي يجب محاسبتها من أجل استغلال النفوذ على التقرير الأخير للهيئة الوطنية حماية المال العام الذي تحدث عن مجموعة من  الأسماء التي استفادت من أراضي الدولة خارج اطار الصفقات القانونية وهم وفق التقرير ذاته نجد كل من:

علي بلحاج - حزب رابطة الحريات 450 هكتار، والمحجوبي أحرضان - حزب الحركة الشعبية 328 هكتار، ورحو الهيلع - حزب التقدم والاشتراكية 609 هكتار، وبودلال بوهدود - حزب التجمع الوطني للأحرار 380 هكتار، وعبد الرزاق مويسات - حزب الاتحاد الاشتراكي 200 هكتار، ومحمد تلموست - حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية 123 هكتار، ميلود العلج - حزب الاستقلال 138 هكتار، وعبد السلام البياري - الاتحاد الدستوري 165 هكتار، مولاي البشير بدلة - التجمع الوطني للأحرار 77 هكتار، وعياد بنعلي - حزب الحركة الشعبية 302 هكتار،و خالد برقية - حزب الحركة الشعبية 1082 هكتار.

وتضم اللائحة أيضا كل من محمد برقية - حزب المؤتمر الوطني الاتحادي 88 هكتار، ولحسن بوعود - حزب الحركة الشعبية 816 هكتار، وطارق القباج - حزب الاتحاد الاشتراكي 339 هكتار، و بوعمر تغوان - حزب الاستقلال 153 هكتار هذا من جهة.

ومن جهة اخرى تحدث التقرير على جانب  أخر لنهب المال العام، وكمثال عن ذلك أشار إلى الصندوق الضمان الاجتماعي الذي وصل التبذير والاختلاس فيه إلى 115  مليار درهم، وهو مبلغ يمثل لوحده: 14 مرة الاحتياطي المغربي من العملة لسنة2001 و34% من الناتج الداخلي الخام لنفس السنة. 

ووفق الدراسة التي قامت بها الهيئة المختصة  من طرف مسؤوليها المتخصصين نجد، أن المبلغ المذكور سيكفي لوحده ل:ـ  توفير 2 مليون منصب شغل، أو بناء 22  ألف و400  مدرسة نموذجية، أو بناء مليون و67  ألف وحدة سكنية اقتصادية، أو حوالي 25  ألف مستشفى متوسط.

كذلك تحدث تقرير عن الاختلاسات المعلن عنها رسميا منذ سنة 2000، حيث أقرت الدولة  من خلال لجن تقصي الحقائق بمختلف أشكالها بعدة اختلاسات طالت مجموعة من المؤسسات والقطاعات وهي: صندوق الوطني للضمان الاجتماعي: بـ 115  مليار درهم، والمكتب الشريف للفوسفاط: 10 مليار درهم، وكومانف: 400 مليون درهم، و المكتب الوطني للنقل: 20 مليون درهم، والخطوط الجوية الملكية: قضية مدير عام سابق للخطوط الجوية الذي اختلس مليار سنيتم، إضافة إلى تبذير مبالغ مهمة على صيانة الطائرات بالخارج.

هذا، بالإضافة إلى مكتب التكوين المهني،  فقد تم الاحتيال حسب تقرير  هيئة الوطنية لحماية المال العام، على مبلغ 7 ملايير سنتيم في إطار برنامج  العقود الخاصة للتكوين. ووكالة المغرب العربي للأنباء: 1.76 مليون درهم، و المطاعم المدرسية: 85  مليون درهم، وجمعية مطاحن المغرب: اختلاس مليار و900  مليون سنتيم،  زد على هذا، الإتحاد الوطني للتعاونيات الفلاحية المغربية، الذي أكدت بخصوصه المفتشية العامة للمالية وجود اختلالات خطيرة في تقرير الإفتحاص رقمIGF/3342 والذي أنجز بطلب من وزارة الفلاحة في مايو 2002.

وطالبت الهيئة الوطنية لحماية المال العام، أيضا، التحقيق في اختلاسات طالت مؤسسات أخرى من بينها: قضية البنك الوطني للإنماء الاقتصادي التي تورط فيها العديد من الشخصيات والبرلمانيين، وقضية المكتب الوطني للصيد البحري حينما صرح وزير سابق للقطاع بأن 70% من الإنتاج الوطني للثروة السمكية يباع بطرق غير قانونية، وقضية القناة  الثانية "الدوزيم" التي كانت قناة خصوصية وتم تحويلها لقناة عمومية بمجرد إفلاسها وتم ضخ أموال ضخمة من المال العام لإنقاذها من الإفلاس. وقضية خوصصة فندق حياة ريجينسي ب18 مليار درهم في الوقت الذي كانت تساوي قيمته الحقيقية 27  مليار درهم أي بفارق 9  مليار درهم. وقضية تفويت معمل ايكوز بدرهم رمزي في الوقت الذي كان قد كلف ميزانية الدولة40  مليار درهم علاوة على أنه عند تفويته كان به مخزون يقدر ب 9 مليار سنتيم.

وأشارت الهيئة في تقريرها إلى قضية خوصصة لاسامير بتفويتها لشركة السعودية كورال بتروليوم بـ 300 مليون دولار فقط في الوقت الذي قدرت قيمتها بـ 2 مليار دولار، وقد كان مستثمرون كنديون عرضوا ألف مليار سنتيم مقابلها وتعهدوا باستثمار 700 مليار سنتيم على امتداد خمس سنوات.

كما تحدث التقرير عن قضية شركتي صوديا وصوجيطا اللتين كلفتا بتسيير واستغلال جزء من الضيعات المسترجعة من المعمرين، كانت لهما في البداية 305 ألف هكتار، ولم يعد لهما سوى 124 ألف هكتار من المساحة الأصلية، يتم استغلال منها 99 ألف هكتار منها فقط، في حين تم تفويت الباقي ، إما في إطار ما سمي بعملية الإصلاح الزراعي، بحيث تم كرائها بأثمنة رمزية لمدة 99 سنة.

اضافة الى مجموعة اخرى من المؤسسات والأراضي التي تم اختلاسها من طرف مجموعة الاباطرة ذات النفوذ داخل الدولة مما ادو بالدولة الى النفق المسدود.

ويمكن ان نلخص بأن الحراك الاجتماعي الذي كان في تاريخ 20 فبراير تعامل معه الكل، وحينما اتحدث على الكلأي المؤسسات سواء المؤسسة الملكية التي تعاملت بذكاء مع مطالب الشعب التي قامت بمد اليد على اساس انها استجابت لمطالب الشعب يعني تم بيع الوهم بشكل سلسل ولطيف من اجل كسب الثقة، وهناك مؤسسات حزبية هي بدورها لعبت دور كبير في احتواء ما يمكن احتواءه وبالفعل تم ذلك من طرف حزب الذي هو الحزب الحاكم في هذه الظرفية الذي باع الوهم بابخس الاثمان مما استجابت له فئة عريضة من المجتمع والسبب في ذلك هو المرحعية التي يستند اليها وهي المرجعية الاسلامية، واذا تمعنا بتدقيق نجد هناك استغلال بشكل كبير للدين من اجل تخدير الشعب.

في الوقت التي بدأ يمارس مهامه الموكولة اليه، والصلاحيات التي خولت اليه من طرف الوثيقة الدستورية التي تعتبر اعلى وثيقة في البلاد الا اننا نرى في اغلب خرجاته الاعلامية يقول لا يمكن ان اقوم بشئ الا بإذن من جلالة الملك، ما يكمن فهمه من هذا هو ارادة هذا الحزب الاسلامي توطيد علاقته مع المؤسسة الملكية لكونه عاش فترة نقاهة طويلة دون افلاحه للوصول الى السلطة.

اثناء وصوله الى الهدف المنشود قام بضرب كل الوعود عرض الحائط دون تنفيذ ادنى منها، مما بدأ يتبجح بمجموعة من الالفاظ لا تليق برجل السياسة من قبيل" فهمتني ولا لا" و" عفا الله عما سلف"....الخ، قيامه بسياسة الصبيان ان صح التعبير.

والان نجد هناك  عرض جديد لحركة جديدة نسبت لنفسها 13 يناير، الخروج من اجل محاربى الفساد واسقاط الفساد، وهنا اتساءل، هل الخروج في مسيرة 20 فبراير كان الهدف منها هو الترويع او تجوال او ماذا، حتى تقومون بعرض جديد من اجل الاحتجاج يوم 13 يناير؟ لماذا هذا التاريخ بالضط؟ لماذا لا يكون في تاريخ الاعياد الوطنية التي يسمونها اعياد وطنية؟ لماذا لا نحتفل في ذلك التاريخ اي 13 يناير برأس السنة الامازيغية  وجعلها عيدا وطنيا؟ لماذا لماذا؟، اثناء الخروج سنناظل ضد من؟ ما دام ان اغلب الشعارات التي كانت في حركة 20 فيراير شملت كل شيئ بدون استثاء، لهذا فندائي هو مراجعة التاريخ حتي يكون مناسبا، وكذلك جمع معطيات كافية وتعبئة كبير حتى لا نسقط في نفس الاخطاء التي سقطنا فيها من قبل محاولة تجاوز الاخطاء والاستفادة منها.

الأحمدي صلاح الدين

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية