English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

3.50

  1. اسبانيا .. مغربي يقتل ابنه الرضيع ويحاول قتل اخر بمشاركة زوجته (2.00)

  2. نشطاء الحراك بالحسيمة يطوفون على الاسواق والمداشر للتعبئة لأربعينية محسن (0)

  3. "عمال الحليب" المطرودين يَعتصمون أمام مقر العمالة بالحسيمة (0)

  4. "إبراز الهوية الأمازيغية " شعار النسخة 2 لملتقى الثقافة الأمازيغية بالحسيمة (0)

  5. حسن اوريد يكتب : رسالة إلى الشهيد محسن فكري (0)

  6. المختاري رابع مدرب ينفصل عن رجاء الحسيمة منذ بدابة الموسم (0)

  7. انقاذ مهاجرين سريين ابحروا من سواحل تازغين بالدريوش (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | البعد الاممي في شخصية محمد بن عبد الكريم الخطابي

البعد الاممي في شخصية محمد بن عبد الكريم الخطابي

البعد الاممي في شخصية محمد بن عبد الكريم الخطابي

تمر علينا هذه الأيام الذكرى الخمسين لرحيل محمد بن عبد الكريم الخطابي أو ما يعرف بمولاي موحند أو ميس نسي عبد الكريم بتعبير أهل الريف، انه مفجر الثورة الريفية ضد الاستعمار الاسباني والفرنسي، وهي الثورة التي أصبحت فيما بعد والى اليوم مصدر الهام لكل الشعوب التواقة إلى الحرية و الانعتاق من قيود الاستعمار والعبودية. وبعد مرور أزيد من تسعة عقود على ملحمة حرب الريف التاريخية و مرور خمسة عقود على رحيل محمد بن عبد الكريم الخطابي. لازالت سيرته محط إعجاب وتقدير بالغين لدى كثير من الباحثين والمؤرخين على الصعيد العالمي، رفعوه لمقام الأبطال والقادة التاريخيين المشهورين. إلا أن المفارقة العجيبة تظل في كون سيرته وكذا التأريخ لحرب الريف لم يتم ايلاؤهما الأهمية الكافية من قبل الباحثين والدارسين المغاربة وتبقى الجهود المبذولة في هذا المجال نادرة، في مرحلة أضحت خلالها الهويات والثقافات المحلية مهددة في وجودها بفعل الانعكاسات السلبية للعولمة الليبرالية عليها. ولكن كما يقال التاريخ يعرف من يكتب ، فهو لا يكتب إلا العظماء الذين كانت لهم بصمة في هذه الحياة فيحولهم إلى الحاضرين بيننا بانجازاتهم وأفكارهم ومواقفهم رغم غيابهم المادي الجسدي ، هؤلاء العظماء هم الذين يخلد التاريخ ذكراهم، وتبقى سيرتهم منقوشة على صفحاته على مر العصور وتعاقب الدهور. فكم هم أولئك العظماء الذين مازالوا في الذاكرة ؟ مع انه مر على رحيل بعضهم مئات السنين لكنهم عرفوا كيف يأخذوا مواقعهم بين الشعوب والأمم. في تاريخ كفاح الشعوب ضد الاستعمار ونيل الحرية برز قادة وزعماء كثر، فهل هناك احد لا يعرف كيفارا وماوتسي تونغ وهوشي منغ ...؟ وكيف إذا عرفنا أن هؤلاء القادة أنفسهم ممن ألهمتهم تجربة محمد بن عبد الكريم الخطابي التحررية وتعلموا من مدرسته الثورية والنضالية دروس في الدفاع الشرعي عن الذات والهوية والوطن والإنسان، دروس في الحرب الشعبية التي تعتمد بشكل مطلق على الإمكانات الذاتية المبنية على الذكاء السياسي والجغرافي للمنطقة ولموازين القوى. فهذا القائد الثوري المعروف شيكفارا يعترف لمولاي موحند في زيارة له بالقاهرة بأنه اخذ خطة حرب العصابات من مشروعه التحرري. الزعيم الصيني ماوتسي تونغ قائد الثورة الصينية عندما استقبل وفد من حركة فتح الفلسطينية بقيادة الراحل ياسر عرفات جاءوا يسألوه النصح والمشورة عن ماهية السبل الممكنة والرؤية الحكيمة للانعتاق من نير الاحتلال الصهيوني لفلسطين فأجابهم باستغراب كبير عن مجيئهم إليه للاستفادة من تجربته الثورية وهو الذي اخذ هذه التجربة من واحد من اكبر و أعظم الشخصيات في تاريخكم انتم المسلمين، مخاطبا وفد حركة فتح، واظاف أن أول درس تعلمه في حرب التحرير الشعبية هو من تجربة النضال و الكفاح التي قادها عبد الكريم الخطابي في الريف بالمغرب. لقد كان بحق محل تقدير من الحركات التحررية في العالم في أمريكا الجنوبية، أسيا وإفريقيا. ويحضرني هنا احد ابرز الكتاب والمفكرين الثوريين في القرن العشرين وصاحب كتاب "معذبو الأرض" انه فرانز فانون الأسود البشرة المدافع الشرس عن حقوق الشعوب المظلومة المضطهدة والمناصر للثورة الجزائرية والذي انضم إلى جبهة التحرير الوطني وكان محرراً في صحيفة «المجاهد» الناطقة باسم الجبهة رغم انه مواطن فرنسي. لقد تحدث فانون عن محمد بن عبد الكريم الخطابي كواحد من اكبر زعماء العالم الثالث التي تمثل شخصيته الفكرية والثورية الأنموذج الذي يجب أن تحتذي به هذه الشعوب لمقارعة كل أشكال الاستعمار والتمييز والعنصرية، لقد كان وهو يدون أطروحته الثورية للعالم الثالث يستحضر الأبطال التاريخيين لهذا العالم أمثال الخطابي وعمر المختار وكيفارا وهوشي منه ولومومبا...لان هؤلاء حسب فانون امنوا بقدرة شعوبهم على التحرر حتى لو كانت هذه الشعوب لا تملك شيئا غير إيمانها بعدالة قضيتها، واثبتوا بالملموس المادي والدليل القاطع أن الشعوب إن أرادت فعلت وان عزمت أنجزت، وفي هذا الإطار انتقد فانون الذي جمع بين التنظير والممارسة من خلال مشاركته في حرب التحرير الشعبية بالجزائر، العديد من يقينيات الماركسية اللينينية- رغم انه مفكر ماركسي- فمن خلال دراسته للبنيات الكولونيالية، تجاوز فانون ثنائية الاستعمار و الخاضعين للاستعمار، ورفض " الجدل" الذي اعتبر أن مرور دول العالم الثالث من الاستعمار ضرورة تاريخية لتحول مجتمعاتها نحو الحداثة والاشتراكية، فبالنسبة لفانون فان أحد هذين الطرفين زائد ويجب أن يزول. وهذا الزوال عليه أن يكون تاما و شاملا وبلا رجعة : " إن محو الإستعمار على أي مستوى درسناه هو إحلال نوع إنساني محل نوع إنساني آخر كليا شاملا مطلقا بلا مراحل انتقال" ويذهب فانون بعيدا في تحليله ليؤكد أنه لا وساطة بين طرفي العالم الكولونيالي، وأن الحدود الفاصلة بينهما هي الثكنات ومراكز الشرطة والدرك، لأن هذا العالم مطلوب منه أن يبقى منقسما إلى عالمين وإلا ما عاد عالما كولونيالي.

كما كان مولاي موحند محل تقدير من الحركات القومية العربية في كل من العراق ولبنان وسوريا وفلسطين إضافة إلى قيادة ثورة الضباط الأحرار بعد1952، في الوقت نفسه وظفت الحركات السياسية المغاربية شخصيته العالمية من اجل الترويج لنفسها عربيا ودوليا. وعلى الصعيد الغربي كان لكفاح الخطابي صدى كبيرا رغم الكتابات العنصرية والاستعمارية والتضليل الإعلامي الغربي والذي كان يصور الحاضنة الشعبية للمقاومة و المجاهدين الريفيين همجا معزولين ومجردين عن أي قيم حضارية وإنسانية. وقد تمكن مولاي موحند من ربط اتصالات عديدة بشعوب العالم وبمنظمات عديدة ساهمت بفعالية في التعريف بكفاح الريفيين، ويمكن الإشارة في هذا الصدد لجهود اليساريين الفرنسيين والإسبانيين والأممية الثالثة ، وكانت شعارات التضامن الأممي والحملة الأممية المناهضة لحرب الريف تتلخص في أربعة مبادئ أساسية أولا: السلم الفوري مع الريف، ثانيا: الجلاء عن المغرب، ثالثا: استقلال المغرب، رابعا: التآخي. وكانت وسائل هذه الحملة متعددة: كراسات وملصقات، ومناشير وإعلانات صغيرة وترويج عرائض تطالب بالصلح الفوري مع الريفيين، وكانت التجمعات تظل هي الشكل المفضل لدى الحركات اليسارية، هكذا تم إحصاء من 15 مايو إلى 15 أكتوبر 1925 مائة وخمسة تجمعا في المنطقة الباريسية وأربعمائة وثمانية وخمسين تجمعا في الأقاليم الأخرى. كما ساهمت النقابات العمالية بشكل كبير في هذه التعبئات كنقابة س.ج.ت الوحدوية. وتعددت المنابر الإعلامية اليسارية التي ساهمت في التعريف بنضال الريفيين ك"الاومانيتيه" و"الثورة البروليتارية". واخذ يتشكل في صفوف المثقفين تيار جديد معاد للاستعمار من خلال مجلات أدبية وفلسفية عديدة: مثل"الثورة السريالية" التي ظهر عددها الأول للوجود سنة 1924 و"فلسفة" مجلة طلبة السوربون وكذلك "كلارتي" التي رثت إحدى افتتاحياتها استسلام الخطابي معتبرة "انهيار الجبهة الريفية…هي هزيمة كبيرة للبروليتاريا الفرنسية". كما تم توظيف الأغنية من اجل نفس الهدف حيث ذاع صيت أغنية كانت متداولة بشكل كبير في أوساط العمال والشباب والجنود الفارين من الخدمة  وهذه مطلع الأغنية:

 

تحت الشمس المغربية

 

نهلك جوعا وعطشا وبؤسا

 

لماذا المضي عند الريفيين؟

 

الذين هم في وطنهم، ولماذا شن الحرب؟

 

وبالتآخي سيتركون أخيرا

 

المغرب للمغاربة.....

 

من جهة أخرى كانت لدى القائد الخطابي رؤية واضحة للاستعمار فهو عنده مشروع تدميري استلابي للإنسان والوطن غير قابل للتجزيء. من هذا المنطلق دعا إلى التضامن مع كفاح شعوب العالم من اجل نيل استقلالها واتضح هذا بشكل جلي عندما وجه نداءه إلى شعوب المغرب والجزائر وتونس التي كان يجند المستعمر الفرنسي العديد من شبابها لمحاربة حركة التحرير في الهند الصينية قائلا: "إن واجبكم أيها الإخوان هو أن توفروا دمكم وأرواحكم، وان تحفظوها إلى غاية اليوم الذي لن يكون فيه مخرج آخر سوى أن نهب دماءنا للدفاع عن حريتنا ولاسترجاع سيادتنا، إن انتصار الاستعمار ولو في أقصى العالم، هو هزيمة لنا وفشل لقضيتنا، وانتصار الحرية في أية بقعة من بقاع العالم، هو انتصار لنا وعلامة على قرب استقلالنا. فكونوا إذن مع بلدكم ولا تكونوا عليه…"كما انه وجه عدة رسائل وخطابات لشعوب العالم من اجل التعريف بقضية الريف والحرب العادلة التي يخوضها رفقة شعبه، ومن ضمنها الشعب الأمريكي الذي خاطبه قائلا:" أحييك أيها الشعب -الأمريكي- المحترم، باسم الشعب الريفي الفتي والذي يعاني دائما من أهوال الحرب نتيجة إيمانه مثلكم بالحرية، إن الشعب الريفي يتمنى أن ينال يوما مكانة مماثلة لمكانتكم، والتي أحرزتموها نتيجة الجهود والتضحيات الضرورية من اجل تطلعاتكم، في فترة كنتم خلالها في كامل إيمانكم بها، كما كل الريفيين الآن".

 

ويمكن القول في الأخير أن استحضار شخصية الخطابي في سياقنا اليوم له أكثر من دلالة ورسالة. فالرجل بشخصيته الأممية و العالمية كما أثبتت الأحداث والوقائع، ساهم في تحرير الأمم من قيود الاستعمار وكان الحاضر الغائب بفكره ومدرسته الثورية  في كل الحركات التحررية العالمية خلال القرن العشرين وكان وما يزال نبراسا للشعوب التواقة للحرية من أمريكا الجنوبية إلى أسيا وإفريقيا وكان شعاره أينما انتصرت الحرية فهذا مكسب لنا وأينما انتصر الاستعمار فهذه هزيمة لنا، وفي هذا جواب واضح على كل من يريد أن يختزل محمد بن الكريم الخطابي في شعار معين أو أيديولوجية معينة، فشعاره كان تحرير الإنسان بما هو إنسان و أيديولوجيته كانت هي من لا يكون شاهداً على عصره ، شاهداً على صراع الحقّ و الباطل في مجتمعه ، فلا يهم أن يكون "إسلاميا" أو يساريا أو قوميا أو أمازيغيا أو ريفيا أو حتى خطابيا، أو أن يكون في أي موقع و مكان واقفاً في محراب العبادة، أم جالساً على مائدة الخمر الأمر سيان. 

 

 

 

باحث في العلوم السياسية والعلاقات الدولية 

                                     البعد الاممي في شخصية محمد بن عبد الكريم الخطابي           

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تمر علينا هذه الأيام الذكرى الخمسين لرحيل محمد بن عبد الكريم الخطابي أو ما يعرف بمولاي موحند أو ميس نسي عبد الكريم بتعبير أهل الريف، انه مفجر الثورة الريفية ضد الاستعمار الاسباني والفرنسي، وهي الثورة التي أصبحت فيما بعد والى اليوم مصدر الهام لكل الشعوب التواقة إلى الحرية و الانعتاق من قيود الاستعمار والعبودية. وبعد مرور أزيد من تسعة عقود على ملحمة حرب الريف التاريخية و مرور خمسة عقود على رحيل محمد بن عبد الكريم الخطابي. لازالت سيرته محط إعجاب وتقدير بالغين لدى كثير من الباحثين والمؤرخين على الصعيد العالمي، رفعوه لمقام الأبطال والقادة التاريخيين المشهورين. إلا أن المفارقة العجيبة تظل في كون سيرته وكذا التأريخ لحرب الريف لم يتم ايلاؤهما الأهمية الكافية من قبل الباحثين والدارسين المغاربة وتبقى الجهود المبذولة في هذا المجال نادرة، في مرحلة أضحت خلالها الهويات والثقافات المحلية مهددة في وجودها بفعل الانعكاسات السلبية للعولمة الليبرالية عليها. ولكن كما يقال التاريخ يعرف من يكتب ، فهو لا يكتب إلا العظماء الذين كانت لهم بصمة في هذه الحياة فيحولهم إلى الحاضرين بيننا بانجازاتهم وأفكارهم ومواقفهم رغم غيابهم المادي الجسدي ، هؤلاء العظماء هم الذين يخلد التاريخ ذكراهم، وتبقى سيرتهم منقوشة على صفحاته على مر العصور وتعاقب الدهور. فكم هم أولئك العظماء الذين مازالوا في الذاكرة ؟ مع انه مر على رحيل بعضهم مئات السنين لكنهم عرفوا كيف يأخذوا مواقعهم بين الشعوب والأمم. في تاريخ كفاح الشعوب ضد الاستعمار ونيل الحرية برز قادة وزعماء كثر، فهل هناك احد لا يعرف كيفارا وماوتسي تونغ وهوشي منغ ...؟ وكيف إذا عرفنا أن هؤلاء القادة أنفسهم ممن ألهمتهم تجربة محمد بن عبد الكريم الخطابي التحررية وتعلموا من مدرسته الثورية والنضالية دروس في الدفاع الشرعي عن الذات والهوية والوطن والإنسان، دروس في الحرب الشعبية التي تعتمد بشكل مطلق على الإمكانات الذاتية المبنية على الذكاء السياسي والجغرافي للمنطقة ولموازين القوى. فهذا القائد الثوري المعروف شيكفارا يعترف لمولاي موحند في زيارة له بالقاهرة بأنه اخذ خطة حرب العصابات من مشروعه التحرري. الزعيم الصيني ماوتسي تونغ قائد الثورة الصينية عندما استقبل وفد من حركة فتح الفلسطينية بقيادة الراحل ياسر عرفات جاءوا يسألوه النصح والمشورة عن ماهية السبل الممكنة والرؤية الحكيمة للانعتاق من نير الاحتلال الصهيوني لفلسطين فأجابهم باستغراب كبير عن مجيئهم إليه للاستفادة من تجربته الثورية وهو الذي اخذ هذه التجربة من واحد من اكبر و أعظم الشخصيات في تاريخكم انتم المسلمين، مخاطبا وفد حركة فتح، واظاف أن أول درس تعلمه في حرب التحرير الشعبية هو من تجربة النضال و الكفاح التي قادها عبد الكريم الخطابي في الريف بالمغرب. لقد كان بحق محل تقدير من الحركات التحررية في العالم في أمريكا الجنوبية، أسيا وإفريقيا. ويحضرني هنا احد ابرز الكتاب والمفكرين الثوريين في القرن العشرين وصاحب كتاب "معذبو الأرض" انه فرانز فانون الأسود البشرة المدافع الشرس عن حقوق الشعوب المظلومة المضطهدة والمناصر للثورة الجزائرية والذي انضم إلى جبهة التحرير الوطني وكان محرراً في صحيفة «المجاهد» الناطقة باسم الجبهة رغم انه مواطن فرنسي. لقد تحدث فانون عن محمد بن عبد الكريم الخطابي كواحد من اكبر زعماء العالم الثالث التي تمثل شخصيته الفكرية والثورية الأنموذج الذي يجب أن تحتذي به هذه الشعوب لمقارعة كل أشكال الاستعمار والتمييز والعنصرية، لقد كان وهو يدون أطروحته الثورية للعالم الثالث يستحضر الأبطال التاريخيين لهذا العالم أمثال الخطابي وعمر المختار وكيفارا وهوشي منه ولومومبا...لان هؤلاء حسب فانون امنوا بقدرة شعوبهم على التحرر حتى لو كانت هذه الشعوب لا تملك شيئا غير إيمانها بعدالة قضيتها، واثبتوا بالملموس المادي والدليل القاطع أن الشعوب إن أرادت فعلت وان عزمت أنجزت، وفي هذا الإطار انتقد فانون الذي جمع بين التنظير والممارسة من خلال مشاركته في حرب التحرير الشعبية بالجزائر، العديد من يقينيات الماركسية اللينينية- رغم انه مفكر ماركسي- فمن خلال دراسته للبنيات الكولونيالية، تجاوز فانون ثنائية الاستعمار و الخاضعين للاستعمار، ورفض " الجدل" الذي اعتبر أن مرور دول العالم الثالث من الاستعمار ضرورة تاريخية لتحول مجتمعاتها نحو الحداثة والاشتراكية، فبالنسبة لفانون فان أحد هذين الطرفين زائد ويجب أن يزول. وهذا الزوال عليه أن يكون تاما و شاملا وبلا رجعة : " إن محو الإستعمار على أي مستوى درسناه هو إحلال نوع إنساني محل نوع إنساني آخر كليا شاملا مطلقا بلا مراحل انتقال" ويذهب فانون بعيدا في تحليله ليؤكد أنه لا وساطة بين طرفي العالم الكولونيالي، وأن الحدود الفاصلة بينهما هي الثكنات ومراكز الشرطة والدرك، لأن هذا العالم مطلوب منه أن يبقى منقسما إلى عالمين وإلا ما عاد عالما كولونيالي.

كما كان مولاي موحند محل تقدير من الحركات القومية العربية في كل من العراق ولبنان وسوريا وفلسطين إضافة إلى قيادة ثورة الضباط الأحرار بعد1952، في الوقت نفسه وظفت الحركات السياسية المغاربية شخصيته العالمية من اجل الترويج لنفسها عربيا ودوليا. وعلى الصعيد الغربي كان لكفاح الخطابي صدى كبيرا رغم الكتابات العنصرية والاستعمارية والتضليل الإعلامي الغربي والذي كان يصور الحاضنة الشعبية للمقاومة و المجاهدين الريفيين همجا معزولين ومجردين عن أي قيم حضارية وإنسانية. وقد تمكن مولاي موحند من ربط اتصالات عديدة بشعوب العالم وبمنظمات عديدة ساهمت بفعالية في التعريف بكفاح الريفيين، ويمكن الإشارة في هذا الصدد لجهود اليساريين الفرنسيين والإسبانيين والأممية الثالثة ، وكانت شعارات التضامن الأممي والحملة الأممية المناهضة لحرب الريف تتلخص في أربعة مبادئ أساسية أولا: السلم الفوري مع الريف، ثانيا: الجلاء عن المغرب، ثالثا: استقلال المغرب، رابعا: التآخي. وكانت وسائل هذه الحملة متعددة: كراسات وملصقات، ومناشير وإعلانات صغيرة وترويج عرائض تطالب بالصلح الفوري مع الريفيين، وكانت التجمعات تظل هي الشكل المفضل لدى الحركات اليسارية، هكذا تم إحصاء من 15 مايو إلى 15 أكتوبر 1925 مائة وخمسة تجمعا في المنطقة الباريسية وأربعمائة وثمانية وخمسين تجمعا في الأقاليم الأخرى. كما ساهمت النقابات العمالية بشكل كبير في هذه التعبئات كنقابة س.ج.ت الوحدوية. وتعددت المنابر الإعلامية اليسارية التي ساهمت في التعريف بنضال الريفيين ك"الاومانيتيه" و"الثورة البروليتارية". واخذ يتشكل في صفوف المثقفين تيار جديد معاد للاستعمار من خلال مجلات أدبية وفلسفية عديدة: مثل"الثورة السريالية" التي ظهر عددها الأول للوجود سنة 1924 و"فلسفة" مجلة طلبة السوربون وكذلك "كلارتي" التي رثت إحدى افتتاحياتها استسلام الخطابي معتبرة "انهيار الجبهة الريفية…هي هزيمة كبيرة للبروليتاريا الفرنسية". كما تم توظيف الأغنية من اجل نفس الهدف حيث ذاع صيت أغنية كانت متداولة بشكل كبير في أوساط العمال والشباب والجنود الفارين من الخدمة  وهذه مطلع الأغنية:

تحت الشمس المغربية

نهلك جوعا وعطشا وبؤسا

لماذا المضي عند الريفيين؟

الذين هم في وطنهم، ولماذا شن الحرب؟

وبالتآخي سيتركون أخيرا

المغرب للمغاربة.....

من جهة أخرى كانت لدى القائد الخطابي رؤية واضحة للاستعمار فهو عنده مشروع تدميري استلابي للإنسان والوطن غير قابل للتجزيء. من هذا المنطلق دعا إلى التضامن مع كفاح شعوب العالم من اجل نيل استقلالها واتضح هذا بشكل جلي عندما وجه نداءه إلى شعوب المغرب والجزائر وتونس التي كان يجند المستعمر الفرنسي العديد من شبابها لمحاربة حركة التحرير في الهند الصينية قائلا: "إن واجبكم أيها الإخوان هو أن توفروا دمكم وأرواحكم، وان تحفظوها إلى غاية اليوم الذي لن يكون فيه مخرج آخر سوى أن نهب دماءنا للدفاع عن حريتنا ولاسترجاع سيادتنا، إن انتصار الاستعمار ولو في أقصى العالم، هو هزيمة لنا وفشل لقضيتنا، وانتصار الحرية في أية بقعة من بقاع العالم، هو انتصار لنا وعلامة على قرب استقلالنا. فكونوا إذن مع بلدكم ولا تكونوا عليه…"كما انه وجه عدة رسائل وخطابات لشعوب العالم من اجل التعريف بقضية الريف والحرب العادلة التي

يخوضها رفقة شعبه، ومن ضمنها الشعب الأمريكي الذي خاطبه قائلا:" أحييك أيها الشعب -الأمريكي- المحترم، باسم الشعب الريفي الفتي والذي يعاني دائما من أهوال الحرب نتيجة إيمانه مثلكم بالحرية، إن الشعب الريفي يتمنى أن ينال يوما مكانة مماثلة لمكانتكم، والتي أحرزتموها نتيجة الجهود والتضحيات الضرورية من اجل تطلعاتكم، في فترة كنتم خلالها في كامل إيمانكم بها، كما كل الريفيين الآن".

ويمكن القول في الأخير أن استحضار شخصية الخطابي في سياقنا اليوم له أكثر من دلالة ورسالة. فالرجل بشخصيته الأممية و العالمية كما أثبتت الأحداث والوقائع، ساهم في تحرير الأمم من قيود الاستعمار وكان الحاضر الغائب بفكره ومدرسته الثورية  في كل الحركات التحررية العالمية خلال القرن العشرين وكان وما يزال نبراسا للشعوب التواقة للحرية من أمريكا الجنوبية إلى أسيا وإفريقيا وكان شعاره أينما انتصرت الحرية فهذا مكسب لنا وأينما انتصر الاستعمار فهذه هزيمة لنا، وفي هذا جواب واضح على كل من يريد أن يختزل محمد بن الكريم الخطابي في شعار معين أو أيديولوجية معينة، فشعاره كان تحرير الإنسان بما هو إنسان و أيديولوجيته كانت هي من لا يكون شاهداً على عصره ، شاهداً على صراع الحقّ و الباطل في مجتمعه ، فلا يهم أن يكون "إسلاميا" أو يساريا أو قوميا أو أمازيغيا أو ريفيا أو حتى خطابيا، أو أن يكون في أي موقع و مكان واقفاً في محراب العبادة، أم جالساً على مائدة الخمر الأمر سيان. 

سفيان الحتاش

باحث في العلوم السياسية والعلاقات الدولية 

 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (3 )

-1-
حسن بن جلون
28 فبراير 2013 - 19:40
مقال رائع جدا يبين المكانة الانسانية العالمية لشخصية عبد الكريم الخطابي ويحررها من الرؤية القزمية التي وضعها فيه اشباه المنانضالين من ادعياء التقدمية الامازيغوفونية... حقا استاذي المحترم من لايكون شاهدا على عصره وشاهدا على صراع الحق والباطل في مجتمعه فلا يهم ان يكون مايشاء ومايشتهي من الالقاب ماركسي ولا خوانجي ولا امازيغي ولا بطيخ ولا زعتر...............شكراااااااااااااااااااااااااااااا
مقبول مرفوض
0
-2-
منة الريفية
1 مارس 2013 - 14:35
اذا اردت ان تقتل شخصية عظيمة فاحصرها في زاوية قومجية او اخوانجية اوفي علبة من علب السردين واكتب عليها اي عنوان يستهويك فانك انذاك ستكون انصرت لاهوائك وقتلت تلك الشخصية ذلك هو حال من يقول مولاي موحند "امزيغي....ولكن يوجد كثير من الخونة والمرتزقين والمنبطحين امازيغ المشكلة ليست في امازيغي او عربي او كردي او "اسلامي" او او او المشكلة كل المشكلة ليس كيف يفكر ولكن من اين ياكل اولا ثم ماهي الرؤية التي يملكها وماموقعه من هموم الشعب وموقفه من الاقطاعيين الراسماليين والاستعمار الجديد فمولاي موحند لم يكن امازيغيا فولكلوريا يقول ازول... ويحتفل براس السنةالامازيغية ثم ينصرف الى حال سبيله امازيغية مولاي موحند كانت كفاحية ثورية ومعبرة عن الهوية الامازيغية الحقيقية تلك الهوية التي ذابت في الاسلام المغربي الاصيل وذاب هو فيها هوية امازيغية التعددة الابعاد والغنية بتنوعها وليست امازيغية شوفينية تقول على "العرب" ان يرحلوا الى شبه الجزيرة العربية امازيغية "الجينات الوراثية" هؤلاء يختزلون الامازيغية في اللسان. الامازيغية هوية حضارة تاريخ فكر انسان قبل كل شيئ .......... وهل توجد هوية "نقية" كما تقول النازية. اما الاسلاميين فنسالهم ماهو الاسلام الذي تزعمون اي فهم للاسلام الذي عندكم قولوا لنا اسلام اللحي اسلام الدروشة اسلام المفخخات والتفجيرات اذا كنتم حتى انتم ممن يتبنى مولاي موحند فان مولاي موحند اسلامه صنع نهضة عالمية وملحمة تاريخية اما انتم فلم نرى لديكم سوى "اللحية والقندورة" وشعاركم الخالد "الاسلام هو الحل" وعندما نسالكم هل تملكون مشروعا مجتمعيا تقولنا لنا مشروعي في لحيتي. المهم اقول لمن يهمه الامر بركا من الارتزاق على مولاي موحند فمن يكرم الشهيد يتبع خطاه. شكرا هيئة النشر في دليل الريف ارجو النشر
مقبول مرفوض
1
-3-
boulaziz el moussaoui
1 مارس 2013 - 17:28
مقال يستحق كل التقدير,يندرج ضمن تصور شمولي الذي تبناه الشهيد عبد الكريم للتحرر والانعتاق من الاستعمار والعبودية.اذ لقن للجيش الاسباني درسا لن ينسوه ما دام قد ترسخ في تاريخهم المعاصر.
من جهة اخرى يفضح هذا المقال بعض الحركات الاديولوجية التي تدعيه كمرجعية رغم بعدها البعيد عن ذلك
اخيرا اود ان اشكر الاستاذ عن هذه المعلومات القيمة واتمنى لك مسيرة موفقة.
ان ابن صنهاجة وزوجتي من كبدانة
مقبول مرفوض
1
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية