English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. عصابة "اودي" المغربية تواصل غارتها على الابناك الهولندية (5.00)

  2. انتشال جثث مهاجرين سريين غرق قاربهم بسواحل الحسيمة (فيديو) (0)

  3. الأمطار تحول شوارع بن طيب إلى برك من الأوحال (0)

  4. مدريد متخوفة من تغيير ديموغرافي لصالح "القومية الريفية" في مليلية (0)

  5. الحسيمة.. معاناة المشردين تزداد خلال فصل الشتاء (فيديو) (0)

  6. عمال معمل الحليب المطرودين يمددون اعتصامهم امام عمالة الحسيمة (0)

  7. الحسيمة..هيئات ترسم صورة قاتمة للوضع الصحي ببني حذيفة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | وطنية | أطباء مرتشون يمنحون شواهد قاتلة ويساهمون في انتشار ”السيدا”

أطباء مرتشون يمنحون شواهد قاتلة ويساهمون في انتشار ”السيدا”

أطباء مرتشون يمنحون شواهد قاتلة ويساهمون في انتشار ”السيدا”

في المغرب وحده يتحول بعض الأطباء من معالجين ومساهمين في الحد من انتشار “السيدا”، إلى مساهمين في تفشي هذا الداء، تقول يومية “المساء” في عدد الخميس والجمعة، وتضيف أن شواهد الخلو من الأمراض التي تمنحها مستشفيات المملكة، تتحول إلى وسائل جديدة لانتقال داء فقدان المناعة المكتسب، مقابل رشوة لا تبلغ قيمة حقنة واحدة من الحقن التي يداوم المصابون بمرض العصر الذي حير العالم، ويمكن لمصاب أو مصابة بالسيدا الحصول على شهادة الخلو من الأمراض، التي يطلق عليها المغاربة شهادة “ديال ازواج”، ثم الإدلاء بها إلى العدليين ثم إلى القضاء، لتنتقل السيدا من مصاب، قد لا يكون في غالب الأحيان عارفا بإصابته، إلى شريكه.
وتضع نفس اليومية قراءها في طلب هذا التحقيق بالشواهد والشهادات ومنها شهادة “ه.ز” التي حينما اكتشفت إصابتها بداء فقدان المناعة المكتسبة، والتي قررت أن تحكي قصتها بعد مرور سنوات، ومنها كيف تردد أحد الأطباء في تسليمها شهادة خلوها من المرض، لأنه لا يتعامل مع المريض بشكل مباشر، وإنما مع وسيط، قبل أن يحسم الطبيب تردده ويمنحها الشهادة إياها، مقابل 150 درهما… وهي الشهادة التي تنشرها نفس اليومية في نفس العدد.

دليل الريف : أخبار مغربية

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية