English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

4.75

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. بنشماش : محسن "شهيد الحكرة" والحراك اثبت عجز الاحزاب (فيديو) (3.00)

  3. انقاذ 53 مهاجرا سريا ابحروا من سواحل اقليم الحسيمة (0)

  4. "لارام" تعيد فتح خط جوي بين امستردام والناظور بعد سنتين من اغلاقه (0)

  5. مسيرات وإطفاء الأضواء في برنامج إحتجاجي لـ"لجنة حراك تارجيست" (0)

  6. نقابة تدق ناقوس الخطر بعد الاعتداء على مؤسسات تعليمية بكتامة (0)

  7. ندوة وطنية في الرباط تناقش قضية محسن فكري (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | صوت وصورة | الشوباني و التماسيح

الشوباني و التماسيح

الشوباني و التماسيح

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (4 )

-1-
Kant
13 فبراير 2013 - 17:10
بصراحة انه كلام معقول ومداخلة رائعة، فأنا لا انتمي الى اي حزب سياسي، لكن يبدو لي ان الرجل يتحدث بواقعية ومرارة.
المغاربة يعرفون المفسد من المصلح و هم مستعدون للتصويت على بن كيران مادام هوالافضل لحد الساعة.
افرح كثيرا عندما ارى واسمع تدخلات كل من بنشماس ووهبي ولشكر وغيرهم من التماسيح لماذا؟ الجواب بسيط جدا لانهم يخربون بيوتهم بايديهم ويزدادون بعدا من الشعب المغربي.
مقبول مرفوض
5
-2-
ولد الريف
16 فبراير 2013 - 22:44
تحية طيبة لكل المشاركين الكرام ، في نضري كان الجواب كافي ومقنع وعلى جميع المستويات ، لأن أصحاب ألبام هذه مدة وهم يطرحون السؤال وبتكرار كبير وليس بعادي في نضري وخاصة اسي بن شماش كل مرة وهو يكرر ويضيع الوقت للحكومة بل يحاول أن يعرقل كل محاولة الحكومة ، اي كلما حاولت الحكومة أن تخطوا خطوة إلى الأمام .. يقف في وجهها بنفس السؤال...، فحين يُطلَبْ منه الكف عن التكرار والإنشغال بما هو أهم ، أي الإنشغال والتعاون على ما ينتضره الشعب ويترجاه ، أبى وألح عن الجواب والتفسير والمراد بالكلمات التي أطلقها بنكران ، بل أصبح الحزب كله يقلده وخاصة اسي وهبي الرجل المثير للجدل ، رئيس فريق الأصالة والمعاصرة ، وبالأخص تدخله الأخير داخل قبة البرنمال ، والله يتكلم كأنه في جَمَعْ لفْنا ، مَرْكزْ لَحْلَيْقِيا بمراكش إذا سمعته لا تستطيع أن تمسك نفسك عن الضحك ، مع كونه مراكشي ، أنا في الحقيقة وأقولها بصدق أرى مكانه المناسب هو المسرح ولا شيء آخر، ولذا نقول لجماعة ألبام ما هكذا تكون المعارضة البناءة أبداً ، يا بن شماش يا إبن العم الله يهديك ، فإلى متى نحاول أن ، نتخلص من عبادة الذات وحب الأنا ولن يتم ذلك الا عندما يذوب وينصهر كل ماهو ذاتي وشخصي في كل ماهو موضوعي وتنتهي مصلحة الفرد امام مصلحة الجماعة اما اذا ظلت عبادة الذات وحب الأنا هي المسيطرة على الفرد فلا يمكن له بأي حال من الأحوال ان تمارس المعارضة البناءة وعلى العكس من ذلك ستلبسه المعارضة الهدامة ذلك لان عبادة الذات وحب الأنا تعني ان يمتلك الانسان العلم المطلق والحقيقة الكاملة والمعرفة الشاملة وهذا مايتعارض مع حقيقة خلق الانسان في كونه نسبي وليس مطلق الصفات لان الكامل المطلق هو الله جل شأنه ، واما الانسان فهو عبارة عن خليط من المتناقضات وفي حالة نقص دائم واحتياج مستمر الى الآخر. ان المتأمل في الحراك السياسي الذي يعيشه وطننا الحبيب منذ إلتحاق حزب المصباح إلى سدة الحكم والذي إختاره الشعب المغربي بشكل ديمقراطي نزيه لأول مرة ، رغم التحالف الكبير الذي لم يسبقه له مثيل ( J8 ) أي 8 أحزاب ضد حزب واحد ، والدمقراطية نفسها التي كان يتغنى بها القوم ، لكن حين آتت هذه المرة بما لا يشتهون تغيرت مفاهيم القوم للدمقراطية ، فأصبحوا يفسرونها تفسيرا آخر حسب هواهم ، ولذالك أصبح كل من يؤمن بالدمقراطية الحقيقية ويجعلها سلوكاً له سيجد ان المعارضة البناءة حتى هذه اللحظة لم تر النور وتخرج الى الحياة السياسية وعلى العكس من ذلك فإن المعارضة الهدامة هي التي تغطي الوسط السياسي في بلادنا وذلك بسبب سيطرة عبادة الذات وحب الأنا على غالبية الافراد المنخرطين في الاحزاب والتنظيمات السياسية الا من رحم الله !!
مقبول مرفوض
1
-3-
ولد الريف
16 فبراير 2013 - 22:51
تحية طيبة لكل المشاركين الكرام ، في نضري كان الجواب كافي ومقنع وعلى جميع المستويات ، لأن أصحاب ألبام هذه مدة وهم يطرحون السؤال وبتكرار كبير وليس بعادي في نضري وخاصة اسي بن شماش كل مرة وهو يكرر ويضيع الوقت للحكومة بل يحاول أن يعرقل كل محاولة الحكومة ، اي كلما حاولت الحكومة أن تخطوا خطوة إلى الأمام .. يقف في وجهها بنفس السؤال...، فحين يُطلَبْ منه الكف عن التكرار والإنشغال بما هو أهم ، أي الإنشغال والتعاون على ما ينتضره الشعب ويترجاه ، أبى وألح عن الجواب والتفسير والمراد بالكلمات التي أطلقها بنكران ، بل أصبح الحزب كله يقلده وخاصة اسي وهبي الرجل المثير للجدل ، رئيس فريق الأصالة والمعاصرة ، وبالأخص تدخله الأخير داخل قبة البرنمال ، والله يتكلم كأنه في جَمَعْ لفْنا ، مَرْكزْ لَحْلَيْقِيا بمراكش إذا سمعته لا تستطيع أن تمسك نفسك عن الضحك ، مع كونه مراكشي ، أنا في الحقيقة وأقولها بصدق أرى مكانه المناسب هو المسرح ولا شيء آخر، ولذا نقول لجماعة ألبام ما هكذا تكون المعارضة البناءة أبداً ، يا بن شماش يا إبن العم الله يهديك ، فإلى متى نحاول أن ، نتخلص من عبادة الذات وحب الأنا ولن يتم ذلك الا عندما يذوب وينصهر كل ماهو ذاتي وشخصي في كل ماهو موضوعي وتنتهي مصلحة الفرد امام مصلحة الجماعة اما اذا ظلت عبادة الذات وحب الأنا هي المسيطرة على الفرد فلا يمكن له بأي حال من الأحوال ان تمارس المعارضة البناءة وعلى العكس من ذلك ستلبسه المعارضة الهدامة ذلك لان عبادة الذات وحب الأنا تعني ان يمتلك الانسان العلم المطلق والحقيقة الكاملة والمعرفة الشاملة وهذا مايتعارض مع حقيقة خلق الانسان في كونه نسبي وليس مطلق الصفات لان الكامل المطلق هو الله جل شأنه ، واما الانسان فهو عبارة عن خليط من المتناقضات وفي حالة نقص دائم واحتياج مستمر الى الآخر. ان المتأمل في الحراك السياسي الذي يعيشه وطننا الحبيب منذ إلتحاق حزب المصباح إلى سدة الحكم والذي إختاره الشعب المغربي بشكل ديمقراطي نزيه لأول مرة ، رغم التحالف الكبير الذي لم يسبق له مثيل ( J8 ) أي 8 أحزاب ضد حزب واحد ، والدمقراطية نفسها التي كان يتغنى بها القوم ، لكن حين آتت هذه المرة بما لا يشتهون تغيرت مفاهيم القوم للدمقراطية ، فأصبحوا يفسرونها تفسيرا آخر حسب هواهم ، ولذالك أصبح كل من يؤمن بالدمقراطية الحقيقية ويجعلها سلوكاً له سيجد ان المعارضة البناءة حتى هذه اللحظة لم تر النور وتخرج الى الحياة السياسية وعلى العكس من ذلك فإن المعارضة الهدامة هي التي تغطي الوسط السياسي في بلادنا وذلك بسبب سيطرة عبادة الذات وحب الأنا على غالبية الافراد المنخرطين في الاحزاب والتنظيمات السياسية الا من رحم الله !!
مقبول مرفوض
0
-4-
بهلال
17 فبراير 2013 - 22:06
ما دام الصراحة تقال وتكشف عن الكثير من الوجوه المضرة للبشر وللبلد فهو عمل بالامتياز ولاكن ليس هناك من التماسيح والعفاريت فقط هل هناك الضباع والثعالب والذئاب وسناجبهم المطيعة لهم لجمع الآصواط المبعثرة في كثير من الآماكن وهي محتاج أشد الاحتياج وعليها تصبح كالعملة قابلة لتحويلها الى الدرهم ؟
مقبول مرفوض
0
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية