English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. الحسيمة..درك النكور يتمكن من حجز طنين من الاكياس البلاستيكية (5.00)

  2. عصابة "اودي" المغربية تواصل غارتها على الابناك الهولندية (5.00)

  3. عامل الاقليم يجتمع بالعمال المطرودين من معمل الحليب ببني بوعياش (3.00)

  4. انتشال جثث مهاجرين سريين غرق قاربهم بسواحل الحسيمة (فيديو) (0)

  5. "إبراز الهوية الأمازيغية " شعار النسخة 2 لملتقى الثقافة الأمازيغية بالحسيمة (0)

  6. حسن اوريد يكتب : رسالة إلى الشهيد محسن فكري (0)

  7. المختاري رابع مدرب ينفصل عن رجاء الحسيمة منذ بدابة الموسم (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | نشطاء امازيغ يؤكدون ان "تاودا" لعبة في اياد حزبية تستعملها لقطف ثمارها

نشطاء امازيغ يؤكدون ان "تاودا" لعبة في اياد حزبية تستعملها لقطف ثمارها

نشطاء امازيغ يؤكدون ان "تاودا" لعبة في اياد حزبية تستعملها لقطف ثمارها

اصدرت جمعية ثيموزغا الثقافية و الاجتماعية بيانا تنتقد فيه مسيرة "تاودا" التي دعا اليها مجموعة من نشطاء الحركة الامازيغية يوم الاحد 3 فبراير بالحسيمة، واعتبرت ان تاودا "ماهي إلا لعبة في أياد حزبية تستعملها لقطف ثمارها و استثمارها في المشهد السياسي".

وتحدثت الجمعية في بيانها عن "وجود مجموعة من الأشخاص المندسين في تاوادا الحالية،و المعروفين لدى العام و الخاص بانتماءاتهم الحزبية و تورط بعضهم في القيام بالعديد من الحملات الإنتخابية المشبوهة، و كذا بوجود أشخاص لا علاقة لهم بالنضال الأمازيغي لا من قريب و لا من بعيد".

واليكم نص البيان الذي اصدرته جمعية ثيموزغا كما توصلنا به :

بعد سلسلة من اللقاءات و الاستشارات بين أعضاء المكتب الاداري المسير لجمعية ثيموزغا الثقافية والاجتماعية من جهة، و بين منخرطي ومتعاطفي الجمعية من جهة أخرى، و كذا بعض الفاعلين الأمازيغيين ، فقد تم الاتفاق على ضرورة إصدار بيان توضيحي من أجل تنوير الرأي العام المحلي، الوطني و الدولي، بخصوص مجموعة من المستجدات التي يشهدها المشهد الأمازيغي بالمغرب، و خاصة على مستوى مدينة الحسيمة، و رفعا لأي لبس أو أي استغلال للإرث النضالي للحركة الأمازيغية بالحسيمة، و وعيا منا بالمسؤولية الملقاة على عاتقنا كمناضلين شرفاء و كتيار جذري مستقل و فاعل من داخل الحركة الأمازيغية، هذا التيار الذي لا يزال وفيا لمبادئه و لمواقفه الرافضة لأي إرتماء في أحضان المخزن و أذياله الحزبية.

   و بعد قراءة موضوعية للوضع السياسي الراهن و التحديات المطروحة على إيمازيغن، و في ظل مناخ سياسي يتسم بتمييع المشهد الحزبي أكثر من السابق، وسط بروز مجموعة من التجاذبات السياسوية بين ما يسمى بالحزب الإسلاموي و ما يسمى زورا و بهتانا بالمعارضة و التي يجسدها الحزب الوافد/حزب الأحزاب، و كذا أمام وجود مجموعة من المهرولين و الوافدين على النضال الأمازيغي، ليس بغرض تطويره و الرقي به نحو الأفضل، و إنما بهدف بلقنته أكثر و تمييعه و الإعداد للسير في جنازته من أجل دفنه.

   هذا الإرث النضالي لإيمازيغن و الذي راكمناه لأزيد من عقدين من الزمن على الأقل بالحسيمة، إرث رفض المساومة و الرضوخ للمخزن و أذياله و الانخراط في مبادراته المشبوهة (المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، الانصاف و المصالحة، التنمية البشرية.....)

   إن ما يقوم به اليوم المهرولون في الشأن الأمازيغي عبر إقحام إيمازيغن في نقاش عقيم، نقاش مصطنع من طرف الوافدين على الحركة الأمازيغية، و أُدخلوا للأسف في متاهات كنا و لازلنا بمنأى عنها، أصبح الهدف الأساسي منها انتزاع اعترافات تحت ضغط الأمازيغية بشرعية النظام القائم بالمغرب، و الاستنجاد بالمخزن التقليدي كضامن أساسي للحقوق الأمازيغية.

   و لعل المتتبع للمشهد السياسي حاليا سيفهم جيدا محاولات اصطفاف إيمازيغن و استقطابهم للمشاركة في عمليات سياسية شكلت لا محالة استكمالا لعملية دفن هذا الإرث النضالي الأمازيغي المتشبع بحب القضية الأمازيغية و الولاء لها فقط، رغم الاختلافات الفكرية و التقديرات السياسية التي كانت فيما مضى منبعا لتطوير هذا النضال وقوة له.

   إن النقاش الجاري حاليا في الغرفة الثانية للبرلمان المغربي، و جميعا يعرف لا شرعية و لا مشروعية الإنتخابات التي تفرز مثل هذه المجالس و مثل هذه المؤسسات الفاقدة لأية مصداقية، حول ما يسمى بالقانون التنظيمي المتعلق بتنزيل الفصل الخامس من الدستور المخزني الممنوح، و الذي يتناقض مع المطلب الرئيسي لمناضلي القضية الأمازيغية، و المتمثل في ضرورة إرساء دستور ديمقراطي شكلا و مضمونا و يقر بأمازيغية المغرب. إلا أن المهرولين اليوم و الفاقدين لبوصلة سياسية تنجيهم من مطبات الإنزلاق و الإرتماء في أحضان المخزن يعملون جاهدين على استعراض عضلاتهم في الشارع خدمة لأجندة سياسية يجعل منها أصحابها قوة لهم للحضور في المشهد السياسي، فإخراج إيمازيغن إلى الشارع يراد منه استعمال حركة احتجاجية من طرف من خرجوا إلى المشهد السياسي دون سابق إنذار و دون استئذان الشعب في ذلك، كانت و لازالت قوتهم الأساسية مستقاة من دهاليز مؤسسة المخزن و النخب الاقتصادية التي تسيطر على ثروات الشعب المغربي.

   و من جهة أخرى فإن " إنزال" إيمازيغن إلى الشارع جاء نتيجة استغلال سياسوي ضيق لعدم توافق أغلب مكونات الحركة حول كيفية العمل السياسي في إطار منظم يكون لا محالة البوصلة للفعل السياسي و الضامن للتوجه السياسي للفعل الأمازيغي، بعيدا عن منطق الإسترزاق السياسوي.

   إذن يتبين لنا جليا أن إيمازيغن ما زالوا لحد الآن لعبة في أيادي صانعي القرار و المتحكمين في المشهد السياسي، و بالتالي فأولوية الحركة الأمازيغية في المرحلة الراهنة هو الإجابة عن السؤال القديم/الجديد، كيف يمكن أن يكون إيمازيغن قوة سياسية فاعلة في البلاد و ليس مفعولا بها، والألية التي يجب التفكير فيها اليوم من طرف إيمازيغن، و ليس في من يهرول في الشارع أكثر و إنما من يعمل على حماية هذا الإرث النضالي الأمازيغي البطولي من المسترزقين بتضحيات الشعب المغربي و إيمازيغن على الخصوص. فإذا كانت "تاوادا" فكرة اشتغلنا حولها سنة 2001 بهدف الإجابة عن سؤال كان يؤرقنا أنذاك و لا يزال، و هو ما العمل و كيف العمل؟ فإننا في جمعية ثيموزغا وكل الفاعلين الذين تمت استشارتهم، نعتقد أن "تاوادا" أصبحت نقاشا ملغوما يهدف بالأساس إلى الزج بالنضال الأمازيغي في مستنقع ردود الفعل الذي يأثر بشكل كبير على حيوية و نضالية الحركة الأمازيغية، و الدخول بها في مزايدات سياسوية بدل الانكفاف على الإنتاج الفكري و السياسي لتجاوز أزمة الفعل الأمازيغي الذي أصبح اليوم مرهونا باستشارات الملك من جهة، و بسلوكات النخب السياسية الفاقدة للمصداقية من جهة أخرى.

   و عليه فإنه أصبح لزاما علينا اليوم كمناضلين أمازيغيين ناضلنا كثيرا من أجل القضية الأمازيغية بعيدا عن الحسابات السياسوية الإنفرادية، أن نفكر بهدوء و تبصر لنضرب بقوة، لنكون أوفياء و سائرين على نهج مولاي موحند فعلا و ليس شعارا، و ذلك لإغناء هذا الرصيد النضالي للحركة الأمازيغية بفعل نضالي جاد و مسؤول يكون لحظة تأمل في المستقبل و منها للأجيال اللاحقة في التفكير و النضال و ليس مؤججا للسب و الشتم و نشر الإشاعات و إيقاظ النعرات القبلية.

   إننا في جمعية ثيموزغا الثقافية و الاجتماعية نعتبر أن "تاوادا" الحالية و البعيدة كل البعد عن روح تاوادا الحقيقية لسنة 2001، ما هي إلا لعبة في أيدي حزبية تستعملها لقطف ثمارها و استثمارها في المشهد السياسي.

    بالإضافة إلى ما أكدنه سالفا في هذا البيان، فإن وجود مجموعة من الأشخاص المندسين في تاوادا الحالية، و المعروفين لدى العام و الخاص بانتماءاتهم الحزبية و تورط بعضهم في القيام بالعديد من الحملات الإنتخابية المشبوهة، و كذا بوجود أشخاص لا علاقة لهم بالنضال الأمازيغي لا من قريب و لا من بعيد، و أمانة للتاريخ و حتى لا نتهم بالتعميم فإننا نقر بوجود بعض المناضلين الشرفاء و الذين يقدمون الغالي و النفيس في سبيل القضية الأمازيغية.

   و ختاما فإننا ندعو جميع الشرفاء إلى رص الصفوف و فضح كل المندسين و المسترزقين بالإرث النضالي الأمازيغي و قطع الكريق عليهم ،و الذين يريدون التأسيس لممارسة جديدة و غريبة عن المشهد الأمازيغي و هي الممارسة المتمثلة في مهادنة المخزن و تمرير مخططاته و الاستفادة بأمواله و تبذيرها فيما ليس فيه أي صالح للقضية الأمازيغية و لكل ما يرتبط بالشأن العام.

هذا الإرث النضالي الأمازيغي الذي ساهمت فيه الجمعية بشكل كبير لأكثر من عقد من النضال الجاد على القضية الأمازيغية، إن بشكل فردي أو جماعي و ذلك في مجموعة من المبادرات و المحطات النضالية محليا، جهويا و وطنيا ( الجمعيات الأمازيغية بإقليم الحسيمة،ميثاق الريف، اللجنة الوطنية من أجل دسترة الأمازيغية، تنسيقية مولاي موحند، مقاطعة جلسات الاستماع لهيئة الانصاف و المصالحة، مقاطعة كل الانتخابات...).

دليل الريف : متابعة

 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (11 )

-1-
mesnalhoceima
1 فبراير 2013 - 18:20
nish nshalah nha 3 adahar adkar lmodahara akaythma ama tamsmont nkom 9anasnit otitmawalan kaniw dima ira a9achkom dad tmazight oma3rofin ki lhoceima dakmar lmortaza9a ayouz imazighen viva irifien
مقبول مرفوض
0
-2-
amin-amaghnasSs
1 فبراير 2013 - 20:53
الثمار هي التي قطعها فيصل أوسار و من معه
مقبول مرفوض
0
-3-
متتبع
1 فبراير 2013 - 21:24
جمعية ثيموزغا تنتقد مسيرة تاودا لأن تاودا لعبة في أيادي حزبية ولكن لم تذكر أن جمعية ثيموزغا هي لعبة في أيادي حزب النهج الديمقراطي وأن النهج الديمقراطي هو من يدفع بثيموزغا من أجل نشر و إنتقاد تاودا بهذا الشكل و كل هذا لأن تاودا يشارك فيها كل الأطياف السياسية و الحزبية و الجماهير الشعبية لأن القضية الأمازيغية قضية مجتمع و من حق أي تيار أن يتبنى الأمازيغية و بل الأن الأمازيغية مفروضة على أي تيار و على أي حزب بعدما كان يحتقرها الجميع وكل هذه التطورات اللتي أحدثت في الأمازيغية هي ناتج عن النضالات الحركة الأمازيغية . و لكن المشكل أن جمعية ثيموزغا (النهج الديمقراطي) هدفه أن يسيطر و يسير و يكرس نفوذه في أي نشاط نضالي و أي حركة إحتجاجية في الحسيمة و الهدف من ذلك معروف أهداف شخصية فردانية و انانية و لا دعي بذكر عن هيئة الإنصاف و المصالحة بعدما إستفاد من أموالها أحد زعماء النهج الديمقراطي أو قديس النهج .
مقبول مرفوض
5
-4-
achraf
2 فبراير 2013 - 01:26
bayan kolchi pam et montada hokok insan barw inafdo stratijia dyal ilyas bayan kolchi ochkon kayakhdam lih "haraka fikria bidon afkar bkhosos fikri laachir et fikri benali homa maksodin f bayan///walakin hata had tamozra olpapa dyalha fihom maytgal hit homa li harso harakat 20 fevrier hin tfawdo màa bodra '''''
مقبول مرفوض
1
-5-
massin
2 فبراير 2013 - 13:17
غدا سنعرف المرتزقة الذين يسترزقون بالعمل السياسي ستصدح حناجرهم حتى يسمع لهم الدكتور بودرا الذي خطط لها وحتى بعض الشعارات هو من مدهم بها التي تغني على وتر الجهوية التي سطرها الحزب القذر للانقضاض عليها والاجهاز على ما تبقى في الريف من اعراف وتقاليد واليكم بعض الحاضرين
ش خ _ تد _ ف ب _ ف لع _ ف ام_ بن س _ از س_ اح شي _ . .. ..........
غدا سيتعالى النباح وسنكون بالمرصاد لقناصي الفرص
مقبول مرفوض
1
-6-
AMAGHNAS
2 فبراير 2013 - 14:06
بيان ينم عن فشل ذريع ولا يعبر إلا عن الفاشلين و المفلسين فكريا و الحاملين ل"بوصلة سياسية" فاقة لأي اتجاه
مقبول مرفوض
-1
-7-
miss -nariff
2 فبراير 2013 - 17:50
أستغرب لهذه الجمعية المسماة (ثيموزغا) أشد الإستغراب عندما وضعت هذا البيان المضاد لمسيرات تاودا مع العلم أن تاودا خرجت مسيراتيين من هذا الشكل (تاودا) العام الماضي في كل من الرباط في 15 يناير 2012 و الداربيضاء 22 أبريل 2012 و لم تقوم هذه الجمعية بوضع مثل هذا البيان و لم تصف أن تاودا لعبة في أيادي حزبية سؤالي هنا لمسييرين جمعية (ثيموزغا) المشبوهة ولكن أتمنى الإجابة بكل صدق لماذا لم تضع بيان ضد المسيراتيين الماضيتين اللتي خرجت في الرباط و الداربيضاء العام الماضي 2012 ؟؟؟؟ هل تاودا اللتي خرجت في الرباط و الداربيضاء العام الماضي كانت ليست لعبة في أيادي النظام ؟ أم أن جمعية (ثيموزغا) تريد أن تقول للمخزن أنها هي الممثلة الشرعية للإحتجاجات في الحسيمة بعدما بدأ عناصرها يعملون علاقات صداقة مصلحية مع بعض الإنتهازيين من النهج الديمقراطي و لا دعي لذكر إسمهم فالجميع يعرف إسم حزب النهج الديمقراطي اللذي أصبح وكالة تجارية للإسترزاق و بيع الأوهام للساكنة و لكن أتمنى من المكتب المسير لجمعية (ثيموزغا) أن يجيب على سؤالي اللذي طرحته .
مقبول مرفوض
2
-8-
amazigh
2 فبراير 2013 - 20:21
ندد العديد من المناضلين الأمازيغين على التصرف الصبياني الذي أقدم عليه مجموعة من الفاشلين المحسوبين على حانوت تيموزغا بإصدارهم لبيان يتهمون فيه أمازيغ الحسيمة بأنهم يخدمون أجندة مخزنية وعليه وسيرا على مبدأ القافلة يسير والكلاب تنبح فإننا قررنا عدم الرد عليهم والرد سيكون ميدانيا

هناك أسئلة لهؤلاء نتمنى أن يجيبوا عليها

السيد المحترم جدا سمير المرابط """"""على حساب القضية الأمازيغية ؟؟
السيد رشدي المرابط ألم يتوسط لك البام من أجل التسجيل في الاجازة المهنية؟؟
السيد سليمان المسعودي ألم تنادي عليك مندوبية الثقافة للمشاركة في حفل فني """""
السيد محمود ألم يتم إ"""""

ولنا عودة بالتفاصيل والأدلة والحجج
مقبول مرفوض
0
-9-
3 فبراير 2013 - 00:59
أظن أن جمعية تموزغا أبانت عن مصداقية كبيرة ووقفت ضد الاسترزاق السياسي بالأمازيغية ، ولذلك فهي أصبحت هدفا للقصف الانتهازي ولها الشرف الكبير أنها قالت لهؤلاء المرتزقة لا كما قال لهم النهج الديمقراطي الذي يشكل شوكة في حلقمهم وسيظل يؤرق مضاجعهم أينما حلوا وارتحلوا ..عاشت نموزغا وعاش المناضلون الأحرار وبئس مصير الوصوليون الباميون المقنعون بقناع المنتدى وغيرها من الجمعيات المشبوهة
مقبول مرفوض
1
-10-
nawal
3 فبراير 2013 - 08:21
شكرا لممناضلي الحسيمة على فضحكم لهده المؤامرة على ايمازيغن لقد كنت ضحية كنت ساشارك في تاودا لكن انتم ساهمتم في الكشف عن ما كان خافيا و قد تاكدت من الجميع ان فعلا هناك يد الاصالة و المعاصرة وشبيبته
مقبول مرفوض
1
-11-
omar
3 فبراير 2013 - 12:46
safi daba ana kharj f lmassira madam ma kaynch tmma had ljam3iya lwahmiya w madam ma kaynch nnahj lba2iss . ana kharj viva tikli n imazighen
مقبول مرفوض
1
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية