English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. اسبانيا .. مغربي يقتل ابنه الرضيع ويحاول قتل اخر بمشاركة زوجته (2.00)

  2. "بيجيدي" الحسيمة يعقد مجلسه الاقليمي بحضور والد فكري محسن (0)

  3. انطلاق رالي "مغرب التحدي" لاول مرة من مدينة الحسيمة (0)

  4. توقعات بإستمرار التساقطات المطرية بالحسيمة الى غاية يوم غد الاثنين (0)

  5. شباب الريف يواصل نزيف النقاط بعد التعادل بميدانه (0)

  6. توقع أمطار عاصفية بعدة مناطق من بينها الحسيمة (0)

  7. محاربة السيدا بالناظور (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | نشطاء يدينون تصريحات الريسوني حول الحركة الامازيغية

نشطاء يدينون تصريحات الريسوني حول الحركة الامازيغية

نشطاء يدينون تصريحات الريسوني حول الحركة الامازيغية

اعتبر الناشط الحقوقي عبد الحميد أمين تصريحات احمد الريسوني  بخصوص الحركة الامازيغية أنها تصريحات خطيرة، وهي دعوة إلى الفتنة وتقسيم المجتمع المغربي، وطالب جميع الديمقراطيين في المغرب بإدانة هذه التصريحات التي أعلن استنكاره لها، معتبراً إياها تصريحات مجانية مؤكداً أن الحركة الأمازيغية حركة مشروعة تدافع عن حقوق لغوية ولها مطالب عادلة تساندها كل القوى الحية.

أما الباحث أحمد عصيد فقد اعتبر تصريحات الريسوني تتنافى كلياً مع فكر وخطاب الحركة الأمازيغية، مؤكداً أن ما يعتبره الريسوني عداء للإسلام هو في حقيقته معارضة ونقد للتطرف الديني الوهابي وليس للإسلام ديناً أو عقيدة. وأضاف إن نعت الريسوني للأمازيغية بمعاداة العروبة، إنما هو في حقيقته نقد مؤسس لإيديولوجيا التعريب المطلق، وليس للعروبة كهوية ولا للغة العربية ولا لثقافتها. وأكد الباحث المغربي أن الريسوني لم يكلف نفسه عناء الإطلالة على وثائق الحركة الأمازيغية وأدبياتها والتي تصب كلها في إطار دعم الانتقال نحو الديمقراطية، بتكريس التعددية والاختلاف واحترام كل المكونات، والدليل على صدقية الحركة الأمازيغية، حسب عصيد، هو أنه تم ترسيمها بالتعديل الدستوري الأخير والاعتراف بكل مكونات الهوية المغربية بدون استثناء. واعتبر عصيد أن الدافع وراء تصريحات الريسوني في الحقيقة هو شعوره أن خطاب الحركة الأمازيغية يقف حجر عثرة في طريق التنميط الديني للمغرب، لأن مشروع الاسلاميين المتطرفين يتنافى والمشروع الديمقراطي القائم على الاعتراف بالتنوع والاختلاف.

دليل الريف : متابعة 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (3 )

-1-
سيذي عري الحساني
5 مارس 2013 - 22:43
1.انهم لخوانجية نـــقـــول لهم للمرة الالف ٍٍٍٍ الديانة الاسلامية لا تحتاج الى اللغة العربية وإلا ماهي لغة الديانة المسيحية ٍٍٍٍٍٍٍ
2.نحن الامازيغ مستعدون لاعطاء الاقليات العرقية في بلاد تامزغا كامل حقوقهم انسجاما مع المواثيق الدولية ذات الصلة وعـوائد الحضارة الانسانية العالمية ٍٍٍٍٍ
فلا مجال لقبول التفكير في جلد الساء في بلاد تمزغا ٍٍٍٍ لا مجال لقبول التفكير في قطع اليد او الرجل او الاذن في بلاد تمزغا ٍٍٍٍ
لا مجال للتفكير في منع المرأة من سياقة الدراجة اوالسيارة او فريق عمل في بلاد تمزغاٍٍٍٍ لآ مجال لقبول منع المرأة من قيادة الدراجة أو السيارة او الطائرة او فريق عمل في جزيرة العرب او في جـــــزر الواق واق الخيالية ٍٍٍٍٍ
مقبول مرفوض
4
-2-
امير الليل
5 مارس 2013 - 23:12
هل هذا الريسوني من ذاك الريسوني الذي اسره محمد بن عبد الكريم الخطابي لما قام بمناصرة الاسبان على الثورة الريفية ؟؟،هل لهذه الخلفية اثرا في نفسية الريسوني الحاقد على الامازيغ؟
على كل حال فان الريسوني هذا اكان من ذاك فان مسوعة شبكة المعرفة الريفية ورد فيها ما يلي:
(...وقامت ثورة الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي في الريف، فبذل الإسبان العهود والوعود للريسوني فصالحهم. ودعاه عبد الكريم لمناصرته في الجهاد، فامتنع. وينقل عنه قوله: ( لما كان ابن عبد الكريم صبياً طلب والده مني أن أساعده ليرسل ابنه إلى مدريد يتلقى فيها العلوم ففعلت، وهو يعاديني اليوم ويحرض القبائل علي ) وزاد في نقمة ابن عبد الكريم على الريسوني أنه لم يكتف بالقعود عن نصرته بل أخذ يدعو القبائل إلى موالاة الإسبان، فوجه إليه حملة هاجمته في ( تازَروت ) وبعد معركة استمرت يومين أسر الريسوني، وكان مريضاً وقد ناهز السبعين من عمره، وحمل مع أهله إلى بلدة ( تماسنْت ) في الريف، فمات فيها .)
و لا عجب ان نجد احفاد الريسوني الموالي للاستعمار الاسباني يحقدون اليوم على كل ما هو امازيغي.
مقبول مرفوض
4
-3-
أبو أمين
6 مارس 2013 - 17:27
الشيخ أحمد الريسوني نطق صدقا واصاب...فهل نتبع العلمانيين والمتياسرين والضالين؟ أبدا لن يكون...فمهما انتفخ الباطل فالحق سينتصر في الأخير والحرب سجال بيننا
مقبول مرفوض
-2
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية